هل تنجح الوِساطة الإيرانيّة في إعادة العلاقات التركيّة السوريّة إلى أمجادِها السّابقة؟ وما هي الرّسالة التي حمَلها جواد ظريف من الأسد إلى أردوغان؟ ولماذا نعتقد أنّ أنقرة أكثر مُرونةً هذه المرّة للتّجاوب معها؟

الزّيارة التي قام بها السيد محمد جواد ظريف، وزير الخارجيّة الإيراني، لأنقرة واستغرقت ثلاثة أيّام تكتسب أهميّتها من أمرين مُهمّين: الأوّل أنّها جاءت بعد زيارته إلى سورية ولقاء مُطوّل مع الرئيس بشار الأسد، والثّاني أنّها تمّت قبل أسبوعين من بِدء المرحلة الثانية من العُقوبات الأمريكيّة على طِهران، وتتضمّن مُحاولة منع الصّادرات النفطيّة الإيرانيّة إلى عدّة دول من بينها تركيا.

العِبارة التي وردت في المُؤتمر الصّحافي الذي عقده السيد ظريف مع نظيره التركيّ جاويش أوغلو ولفتت أنظار الكثيرين هي “سنعمل على إعادة العلاقات إلى طبيعتها بين تركيا وسورية، ونتفهّم مخاوف تركيا من التّهديدات الإرهابيّة، وأكّدنا لها أن السّبيل الأفضل لإنهائها هو تواجُد الجيش السوري على الحُدود”.

ما يُمكن فهمه من هذه العبارة هو وجود مُبادرة إيرانيّة، وربّما بدعمٍ روسيٍّ، لتحقيق مُصالحة بين الجارين السوريّ والتركيّ تفتح صفحةً جديدةً في العلاقات بينهما بعد جفوةٍ استمرّت ثماني سنوات.

السيد ظريف توقّف في دِمشق قبل أن يحُط الرّحال في أنقرة، والتقى الرئيس الأسد مُطوّلًا، ونقل فحوى اللّقاء إلى الرئيس أردوغان عندما عقد جلسةً معه في المُجمُع الرئاسيُ استغرقت ساعةً ورُبع السّاعة تقريبًا بعيدًا عن أجهزة الإعلام وكاميرات المُصوّرين.

جاويش أوغلو، وزير الخارجيّة التركيّ قال في المُؤتمر الصحافي نفسه “في الميدان السوريُ لدينا خِلافات مع إيران، ولكنّنا قرّرنا التّعاون معها للوصول إلى حلٍّ سياسيّ”.

هذا التّصريح يُؤشّر على ترحيبٍ تركيٍّ رسميٍّ “مُبطّنٍ” بالمُبادرة الإيرانيّة، لأنّها تأتي في تناغُمٍ مع جُهود روسيّة في المِضمار نفسه، واستكمالًا لمُقترحات الرئيس فلاديمير بوتين بإعادة إحياء اتّفاق أضنة (1998) لتأمين حُدود البلدين وتعاونهما للتصدّي للإرهاب الذي تُهدّدهما.

بعد ثماني سنوات من الأزمة السوريّة، واستعادة الجيش السوري لمُعظم أراضيه، وتعاظُم الدّعم الأمريكيّ للأكراد في شمال سورية وشرق الفرات، باتت المُراجعة مطلوبةً من قبل قيادتيّ البلدين، وباتت الأجواء مُهيّئة للمُصالحة، وعودة العلاقات إلى طبيعتها السّابقة.

تركيا تُواجه مُؤامرةً أمريكيّةً تهدف إلى تقسيمها وتدمير اقتصادها، تحت ذرائع عدّة أبرزها عزمها شراء منظومة صواريخ “إس 400” الروسيّة، وليس أمامها غير التوجّه شرقًا إلى سورية وإيران لمُواجهتها، وكان السيد أوغلو يُحبّذ هذا التوجّه عندما أكُد على ضرورة العمل على رفع مُستوى التبادل التّجاري التركيّ الإيرانيّ من 10 مليار دولار مِثلما هو عليه حاليًّا إلى 30 مليار دولار، وإيجاد آليّات جديدة لهذا التّبادل على غِرار الآليّات الأوروبيّة المُتّبعة، أيّ تفادي استخدام الدولار تجنّبًا للعُقوبات أو كسرِها.

