هل تُقِر الكويت “قانون البدون” الجديد؟: مُحالٌ بصفة الاستعجال ويحرم “عديمي الجنسيّة” من الجنسيّة الكويتيّة ويُعاملهم مُعاملة المُقيم الأجنبي المُخالف للقوانين.. مرزوق الغانم “مُتّهمٌ” برغبة تمريره ويُلوّح بحسم التصويت.. المنصّات ترد “لن يُقَر” ومُطالبات للقيادة بالتدخّل لوقفه

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أنّ عهد الأمير الكويتي الجديد نواف الأحمد، صاخبًا مُنذ اللحظات الأولى لتولّيه القيادة، فبعد الإفراج عن المفكّر “الإسلامي” عبد الله النفسيي، وبعده نائب مجلس الأمّة السابق ناصر الدويلة، وكلاهما متّهمان بالإساءة للسعوديّة، والإمارات، ها هي “الدّيرة” تدخل مُنعطفاً جديدًا، يتعلّق بقضيّة عديمي الجنسيّة “البدون”، وقانون “جدلي” بدا أنه يُنهي تواجدهم على الأراضي الكويتيّة بواقع مُخالفة قوانين الإقامة.

المتّهم أو المسؤول عن القانون الجديد، هو رئيس مجلس الأمّة مرزوق الغانم، حيث ووفقاً لورقة مُتداولة للقانون الجديد، فالرجل إلى جانب عدد من الأعضاء قاموا باقتراح قانون يتعلّق بالمُقيمين بصورةٍ غير قانونيّة، وحملت الورقة صفة قانون “مُحال بصفة الاستعجال”، إلى جانب قانون يتعلّق بإنهاء أوضاع “عديمي الجنسيّة” في الكويت.

وتناقل نشطاء كويتيّون القول، بأنه يجري اليوم الخميس، اجتماع لجنة الداخليّة والدفاع للتصويت على قانون البدون، وهو القانون الذي وصفوه بالمرفوض شعبيّاً.

ووفقاً للقانون الجديد في حال إقراره، فسيجري التعامل مع عديمي الجنسيّة “البدون” مُعاملة المُقيمين على الأراضي الكويتيّة “الأجانب” المُخالفين لقوانين الإقامة، ولا يجوز منحهم الجنسيّة الكويتيّة مُستقبلاً، وهو ما يُطالب به فئة البدون على اعتبار أنّهم عاشوا وأجدادهم على أرض الكويت، ويحق لهم جنسيّتها، وكانت حاولت الحكومات الكويتيّة تقديم منح ماليّة لدول، مُقابل منحها جنسيتها، ومنها جزر القمر.

وتفاعلت المنصّات الكويتيّة مع مُقترح القانون الجديد، وتصدّر وسم “لن يُقَر” الوسوم في الكويت، فيما وصفه البعض بقانون مرزوق الغانم، وطالب آخرون القيادة الجديدة، بالتدخّل، ومنع تمرير القانون، فيما جرى التّحذير من تأثير هذا القانون على المُصوّتين عليه في مجلس الأمّة، والاقتراع في الانتخابات القادمة.

وكان رئيس مجلس الأمّة الكويتي مرزوق الغانم، قد دعا إلى إقرار قانون البدون، وقبل نهاية دور انعقاد المجلس الحالي، وبدا أنّ عدم اكتمال نصاب لجنة الداخليّة، والدفاع، يحول دون التصويت بفِعل إصابة عدد من الأعضاء بفيروس كورونا، وتردّد حتى كتابة هذه السطور، أنّ اجتماع اللجنة الخميس، لم يكتمل لذات أسباب عدم اكتمال النصاب، ولكن هذا السبب، وبحسب تصريحات سابقة للغانم، لا يعني عدم مُناقشة القانون، ولو في اجتماع غير عادي لحسم الأمر بالتصويت.

ويرغب “البدون” بالتمتّع بمزايا الجنسيّة الكويتيّة، فحُقوقهم في التعليم، والطبابة، والمناصب، منقوصة، وتنظر لهم الدولة نظرة المُخالفين للإقامة، ويبلغ عددهم تقديريّاً 100 ألف شخص.

وهذه بعض من التغريدات الهُجوميّة التي رصدتها “رأي اليوم” في وسم “لن يُقَر”: دلهام غرّدت: ‏مرزوق يظن بتحالفه مع الحكومة يستطيع حل كل القضايا وفق مزاجه والحقيقة أن قضية الكويتيين ‎#البدون أكبر منه فقانونه لن توافق عليه الحكومة و ‎#لن_يقر ليس حباً في البدون بل لأنه سيوقعها في العديد من الانتهاكات وسيحملها مخالفة القوانين الدولية ويعرضها للمزيد من المساءلة والمحاسبة.

