هَل زارَ نِتنياهو إسلامَ أباد سِرًّا تَمهيدًا للتَّطبيعِ بين إسرائيل وباكِستان؟ الخارجيّة الباكستانيّة نَفَت ومَحطَّة تلفزيون إسرائيليّة تُؤكِّد هُبوطَ طائِرةً إسرائيليّةً في قاعِدةٍ عَسكريّةٍ باكستانيّةٍ في إسلام أباد.. أيُّهُمُا نُصَدِّق؟ ولماذا لا نَستبعِد هَذهِ المَسألة في “زَمنِ التَّطبيعِ” العَربيّ؟

لا نَعرِف مَدى دِقَّة التَّسريبات التي تتَحدَّث عَن هُبوطِ طائِرةٍ إسرائيليّةٍ خاصّة في مَطارٍ عَسكريٍّ بالعاصِمة الباكستانيّة إسلام أباد، ولكن ما نَعرِفه أنّ الأسابيع الأُولى لتَولِّي عمران خان رِئاسَة باكستان جاءَت مُفاجِئَةً للكَثيرين ونَحنُ مِن بَينِهم، حيثُ جاءَت مُمارسات الرئيس مُخالفةٍ للكَثير مِن الوعودِ والمَواقِف التي ورَدَت في برنامَجِه الانتخابيّ الذي أوصَله إلى سُدَّةِ الحُكم، وأكَّدَ فيها انحيازَهُ للفُقراء وقَضاياهُم، وبَدأ بنَفسِه في اتِّباعِ سياسَةٍ تَقشُّفيّةٍ تُحارِب الفَساد.

وزير الخارجيّة الباكستانيّ شاه محمود قريش نَفى أمام البرلمان هُبوط أيَّ طائرةٍ إسرائيليّةٍ في باكِستان، لكن مُوظَّفِي قاعِدة نور خان الجَويّة أكَّدوا أنّهم شاهَدوا الطائرة التي تَوقَّفت في القاعِدة ساعات ثُمَّ عادَت إلى تَل أبيب عبر مطار عمان الأُردني يوم 24 تشرين أوّل (أكتوبر) الماضي، أثناء مُقابَلة مُراسِلة موقع “ميدل إيست أي”.

رئيس الوزراء الباكستانيّ الجَديد الذي أدلَى بتَصريحاتٍ قويّةٍ حول عَزمِه اتِّباع سياسة حِياديّة في حَرب اليمن، وكذلك في الخِلاف الإيرانيّ السعوديّ، حرص على المُشارَكة في مُؤتَمر الاستثمار الذي انعَقَد في الرياض قبل عشرة أيّام، وقال لصحيفة “الغارديان” البريطانيّة التي “استهجَنت” زيارته هَذهِ في وَقتٍ قاطَع المُؤتَمر مُعظَم وزراء الماليّة ومُدَراء البُنوك والشَّرِكات الغربيّة الكُبرى احتجاجًا على اغتيالِ السُّلطات السعوديّة للصِّحافي جمال خاشقجي، قالَ أنّه يأسَف لهَذهِ الجَريمة ولكنّه يُريد “المال” لمُواجَهة الأزَمَة الاقتصاديّة الخانِقَة التي تَمُر بِها بِلادُه.

عمران خان عادَ إلى إسلام أباد وفي جَيْبِه “صَكًّا” سُعودِيًّا بسِتّة مِليارات دولار نِصفُها ودائِع في البنك المركزيّ الباكستانيّ مُقابِل مُشاركته في هذا المُؤتمر الذي كانَ الهَدف مِنه الإيحاء بأنّ السعوديّة مُستَقِرَّة، وباتَت عُنوانًا رَئيسيًّا للمُستَثمرين وكِبار الشَّرِكات الغربيّة، والتَّغطِية بشَكلٍ أو بآخِر على جريمَة الاغتيال المَذكورة آنِفًا.

لا نَتَوقَّف كَثيرًا عِند مسألة هُبوط الطائرة الإسرائيليّة في إسلام اباد، ولَن نُفاجَأ إذا كان بِنيامين نِتنياهو أحَد رُكّابها مِثلما أشارت بعض التقارير الإخباريّة غير المُؤكَّدة رَسميًّا، فنِتنياهو زارَ مسقط، عاصِمة سلطنة عُمان، ووزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيليّة لبّت دَعوةً رسميّةً لزِيارة الإمارات، واليوم أعلَنت إسرائيل عَن تلقّي وزير اقتصادِها إيلي كوهين، دَعوَةً مِن البَحرين للمُشارَكة في مُؤتمرٍ فيها، بينَما نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيليّة تقريرًا لمُراسِلتها سميدار بيري مِن قلب مدينة الدوحة أكَّدت فيه أنّ العاصِمة القطريّة تَعُجُّ بالجِنرالات الأمنيين والرِّياضيين ورِجال الأعمال الإسرائيليين، ولن نَستغرِب إذا ما قامَ نِتنياهو بإكمالِ جولته التي بَدأها بمسقط بزيارَة عِدّة عَواصِم خليجيّة أُخرَى في الأيّامِ المُقبِلة.

