هل جرى إطلاق صاروخيّ غزة اللذين “دكّا” تل أبيب بالخطأ فِعلًا؟ ولماذا نعتقِد أنُهما حقّقا ثلاثة أهداف استراتيجيّة أرعبت نِتنياهو وقيادته فما هِي؟ وما هو السّر وراء بقاء اسم الجِهة التي وقفت خلف هذا القصف مجهولًا؟ وهل هُناك خِيار ثالث “مُتمرّد” على تهدئة “حماس” و”الجهاد” قُطبيّ المُقاومة الإسلاميّة؟

يصعُب علينا في هذه الصّحيفة تَقبّل الرواية الإسرائيليّة التي تقول إنّ الصّاروخين اللذين انطلَقا من قِطاع غزّة ووصلا إلى مدينة تل أبيب ليلة الخميس، كانا نتيجة خطأ غير مقصود، وأثناء أعمال صيانة، فالجانب العسكريّ الإسرائيليّ الذي أطلق هذه الرواية، وبعد ترؤس بنيامين نِتنياهو اجتماعًا لجنرالاته باعتباره وزيرًا للدفاع، لم يُقدّم أيّ معلومات إضافيّة جازمة سواء عن كيفيّة وقوع هذا الخطأ، أو الجهة التي تقف خلف الصّاروخين، ثم لماذا يقع هذا الخطأ الآن، وفي هذا الظّرف، ولم يبق أنّه وقع طِوال السّنوات العشرين السابقة؟

صحيح أن حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” نفتا نفيًا قاطعًا أن يكونا خلف هذا الهُجوم الصاروخي، ولكنّهما كانَتا في الوقت نفسه من أكثر المُستفيدين منه، وربّما يكون هذا النّفي صحيحًا، فهُناك عدّة فصائل مقاومة، إسلاميّة أو غير إسلاميّة، تتواجد في القِطاع، وبعضها فصائل انشقّت عن الحركتين، ولا تقبلا بالتّهدئة وبعض جوانب إدارة “حماس” للقِطاع.

سواء كان إطلاق هاذين الصّاروخين بالخطأ أو مُتعمّدًا، فإنّه حقّق العديد من الأهداف، وأوصل رسالة على درجة كبيرة من الأهميّة إلى القيادة والمجتمع الإسرائيلي معًا نُلخّصها في النّقاط التّالية:

  • الأُولى: فشل القبة الحديديّة الإسرائيليّة في التصدّي للصّاروخين، ونجاحهما في الوصول إلى تل أبيب، وقد اعترف بيان عسكريّ إسرائيليّ أنهما سقطا في منطقة خالية جرداء غير مأهولة ممّا أدّى إلى عدم وقوع خسائر بشريّة أو ماديّة، وهذا يعني أنّ منظومة الرّدع الإسرائيليّة تتآكل.

  • الثانية: انطلاق صفّارات الإنذار في العاصمة الإسرائيليّة، وفتح الملاجئ، وخلق حالة من الرعب للمرّة الأُولى مُنذ حرب غزة 2014.

  • الثالثة: صحيح أن الطائرات الإسرائيليّة شنّت غارات على قِطاع غزة كرد انتقامي، واستهدفت 100 موقع، ولكن جميع هذه المواقع كانت خالية، ولم تقع إلا أربعة إصابات بشريّة، ممّا يعني أنّ نِتنياهو، وزير الدّفاع، كان يخشى التّصعيد تحسُّبًا للمزيد من الصواريخ الأكثر دقّة وفاعليّة وتأثيرًا.

نِتنياهو يُدرك جيّدًا أن أيّ عُدوان مُوسّع على القِطاع سيُقابل بردٍّ مُزلزل، خاصّةً إذا جاء هذا العُدوان قبيل الانتخابات التشريعيّة في التُاسع من الشّهر المُقبل، حيث يُواجه منافسة قويّة من تكتّل جنرالات الأزرق والأبيض، بزعامة بيني غانتس، ففرض تكتّل الليكود اليمينيّ الذي يتزعّمه نِتنياهو في الفوز تبدو محدودةً وغير مُؤكّدةً.