نحن في هذه الصحيفة “رأي اليوم” نُبارك أيّ مُصالحة بين الجانبين السوريّ والتركيّ، بِما يُؤدّي إلى تفرغّهما لمُواجهة المُؤامرة الأمريكيُة الإسرائيليّة التي تستهدفهما معًا وتعمل على تفتيتهما وزعزعة استقرارهما.

فهل نرى ثمرات هذه الوساطة الإيرانيّة لقاءات سوريّة تركيّة في الأيّام القليلة القادِمة؟ لا نستبعِد ذلك فالظّروف باتت ناضجةً في البلدين.. وهذه ليست تمنّيات فقط، وإنّما نتيجة قراءة صريحة للوقائع على الأرض التي تُحتّمها.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

31 تعليقات

  1. الاخ احمد العربي ،، والله اني احب الشعب السوري الشقيق وانا ضد النظام السوري الذي قتل وهجر شعبه ، وصدقني ان من يؤيد النظام ربما هو من يحقد على سوريا وشعبها ، انا انتقد واهاجم النظام السوري بسبب ما فعله في السوريين . لم يضرني النظام السوري في شي وسافرت الى سوريا كثيرا جوا وبرا ، النظام كانت علاقاته جيده مع السعوديه وكان ضمن المحور الثلاثي الذي يشمل ايضا السعوديه ومصر ، الى ان بدات الاحتجاجات في سوريا مثل غيرها في الربيع العربي ثم قام النظام بالقمع والقتل ، وبعدها اغلب دول العالم والشعوب وقفت ضد هذا النظام ،، اتمنى الامن والاستقرار للشعب السوري الشقيق واتمنى من الله ان يكتب له من يقوده الى بر الامان وان ينتقم الله من كل من تسبب في اهدار نقطة دم سوريه واحده ،
    تحياتي لك ،،

  2. للاسف لا احد يتحدث عن مصالحة سورية سورية
    الكل يتحدث عن تقسيم مناطق نفوذ في سوريا بين غير السوريين

  3. حتى انك مع الشيطان بذاته ضد سوريه ياغازي الردادي !!
    انتم ضد الاخونجيه وتحاربونهم في كل مكان لكنكم معهم والى جانبهم فقط في سوريه !!
    حقدكم على وطني لاحدود له لكن الله يمهل ولا يهمل وسترون اي منقلب ستنقلبون !

  4. الاخ الفاضل / جلال العربي ،، انا معك فيما ذكرت ،، تحياتي لك

  5. “”متحدث تركي ينفي وجود وساطة إيرانية بين أنقرة ودمشق””
    تصديقا لكلامي

    انا وقلة من المعلقين كمن يأذن في مالطا، وسبب هزائمنا المتكررة ان الاغلبية مغسولة الدماغ

  6. انفى المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، وجود أي اتصالات لحكومة بلاده مع السلطات السورية، مكذبا التقارير حول وساطة إيرانية بين أنقرة ودمشق.

    قوية هاي …. في صميم المصداقية

  7. نفرح جدا اصلاح الحال واعادة العلاقات بين سوريا وتركيا وهذه الخطوة مفيدة للأمن واستقرار الاقليم وتقوية قيمة العملة من تبادل البضائع للجانبين.
    عبد الرزاق شيخ علي زياد
    صومالي

  8. نعم نعم نعم … فالصلح خير … ونحن في هذه المنطقة المنكوبة من العالم في أمس الحاجة للصلح والتصالح، علنا نوقف مسلسل التدمير والخراب … فلا يوجد من الغربان ما يكفي للنعيق فوق هذه الأطلال … سوريا وتركيا جارتان والمصالح المشتركة بينهما كثيرة، وإذا أردنا الخير للمنطقة فإن المصالحة المطلوبة يجب أن تشمل الجميع، ولكن كيف يتم ذلك، أعتقد بأن المعجزة الإلهية هي الوحيدة القادرة على ذلك … ولهذا نكتفي بالدعاء ولا أتوقع الاستجابة … لماذا؟ لأننا نرى الكثير يهرولون للصلح مع الكيان الصهيوني … وبالأحضان … ولكنهم غير قادرين أو راغبين … أو … أو …. الى آخر “الأوَّات … جمع أو باللغة العربية الحديثة” على التصالح مع إخوتهم المقربين ولا حتى مع أنفسهم.