نَحزَن لأنّنا عَوّلنا كَثيرًا على عمران خان، لاعِب الكريكت العالميّ، وخريج جامعة أكسفورد لاتِّخاذِه مَواقِف لا تَنسَجِم مع مَواقِفه الرَّافِضَة للظُّلم الإسرائيليّ التي تبنّاها أيّام جُلوسِه في مَقاعِد الدِّراسة، ولم نَتَوقَّع مِنه أن يكون أوّل رئيس وزراء باكِستاني يَفْتَح مَطارات بِلاده لطائِراتٍ إسرائيليّةٍ.

نأمَل أن تكون هَذهِ الأخبار غير دقيقة، وحتّى لو ثَبُتَ أنّها كذلِك، فمَن يلومه بعد أن باتَت الهَرولة العَربيّة نحو التَّطبيع المَنظَر الأكثَر رواجًا هَذهِ الأيّام.

إنّه زَمَن الرِّدَّة، وفَكُّ الارتباط بالقَضايا العادِلة، والشُّعوب المَظلومة، وعلى رأسِها القضيّة الفِلسطينيّة.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

37 تعليقات

  1. الى الاخ الفلسطيني

    الاعراب من العرب …و هم بمحكم كلام ربنا : ” أشد نفاقا و كفرا ” مثل ما أن اليهود ” أشد عداوة للمؤمنين” ، فكيف بحلف الاعراب و الصهاينة ؟؟؟…يا أخي “لا فرق بين عربي أو أعجمي الا بالتقوى” …فكيف تجد الاعراب المسارعين في التطبيع مع محتل أرضك و قاتل شعبك …أشقاء ؟؟؟…((هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله انى يؤفكون))… و الاية الكريمة عن المنافقين ….و” المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين” …