دخول الوسيط المصري بسُرعة على خط الأزمة والإعلان عن توصّله إلى وقفٍ بإطلاق النار، والعودة إلى الالتزام باتّفاق التهدئة، يُوحي بأنّ هُناك صفقة سريّة جرى التوصّل إليها، وقد يكون أبرز عناوينها إيصال مُساعدات ماليّة إلى حركة “حماس” وتخفيف حدّة الحِصار، وفتح معبر رفح لفتراتٍ أطول.

ختامًا نقول بأنّه إذا أرادت حركتا “الجهاد الإسلامي” و”حماس” الالتزام بالتّهدئة في ظِل استمرار حالة التّجويع التي يُعاني منها حاليًّا مِليونان من أبناء القِطاع، حيث لا رواتب، ولا دواء، ولا كهرباء، ولا أيّ فتح للمعبر، فإنّ هُناك فصائل لا تقبل باستمرار هذا الوضع، ومستعدة لهدم المعبد على رؤوس الجميع، وقد يكون إطلاق الصّاروخين، أو صواريخ أُخرى في المُستقبل هو التّعبير على حالة التمرّد المشروعة هذه.. وربّ ضارّةٍ نافعة.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. وايضا ما هو موقف راي اليوم من ثورة الجياع بغزة ومن تم تكسيرهم لانهم قالوا نحن جوعى تغضون النظر عن تكسير نساء وأطفال وانتهاك حرمات .
    تلك هي ليست موضوعية اعلامية يا سيد عبد الباري وهم بغزة ورفح اهلك عندما يتم اذلالهم كيف يطلب منهم أن يدعموا مقاومة وهي تمارس دور عصابة

  2. تصحيح
    على قناة الميادين زيادة الاخبار عن مستجدات الوضع الفنزولي وهل عادت الكهرباء الى كل انحاء فنزويلا و كيف وما هي اخبار ضرب الطاقة المائية و كيف تم ذلك …الخ و اعادة بث تقارير وفيقة ابراهيم .. لا يكفي خبر مقتضب يلجأ الكثيرون الى قناة تيليسور مباشرة لمعرفة التفاصيل .. الواضح ان الماء والكهرباء عادت كلية الى فنزويلا . ان صمود فنزويلا هو دعم لقوى المقاومة العربية واي خلل لصمود فنزويلا سيهز المقاومة لان انتصار العدو الامريكي سيشعره بالثقة لتكرار مؤامراته !!!!

  3. أولا : القبة الحديدية لم تفشل في التعرض للصواريخ, بل أن النظام المستخدم عمل بشكل فعال, فهي أصلا مصممة على بتحديد مسار الصاروخ ومنطقة الاصتدام المحتملة وإن كانت غير مأهولة فأنه لا يتم اعتراض الصاروخ, والسبب في ذلك هو محاولة التقيليل من عدد الصواريخ المستخدمة وبالتالي التكلفة العالية للتشغيل بالمقارنة مع الصواريخ (الانابيب الطائرة) لحماس والتي لا تكلف سو بضع مئات الدولارات

    ثانيا : الغارات المئة على القطاع لم تكن دونما نتائج فكما هو الحال مع سكان الكيان المحتل الذين هرعوا الى الملاجئ خوفا من الاستهداف، نفس الامر حصل مع سكان القطاع الذين شهدوا ليلة من الرعب المميت لاتساع حجم الغارات وضخامتها وعدم وجود مكان للالتجاء اليه والخوف من حرب رابعة تدمر ما بقي من القطاع المنكوب أصلا، وبهذا كانت رسالة تذكير للفلسطينين بأن المجازر ستعود اذا لم تلتزموا الصف

    ثالثا : “الاتفاق النجس” الذي تقوم حماس والجهاد باعداده, هو خارج عن الاجماع الوطني في القطاع، خصوصا بعد ادراك الفصائل الوطنية الاخرى ان الاتفاق يتم اعدادة بشكل يكرس سلطتي حماس والجهاد في القطاع دونما وجود فعلي وحقيقي لاي فصيل او تجمع وطني اخر، وبهذا اي عبث بالتوازن السياسي سيؤدي بإرتدادات عكسية كارثية على حماس والجهاد وعلى المصلحة الوطنية ككل

    رابعا : الحل الوحيد والامثل للازمة هو عودة زمام الحكم في القطاع للسلطة الفلسطينية، فقد ثبت فشل المشروع الحمساوي/الجهادي في ” تحرير فلسطين” عبر التحكم في زمام الامور بغزة، وخلال 12 عاما لم يتم تحرير شبر واحد من الارض وعلى العكس أصبح ابناء القطاع يرغبون بالهجرة خارج الوطن وتركه، النتيجة التي لطالما حاولت اسرائيل باحتلالها لمدة 70 عاما تحقيقها ولم تستطع وحققتها لهم حماس ب 12 عاما فقط !

