هل تنتظر عمان “وثيقة” من واشطن ترسم فرص ترامب وبايدن؟

واشنطن- راي اليوم – خاص

رجحت اوساط سياسية عليمة بان يكون القرار النهائي بتحديد موعد الانتخابات البرلمانية في الاردن مرتبطا على نحو اساسي وسياسي بنتائج دراسة تترقبها عمان لها علاقة بفرص الفوز والتقدم والخسارة في الانتخابات الرئاسية الامريكية تحديدا .

ويبدو ان معهدا محددا في العاصمة واشنطن يتعاون بالعادة مع الحكومة الاردنية بتقارير واستطلاعات ذات مصداقية عالية يستعد لتزويد المؤسسات الاردنية بتقديره الاخير في غضون الايام العشرة المقبلة .

 والهدف من هذه الوثيقة التي تنتظرها اطراف المعادلة في عمان وضع اساس لقياس اخر المستجدات الانتخابات الرئاسية .

 بالمقابل الاساس المشار اليه قد يكون من العناصر الرئيسية  في تحديد موعد الانتخابات المقبلة داخل الاردن  وبالتالي تحديد مسارها وهويتها وملامحها .

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. امريكا تتعامل مع العرب كما تتعامل مع الزنوج في امريكا وتفرض عليهم قراراتها دون شعوب العالم ومستعدة لتدمير العالم العربي لأجل اسرائيل فما هو السبب ….. الخطاب في الشعوب ام في الحكام وتنهب ثرواتهم جهارا نهارا
    وتدعم بها اسرائيل وتقضم أراضيهم وتمنحها لإسرائيل وتدعم اسرائيل لاحتلال الوطن العربي رويدا رويدا هل الشعوب العربية هي المسئولة عن ذلك وتشعل الحروب بينهم وتدعمهم بالأسلحة الفتاكة لقتل بعضهم وتدمير بلادهم بايديهم هل الشعوب العربية مسؤولة عن ذلك ناهيك عن ذلك فتقوم امريكا بتحذير العرب من التقارب مع تركيا وإيران وتخويفهم منهم وبكل وقاحة تدعم تقاربا مع إسرائيل التي تحتل الأراضي العربية هل هذه سياسة ام سذاجه ام غباء ومن هو المسؤول الشعوب العربية ام حكام العرب فالاستعمار لا زال ولكن بطرق مختلفة فكل دول العالم الغربي تحكم قسما من الدول العربية امريكا وفرنسا وروسيا يتقاسمون البلاد العربية وينهبون ثرواتهم ويدمرون بلادهم ويجهلون شعوبهم والقادم اعظم .

  2. شئ غريب ؟! ال سعود دائما يفضلون الجمهوريين تجار النفط والأشد دعما لدولة الكيان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here