هل تَعكِس رسالة ترامب المُهينة التي تَطاول فيها بشَكلٍ غير أخلاقيٍّ على الرئيس إردوغان حالة “الانهيار” التي يعيشها حاليًّا؟ ولِماذا نعتقد أنّ إلقاءها في سلّة المُهملات لم يكُن كافيًا؟ وهل سيَتطوّر الخِلاف إلى حربٍ اقتصاديّةٍ أمريكيّةٍ مُوازية ضِد تركيا؟ وكيف سيَكون الرّد؟

المعركة الأكبَر والأشرَس القادمة قد لا تَكون بين الجيش العربي السوري وحُلفائه الأكراد الجُدد من ناحيةٍ، والرئيس التركي رجب طيّب أردوغان وقوّاته التي تُواصل غزوها وقضْمها للشّريط الحُدوديّ في شِمال سورية من النّاحية الأُخرى، وإنّما بين الرئيس التركيّ ونظيره الأمريكيّ دونالد ترامب، حليفه وصَديقه وشريكُه في حلف الناتو.

الهُجوم اللفظيّ المَكتوب والمُهين الذي شنّه الرئيس ترامب وورد في رسالةٍ بعث بها إلى الرئيس أردوغان يوم 9 من تشرين الأوّل (أكتوبر) الحالي، وتضمّنت تعبيرات بذيئة لا ترتقي إلى الحَد الأدنى من الأعراف الأخلاقيّة، ناهِيك عن الدبلوماسيّة، يَعكِس الطّريقة المُستَهجنة وغير المُهذّبة التي يتعاطى بها هذا الرئيس مع حُلفائه من الزُّعماء، خاصّةً في مِنطقة الشرق الأوسط.

هذا الهُجوم وردَ في الرّسالة التي بعثَ بها الرئيس ترامب إلى نظيره التركيّ أردوغان فور بِدء الهُجوم التركيّ على شِمال سورية، وتضمّنت لغة مُخاطبة لا يُمكن وصفها إلا بأنّها هابطة، مِثل قوله فيها “لا تَكُن مُتصلِّبًا.. لا تكُن أحمَقًا.. ولا أُريدك أن تدخل التّاريخ كشرّير”، ويذهب إلى ما هو أبعد من ذلك عندما يُواصل قائلًا “أنت لا تُريد أن تكون مَسؤولًا عن ذَبح الآلاف من النّاس (الأكراد السوريّون).. وأنا لا أُريد أن أكون مَسؤولًا عن تدمير الاقتصاد التركيّ.. وسأفعَل”.

كان مُتوقّعًا أن يشعُر الرئيس أردوغان بالإهانة عندما تلقّى هذه الرسالة، وأن يُلقي بها إلى سلّة المُهمَلات، وأن يُعلن عن عدم استقباله للوفد الأمريكيّ الذي وصل إلى أنقرة اليوم برئاسة مايك بنس، نائب الرئيس، وعضويّة مايك بومبيو، وزير الخارجيّة، ولكنّه تراجع عن هذا التّهديد واستقبل الوفد مُترفّعًا عن اللّجوء إلى المُعاملة بالمِثل، مُتحلِّيًا بأخلاق الإسلام الحنيف وقِيَمِه، وإن كُنّا لا نتمنّى ذلك، فهؤلاء لا يستحقّون غير التّجاهل والطّرد والمُعاملة بالمِثل، ولكنّنا لسنا في الموقف نفسه، ولا نتحمّل المسؤوليّات نفسها.

لا نَعرِف ما هي الرّسالة التي حمَلها نائب الرئيس الأمريكيّ إلى مُضيفيه الأتراك، مِثلما لا نَعرِف أيضًا ماذا جرى في اللّقاء المُغلق مع الرئيس التركي، وما إذا كان الرئيس أردوغان قد ردّ الصّاع صاعين، ولكن ما نعرِفه أنّ اللّقاء كان مُتوتّرًا، وغير مُريح، وكان هذا التوتّر واضحًا على وجوه الرئيس التركيّ ونائب الرئيس الأمريكيّ والوفد المُرافق له، أثناء التقاط الصّور، والصّور لا تَكذِب.

