هل زارَت ثَلاثَة وفود عِراقيّة تَضُم بَرلمانيّين إسرائيل فِعْلًا؟ ولِماذا استِهداف العِراق الآن بمِثْل هَذهِ التَّسريبات؟ ومَن يَقِفْ خَلف تُهمَة “التَّطبيع” إذا كانَت غير صَحيحة؟ وما دَور الجالِيَة اليَهوديّة العِراقيّة فيها؟

أثارَت “مَزاعَم” وِزارَة الخارجيّة الإسرائيليّة حَول زِيارَة ثلاثَة وفود عِراقيّة لدَولة الاحتِلال الإسرائيليّ تَضُم نُوّابًا حاليّين وسابِقين، رُدود فِعل غاضِبَة في بغداد، خاصَّةً بعد أن نفى نوّاب ورَدت أسماؤهم هذه المَزاعِم كُلِّيًّا، وأكَّدت كُتلهم النيابيّة وجود حَملة تَشويه مُتَعمَّدة تَستَهدِفهم لخَلق “فِتْنة” لشَق الصَّف الوَطنيّ العِراقيّ.

تَحالُف القَرار العِراقيّ (سني) دافَع بشِدَّة عن السيد خالد المفرجي، رئيس كتلة التحالف المَذكور آنِفًا، الذي ورَد اسمه بين المُطبّعين، وقال “إنّه ابن بار لأمّته، والجُرح الفِلسطيني ماثِل في قلبه قبل عَينيه”، ونفَى أن يكون زار الأرض المحتلة، كما نَفى النائب السابق أحمد الجربا الأمر نفسه، وقال إنّها عمليّة تزوير “تَسقيطيّة” واضِحَة، أمّا ائتلاف القانون الذي يتزعّمه السيد نوري المالكي، رئيس الوزراء الأسبَق، فقَد أصدَر بَيانًا قال فيه “إنّ الثّوابت الوطنيّة والدينيّة والأخلاقيّة للنائبة عالية نصيف، العُضو فيه، معروفه للجميع، ولم ولن تفكر يوما بزيارة العدو الصُّهيونيّ المُجرِم”، ولم يَصدُر حتّى الآن أيّ تعليق مِن قبل النّائبين الحاليّين في البَرلمان العِراقيّ السيّدين أحمد الجبوري وعبد الرحيم الشمري، وكذلِك النائب السابق عبد الرحمن اللويزي الذين ورَدت أسماؤهم ضِمن الوفود الثَّلاثَة.

العِراق بأطيافِه السياسيّة والطائفيّة والعِرقيّة كافّة مُستهدَف مِن قبل دولة الاحتِلال الإسرائيلي بحَملات تشويه غير مسبوقة، ترتكز على وُجود جالية يهوديٍة عراقية كبيرة هاجَرت إلى فِلسطين المُحتلَّة قُبَيل وبَعد إقامَة دولة إسرائيل ما زال يَحِن الكثير من أبنائِها إلى العِراق لأنّ هذه الجالِية جَرى إجبارها على الهِجرة مِن خلال عمليّات الترهيب التي مارَسها “الموساد” الإسرائيليّ في هذا المِضمار مِن خِلال زَرْع مُتَفَجِّرات في أماكِن تواجدهم، ويشْتَكِي بعضهم مِن الطَّابَع العُنصريّ التَّمييزيّ للدولة الإسرائيليّة ضِدّهم، ويَهود عَرب آخَرين.

الجالية اليهوديّة كانَت تعيش في عِراق مُتسامِح، وحظِيَت بمُعاملةٍ خاصَّةٍ مِن الحُكومات العِراقيّة قَبْل عام 1948، باعتِبار أبنائها مُواطنين لَعِبوا دَورًا مُهِمًّا في كُل أوجُه الحَياة العِراقيّة، الثقافيّة والفنيّة والاقتصاديّة، وجَرى تمثيلهم في مُعظَم الحُكومات العِراقيّة، ولكن الدِّعاية الصهيونيّة ومُؤامرات “الموساد” شَوَّهَتْ صُوَر هؤلاء، وشَكَّكت في ولائِهم لبَلدهم، مِن أجل دَفعِهِم إلى الهِجرة.