  2. الاخوة الاعراء زوار رأي اليوم الغراء
    يقولمثل عقلاني وحيكيم “في التأنّي السلامة وفي العجلة الندامة “!
    لاتعجلوا في اصدار احكام قد تبدوعشوائية في نهاية المطاف !
    فالموضوع الذي طرحه استاذنا الكبي عبد الاري عطوان في تحليله هذا كماقال هو ً”تسريبات” وربما تكون صحيحة وربما دسيسة ولان عنوان الموضوع هو تساؤل وليس جزما قاطعا، وهو مايشيراليه الكاتب ورئيس التحرير نفسه ! حيث يتساءل :- ” هل زار نتن ياهو اسلام اباد سرا تمهيداً للتطبيع “؟
    ويضيف الاخ عطوان يقول حرفياً ” لاندري مدى دقّة التسريبات التي تقول بان طائرة اسرائيلية خاصة شوهدت في مطار العاصمة الباكستانية اسلام اباد ” ? فالقول ” شوهدت” تفتقر الى رؤيتها من شاهد اوشهود ولاحتى مشهود !
    والخبر فعلا مثير للشكوك اذا مااقترن بالواقع وهو ان رئيس الوزراء الباكستاني الجديد عمران خان عاد توا من زيارة لال سلمان في الرياض عند بني سعود وان مثل هذا الخبر المثير ربما من صنع وكالة انباء “واس ” وهي جهاز الاعلام وفبركة الأخبار التي تنسجم وسياسة ال سعود فهم يقتلون القتيل ويمشون في جنازته وان قتل الخاشوقجي وتقطيعها بمنشار حديد وصهر جثته بماء الاسيد ليس عن الاذهان ببعيد ؟
    اخوتي اازوار الاعزاء
    لقد ذكر الاخ عطوان في مقاله هذا حقيقة ثابتة لايتطرق اليها ادنى شك وهي ان عمران خان عاد وجيوبه عامرة بصك مالي ضخم مقداره 6 مليار دولار !
    لكن بالمقابل هنك ثلاثة اهدا ف على المائدة مع منسف الكبسة التي يتناوله الضيف الباكستاني العزيز يسعى اليها سلمان وابن سلمان من عمران خان :-
    1- ابعاد باكستان عن اية صلة للتعاون والتقربب معايران !
    2- العدول عن سحب كتيبة من الامن السعودي تقوم بحراسة القصور الملكية السعودية !
    3- التخلي عن قرار ه لسحب قوة عسكرية باكستانية تعمل مع التحاف الاعرابي الذي تقوده السعودية في حربها العدوانية على الحوثيين في اليمن!
    و هنا لا بد من الاشارةالى ان عمران خان قد اعلن دون تردد منذ الوهلة الاولى لفوزه وتقلده منصب رئيس وزراء لباكستان مؤخرا ان هذه الاجراءات في مقدمة قراراته السياسية والاستراتيجية ؟
    والسؤال الذي يطرح نفسه هو : –
    هل ال سلمان يعطون باليمنى ويعقرون باليسرى كعادتهم ؟ فكانت هذه المطالب السعودية عنصرا رئيسيا في هذه التسريبات ليصطادوا في الماء العكر عصفورين بحجرواحد هدفهم تلويث سمعة باكستا ن ورجل البناء والعمران -عمران
    خان ؟
    لعل الايام القليلة القادمة تتكشف عن خبايا جديدة من خبا يا الفساد والشر والطغيان يمارسها ال سلمان ال سعود حلفاء التنياهو وخيبره اليهود ؟”والايام بيننا ” !
    للجميع اطيب التحيات
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  3. الى الردادي السعودي
    لايعادي ايران في هذا العالم الا امريكا والكيان الصهيوني والسعوديون ومن لف لفهم من صهاينة العرب !!هؤلاء الذين يعادون ايران !!
    والسبب الوحيد هو موقف ايران المبدئي من القضية الفلسطينيه وعدم اعترافها بالكيان الصهيوني !لوان ايران تستقبل نتنياهو لسارعت السعوديه بنفس اليوم لاقامة افضل العلاقات مع ايران ولتم رفع العقوبات الامريكيه ولسمح لها انتاج الاسلحة النوويه والصواريخ العابرة للقارات !!
    اما قضية الارهاب السعودي فحدث ولا حرج !!يعرف الامريكان المنافقون قبل غيرهم من قام بتفجير البرجين ويعلمون ان اكثر الارهابيين الذي قاموا بتلك الغزوة الهمجيه كانوا سعوديين ولم يكن بينهم ايرانيا واحدا !!ويعلم العالم كله وكل كبير وصغير ان الفكر الداعشي القاعدي موجود في بواطن الكتب الوهابيه وهذه التنظيمات الارهابيه لاتضم بين صفوفها ايرانيين اطلاقا والقضاة الشرعيون معظمهم سعوديون وتونسيون ومصريون واردنيون فاين ايران هنا ياردادي ؟!
    هل المحيسني شيخ النصره في سوريه سعودي ام ايراني ؟! ها ابوخديجة الاردني ايراني ؟! هل ابوقتادة التونسي ايراني ؟! هل ابو حمزه المصري ايراني ؟! اين الايرانيون ؟!
    صهاينة تل ابيب وامريكا يصنفون حركات المقاومة على لوائح الارهاب لانهم يواجهون العدو الصهيوني وهكذا يقعل السعوديون ويقولون مرددين كلام اسيادهم ان ايران تدعم الارهاب !!!ايران تدعم المقاومة التي جرمها السعوديون والصهاينه وهذا فخر لايران وليس ادانة لايران ياردادي حديثك ياردادي لايصدقه احد وحتى انت تعلم في قرارة نفسك ان حديثك كذب بواح !!
    من ينبذ ايران ؟! علاقاتها رائعه مع دول الجوار كلها ماعدا السعوديه وتوابها !!علاقاتها مع دول العالم كله ممتازة والعالم كله اعترض على العقوبات الامريكيه ماعدا السعوديون ونتنياهو !!!!
    سيأتي اليوم الذي تجف ضروع البقرة نهائيا ويتوقف السعوديون عن شراء الضمائر والذمم والاقلام المأجوره وعندها ستتكشف كل الحقائق ويعرف كل الذين غشى عيونهم بريق المال السعودي من الارهابي حقا ومن هو داعم الارهاب ومن هو المتسبب بكل هذا الدماروالخراب الذي يطال العالم العربي من اقصاه الى اقصاه وذلك اليوم قادم لامحاله طال ام قصر الزمان !

  4. ____ مسقط .. دبي .. المنامة .. إسلام اباد .. كانت’’ محطات ’’ ، و قد سبقتها عواصم أخرى في مسلسل التطبيع العربي الإسلامي و زيارات الكيان الإسرائيلي .. الكل حاضرفي المحضر .. و القئمة مفتوحة ../ من الفرّاش القادم ؟؟!! _ أو على الأصح / من المفتوح الآت ؟؟!!

  5. غازي الردادي
    ورد في تعليقك :((مرسي طار لطهران ، وصدم احمدي نجاد ، عندما ترضى على الصحابه رضوان الله عليهم في قلب طهران ، بعدها غسلت ايران يدها من مرسي)) .
    ياردادي
    كم أنت بائس في تفكيرك ، وطائفي في عقيدتك ، وعدواني في مشاعرك تجاه كل ما يتصل بايران بسبب .
    فهل نسيت أن السعودية هي التي دعمت وباركت الانقلاب على مرسي والإخوان ، بخلاف ايران فإنها لم تؤيد الانقلاب بل استنكرت مجزرة رابعة .
    ياردادي
    لا أعتقد يوما أنك ستتعافى مما تعاني منه من حقد لامتناهي تجاه ايران حتى يقضي عليك .
    والحمد لله الذي عافانا مما ابتلاك به .