السّؤال هو: هل سيتجاوب الرئيس أردوغان مع طلب الوفد الأمريكي الزّائر ويُوقف هُجومه على الأكراد حُلفاء أمريكا في شِمال سورية، تَجنُّبًا لحُدوث “مجازر” بشريّة؟ أم أنّه سيمضِي قُدُمًا في هذا الهُجوم ويُواجه العُقوبات الاقتصاديّة الأمريكيّة والأُوروبيّة في حالِ ما إذا أقدم الرئيس ترامب على تنفيذ تهديداته بتدمير الاقتصاد التركيّ التي ورَدت في الرّسالةِ المُعيبة؟

لا نملك أيّ إجابة، وكل ما نملكه أنّ الرئيسين يعيشان حاليًّا ظُروفًا صعبةً، وتحدّيات أكثر صُعوبةً على الأرض السوريّة، بينما يجلس الرئيسان السوري بشار الأسد ونظيره الروسي فلاديمير بوتين يتفرّجان بسعادةٍ غامرةٍ هذا الخِلاف بين الشّريكين في حِلف النّاتو، أيّ أردوغان وترامب، ويَفرُكان أياديهما فرَحًا.

الرئيس ترامب الذي يُواجه تحقيقات شرسة من قبل لجنة الكونغرس بتُهم الفساد وتدخّله لدى الرئيس الأوكراني لكشف التّعاملات التجاريّة لنجل خصمه بايدن، وفشلًا ذريعًا لسياساته في الشرق الأوسط وشرق أسيا، يتصرّف هذه الأيّام مِثل النّمر الجَريح يضرِب بقبضته في كُل الاتّجاهات، دون أن يُفَرِّق بين الحُلفاء والأعداء، وهذه قمّة الحماقة.

لم تُفاجئنا التّسريبات التي انتشرت في الإعلام الأمريكيّ عن اللّقاء العاصِف بين ترامب ونانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النوّاب في البيت الأبيض، والتي نقلت عن لسان الأخيرة قولها من بعد انسحابها العاصِف من الاجتماع أن الرئيس يعيش حالةً من الانهيار.

المُواجهة بين أردوغان وترامب، ربّما تكون المُواجهة الأشرس في الأيّام المُقبلة التي قد تتواضع أمامها نظيرتها المُشتعلة حاليًّا على جبَهات شِمال سورية، الا اذا تنازل احد الاطراف لتهديدات الآخر، ففي الأُولى قد تكون مُواجهة بِلا كوابِح، وفي الثّانية هُناك الوسيط الروسي التي يتحلّى بأعلى درجات الحِكمة وضبْط النّفس، ويعرِف كيف يضَع الحُلول ويُنَفِّذ الخُطط لتَطبيقها.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

30 تعليقات

  1. اليوم 20/10
    هل يعانى – الأن – اللذين راهنوا على هزيمة الأتراك من صعوبات في التنفس؟!
    بعض الناس لا يستطيعون التفرقة بين امانيهم وبين الواقع!

  2. رسالة مهينة أم لا ؟ المهم الأفعال وما يحدث على الأرض . ترامب أهان الزعماء العرب وخصوصا حكام السعودية علنا وعلى التلفزيون مباشرة. وبدون أي رد فعل للأسف من الزعماء السعوديين والخليجيين . ترامب أهان عباس في عقر مكتبه بأن ضرب الطاولة التي يجلس عليها عباس ووصفه بالكذب وأمام حاشية عباس الملتفين حوله ، كل هذا بدون أية رد فعل من جانب القائد الفلسطيني البطل والذي هو المرشح الوحيد حاليا لانتخابات فتح الفلسطينية . على كل حال وبدون الخروج عن الموضوع سواء كانت رسالة ترامب مهينة لأردوغان أم لا وسواء كان استقبال أردوغان لنائب ترامب من قبيل الأخلاق أم لا فالنتيجة أن أردوغان حصل على ما طلبه منذ البداية وهي منطقة آمنة على طول الحدود مع سوريا لا يسيطر عليها الأكراد . واجب الأكراد الآن وبدون تأخير إعطاء المسؤولية إلى الجيش العربي السوري وتسليمهم كافة أسلحتهم وانهاء التعاون مع أمريكا وعلى الجيش العربي السوري الانتشار على طول الحدود السورية التركية ولا أعتقد أن تركيا أو روسيا أو سوريا تريد أن يحدث صدام بين الجيشين التركي والسوري .