  9. اللي يقولك تركيا وسوريا مسلمين ؟؟؟ فين الاسلام فيما عملت تركيا في سوريا …. فين الاسلام في هجوم اردوغان علي الرئيس بشار ليل نهار كما لو كانت دمشق ولاية عثمانية …. برجاء بلاش كلام تركيا اسلاميه وقطر اسلاميه قولوها صراحة تركيا وقطر والغربان جميعا يدعمون الاٍرهاب وخراب الاوطان …سلام الله عليك ياسوريا وعليك يأمصر

  10. تسمع احيانا كلاما جميلا من اردوغان ، اذا كان في استنا او في سوتشي او غيرها .
    خاصةً بوجود الروس !.
    وتتم توقيع تفاهمات مبنيه على النوايا “الحسنه”!.
    ولكن؛ “كلام الليل يمحوه النهار ” !!.
    بمجرد عودة اردوغان الى مرجعيته “الخفيه “!!.
    يعتبر اردوغان من اكبر ناقضي العهود في عصرنا .وهو مازال يمثل رأس الحربه في العدوان على سوريا ، وجيشه متواجد داخل الاراضي السوريه بحجج واهيه !!
    اردوغان أجير صغير عند الامريكان واسرائيل ، وهو يمتثل لتعليماتهم فقط ، ومن هناك يتقاضى أجره !!.
    وكل ما يتم تداوله هنا وهناك ، عباره عن تقطيع للوقت على غرار المسلسلات التركيه !!.

  11. يعجبني تفائلكم ولكن لم تنجح ايران فيما فشلت فيه روسيا . اتمنى النجاح وخاصه في الوقت الذي باتت روسيا في صف اسرائيل.

  12. استطاعت سوريا العبور باقصى الصعوبات واصبحت في موقف قوي رغم كل التكابر والتهديدات الاميركية والاسرائيلية وتخطت مرحلة الخطر. الدور الان على تركيا وبعد ان انتهى استغلالها لتدمير سوريا جاء الدور عليها في سياسة الدوينو المتبعة لاخضاع المنطقة والجميع وكأنه يساق الى المسلخ كالنعاج. كل هذه الدول شاركت بحصار العراق واسقاطه وبعده كانت حرب تموز ضد حزب الله في لبنان التي فشلت ثم كرت مسبحت الدول من تونس الى سوريا التي بقيت عصية وحصار ايران لن يكتمل الا بعد ترويض تركيا وبالنهاية تكون كل الدول الاسلامية في المنطقة قد تفتت ولن يبقى الا كتابة القرآن الجديد الذي بشرت به كونداليزا رايس. وابن سلمان ستكون مهمته التبشير به بعد ان تكتمل دورة بناء دولة اسرائيل الكبرى
    على اردوغان ان يعي ما يجري ويتوقف عن سياسته التي رسمت حدودها الدوائر الاميركية وعنجهيته التي ستسبب خراب تركيا من ضمن الخراب الكامل للمنطقة.
    في الماضي استغلت تركيا احلام سوريا في السيطرة على لبنان واطلقت يدها فيه بعد اتفاق الطائف وبذلك ضمنت مشاركتها بحصار العراق لا بل وصل الامر لارسال جنود جنباً الى جنب القوات الاميركية في ما سمي بمعركة تحرير الكويت وعندما انتهت العملية اغتالت اميركا رفيق الحريري التي تسببت بطرد سوريا من لبنان والسيطرة على الحكم فيه بواسطة اليمين اللبناني وقامت باقناع وليد جنبلاط بالانقلاب على الحزب بعد ان وعدته هو الآخر بقيام دولة درزية يكون الجولان السوري من ضمنها.
    هذه هي سياسة اميركا اغراء دول بما تحلم به لاستغلالها لتمرير مرحلة وثم تنقض عليها وما يحدث للسعودية وقطر هذه الايام خير دليل وبعد ان يجف الحليب يأتي الذبح
    يستطيع اردوغان ان يكرر ما فعله حسن نصرالله بسد ومنع المخطط الامريكي من الاكتمال والتوجه الى سوريا وسيجد ايران وروسيا تحميانه من اي عدوان امريكي عسكري او اقتصادي. فالكل يحتاج الكل

  13. إردوغان في نهاية عمره السياسي وهو في وضع لا يُحسد عليه. سياسة الغرور انقلبت عليه وهاهو البساط يُسحب من تحت قدميه.
    لا بد لإردوغان أن يعود عن الخطأ وهو راحل على أي حال والزمن دار لغير صالحه.
    إذا لم تحدث مراجعة وعودة الأمور إلى ما قبل 2011 فالمنطقة كلها قادمة إلى حرب لا تُبقي ولا تذر يُتوَّج فيها من قاوموا وصبروا بتغيير وجه المنطقة لصالح أصحاب الأرض..