  6. إیران- و کثیر ممن راهنوا علی المرسی- غسلت یدها منه حین خاطب الشمعون البریز بالاخ العزیز و لا ینفعه و لا غیره ان یترضی علی الصحابة في حین یتخذ من الیهود أخدان مثله مثلکم!! اما بالنسبة الی الاصدقاء فمن تحت عبائتکم من الخلایجة لا یکوّنون الّا سدس المسلمین أما ایران فلها اصدقاء في المنطقة و غیرها وفوا و بقوا معها حتی فی أیام النکبة و الحصار ..أنتم لستم یا سید ردادي ندا للجمهوریة الاسلامیة لا بالقدرات الذاتیة و لا بالتحالفات و لا تعدد مداخل الثروات ولا بالحنکة السیاسیة و لا العقل الجمعي ولا عدد السکان و لا الجیش و لا الحرس و لذالک یخوّفکم العمّ ترامب بانکم لا تصمدون أسبوع بدون دعمنا! دون ان یردّ علیه من جماعتکم أحد.. و لو کنتم مستقرین و مطمئنین لم تکن إیران مصدرة عناوین صحفکم وأخبارکم و تحلیلاتکم و تعلیقاتکم و ..هذا یعنی انکم خائفون من ایران مخافة الخروف من السبع الضاري في حین أن ایران لا تفکر بکم و لا تهتم بشأنکم و تقیم تحالفاتها رغما عنکم و تفاوض الاروبّا و البلاد النامیة من الهند الی الامریکاالجنوبیة و أنتم بمناشیرکم تفرحون..

  7. الأخ محمود الطحان .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    ورد في تعليقك :((لا تراهنوا ابدا علي غير العربي مهما كان لان الشقيق مهما اساء او اهمل يظل شقيقا لنا مع كل الاحترام لجميع الدول الاسلاميه)) .
    هنا ملاحظتان :
    1- ما تفضلت به يدحضه الواقع . فالتطبيع الأخير بين مشايخ الخليج والصهاينة ليس إساءة أو إهمال من جانبهم بل هو يرقى إلى (خيانة) القضية . فقد أعطوا كل شيء ولم يحصلوا على شيء .
    2- كنت أتمنى أن تسأل نفسك لماذا لم تقم ايران بعمل مماثل لما قامت به الباكستان . فهل هناك عاقل يريد الأذى والحصار لشعبه سوى أنه لا يريد التفريط بالمبادئ وبقضية فلسطين ويبقى ثابتا وملتزما بها مهما كلف الأمر .
    يا أخي
    فكيف لا تراهن أبدا على غير العربي .
    ألم يقل الباري تعالى :((وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)).
    فالعمل والإخلاص هو المناط في التفضيل ، ولا أراك إلا فضلت العربي المفرط بالمبادئ على غير العربي المخلص لقضيته والثابت على مبادئه .
    وكيف يبقى العربي شقيقا وأنتم تعانون الأمرين من أخوتكم في الوطن بتعاونهم وتنسيقهم الأمني مع الصهاينة ضد أبناء شعبكم المظلوم .؟

  8. ربما تناور اسلام اباد للحصول على المساعدات المالية من أي جهة كانت، ولكنني اجزم ان حكومتها لا ولن تجرؤ مطلقا على التطبيع العلني مع العدو الصهيوني . الشعب الباكستاني الشقيق يرفض بحزم التطبيع مع الصهاينة، وردود الفعل على هذا قد تكون عاصفة لا تهدأ من العنف لا يقبلها عاقل في الحكم مهما كان جسورا او رخيصا.

  9. من يشرعن كيان العدو الصهيوني هم العملاء والمطبعون ومن يضع يده بايدي قادة العدو نجس وجاسوس وليعلم هؤلاء ان التاريخ سيدفنهم في الدرك الاسفل من مزبلته

  10. الاخ مصطفى صالح ،، مرسي لم يطير للسعوديه ، مرسى أدى العمره ،
    لكن مرسي طار لطهران ، وصدم احمدي نجاد ، عندما ترضى على
    الصحابه رضوان الله عليهم في قلب طهران ، بعدها غسلت ايران يدها
    من مرسي ،،
    ايران هي التي ليس لها أصدقاء ، ايران منبوذة ، ليس لها قبول لا عربيا
    ولا اسلاميا او دوليا ، ايران اصدقائها المليشيات الارهابيه ، من صديقها
    في لبنان ، وفِي العراق واليمن وسوريا ، غير المليشيات الارهابيه التابعه
    لها ، ورغم ذلك غدا لا تجد ايران الاموال لدفع رواتبهم ، وينقلبون عليها
    يا اخ مصطفى مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربيه والامم
    المتحده ، ودول في امريكا الجنوبيه واسيا وافريقيا ، كل هؤلاء ادان ايران
    بدعم الاٍرهاب ، فمن بقي لايران ، الا مليشياتها الارهابيه ، ورغم ذلك ايران
    غير مستقره ، ولم تعرف الاستقرار منذ الثوره المشوؤمه اي منذ اربعين عاما ،،
    تحياتي لك ،،