العِراق مُستَهدفٌ الآن مِن قِبَل المُؤامرات والفِتَن الإسرائيليّة لأنّه يتَعافَى بقُوَّةٍ، ويَسير بخُطَى ثابِتة، وإن كانَت بطَيئة نحو استِعادة مكانته ودَورِه العَربيّ والإسلاميّ في المِنطَقة، والانْخِراط في مِحور المُقاوَمة الذي يتَصدَّى للمَشاريع الأمريكيّة والإسرائيليّة لتَفتيتِها.

التَّطبيع مَع الاحتِلال الإسرائيليّ “خَطٌّ أحمَرٌ” وخِيانةٌ كُبرَى في أعيُن الأغلبيّة السَّاحِقَة مِن العِراقيّين مِن مُخْتَلف الطوائف والأعراق، وإذا كانَ هُناك بَعض الخارِجين على الثَّوابِت العِراقيّة الوطنيّة قد زَاروا إسرائيل، مِثل السيدين مثال الألوسي، وأحمد الجلبي، فإنّ هؤلاء خوارِج عَن الشَّعب العِراقيّ وقيمه وأخلاقه، وكانَ ولاؤهم لأمريكا التي دَمَّرت العِراق وحاصَرته، واحتَلّته وقتَلت أكثَر مِن 3 ملايين مِن أبنائِه، وقد فقَد الأوّل، أيّ الألوسي، النائب السابق ولديه قَتْلًا في عَمَلٍ انتقاميٍّ وخَسِر مقعده النّيابيّ، أمّا الثّاني، أيّ الراحل الجلبي، فقد ماتَ دُونَ أنْ يتَرحَّم عليه إلا القِلَّة النَّادِرَة، وتَبَرَّأ مِنه كُل مِن عَمِل معَه، باستِثْناء مُشَغِّليه في واشنطن وتل أبيب.

الأشقّاء الأكراد في شِمال العِراق دَفَعوا ثَمَنًا غاليًا مِن جرّاء تَعاطِيهم مَع الإسرائيليين، والرُّكون إلى وُعودِهم الكاذِبَة في الحِمايَة، والوُقوع في مِصيَدة وعودهم في نَيْل الاستِقلال، وعِندَما أجروا الاستِفْتاء، وحاوَلوا تطبيقه بالانْفِصال لم يَجِدوا برنارد هنري ليفي، عَرّاب هذا الانفِصال إلى جانِبِهم، وطعَنتهم إسرائيل في الظَّهْر، مِثْلَما طعَنَت أمريكا أشقاءَهم في شِمال سورية، بتَخَلِّيها عنْهُم، وسَحْب قُوّاتها مِن هُناك.

العِراق القَويّ عائِدٌ إلى السّاحة وعَبر بوّابة التَّصَدِّي للمَشاريع الأمريكيّة والإسرائيليّة وفي ظِل هذا التَّغيير المُتصاعِد في استراتيجيّاته لا نَعتقِد أنّه سيَكون هُناك مَكانٌ فِيه للمُطَبِّعين، وإنْ وُجِدوا فإنّه يَجِب مُحاكَمتهم لأنّهم مَشروعُ “فِتنَة”، ويُشَكِّلونَ اخْتِراقًا لكُل خُطوط الوَطنيّة العِراقيّة القانِيّة الاحْمِرار.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