  3. خطاب اردوغان اليوم مليئ بالمغالطات كالعادة . هو يقول بشكل مبهم ان عدد اللاجئين السوريين 12 مليون و الصحيح ان العدد على الاكثر 7 مليون اما النازحين المحليين فلا يعتبروا لا جئين فهم في وطنهم ولماذا التهويل . أكثر من خمسة ملايين لجأوا إلى الدول المجاورة في تلك المنطقة: تركيا (3.4 ملايين اسست الخيام لهم مسبقا قبل ازمة 2011 لاغراء اللاجئين ) ولبنان (مليون) والأردن (660 ألفا) والعراق (250 ألف لاجئ). اما الباقي في اوروبا وغيرها . عدد سكان سورية الاجمالي الحالي هي تقديرات بعضها يقول 28 مليون و بعضها 25 مليون تقريبا و لذا فان التقديرات لنسبة اللاجئن السوريين للخارج ومعظمهم خوفا من التجنيد الاجباري للدفاع عن الوطن ضد الارهابيين هي حول 25% فقط وليست 50% كما يذكر البعض و يخلطون الحابل بالنابل . ثانيا يقول اردوغان ان اللاجئين السوريين لا يريدون العودة لسوريا وهذا كلام غير صحيح بل ان اغلبهم يريدون ولكن النظام التركي يمنعهم لاستعمالهم كورقة سياسية للتفاوض .. الخ اضافة للعديد من المغالطات الاخرى وعليه الحذر في الكلام .

  4. حضرة الاستاذ عبد الباري المحترم
    تحية طيبة وبعد
    لست من دعاة الحروب او العنف مهما كانت المبررات والدواعي لذلك…انا أؤمن بالسلام وحل المشكلات السياسية بالتفاوض والحوار البناء …يقودني هذا القول الى تجريم كل عنف ويدفعني هذا الى توجيه سؤال إلى تركيا وأمريكا معا لماذا لم تتمكن تركيا وأمريكا من حل المشكلة الكردية …نزعا لفتيل العنف ام ان المشكلة الكردية كالقضية الفلسطينية عصية على الحل …
    الاكراد يتوزعون بين إيران والعراق وسوريا وجنوب تركيا ويقدر عددهم في هذه البلدان بأكثر من ثلاثين مليونا وقد خاضوا صراعا ظاهرا مع كل من العراق وتركيا وصراع خفي مع سوريا وإيران
    اتمنى ان ينزع فتيل النزاع في المنطقة بإقامة حكم ذاتي موسع للاكراد وحكم ذاتي موسع للفلسطين بحيث يتفق الجميع على أسس وحاكمية رشيدة تهئ لشعوب المنطقة الاستقرار والشعور بالذات الوطنية التي يتقاتل الجميع من أجلها ففي الأرض متسع لكل الأطراف ولا داعي لصراع عبثي لم يؤد إلا إلى إزهاق الأرواح وتدمير الاقتصاد وازدياد إعداد اللاجئين…

  5. يا سيد عطوان العثماني رضخ ذليلا وتجرع كائس السم مرغما…راجع خطابه الذي هدد فيه وتوعد وانه لن يوقف الغزو ولن يرضخ للتهديد وبين موقفه اليوم بعد ان تلقى رسالة ترامب

  6. اردوغان ما زال يعيش الحلم العثماني!
    الشوفينية التركية والنظرة الفوقية
    التي يمارسونها على العرب ، لا يستطيعون فرضها على الغرب بما فيها امريكا وإسرائيل. اردوغان تهمه نرجسيته ويهمه أن تعود تركيا تركب
    ظهور العرب وتسيطر علينا باسم الإسلام وحلم الخلافة!.
    تاريخهم في بلادنا لم يجلب لنا سوى البلاء والاستعمار….اين كانوا حينما احتلت بريطانيا وفرنسا و ايطاليا بلاد العرب والمسلمين؟!.
    ما زال العرب سذجا واغبياء يحتمون ويطلبون ود غيرهم بالمال…والخضوع.
    ايران نهضت والهند والصين وكثير غيرها من الدول فعلت…..ليس بالإسلام بل بالوعي والاعتماد على الذات.
    يا حبذا لو كان الإسلام الصحيح هو محفزنا على الرقي والتقدم…لكن هيهات
    حين يكون بحث الوضوء والطهارة يفوق ما يتحدث به ببغوات الدين عن طهارة النفوس….وحب الوطن و…و…
    والعدالة الاجتماعية .
    لا تتهموا أردوغان بأخلاق الاسلام ، فهو لا يعرفها وان كان يعرفها فهو لا يعمل بها…وسؤالي هو…
    هل تعرفونها انتم ام على أعينكم غشاوة؟؟!!