  11. يا استادنا الفاضل عبد الباري عبد الباري انه زمن المصالح فليست هناك صداقة دائمة او عداوة ثابتة فالمصالح هي التي اضحت تحرك العلاقات بين الدول فما قاله رئيس الوزراء الباكستاني الجديد عمران خان قبل انتخابه ليس الا حديثا انتخابيا لكسب الاصوات وبعد النجاح يكون امر اخر فالسياسة ليس لها اخلاق فكم سمعنا من الوعود التي تبخرت بمجرد وصول صاحبها الى سدة الحكم وعمران خان ليس استثنائا فما قالته وسائل الاعلام عن هبوط طائرة صهيونية في قاعدة عسكرية باكستانية ليس بالامر المفاجئ لان الهرولة نحو تل ابيب اضحت ضمن الاهتمامات المتقدمة للحكام العرب ونظرائهم في البلدان الاسلامية لان الطريق الى واشنطن يمر عبر البوابة الصهيونية ففي زمن الردة والخيانة كل شيء ممكن ودليلنا هو استبدال العداوة لكيان الارهاب والاجرام الصهيوني بالعداوة الشديدة لايران والادهى والامر هو تشكيل نيتو عربي اسلامي لمواجهة الخطر الايراني المزعوم وحركات المقاومة التي تتهم بالارهاب خدمة للمشروع الصهيوني في المنطقة.

  12. و عندنا مثل شعبی یقول: هر آنکس که در کیسه اش زر بود کلامش متین است اگر خر بود!! یعنی من فی کیسه الدینار کلامه متین حتی الحمار!! السعودیة لیس لها اصدقاء انما امّعة یطمعون فی نفطها و دولارها فهم لیسوا من یراهن علیهم عند الحاجة! اما بالنسبة لعمران خان فهو قریب العهد بالسیاسة و سرعان ما یکتشف معادن الناس لیعود الی اصله..فأول من دعموا المرسی هم آل سعود الذین طار الیهم و استقبلوه بحفاوة و هم أول من خانوه و خذلوه و دعموا السیسي و اشتروه بثمن بخس..السعودیة مستقرة نعم لکن بالمنشا ر والأسید و القبضة الحدیدیة و القمع و السجن و …لا یفرح بهکذا استقرار الا کل غبیّ لا یعرف معناة الناس..قلع الله جذور العائلة المشئومة و نفّس کربات الیمنیین و العراقیین و السوریین و کلّ من تاذّی بأذاهم و خیّب الله رجاء الیهود فیهم..

  13. هذه حرب مُستمرة بين إسلام آل سعود ومسيحية أمريكا ويهودية الكيان الصهيوني
    في مقابل إسلام عبدالناصر والخميني
    وعلى ما نظنه أن الشعب الباكستاني لا يقبل إسلام الناتو وهو أقرب لإسلام عبدالناصر والخميني
    وهو ليس كشعوب الخليج

  14. لا يمكننا لوم الاوروبي او الهندي او الصيني …. الا من جهة الانسانية اذ يجب السعي لبناء عالم يسوده القانون
    اما الباكستاني و العربي و المصري ( المسلمين عموماً ) فيلامون لجهتين الانسانية اولاً و كونهم مسلمون مأمورين بالجهاد لنصرة اخوانهم
    لكن فقط يلام اهل الاردن او السوري لو طبع يلام اللبناني لانهم بذلك يفرطون بحقهم و بانسانيتهم و المسلم منهم مأمور من دينه

  15. النظام الباكستاني نظام فاسد نواز شريف وبراويز مشرف اتباع ال سعود جمعوا الاموال الطائلة من السعودية والتي تعمد دائما على دعم الاشخاص بدل الاوطان وبالتالي عندما تطلبهم يحضروا صاغريين ومن غير المستبعد ان تكن السعودية طلبت منهم ذلك الم يضعوا الباكستان ضمن حلفهم المزعوم للحرب على اليمن و الارهاب -دون علمهم – ؟! الشئ مستهجن من دولة نوويه قبلية اسلامية ان تقوم بهكذا عمل لولا الفقر والفساد المستشري وبالمقابل علاقة دولة الكيان مع العدو اللدود الهند وتجارة السلاح القائمة بينهم وتبادل الخبرات في مجال الاتصالات والتي تعتبر الهند رائدة فيه .