وتضامن عدد من الكويتيين مع “البدون” فغرّد بو ناصر الشمري: “‏إخواني و أهلي البدون إن ‎#قانون_مرزوق فيه من الظلم الكثير و مهما حاول تسويقه لن نرضى فيه و من يصوت مع هذا القرار ستكون لنا ردة فعل في صناديق الاقتراع إن شاء الله.

منصّة الدفاع عن بدون الكويت غرّدت: “‏تمرير قانون صمتوا عنه صمت القبور لشهور عدة في ساعات من الهزيع الأخير من عمر المجلس هو رسالة واضحة. سياستنا في الكويت تناورية، وتشريعنا يمضي بقانون “من سبق لبق” دون أدنى التفات لخيرات ومصائر الناس، وأرفقت الوسمين: ‎#إيقاف_قانون_مرزوق_واجب_المشرعين

 #قانون_مرزوق_مرفوض.

وذكّر عدد من المغرّدين بتصريحات لمرزوق الغانم، يتحدّث فيها عن أخوّته مع البدون، وتحذيره من مُدّعي البدون، من مُنطلق حِرصه على بلاده.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

9 تعليقات

  1. انا بدون ومظلوم جدا وللللللكن اتحداكم يطبقون أي قانون يخص قضيتنا !!!
    وعلى فكره ادعائهم ان هناك بدون سوريين هو من أفعالهم فهم من يخرج البطاقات للمقيمين السوريين رسمي وربما ستشهد بدون من جنسيات عربيه أخرى تعمل في لجنة البدون لانستبعد ذلك
    وحتى يوهموا الناس انهم صادقون عندما يدعون ان هناك من لديه جوازات سفر او وثائق اجنبيه
    ثم هناك من ابعد أحد أفراد أسرتها في الثمانينات لأسباب سياسيه ولم تستقبلهم سوى سوريا آنذاك ف يفاجأ أفراد الأسرة بعد التوقيع قبل استلام البطاقة ان البطاقه تضع لهم في خانة الجنسيه انهم سوريين تبعا لذلك الفرد المبعد قسرا واللاجى الذي لم يجد غير هذا البلد لإستقباله
    قبل أن يهاجر لأوروبا
    وياليتهم يضعون لهم نفس جنسية المبعد الاوروبيه رغم انهم احضروها للجنه لكنهم للأسف يصرون على انهم سوريين على طريقة ثور ولو طار
    بينما السوريين الحقيقيين وغيرهم أصبحوا بدون
    فأرجوا من الله ان تصل كلماتي هذه لأصحاب الوطنيه الحقيقيين ليعرفوا مدى اللعب بهذا الملف المأساوي
    الذي بلغ مظلوميته في السماء حد انزال البلاء
    ومع ان الاخ الفاضل الغانم أدخل نفسه بعش الذنوب ربما جهلا فأنا والله من محبيه واعرف انه رجل وطني حقيقي حتى لو انتقدني الآخرين ولكنه للأسف خدع ولم يسمع من الطرف الآخر ولم يرى الصورة كاملة
    وتحياتي للأخ الرىس ونتمنى ان يقيل الله عثرتك وتعود جوادا اصبلا ينافح ويدافع عن الوطن والدين والعروبه والامير حفظه الله وزاده رشدا
    واذا كان لنا تفاىل فهو بالله وبسمو أمير التواضع والإباء وبالخيريين من هذه الأسرة الكريم والشعب الكريم
    حفظ الله الكويت واميرها والخيرين من أبناء وطني وادام عزها وعزهم

  2. يقولون الكويت دوله اسلاميه ….وأسفاه…مواطنيين ما يقارب ال 40 سنه لم يحملوا الجنسيه .لو في الدول الغربيه كان اولاد اولاد اولادهم يحملون الجنسيه الان.