  4. يا عيب الشوم عليكي يا حماس ويا جهاد اسلامي، وياعيب الشوم على كل هل حركات الفلسطينية،بس مع الاسف هاد المتوقع، العدو الصهيوني عم يلعب فيكون ع كيفو، ومع الاسف السمسار المصري عم يسمسر على حسابكون على كيفو، وانتو بعدكون بتسبو وبتشتمو ببعضكون، على الشعب الفلسطيني رمي كل القيادات الفلسطينية بالزبالة وحرقون، لا يسلم الشرف الرفيع من الاذى حتى يراق على جوانبه الدم، وانتم شرفكم ودمكم غالي علينا وعليكم، عن جد حماس وجهاد وفتح كرهونا بشي اسمو قضية فلسطينية، ومع الاسف بس اسمع اخبار عن هل فصائل يلي صارت مرتزة لحسابها بكره اسمع او اقرا اخبارها، بس بحز بنفسي وبتصيبني حالة من القهر شنو ضحية هؤلاء هم اهلي واخوتي واخواتي، كان الله في عونكم اخوتي واهلي الفلطسينين على القضاء اولا على المرتزة المتاجرين بقضيتكم العادلة وثانيا على عدوكم الصهيوني الغاشم الذي مع الاسف عرف يولي عليكم من يتحكم بكم ويتاجر باسمكم وبدمائكم

  5. على قناة الميادين زيادة الاخبار عن مستجدات الوضع الفنزولي وهل عادت الكهرباء الى كل انحاء فنزويلا و كيف وما هي اخبار ضرب الطاقة المائية و كيف تم ذلك …الخ و اعادة بث تقارير وفيقة ابراهيم .. لا يكفي خبر مقتضب يلجأ الكثيرون الى قناة تيليسور مباشرة لمعرفة التفاصيل زز الزاضح ان الماء والكهرباء عادت كلية الى فنزويلا . ان صمود فنزويلا هو دعم لقوى المقاومة العربية واي خلل لصمود فنزويلا سيهز المقاومة لان انتصار العدو الامريكي سيشعره بالثقة لتكرار مؤامراته !!!!

  6. ولم لا تكون فرضية التطبيل للنتن ياهو انه حامي حمى بني صهيون من خطر العرب الارهابيين مطروحة كعامل نفسي لا شعوري
    تمهيدا للانتخابات لتحفيز الصهاينة على التصويت لليمين الالترا متطرف ؟؟

  7. اذا كان الإطلاق بالخطاء حسب الاحتلال ووصلت الصواريخ الى تل ابيب ، كيف سيكون الحال ان تم الإطلاق عمدا؟
    يبدوا ان دخول مصر على الخط كان لاحتواء الموقف ووقف التصعيد ويبدو ان هناك تسيقا لقصف هذه الأماكن الخاليه لحفظ ماء وجه نتنياهو. من المعيب ان تحاصر الحكومه المصرية مليوني فلسطيني في القطاع بدل دعمهم ليكونوا خط الدفاع الاول عن مصر. ومعيب على ضابط المخابرات المكلف بالمصالحة بين فتح وحماس و صاحب المكالمة التليفونية مع دحلان التي يسخر فيها من عباس مع أني لا اكن ودا له اي العباس.