  16. اذكر جيدا حين فاز عمران خان بالمنصب وهلل البعض بان تحرير القدس وتشكيل مثلث إسلامي كبير بين مجموعه من الدول اصبح بمتناول اليد !!! يومها قلت لا تراهنوا ابدا علي غير العربي مهما كان لان الشقيق مهما اساء او اهمل يظل شقيقا لنا مع كل الاحترام لجميع الدول الاسلاميه “”” لكننا نراهن أحيانا علي بعض المواقف العنتريه التي يطرب لها البعض دون تفكير بالواقع الذي يقول نحن كعرب اولي بعضنا ببعض مهما اختلفنا في وجهات النظر في النهايه ستبقي روابط الاخوه اقوي بكثير من غيرها

  17. فعلا انه زمن عجايب ؟

    اما الخديعة الكبرى الت اصبح يمارسهاالثعلب نتنياهو جاليا ويتوهم انه يحقق هدفا رئيسيا اصبح امل وحيد لهذه الدولة العنكبوتية التي ترى نفسها مازات منعزلة ومنبوذ في المنطقة ان تجد لها متسع قدم لددىجكام دول الخليج وهذا ما دفع نتن
    ياهو ان يبذل من الاحابيل واخدع بهها احد سلاطين الخليج ليفرشله البساط الحمر في قصره ليفتح له البابلدخول ارصالخليج ودوي ارصالجزيرة الى الجرمين الريفين وصولا اى ارض المدينة ارض احداده بن خيبر اليهود وبترحيب واستقبل قريب من ال سعود ومناخالج الى ماهو وراءاخليج وما ابعد منالخليج الى باكستان وافغانستان وتركمان وبلوخطتان وحتى
    اخر زمان ؟
    ياسادة ياكرام
    في عندننا نحن اهل فلسطين مثلا دارجا عن المبالغة في تحىيل شي صغير الى كبير فيقال “جعل من الحبّة قبّة ” ؟
    والنتن ياهو خاصة والايسرائيليون عامة يجعلون م الحبة قبة لان زيارة لسقصر السلطان سوف توصلهم ال باكستان ولكن اطوال المطروح هو : هل فعلا حدثت الزياوة وهل فعلا اسقبلهم رئيس وزرائها المجديد عمران خان في بيته المتواضع وهل كانثمن الاستقبال هدية طلئلة من ال سعود قيمتها 6 مليارت دولار ام ان هذا المبلغ رشوة لافساد العلاقات الود والتقارب الذي ابداه عمر خان تجاه ايران او ان هذا المبلغ سلفة لابقاء القوات الباكستاني الت تحرس قصور ال سعود انفسهم وقد اعلن عمران خان عزمه على سحبها منذ اول يوم تسلم السطة في باكستان ؟
    مثل هذ ا الخبر يتطبل اجابة سريحة وواشحة من عمران خان نفسه فاذا احجم فهو خليحي بامتياز
    ياخبر اليو م بمصاري بكرة بلوش ، غدا يذوب الثلح ويبين المرج ؟
    لااستبعد ان تكون وكالة أنباء واس ” السعودية وراء فبركة هذه الدسيسة عن وجود طائرة صورية اسرائيليةقيل انها شوهدت جاثمة في مفعلا انه زمن عجايب ؟
    وسوف تزداد العجائب والغرائب ما و جد كيان هذ الاخطبوط الصهيوني قائما على وجه البسيطة ولو تمثيليا او صوريا اوخياليا اوتميهيا ، لان عنوان هذا الكيان من النسيج العنكبوتي الفساد والافساد ماهو إلا طحلب يعيش في مستنقعات قادورات يقتات عل الطحالب المعشّشةوالمنتشزة على اطراف المستنقعات القذرة اوالنتننة مياههاا !
    ومن هذه المستنقعاتاللعفنة والنتنة جاء اسم الثعلب الصهيوني الماكر ال نتن ياهو ؟
    ولكثرة احابيل هذا الثعلب اليهودي ومكره وحداعه احتلط الحابل والنابل فصارت العقول في حيرة وارتباك لاتميز الخبيث من الطيب وال الصدق نن الكذب فاختلطت المبادئ وصار الحق يبدو باطلاً والباطل حقا وانقلب لخير شرا والشر خيرا بعد ان ظهر هذا الثعلب في لباس الواعظين فاوقع في احابيل هؤلاء الحامك الاعراب من مشايخ وامراء وحكام وملوك وسلاطين الخليجيين ؟
    لا اريد العودة الى تاريخ هولاء العبرانيين المعروفين بالفساد ماضيا وحاضرا وسيبقىوا على هذه الصفة مازالت دولتهم العنكبوتية قائمة وشجرتهم الخبيثة تغرس جذورها السرطانية في هذه الارض المقدسة وإنا ما اريد ان اقول ماهو اصبح معروفا للعالم اجمع ان الفساد والكذب واظلم واشر والقتل وسفك ادماء وامجازر واثارة الحروب اصبحت الصفات التي تلطخ هذه الدولة ىمجتمعها شذاذ الافاق وان لابد من يوم قزيب حتت تسقط هذه الدولة نفسها الدخيلة على المجتمع الدولي
    في الفخنفسه الذي تنصبه لغيرها ولوطال الزمن ام قصر ؟

    ياسادة ياكرام

    طار باكستاني لكن الشاعد والمشهود مجهولان ولم ذشاهدن في مكتب عمران خان ميل ظهور نتنياهو في قصر سلطان عُمان ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  18. “نَحزَن لأنّنا عَوّلنا كَثيرًا على عمران خان.. لا نَستبعِد هَذهِ المَسألة في “زَمنِ التَّطبيعِ” العَربيّ .. باتَت الهَرولة العَربيّة نحو التَّطبيع المَنظَرالأكثَر رواجًا هَذهِ الأيّام.”