  7. تصوُّري لإتفاق ترامب – إردوغان هو ابتعاد قسد عن الحدود التركية وسيطرة الجيش السوري على الحدود مع بقاء ارتباط قسد بأميركا وودعمها واحتفاظها بسلاحها وعدم التخلّي عن مشروعها وإفشال الاتفاق مع الحكومة وبقاء قوات إردوغان حيث هي الآن في الأراضي السورية..
    المهم إبقاء قسد مصدر إزعاج للسوريين يُدار من خارج سوريا.

  8. الى SAM- U.S.A
    يا حبيبي أن تعيش في أمريكا لا يعني أن تصبح صهيونيا أو فأرا!
    بيلوسي تقول أن ترامب مهزوز وأحمق !! فلماذا تعترض على من ينتقد ترامب ويعيش في امريكا!!
    بعض اللاجئين من دول العالم التي جعلتها أمريكا دول عالم ثالث بالديكتاتوريات والممالك التي تحميها وتنهب خيراتها, يعتقدون أنهم يجب أن يصبحوا صهاينة لأجل أمريكا.
    وهذا فقط من جهلهم , ثم لماذا تدعو خواجه فلسطين إلى إيران وسوريا لكي يُعبر عن رأيه؟ لماذا لا تدعوه إلى مملكة الديمقراطية السعودية التي لو توقف دعم ديكتاتورها من أمريكا
    اسبوع واحد لسقطت ولربما عاد نفطها وملياراتها إلى شعبها بدل ذهابها إلى أمريكا حيث تدعي انك تعيش.

  9. رؤية غير موفقة للأستاذ عطوان
    تابعت بعض التعليقات التي لم تتفق مع رؤية السيد ابو خالد وقد كانوا محقين بذلك ..
    فلم أتصور أن اردوغان قد استقبل الوفد الأمريكي ترفعا والتزاما ًبالأخلاق الإسلامية ، ولم يقبل بشروط الوفد حقنا للدماء .. فهذه الفكرة أبعد ما تكون عن الحقيقة .. بل كانت إذعانا ورضوخا عن إكراه
    اردوغان تاجر وانتهازي وغدار ولا يؤمن شره اطلاقا ، ولا نتوقع أن قبول بالشروط الأمريكية إلا لكونه أكثر سوءا منهم ، فلو كان على الحق لاستمر بنهجه كما فعلت إيران في غير مرة.
    اردوغان ممثل بارع ، لقد كان السبب الحقيقي وراء مقتل مئات الآلاف من السوريين الذين دخلو سورية من أراضيه وبرعايته وكان يمكن له أن يقوم بدور أكثر إنسانية وأقرب إلى قيم الإسلام بلعب دور المصالحة وحقن الدماء فمعظم الضحايا التي سقطت تنطوي تحت شعار الإسلام. فما بالك أستاذ عطوان تنسى كل ما فعله بعيدا عن الإسلام لنتوقع منه أن يرمي خطاب ترامب في سلة المهملات.
    اردوغان جند مئات الآلاف من المقاتلين السوريين وغيرهم تحت لواء (السنة) واليوم يقتل السنة بالسنة فأي قيم إسلامية يحملها هذا الكائن ؟
    اردوغان سياسي ذكي جدا ولكنه لا يحمل أية مبادئ أو قيم لها علاقة بالإسلام أو بالسنة أو بقيم الإنسانية كلها .. فهاهو صديقه وشريكه اوغلو ألد أعدائه اليوم
    اردوغان أجبن من أن يقدم على خطوة لمواجهة أمريكا .. فعلى الرغم من أن ترامب يعيش حالة من الفوضى والهستيريا السياسية إلا أنه مازال صاحب القرار في السياسة الأمريكية وله من يؤيده ويسانده في أمريكا. ولكن تبقى الأسئالة الأكثر إلحاحا : ما الدور الروسي في هذا الاتفاق ؟ وما هو موقف روسيا بحال كان هناك من تعارضات بين التفاهمات الروسية التركية حول هذا الموضوع ؟ وما هو موقف اردوغان نفسه في التوفيق بين الشروط الأمريكية والروسية حيال هذه الأزمة ؟