  14. على التركي والقطري و و ان يحملوا هوياتهم وثمن الكفن ان دخلوا سوريا………تم

  15. شىء مبشر بالخير ويدعو للتفاؤل حيث ان الدولتين ايران وتركيا يملكون القرار طبقا لمعطيات مصالح كل منهم وﻻيمكن لذلك ان يحدث دون مباركة ومشاركة روسية

  16. وهل من الممكن أن يتخلى أردوغان عن سياسة الرقص على الحبال ؟؟؟ طبعا في التقارب السوري التركي مصلحة للطرفين ، ولكن هل تسمح الأطراف الأخرى ( أمريكا روسيا واسرائيل ) بذالك ؟؟

  17. هذا النفر المسي نفسه جلال العربي يكتب بلغة مترجمة عن التركيه … لابأس بذلك !!
    لكن ان ينصب نفسه ناطقا بلسان اردوكان ويعرف بواطن الامور وما كان وما سيكون فهذا امر يحتاج الى توضيح !!
    فعلا شر البلية مايضحك !!
    هل تعلم ياجلال التركي ان سوريه هي بوابة الاتراك الى العالم العربي وعودة العلاقات الى ماكانت عليه قبل اندلاع الفورة المشؤومه هي مصلحة تركيه كما هي مصلحة سوريه ؟!

  18. هنالك تليين من الطرفين، والطرفين في هذه المرحلة بحاجة للأخر، والوضع الاستراتيجي الحالي يبين الابعاد الاستراتيجية المهمة التي يحتاجها الطرفين للتصالح،
    فتركيا هي الاقرب لسوريا من روسيا، وروسيا بدأت تتوضح صورة وجودها، وتركيا تحتاج للسوق السورية، لاعادة الإعمار، وهنالك بعد أخر مهم جداً فتركيا بحاجة لابعاد الأكراد المدعومين من امريكيا عن حدودها، وسوريا لها مصلحة بالسيطرة على البترول السوري المتواجد بالمنطقة.
    ومن مصلحة سوريا الان خلق توازن جديد مع تركيا لتخفيف وضع الوجود الروسي، الذي اصبح، يفرض وجوده، ويفرض سياسات لا تقبل بها سوريا، حتى لو ان روسيا دخلت من مدخل إيجابي الا ان تتطورات هذا المدخل اصبحت مزعجة لإستقلال القرار السوري، ومنها إرادة روسيا بإخراج ايران وحزب الله من المشهد السوري.
    اذاً لايران كذلك مصلحة كبيرة جداً بخلق هذا التقارب التركي السوري، حتى لو ان هذه المصلحة بطريقة معينة ما كانت لتريده روسيا بوضوح.
    التقارب التركي السوري جيد جداً بالمرحلة الحالية، ويضيف قوة للتواجد الإيراني وللمقاومة، والصواريخ المضادة للطيران الايرانية، وصلت سوريا، لكنها ستعمل بحرية لتوقف الهجمات الاسرائيلية، بعد تحجيم الوضع الروسي في روسيا، بل ولتتحدى اي هجوم مقبل من قبل العدو الاسرائيلي، كما هو الحال في لبنان.
    اما بالوضع الحالي حيث وجود روسيا ليس الا وضع مقيت، ان لم تصد روسيا ضربات العدو الاسرائيلي.
    المقاومة وبدعم من ايران فرضت وجودها في لبنان، وحمت نفسها واراضي لبنان ، لان الرد المقاوم قائم، وستكون كذلك المقاومة قادرة على صد الهجمات الاسرائيلية
    لبعد الاستغناء وبعد ان يتم تحجيم الوجود الروسي في سوريا، ضمن قواعده فقط.

  19. لعل اردوغان يفهم أهداف الولايات المتحده والغرب في اقتتال الإخوه المسلمين بين بعض وتدمير وتقسيم تركيا بايدي كرديه للاسف الوضع الترك جاد وخطير للغايه وضع سوريا تحسن بامتياز هل تستطع تركيا سد هذه الهجمه المسعوره للغرب لا يوجد الا طريق واحده هو التصارح وعلاقات متينه مع سوريا وهذا ما يرعب أعداء تركيا وسوريا معا لعل اردغان فهم حجم المؤامرة لتقسيم تركيا اعوذ بالله

  20. ايران لا تستطيع لعب دور وسيط، روسيا تمسك كل الملفات ولن تسمح لايران بفعل شئ وخصوصا بعد اتفاق بوتن نتنياهو على استكمال هزيمة ايران وابادتهم في سوريا
    ظريف اصبح ضعيفا بعد ان تخلى عنه خامنئي، وهو يلعب في ملفات صغيرة ليظهر في الصورة
    اتوقع ان ظريف حمل مطلب محدد … شراء بنزين وغاز لصالح دمشق.