    – و مصيبتكم أعظم أو لا تقارن بتعويلكم على ما اسميتموهم من خيالات المآته او الملالي بزعماء المقاومة .

    – تطبيع “عربي” لا يتفق مع عنواين الناتو “السني” التي اتحفتمونا بها اخيراً.

    -أما الهرولة العربية الى تحت اقدام الأعداء !
    فهي رائجة على وجهي العملة الواحدة , منهم من يهرول الى نتنياهو متفاخراً , و الاخر من يهرول للملالي متفاخراً.
    لا بل و منهم من يهرول للطرفين في آن واحد.

  19. السعودية صهيونية من يوم ماقتل فهد فيصل وخالد وكان صهيونيا كامل في جميع تصرفاتة ولذلك يبان حرص الصهاينة علي بقاء محمد بن سلمان لأنة فهد اخر بصورة فجة

  20. نأمل أن تكون الرواية الأفغانية صادقة، فيكفينا من الخونة وخيبات الأمل ماتفضل به التابعين(لأمريكا وإسرائيل) بغير إحسان.

  21. هل استعجلنا بالحكم على مصداقيات عمران خان!
    الحقيقه ان اكثر المعجبين بشخصيه عمران خان سارعوا في الترحيب به واعتبروا ان انتصاره هو جزأ من انتصار القضايا العربيه وعلى رأسها فلسطين .
    تدريجيا تخلف عن وعوده وابتعاده عن القضايا العادله والقادم اسوأ اذا استمر في منصبه.

    الطائره الاسرائيليه المجهوله ليست مجهوله كما يضن البعض لانها مدونه عند منتديات خط الطيران – Flying Way وتظهر بوضوح مكان الاقلاع ومحطة النزول.

    لانعرف من هم ركاب الطائره التي غيرت مظاهرها الخارجيه ولكن الموضوع الذي نستطيع التكهن به هو انظمام باكستان للناتو العربي وتبادل الخبرات النوويه وتوطيد العلاقات الخارجيه مع اسرائيل.
    في هذه الايام لا ينتخب الشخص لانه يتمتع بصلاحياته الوطنيه ولكن بارتباطه بصانعي الملوك وما سوف يقدمه لهم.
    عندما رفض الزعيم الهندي قبول معاهدة السلام مع عمران فهذا يدل على معرفته به وليس لانه يرفض السلام.
    الشعب الباكستاني لا يرغب ابدا باية تغيير في معتقداته وعلاقته مع العالم وشعوره تجاه اسرائيل ثابت مهما كانت الحكومه.

  22. ____ الأمة الإسلامية / من ’’ مجنون ليلى ’’ إلى ’’ مجنون نتنياهو ’’ .. !!!

  23. هم خونه منذ إنشاء مايسمى (باسرائيل ) بل هم من ساعدوا على أنشاء هذا السرطان الفرق أن الموضوع كان من تحت الطاولة والآن بدون أي خجل كل شي فوق الطاولة

  24. لعن الله اوسلو ووادي عربة وما تلاهما فهما الخازوق الأكبر لانهما كانتا المفتاح لكل المتصهينين علنا وسرا ليطبعوا ويزوروا ويزاروا من قبل الصهاينة,
    بعد ذو الفقار علي بوتو وعائلته بدات باكستان تسير نحو اسرائيل بصورة سرية واعتقد ان هنالك علاقات قائمة منذ زمن ليس بالقصير بينهما وكذلك انونيسيا.

  25. منذ أن ارتفع علم الصهاينة في أول عاصمة عربية .. ليس من حقنا لوم كائن من كان … كيف تلوم دولة مسلمة أو غير مسلمة وأنت ترى وزراء الصهاينة يستقبلون كل أسبوع في عواصم عربية .. ويعزف نشيدهم وترفع راياتهم ..كيف تعتب على أحد وأنت ترى الاخوة الأعداء يتنافسون من يطبع أكثر ؟ إنهم ليسوا منا ونتبرأ إلى الله منهم .. ولعنة الله عليهم إلى أبد الآبدين