  3. ما تتخذه الحكومه الكويتيه ورأيس مجلس الامه السيد مرزوق الغانم هو الصحيح انا مولود في الكويت وعمري 61سنه وابي من 70 سنه دخل الكويت وتوفي على ثراها ((والله على ماأقول شهيد))ولكن لم نفعل مثل البدون ننكر أصلنا نحن المقيمين نعرفهم واصدقاء لنا هذه الفئه من خلال العلاقه بهم نعرف انهم من ايران وسوريا والعراق إذن كلام الحكومه صحيح100% لو كل من اقام في الكويت يريد الجنسيه فسوف تحدث مشاكل كبيره الكويت تعامل الجميع بحريه وأمن وأطمأنان تجعلنا نعشقها ولا نغادها الى بلداننا كلنا نعيش حياه كريمه مرفهه وهذه الفئه تسييئ للكويت وسمعتها والكويت العظيمه تستحق منا ان نرد إلها إحسانها وكرمها بالسمعه الطيبه ولا نجرحها بمواقف دنيويه رخيصه الكويت ليست قاره مثل كندا واستراليا وامريكيا من الظلم ان نشابه الكويت وقوانينها بمثل تلك الدول التي تحتاج الى سكان الكويت تحتاج لعماله فقط ولا تحتاج لسكان علما ان البدون يعيشون أفضل من المقيمين هناك تسهيلات كبيره لهم يكفي انهم لا يدفعون رسوم الاقامات والعلاج وكله مباح لهم مجانا والدوله وشعب الكويت متعاطف معهم انسانيا بسبب اخطاء ابائهم الذين تسببو لهم في هذه الازمه والكويت لا تستخدم التعسف والطرد والحرمان فهل هذا جزائها ؟؟؟؟؟؟؟؟

  4. قال الله حل جلاله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان .
    صدق الله العظيم .
    العدل أن لاتضاعف المأساة وتحرم ما استقر عليه العالم بالتحنيس فمابالك بالبدون شركاء التنمية والنهضة في الكويت رغم حرمانهم من الطابة ومجانية التعليم وتعامل الغرباء إلا أنهم كانوا مثال للوفاء للكويت.
    والإحسان أن لاتغمطوا هذه الفئة من مجتمع الكويت حقهم في التجنس فبهم تمضي الكويت إلى العلا خير وبر وسؤدد وتنمية وسلام واستقرار .

  5. ستون عاما والكويت وغيرها لم تستطيع معالجة شريحه من بنى الانسان ولدت وترعرعت وخلفت اجيال من البشر ولا يملكون جنسية اخرى وكأن الكويت ستعلن افلاسها بسببهم ويدعون العروبه والاسلام …. والحقيقة انهم لا يملكون ذرة من انسانيه ناهيك عن اى شيئ اخر وهنا اتكلم على ولاة الامر وليس الشعب …..
    لو اراد ترمب امريكا بمجرد تلفون لامر النظام الكويتى بتجنيس الصين وشرق اسيا كلها دفعة واحده لما ترددوا بتنفيذه قبل ان تنقطع حرارة الاتصال …

  6. هؤلاء “البدون” هم سكان البلاد الأصليين الكويت وطنهم، أقدم من الذين يحكمون اليوم.
    حتى وإن طًردوا الى جزر الشمس أو القمر فذلك لا يُغير حقيقة كونهم سكان البلد الأصليين.
    هؤلاء جزء من تاريخ العراق قبل تُقتطع الكويت من العراق زوراً من قِبل (بريطانيا العظمى).

  7. في الدول الغربيه منحونا جنسيات بلادهم بكل سهوله وحسب قوانين انسانيه بغض النظر عن عروقنا ، أدياننا او مذهبياتنا، ومن يتباهون بعروبتهم وإسلامهم يجعلوا من الحصول على جنسياتهم لاخوتهم في الدين والعروبه امر مستحال٠
    كانت لكثيرين من أبناء الجنسيات ألعربيه المختلفه الدور الأساسي في بناء دول ألجزيره ألعربيه المختلفه، اساتذه، مهندسون ، عمال، أطباء ، خبرات شرطيه وعسكريه، وقضوا شبابهم في خدمه المجتمعات البدائه.
    كل ذلك لم يسعفهم للحصول على جنسيات هذه الدول، ولا على اقامات محترمه، بل كانوا مهددين بالترحيل بناء على شكوى اي مواطن ولو كان طفلا .
    تصوروا لو ان هذا الغرب الكافر اصدر قوانين تدعوا لترحيل المسلمين من أراضيها او عدم منحهم جنسيات لأنهم عرب او مسلمين؟؟؟
    اتقوا الله بابناء جلدتكم

  8. هذة الخطوات ترجع الكويت لأهلها ويثبت ان من يقود الكويت من اهل الكويت وفي اجندته مصلحة للشعب والوطن والله يقوي ويكون مع كل من عمل لمصلحة شعبه و وطنه من المسلمين

  9. للحقيقة وللانسانية يجب على سمو أمير الكويت التدخل ويجب انصاف تلك المجموعة من البدون ومنحهم الجنسية الكويتية البلد الذين تم ولادتهم على اراضيها.
    الي معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أنصف تلك المجموعة واجعلها في حسنات خالك المرحوم جاسم الخرافي لقد كان المرحوم في نيتة انصافهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here