  10. اردوغان يستاهل اي اهانه من ترامپ أو غير ترامپ. اردوغان عندما شعر بالقوه أهان رئيس الوزراء العراقي وبشار الأسد باسوا الألفاظ عندما كانو بقمة ضعفهم. وهكذا يسلط الله على الظالم من يهينه.. نتمنى أن يتعض اردوغان قبل فوات الاوان! كم من الحروب والمإسي يجب أن تعاني هذه الامه بسبب الظالمين الذين يحكموها؟

  11. الله يخليك سيد عطوان لا تكلمنا عن أخلاق أردوغان لأنه أثبت للعالم كله أن هاتين الكلمتين لا تجتمعان معاً، لا أردوغان سمع بكلمة أخلاق والأخلاق هربت من سوريا منذ مجيء هذا الأرعن إليها بقطاع الطرق وقطاع الزؤوس. أنه لا يعرف معنى الأخلاق هو الذي هجر الملايين من السوريين وسرق معاملهم وبترولهم وهدد وما زال يهدد بهم أوروبا ليبتزها واليوم هاهو من جهة يحول إدلب وعين العرب إلى مقاطعات تركية ومن الجهة الأخرى يجتاح الأراضي السورية علي جثث المدنيين الأبرياء لقضمها وتنفيذ حلمه باحتلال حلب والموصل وبعض الإخونجية العرب ما زالوا يصفقون له بغباء.

  12. الخلاصة لكل متطلع (خسر من قاتل الشام ) عربا وغير العرب

  13. الأكراد سيفقدون حسب الأتفاق مواقعهم وسلاحهم الثقيل ومعداتهم لتسحبها أمريكا وسيربح أردغان المنطقة الآمنة دون قتال وربح النظام السوري عدم الأحتكاك بالعسكر التركي وإستسلام قسد والسيطرة على شرق الفرات وحفظ ترامب بهذا الأتفاق ماء وجهه مع أنه فشل أمام الروس الذين سارعوا لأخذ المواقع التي إنسحب منها .الخاسر الأكبر هم قيادات الكرد ومحرضيهم من خارج الحدود وتبخر أحلامهم بالأنفصال.

  14. الأخ الكبير عبد الباري عطوان -رئيس التحرير رعاه الله
    احر تحية مقدسية مصحوبة بياسمين دمشقية شامية
    في الواقع ان الرئيس الاميركي الاحمق دونالد ترامب ونظيره التركي المغامر رجب طييب اردوغان ينتهجان سياسة غدر واحتيال الواحد منهم على الاخر وهذا مايطبق القول المأثور “لعبة القط والفار ” كلاهم خاسران في نهاية المطاف ، ونهايتهم حتما الفشل الذريع والزوال عن السلطةالى غير رجعة ؟
    صحيح انه كان يجب عى اردوفان أن يتحلى بالاخلاق الاسلامية السمحاء لكنه في مثل هذا الموقف المهين كان عليه انير على ظهر الرسالة نفسها اهانة مماثلة بل واعنف منها وفي هذا الموقف اذكر الخليفة العباسي العظيم هارون الرشيد حين تسلم رسالة اهانة من نكفور ملك الروم المتغطرس في القسطنطينية او انقرة ومانت تحت سيطرة الروم انذاك مع رسولين حملاها للخليفة الشيد في عاصمته في بغداد ان استشاطه الغضب وكتب بخط يده جوابا اكثر اهانة ودلالة على قوة دولة االخلافة العباسية الإسلامية العظيمة جاء فيه :
    { من هارون الرشيد ملك العرب الى نكفور كلب الروم ! وصلتني رسالتك وااجواب ما سوف تراه بعينك لا ان تسمعه بأذنك } !
    والى هذ النص التاريخي من احد العظماء المسلمين في التاريخ العربي والإسلامي ،اكتفي في مداخلتي هذه لكي يحكم الأخوة زوار اصحيفة بل ليتذكرو عظمة قاتهم وتاريخ) الجيد ؟
    فل ييد علينا الزمان بمثلهم ؟
    الايحق للمواطن العربي والمسلم ان يردد قول االشاعر العربي يفاخر بامجاد بني أمية في دمشق فيحاء بلاد الشام :-
    أُلئك ابائي فجئني بمثله / إذا حمعتْنا يا “اردوغان ” المفاخر ُ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  15. و المعروف عن اخواننا العراقين اصحاب اخلاق و لا يتكلمون في هذه الطريقه غير أخلاقية