24 تعليقات

  1. الى الاخوة الكرام – احمد الياسيني المقدسي الاصيل + الكوفي الفاضل + محور المقاومة الشريفة
    وعليكم السلام و الرحمة
    كثر الله من امثالكم فانتم ذخرا للامة الاسلامية و العربية و محور المقاومة الشريفة التي تسعى لحترير قلب الامة العربية النابض فلسطين من النهر الى البحر
    الارض تتكلم عربي
    رايحين للقدس شهداء بالملائين
    رايحين للقدس شهداء بالملائين
    رايحين للقدس شهداء بالملائين
    الارض تتكلم عربي

  2. تصويب لمن كتب المقال: المرحوم احمد الجلبي لم يزر إسرائيل… لا بل انه فصل مثال الالوسي من حزبه لانه زار فلسطين المحتلة

  3. يبقى بلد الرافدين شوكة قي عيون كل من يتامر عليه
    العراق يعود الى الأمة العربية وبقوة ويدافع عنها
    فلسطين الحبيبة بوصلته دافع عنها في كل الحروب
    وقدم الشهداء
    انحرفت البوصلة أربعة عقود لاكنها عادت وبقوة
    مع فجر الاسلام واليهود يتآمرون على الاسلام ويزرعون الفتن بين المسلمين فكيف الْيَوْمَ وصهاينة العصر في هذا الكيان الغاصب لفلسطين الحبيبة
    ويبقى العراق القلب العربي النابض للأمة العربية
    ولفلسطين العزة

  4. عندما تطلق اسرائيل اشاعة بخصوص السعودية لا تلجأون للتحقق بل تجزمون بصحتها.
    تعاون الموساد مع زلم ايران في العراق مثبت منذ ايام المالكي، وتسريب وثائق قوائم الموت اللتي ارسلها الموساد للايرانيين لم ننساها بعد وشملت اسماء علماء وضباط وطيارين انخرطوا بالبرنامج النووي ابان فترة حكم البعث.
    لا نستبعد صحة الخبر

  5. مواطن عراقي من بغداد
    السلام عليكم
    أصبت عين الحقيقية ، وبارك الله فيك وسددك .
    ما تفضلت به حالة يعاني منها المرضى الحاملون لجرثومة العمالة من صهاينة الخليج ، فهم يسعون جهدهم لتلويث أكبر عدد ممكن من الناس .
    تحياتي .

  6. العراق يطبع مع إسرائيل
    ياشينه من تحليل
    الكل يعرف ربعكم يا بني صهيون
    لا تحاولون ترمون الرماد بالعيون
    اسألوا شتات البنغال والهنود
    حنا ورثنا كرهكم من آباء وجدود
    عاش العراق

  7. في العراق يعتبر الكيان الصهيوني من اعدى اعداء الامة العربية والاسلامية . والثقافة العراقية لا يمكن ان تتقبل هذا الكيان المسخ بل وينتظر العراقيون اليوم الذي يزول فيه هذا الكيان الماسوني .ان العراقي ليغلي من الغيظ لمجرد النظر الى هؤلاء الصهاينة القتلة لا سيما وهم يقتلون ويعتدون على الفلسطينيين والمقدسات الاسلامية في الاقصى والقدس . هذا هو حال العراقيين اما ما يشاع من هنا وهناك فهي – وان كنت لا اعرف صحتها – حالة شاذة جدا جدا جدا – ان وجدت – .

  8. ولما الغرابة من جاء ودخل العراق خلف العربات الامريكية ماذا يتوقع منهم، تبدأ سرية في البدء وبعد ذلك الله يستر، ما دامت اسرائيل تتواجد في شمال العراق وحكومة المنطقة الخضراء تغض النظر كأن الأمر لا يعنيها ، من الممكن جدا أن لإسرائيل مكتب في المنطقة الخضراء.

  9. لا يمكن الوثوق بمن جاء على ظهر دبابة أمريكية . الغرب عموما لا يخرج من منطقة قبل أن يترك فيها خونة وعملاء. عندما هرب الامريكان من فيتنام ، اباد الفيتناميون عملاء امريكا حتى آخر عميل لهم على ظهر سفارتهم في سايغون. هكذا هو النصر.