  21. ماهي الاوراق البيضاء التي ستقدمها تركيا لسوريا لكي تتم المصالحة وهل الشارع السوري مستعد لتقبلها هذا السؤال برسم راي اليوم الذي نحترم السيد عبد الباري عطوان

  22. السياسة ليست التمنيات السياسة المصالح علاقات تركيا مع إيران روسيا شيء وعلاقات مع النظام الأسد شيء آخر أردوغان ارسل الأسد في بداية الأزمة وزير الخارجية دواد أوغلو ناصحا له بي التغيير وبدأ الحوار المفاوضات مع المعارضة وتلبية مطالب الشعب لكن الأسد رفض أصابه الغرور تحدى تركيا أردوغان في الاخير لم يستفيد شيء تركيا وجيشها موجودة داخل سوريا رغما أنف الأسد بموافقة حلفائه الروس والايرانيين أردوغان لن ينفتح على الأسد بالمجان يعيد له الشرعية مالم يقدم تنازلات شعبه يبدأ الانتقال السياسي ينتقل بيها النظام الديمقراطي تشارك فيه المعارضة تؤدي الانتخابات نزيهة الأشرف الأمم المتحدة يختار الشعب السوري من يحكمه أما إعادة علاقات مع الأسد بدون تقديم تنازلات التخلي على الشعب السوري في شمال سوريا وإدلب كي يسعيدها الأسد وميليشيات إيران كي يعيد بناء الأصنام تعود سوريا كما كانت عليه قبل 2011 هذه الأحلام ابليس في الجنة بالنسبة الأسد أردوغان بالعكس في موقع القوة الاسد هو الذي مرحلة الضعف هو الذي يجب أن يتنازل

  23. من الاخر اردوغان لن يعيد العلاقات مع النظام السوري بوجود الأسد لان هذا انتحار معنوي لأردوغان وهو غير مضطر بذالك مثل اضطرار السوري والإيراني لتقديم تنازلات واولها إسقاط الأسد لإزالة الحرج واتوقع ذالك وخصوصا بعد ان فقدت ايران ثقتها بالحليف الروسي ومعها حق في ذالك .

  24. د. سلمان محمد سلمان
    نأمل ذلك لكن من الصعب تحقيق إنجازات ملموسة. تركيا القومية ربما ترغب في ذلك لأن مصالح تركيا تقع مع سوريا. لكن تركيا العولمة محكومة بقوى معاكسة. والإخوان بشكل عام في مركب العولمة، ولن تقبل سوريا دورا للإخوان.

  25. السياسة لا مكان للعواطف والاماني فيها
    مطالب تركيا:
    1- نزع سلاح الاكراد شرق الفرات اولا قبل التلفظ بكلمة ادلب وشمال سوريا
    2- اعادة توطين اللاجئين السوريين في شمال سوريا بشكل دائم يضمن سلامتهم
    3- بدء عملية سياسية جدية تضمن اشراك الاغلبية السورية
    4- ضم القوات المسلحة للمعارضة الى الجيش السوري.
    السؤال هنا
    هل تستطيع روسيا تلبية مطالب تركيا؟ على الاقل (مبدئيا) الدخول الى شرق فرات علما أن اميركا لا تزال تصر على حرق اي قوات تتجرأ وتحاول عبور الفرات كما فعلت عندما ابادت معسكر كامل قبل عام ونصف غير عابئة بالمقاولين الروس (مقاتلين).
    ما تريده تركيا لا تملكه دمشق، وتركيا تعرف ان حديثهم عن معركة ادلب اصطدم بأرض الواقع. بوجود روسيا واميركا في سوريا لا يستطيع الايرانيين فعل الكثير.. اردوغان يعرف هذا

  26. اذا كان هناك اتفاق يتم من خلالة وقف إرسال الإرهابيين من قبل اردوغان الئ سوريا فلا بأس، ولكن مصالحة الصهيوني اردوغان فهذة كارثة يجب علئ السوريين ان لايقدموا عليها

  27. قبل الحديث عن وساطة ايرانية او غير ايرانية، على قوات الاحتلال التركي ان تغادر جميع الاراضي السورية، بما في ذلك لواء الاسكندرون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here