  16. ??Sam USA ,your English is absolutely terrible and you have been living in the United States since the 1970s

  17. الى SAM- U.S.A
    اخ سام
    نعم انا عايش في امريكا و اعيش مع أصحاب الأرض الاصلين و هم حسب قولك هم الهنود الحمر
    و اعرف عاداتهم وتقليدهم و احترمهم و يحترموني و العلاقه قوية بيننا و يحبون فلسطين و واتعلم منهم و يتعلمون مني عن القضية الفلسطينية و يطالبون في فلسطين من البحر الى النهر
    و على راسي ريشه عندهم و اني سعيد جدا معهم و هذه هيا امريكا
    لماذا لا تعود إلى العراق الحبيب و تساعد على اصلاحه حسب قولك و العراق غير محتل من الصهاينة مثل فلسطين . و ارجو ان لا تنزعج من الحق
    مع احترامي واتمنى لك التوفيق والسعاده في العراق الحبيب

  18. لقد تراجع ترامب عن تهديداته بتوجيه ضربة قاضية اقتصادية لتركيا كليا كما وعد قبل ويومين فقط و تراجع عنها اليوم !
    قلنا سابقا ان امريكا غير مستعدة في الحال الحاضر ولا لفترة طوية ان تضحي بحليفها ( تركيا ) في المنطقة لا من اجل اكراد سورية ولا لغيرهم ولا حتى السعودية
    بالنسبة لامريكا خسران تركيا يعني خسران المنطقة بكاملها ل روسيا و حلفاء روسيا ( ايران و الصين و سورية ) و شركات النفط العملاقة الروسية ساتخذ مكانها و الى الابد و هذا ما يسعى له دقيقا بوتين و على الخصوص ايران عدوة اللدود لامريكا و سورية و الصين طبعا تدعم هذا الحلف ( روسيا ايران سورية ) بكل ما اوتية من قوة , نقطة على السطر ,
    يجب علينا ان نذكر انفسنا دائما ان الصين هي القوة الصناعية الصاعدة و القوة العظمى القادمة بعد امريكا و ستكون سببا لانهيار اقتصاد امبراطورية امريكا ان شاء الله ,
    اما السلطان الصملي ( اردوغان ) فانه يميل الى كل من يتفق لشيطنته من احتلال اراضي عربية ( سورية او عراقية ) بحجة انه يحارب الارهاب الكوردي حسب تعبير اردوغان و قادة تركيا !,