  10. اسألوا (( فجر السعيد )) وعلاقتها بالصهيوني كوهين ولماذا نشر الخبر الكاذب الان وقبلة اتهمت الدكتورة حنان الفتلاوي بالتهمة نفسها لابل اتهم السيد المالكي بذات التهمة واكثر ولننتظر غداً خبر اتهام المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني أيضا وسؤالنا موجة الى فجر السعيد ما هي نوع العلاقة بين كوهين وفجر السعيد يا ترى ؟؟؟ سنحرر فلسطين شاء من شاء وابا من أبا ولدينا اكثر من مليون مقاتل عدا مقاتلي الجيش العراقي لكن اين ستذهب فجر السعيد ؟؟؟

  11. انا اميل الى تصديق النفي القاطع من الاخوة في العراق الشقيق ؟
    وكمواطن فلسطيني مناضل له خبرة عميقة وطويلة قفي سياست اسرائيل وحككوماتها المتععاقبة منذ قيامه وقبل قيامهاغام 1948 وحتى الان فان الاسرائيليين الصاايكة اليهود يبنون حياتهم ومعيشتهم ودولتهم العنكبوتية عل الدعايةوالترويج والتزوير وهو اسلوب تستخده الدولة الصهيونني والمعروف عند دول العالم الغربي Propganda اي بروبوغاندا بالعربية وذلك عن طريق أفشاء او اطلاق دعايات تتضمن معلومات كاذبة للتأثير على الجانب الاخر اوأخضاعه لمأربه واهداف المطلوبتحقيقها ،وهو عمل مايوصف بالطابو الخامس في زمن الحرب ً!
    لذا فأن على العقلاء والحكماء من ابناء العراق الأبابرار وشعوب العالمين العربي والاسلام الاحرار ان يلقوا بهذة الدعاية الاسرائيلية البروبوغاند ا في سلة المهملات حتى ولو فرضا نشروا صور مفبركة او عددوا اسما صورية او مزورة مع انه لوكان فرضا هؤلاء اليهود المعروفين بالفساد والكذب قديما وحديثا وعل مر العصور قد اسنقبلوا زوارا من العراق بالفعل لماتوانوْا لحظة واحدة عن نشرها كقميص عثمان ؟
    اخوتي زوار الصحيفة
    لا تصدقو قوما غضب الله عليهم ولعنهم مرتين واعد لهم جهنم يصلونها سعيرا وساؤا مصيرا !
    هؤلاء اليهود يعيشون كما تعيش حشرات الطحلاب فهم نسل خبيث لحرث خبيث وضرع خبيث وحصد خبيث وكم يزرعو ن فانهم سوف يحصدون ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  12. اتهمت النائب عالية نصيف يوم الثلاثاء اعلامية كويتية بالوقوف وراء محاولة التشهير بها وبعدد من النواب العراقيين والترويج “لأكذوبة” زيارتهم لإسرائيل.

    وذكر المكتب الإعلامي لنصيف في بيان ورد لشفق نيوز اليوم انه ” في الوقت الذي تفاجأ فيه عدد من النواب بذكر اسمائهم في تغريدة نشرها اعلامي صهيوني يزعم أنهم زاروا اسرائيل، ومن بينهم النائب عالية نصيف، اعتقدنا للوهلة الاولى ان الحساب الذي نشر التغريدة حساب مزيف مخصص للتسقيط والتشهير، ولكن اتضح فيما بعد ان هذا الحساب بالفعل يعود للإعلامي الصهيوني النكرة المدعو إيدي كوهين”، حسب تعبير البيان.