  8. حتى لو كانت الصواريخ بطريق الخطا فقد ادت مفعولها في بث الرعب في قلوب الصهاينة هذا اذا كانت قد اطلقت من غزة اما اذا كانت فعل اسرائيلي من اجل كسب الانتخابات لنتنياهو وحزبه فالايام ستكشف ذلك

  9. هناك محتل ، بالمقابل يوجد مقاوم لهذا المحتل ، على المقاوم أستخدام كل ما أمكن من وسائل الدفاع عن وطنه فلسطين ، الصهيوني لايفهم الا الرد المشروع .
    صاروخان أرعبا المحتل ، فتحت الملاجئ ، دوت صفارات الانذار ، عجزت قبتهم الحديدية من أيقاف الصاروخ الفلسطيني ، لأن قبة السماء لمالكها الجبار جل علاه فوق قبتهم . كل محتل الى زوال ، قصر الزمان أم طال .

  10. كيف وصلت صواريخ فجر ٦٠ كم او اكثر إلى ايدي أناس غير منضبطين او لا يريدون للتهدئه إن تستمر و الفصائل التي تملك هكذا صواريخ معروفه .
    كيف لصاروخ ينطلق بالخطأ إن يصل هدفه وهو تل أبيب. كيف لو تم إطلاقه بالصح .
    القصه كلها مش راكبه يا استاذ عبدالباري .
    انا اميل إلى طرح يقول ان بعض فصائل سيناء التكفيريه و بالتنسيق مع جهات أخرى مش فلسطينيه هم من أطلق الصاروخين . أولا بهدف إعطاء نتنياهو مبرر لضرب غزه ليزيد من عدد مؤيديه أي خدمه لنتنياهو في الانتخابات .
    و ثانيا للجم مسيرات العوده في ظل الانتخابات الإسرائيليه.
    على أهل غزه إن يزلزلوا الأرض في يوم الأرض و يشكلوا في هذا اليوم تهديد واضح لإسرائيل.
    و ارجو من الفصائل إن يتوقفوا عن توجيه التهديدات لإسرائيل و لا يفعلون شيئا و يتحولوا كما بقيه الأنظمة. نسمع طحنا و لا نرى طحينا . يعني ١٠٠ غاره دون رد و لو بصاروخ و بطلعوا على التلفزيونات يهددوا. يعني اشي يشعرنا بالخذلان حرام عليكم ١٠٠ عام من خذلان القيادات لهذا الشعب المناضل البطل .

  11. الصاروخ هو الوصيلة ام النصر من عند الله .. ومن النصر إلا من عند الله… وقد أمر الله الإستعداد .. فقد قال الله سبحانه وتعالى وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين لا تعلمونهم الله يعلمهم..
    ولذا لا يأتي النصر إلا من عند الله.. وإلا كانت العرب تغلب بالعدة والكثرة على الصهاينة في حرب أكتوبر عام ١٩٧٣ وين جيوش العرب ان ذاك ؟ هٌزمو برخسهم وسماع الأغاني في آلياتهم …والله سبحانه وتعالى قال. إن تنصر الله ينصركم ويثبت أقدامكم…
    لا يٌغلب بكثرة الصواريخ ….

  12. يعني نظام السيسي هو نظام تفوضي عن ألكيان الاسرائيلي الله يلعن اليوم الذي جعل مصر تكون موظفه عند العدو

  13. اولا ،ادا كان صاروخين دكا تل ابيب،تصوروا لو توقفت ايران وحزبها اللبناني عن سياسة ظبط النفس والتهديدات واطلقوا مءات او الاف الصواريخ ا لتي تحذثوننا عنها كل مرة.
    ثانيا، مامعنى أن تسارع حماس والجهاد الاسلامي الى التبرؤ من الصاروخين..ومامعنى تاكيد حماس التزامها بالهدنة مع من يحتل الارض ويجوع الشعب.هل فعلا انتصر نتنياهو في فرض معادلة الهدنة مقابل الغداء .