  26. ومن يلومك يا أستاذ أبي خالد إن خاب ظنك في الرجل في حالة صحة حدوث ما قيل؟
    إن صحّ الخبر فكيف لأحد أن يتصوّر أنّ رجلا مسلما تعجّب كيف يجرؤ الناس أن يمشوا بنعالهم على أرض مشى عليها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك حين نزل حافيا على أرض المدينة المنورة، كيف يتصور أحد أن يضع يده في أيادي بني صهيون .
    لا أحد يلومك يا أستاذ عطوان إن أخطأت الحكم، فالخطأ الحقيقي ليس خطؤك وإنما هو خطأ القناع والزيف والنفاق.
    الصادق الحقيقي لا يقرب المواضع التي يمكنها أن تجبره على التخلّي عن بعض كرامته ومبادئه، وخاصة الاقتراب من ” لعنة ” الكراسي التي نراها جهارا نهارا تفرغ الوجه تلو الوجه من مياهها لأقوام لا يكفّون عن تصديع رؤوسنا بأنهم أشد حماة الدين والعروبة والأخلاق والكرم.
    هو لا يعدو أن يكون سوى دمية إضافية في طابور الدمى الخليجية المتحركة بيدٍ أمريكية صهيونية.
    سوف ترى بنفسك أعدادا أخرى كثيرة من تلك الدمى الموشاة بالآيات المذهّبة والأحاديث المختارة بالخط المنمّق، والتي لا تحمل في جوفها إلا “افٍّ”.
    تسلم يا أخي عبد الباري وتشوف الخير بإذن الله

  27. لا جديد الجديد فقط كل دولة و حاكم يقول من هو و طلعوا صهاينة و البعض مثل سوريا والعراق ايران شرفاء هذه ما تريد أن تقوله يا سيد غازي الردادي
    مع تحياتي

  28. البارحه كنا نطالب بمحاربة الفساد
    بينما اليوم يجب علينا تغيير البوصله والمطالبه بمكافحة الخيانه

  29. حقا إنّه زَمَن الرِّدَّة، وفَكُّ الارتباط بالقَضايا العادِلة

  30. لا تستغرب شئ ، أنه المال أولا وأخيرا . السعوديه اشترت كل شئ , والمشكله كله على حساب فلسطين وشعب فلسطين . كانت اسرائيل معزوله والآن رويدا رويدا فلسطين وشعبها معزولين هم وكل من يؤيدهم ، كله بجهود السعوديه زعمه الأسلام وحاميه الحرمين ، كل ذلك تمهيدا لضربتها أو لسعتها المميته لفلسطين والقضيه الفلسطينيه . هل تنجح …

  31. استبعد ذلك
    لأن جزءا كبيرا من الشعب الباكستاني معادي لحلف آل سعود – اسرائيل – امريكا ومتعاطف مع ايران وفلسطين
    وإلا فعمران خان سيعرض بلاده لحرب اهلية وهذا ما لا اظنه

  32. الدول الاسلامية حقا لا تطبع مع العدو الاسرائيلي العبري قاتل الانبياء و قاتل الابرياء منذ 70 عام

    الدول الاسلامية حقا لا تطبع مع العدو الاسرائيلي العبري قاتل الانبياء و قاتل الابرياء منذ 70 عام و المندس لتخريب العالم في الخفاء . هذا ضد المبادئ الاسلامية و الشعوب تراقب باستمرار !!!!

  33. الاستاذ عبد الباري عطوان باكستان تقيم علاقات سرية مع اسرائيل منذ عام 1956لا اعلم كيف يفوتك امرا كهذا والمحطة الاسرائيلية اصدق من كل العربان واتباعهم المسلمين عندنا انبياء الكذب حدث عنهم ولا حرج وإلا كيف سمحت امريكيا واسرائيل للباكستان بامتلاك سلاح ذري !!!!

  34. ((عمران خان عاد الى اسلام اباد وفي جيبه “صكا” سعوديا بستة مليارات
    دولار نصفها ودائع في البنك المركزي الباكستاني مقابل مشاركته في هذا
    المؤتمر الذي كان الهدف منه الإيحاء بأن السعودية مستقرة، ))
    تعليقي ،،
    اولا ،، هل السعوديه غير مستقره ؟؟؟ والهدف من الزياره هو الإيحاء بأنها مستقره ،،
    طيب ،، مؤتمر الاستثمار في الرياض معروف وقت تنظيمه والدعوات للضيوف كانت
    قبل فتره طويله من قضية خاشقجي ،،
    هل السعوديه غير مستقره ؟؟؟ اذن الدول المستقره هي سوريا العراق ايران ليبيا اليمن ،،
    وهل هذا الصك بسته مليارات ، بسبب مشاركة عمران في المؤتمر ،
    ما نعرفه ان المساعدات السعوديه للباكستان تم الاتفاق عليها في الزياره الاولى لعمران
    الى السعوديه ، وقبل قضية خاشقجي ،،
    ثانيا ،، هل (التطبيع مع اسرائيل ) كان بعد انتخاب عمران ،، لنعذره ، ام كان التطبيع
    قديما (زيارة رابين للسلطنه قبل ربع قرن) والعلاقات الدبلوماسيه والسفارات اقدم ،

    في الحقيقه ،، ان المديح الذي ناله عمران كان بسب تصريحاته بالتقرب الى ايران
    وانها اول بلد يزورها ، ولكن عمران زار السعوديه مرتين وزار الامارات ، وتجاهل ايران ،،
    حفظ الله السعوديه وشعبها وقادتها ،،
    تحياتي ،،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here