    وأضاف ان “النواب الواردة أسماؤهم في التغريدة صدموا إزاء تعرضهم لهذا التشهير الذي يمس بسمعتهم ويطعن بشرفهم، لأن من يزور الكيان الصهيوني الغاصب فقد باع قضيته وانسلخ عن دينه وعروبته ومبادئه، وبالتالي اتهموا عدة جهات بالقيام بهذا الفعل الشنيع كمحاولة لتسقيطهم سياسياً، في حين انهم لايعلمون بأن أسماءهم أدرجت في تغريدة يراد منها التشهير بالنائبة عالية نصيف التي جاء اسمها في نهاية التغريدة فيما جاءت أسماؤهم في البداية، وهذا التسلسل ليس اعتباطياً، فأسماؤهم تم إدراجها فقط للتغطية على الهدف الأساسي وهو الانتقام من النائب نصيف، وبالتالي فقد دفعوا ثمن عداء لا علاقة لهم به “.

    وتابع المكتب الإعلامي :” في الوقت الذي ندرك فيه حجم الضرر الذي تعرض له الإخوة النواب الذين لايشكك أحد في وطنيتهم وتمسكهم بثوابتهم الأخلاقية والإنسانية، فإننا نوضح لهم وللجميع ان ما قامت به هذه الإعلامية الكويتية المدعوة فجر السعيد من فعل دنيء ومنحط كان الهدف منه المساس بسمعة النائبة نصيف للانتقام منها شخصيا، أما الصهيوني القذر الذي هو صديق مقرب من الإعلامية الكويتية (بدليل الحوارات الحميمة الموجودة بينهما علناً في تويتر) ، فقد أراد ضرب عصفورين بحجر، فهو بتغريدته هذه يرضي صديقته الكويتية، ثم يحقق هدفاً اسرائيلياً خبيثاً من خلال إيهام الرأي العام العربي بأن هناك ساسة عراقيين يؤيدون التطبيع مع الكيان الصهيوني، وقد جاءته الصفعة عندما نفى السفير الفلسطيني في بغداد زيارة أي وفد عراقي للكيان الصهيوني المجرم، وكلام السفير الفلسطيني يعبر عن رأي الخارجية الفلسطينية “.

  13. التطبيع الافرادي الخفي مع العدو ولكن ذلك ليس بذي قيمة فالمهم هو الشعوب العربية 390 مليون .. فليفهمها الاعداء !!!! هذا التطبيع له عواقب كارثية على دول الخليج وسيكون غطاء لهيمنة العدو على اقتصاد والاستقرار لتلك الدول الخليجبة من حيث نشر المخدرات و الفساد يتم من خلال اوكار سفارات العدو الإسرائيلي و بالخفاء و بالظلام .. هذا من كوارث التطبيع مع العدو ولكن الشعوب في غاية الوعي و الثقة و القوة . ثانيا ان خبث العدو الاسرائيلي لا يوثق به مطلقا حتى لو تحدث بلطف مع المطبعين وكأنه حمل وديع بينما هو في الوجه الاخر ثعبان يلدغ في الخفاء و فجأة في لحظة الضعف . ان مؤامراته في الخفاء هي تقسيم الدول العربية .. مثلا تقسيم الحجاز عن نجد وعن الشمال و الجنوب و تقسيم الامارات عندما يتمكن الى ابوظبي و دبي ….الخ .يجب عدم السماح للسرطان الإسرائيلي يالتدخل في شؤون الخليج لانه سيتهاوى بالفتن و التحريض الخبيث والأيام ستثبت ذلك حتما . فالحذر التام !!!!

  14. رغم كذب العدو الاسرائيلي ولكن كلام العدو الاسرائيلي فارغ و سخيف و لا يعني شيئ وهي محاولة نفسية يائسة للادعاء بان العرب مع اسرائيل ولكن هو يتتجاهل ان كم مستعرب لا يمثلون 400 مليون عربي من الشعوب ممن يرفضون التطبيع الى يوم القيامة المهم هو الشعوب و الدول بكاملها وليس القلة من الافراد القلة . متى يفهمون .
    كلام فارغ لان المهم هو الشعوب العربية 400 مليون وليس القلة العميلة من الانظمة الفردية وعقابها صارم عند الله القهار حتما .
    التطبيع و السلام مع العدو الاسرائيلي المجرم منذ 70 عام عفى عليه الزمن

  15. يبدو بأن البعض لا يقرأ فلم يذكر إسم احمد الجلبي بل المذكور هو احمد الجربا واعتقد بأنه سني

  16. سيد عبد الباري .هل انت متاكد من ان السيد المرحوم الدكتور احمد الجلبي زار دولة الكيان الصهيوني اسرائيل.لم ينشر و لم يثبت ذلك عند اي وكالة انباء او شهود او وثائق .