  14. يا اهالي غزة الكرام ، عليكم بالمزيد والمزيد من هذه الصواريخ ، هذه الصواريخ فقط هي التي ستكفل لكم العزة وستعيد لكم ارضكم وستردع اعدائكم الصهاينة والمطبعين معهم ، اما المظاهرات بصدور عارية ومواجهة دبابات اليهود بالحجارة فهو خطأ شنيع جدا لم يحقق لكم شيئا سوى خسارة ارواحكم برصاص اليهود منذ سبعين عاما ولن يحقق لكم شيئا ولو بعد مليون عام لان المظاهرات هي طريقة سلمية للتعبير عن الموقف وهي لا تخيف العدو وانما تخاطب فيه الضمير الانساني وهؤلاء لا ضمير لهم ولا انسانية ، هؤلاء اليهود يجب اخضاعهم بالقوة فقط ، فمزيدا من الصواريخ بارك الله فيكم وثبت الله اقدامكم

  15. بخ بخ ؛ وهموا أن نعوا بني فوق “قرن شيطان”
    أنا القدس كنت ولم أزل عروس كل زمان
    زفني بني بمغرب آذار وطلة نيسان
    ثورة تزلزل أركان أخ أضحى سندان عدوان
    يرتل ترانيم نتن ذاك المجنون على الجدران
    بخ بخ من صنم لاحت صدوعه بوجدان
    أبو إفانكا ناسكا تحت قدمي ثملا سكران
    يشيع تباشير “العهر” دينا “ساميا” لصهيون
    وفوق صخرتي معراج سيد الكون والإنسان
    إلى رب العزة يهفو بعشق ولهان
    ينشد نور السماوات والأرض لأمة القرآن
    هأنذا كنت ولم أزل أنادي لفيف بني من كل الأوطان
    هلموا لفك أسري من دنس الأوثان

  16. “الرواية “الإسرائيليّة” التي تقول إنّ الصّاروخين اللذين انطلَقا من قِطاع غزّة ووصلا إلى مدينة تل أبيب ليلة الخميس، “كانا نتيجة “خطأ غير مقصود”.”
    ======================
    في السابق ؛ كان كيان الاحتلال الصهيوني “يختلق الذرائع “للعدوان” على فلسطين”
    اليوم ؛ نفس الكيان “يختلق ذرائع” “لتبرير فشل الاحتلال”
    وغدا ؛ غير مستبعد أن “يبحث عن مبرر لطرده من فلسطين” : التاريخ “الحتمي” لأي احتلال أو استعمار مهما طغى وتجبر !!!

  17. حركة حماس ما ان استلمت السلطة في قطاع غزة بدأت في التهاون و التلاعب بمصير القضية الفلسطينية لا اعول على حماس فقد باتت عورته

  18. معادلة الصواريخ كبلت يدي العدو تسلم ايدي من جلب وصنع واطلق الصواريخ
    وللمنهزمين نقول الذل والهوان من شيمكم وانتم حكاما وذبابا الكترونيا حثالة هذه الامه

  19. يجب فك الحصار كليا عن غزة هذا هو الهدف الاستراتيجي وليس التدخل لكتم النزاع في حدث تكتيكي . على نظام مصر ان لا يكون فقط بوسطجي و توجيه انذار صارم ضد العدو الاسرائيلي بعدم الاعتداء على الشعب الفلسطيني مطلقا يجب ان لا يكون نظام مصر محايد و لتذهب كامب ديفيد الى الجحيم .وان لا يكون حامي للعدوان الاسرائيلي . اطلاق صاروخين بالخطأ لا يبرر مطلقا عدوان على اكثر من 100 موقع فلسطيتي . … انه استغلال قرصة بشطل وقح .. من ضمن اهداف العدو هو منع مسيرة العودة يوم الجمعة لذا كان من الواجب للوسيط المصري ان لا يحرض على وقف مسيرة هذه الجمعة عقاب للعدو .. المطلوب من الوسيط المصري واجبات كثيرة تجاه القضية الفلسطينية و مقاومتها . ستستمر المسيرات رغم انف العدو . مصر ليست بوسطجي وسيط يستعمله العدو الاسرائيلي لحمايته كل مرة يعتدي على غزة و يحاصرها بل يجب انذار العدو دائما . لا يليق بدور مصري كبوسطجي فقط . الشعوب العربية تتوقع من مصر ان تحمي الشعب الفلسطيني و تفك الحصار عنه كليا و لا تحمي العدو الاسرائيلي وان لا تقف موقف الحياد مطلقا ومن يقوم بذلك من اي مسؤول يجب تنحيته فورا . يجب الرد صاروخيا على الاعتداءات الاسرائيلية لكيلا يكرر ذلك .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here