  17. يقال إن “الطبع يغلب التطبع” : صهاينة الاحتلال العنصري جينتهم متأصلة ومتجذرة في “المكر والخداع” ؛ اعتقدوا أنهم تخلصوا منها بعدما “توهموا أنهم “أصبحوا شجعانا” لكن إرجاعهم إلى أصلهم الجبان والسافل ؛ بعث فيهم جينات المكر والخداع مجددا : “حيلة وسلاح الجبان”!!!

  18. البلد الذي يطبع من الصهاينه بلد خالي من ألبركه
    خذ مثلا مصر انهيار اقتصادي تام
    الأردن شبه انهيار اقتصادي
    الصهاينه كان لهم اليد الطولى في إسقاط الاتحاد السوفيتي
    على الرغم من ان اول دوله اعترفت بكيانهم اللقيط هو الاتحاد السوفيتي
    انظروا الى أوكرانيا ماذا فعل فيها الصهاينه
    انظروا الى جورجيا

  19. نحن مع العراق قلبا وقالبا وضد كل من تآمر على العراق من العراب سواء من الداخل العراقي او من المحيط ونتمنى للعراقيين ان يتعافوا من جراحهم ويسمون فوق الطائفية البغيضة التي زرعها الاستعمار, لكن لي سؤال واحد لا غير وهو: مادامت كردستان جزء من العراق وشن الجيش العراقي عليهم حكلة قوية عندما خدعنهم اسرائيل وزوقت الانفصال لدى نفوسهم ومن ثم تخلت عنهم.. لماذا كردستان تقيم علاقات مع اسرائيل وهنالك رحلتين جويتين اسبوعيا من مطار اللد الفلسطيني المغتصب الى مطار اربيل وما موقف الحكومة العراقية من هذا مادامت كردستان جزأ من العراق

  20. الدكتور أحمد الجلبي لم يزر إسرائيل بل العكس فقد فصل مثال الألوسي من الحزب وتبرأ منه عندما قام بزيارة العدو الصهيوني..النائب الشريف عبد الرحمن اللويزي اتهم مسعود البرزاني ببث الخبر الكاذب وقال شرف لي ان يتهمني البرزاني بزيارة العدو الغاصب …ارجو تصحيح معلوماتك حول احمد الجلبي

  21. العراق يتعافى ويعود القلب العربي النابض الى الحياة من جديد وبقوة
    أربعة عقود عانى العراق من مؤامرة خارجية وداخلية
    انتهت من تضحيات أبناء الرافدين
    الكيان الصهيوني دائماً يسعى خائبا في فتن في الأمة العربية والإسلامية كما الوهابية والشيرازية

  22. المرحوم الدكتور احمد الجلبي رئيس حزب المؤتمر الوطني الذي كان ينتمي له النائب السابق مثال الآلوسي الذي زار الكيان الغاصب لفلسطين لم يكن موافقا (أي الدكتور الجلبي ) على زيارة الآلوسي للكيان الصهيوني فقام بفصله من الحزب في حادثة شهيرة في بعد الإحتلال الأمريكي للعراق …
    لذا أرجو تصحيح المقال أعلاه كون المرحوم للجلبي لم يقم بأي زيارة للكيان الصهيوني بل على العكس من ذلك كما أسلفنا قام بفصل من زار الكيان الغاصب من الحزب .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here