  19. ان ما تتناقله محطات الاخبار بكل انواعها بعيدة كل البعد عن ما يجري خلف الكواليس وحقائق الامور ،،
    دعوا ترامب يشتم كما يشاء ،،
    ما هو على اساس ان تركيا اخذت الضوء الاخضر الامريكي !!!!
    تركيا ليس دولة تابعة كبلادنا العربية ،،
    تركيا دولة ذات سيادة ،، ولها مجلسها الخاص الذي من اهم اولوياته المحافظه على الامن القومي للبلاد ،،
    ولا يوجد في قاموس رجالها البيع للذي يدفع اكثر !!
    تركيا عندما تتخذ قرارها لا تأخذ موافقة من احد ولا تتنتظر ضوء اخضر من احد ،،
    وهذا الذي اغضب الجميع منها ،،،
    علينا الاعتراف ان تركيا بقيادتها الحكيمة والقوية ليست كما كانت في عام 2018 وليست تركيا عام 2017
    وليست تركيا اليوم كتركيا عام 2016 وهكذا ،،
    علينا الاعتراف ان رجب طيب اردوغان قائد يستحق الاحترام والتقدير ،،
    فلو ان اردوغان ادان المعارضة السورية لكان افضل قائد في نظر مؤيدين بشار الاسد ،، ولكنه ابى ان يؤيد من يقتل شعبه !!!
    لم ننسى انه عندما طُلب من المكتب السياسي لحركة حماس في دمشق بادانة مظاهرات الشعب السوري حينها وتأييد بشار الاسد وعند الرفض تم طردهم من دمشق وحاول الاعلام المضلل والمعلقين ومؤيدين بشار الاسد العمل على التفريق الخبيث بين الذراع السياسي والعسكري لحماس ،، ولولا الفضيحة وكشف امرهم للعامة لادانوا حماس كحركة سياسيا وعسكريا !!!
    ان المؤامرة كبيرة جدا جدا جدا على تركيا ،، ولن يهدأ لهذا العالم المجرم الا باسقاط اردوغان والعمل على تدمير بلده وحل جيشه ،،
    اي جيش عنده العقيدة الاسلامية الحقة لن يتركوه ولو بعد حين ،،،
    فقسما بالله ان انتهت تركيا اليوم لن تقوم قائمة للاسلام الا ان يشاء الله ،،،
    اسأل الله العلي العظيم ان يحفظ تركيا وقادتها الرجال من كيد المتآمرين ،،
    ولنا في العراق اكبر مثال !!!!

  20. خواجه فلسطين
    أنت تقيم في الولايات المتحدة وتكره البلد الذي منحك الأمان وراحة البال والكثير الكثير غير ذلك، وهكذا تشكره وترد الجميل بالشتيمة وكلام لا يُليق من يحترم نفسه، كان بإمكانك ان تُغادر وتقيم في تركيا او ايران وهما افضل مكان يُليق بك وكذلك الاستاذ عبد الباري شتِموا وانتقدوا على راحتكم، من إيران وتركيا مارسوا حريتكم من هناك،، لكن ليس من الدول والمجتمعات التي استضافتكم وأوتكم وأنتم الهاربين من قمع واستبداد أنظمة لا تحترم شعوبها.
    مرة أخرى[خواجه فلسطين] صحح لغتك العربية.
    You very often ask me where I’m from
    I am proud Iraqi live in the U.S. since early 70s.

  21. لعلم الساده القراء ان مايك بينس هذا ينتمي لطائفه الانجليكيين المسيحيين اليمينييين المتطرفين وهو ورقه الضمان التي طلبها اليمين المسيحي من ترامب لتأييد انتخابه عام 2016 بأن يكون الرجل الثاني في أدارته وهو رجل من عينه جورج بوش وديك تشيني ورامسفيلد هو ليس رجل صفقات وحلب أموال كترامب بل رجل ايديولوجي متصلب متطرف من النوع الذي يمكن أن يبدأ حرب يبيد فيها مئات الالاف باسم عقيدته السياسه لذلك عندما يأخذ بنس المقدمه ويذهب لأردوجان ليواجهه شخصيا و يهدده وجها لوجه فهذا مثل أن يزورهم عزرائيل

  22. حقيقتان انا استغرب منهما من كاتب المقال ؟الدي وصفة اردوغان بيل رجل مهدب ولخلوق اد كان اردوغان كما تقول فمن صنعة داعش؟ ومن كان يشتري نفط سوريا مسروقة ؟؟؟ وكيف دخلوا ٢٠٠٠٠٠ منل دواعش أل سوريا؟ واراء هاؤلاءالمعلقين على هدا المقال اوليس اكراد سوريا جميعهم من اهل سنة ؟؟؟وما تقولون عن تجارت اعضاء اطفال سوريا بشراف اطباء اتراك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  23. سلام الله عليكم
    الي كاتب المقال ادهشني انبهارك بأخلاق أردوغان الإسلامية ؟ ؟ ؟
    من أين له بالإسلام وهو من دمر سوريا و فتح أبواب تركيا لآلاف القتلة من كل أصقاع العالم وقتل شعبها و ثكل نساءها. اليسوا مسلمين. ألم يوصي الإسلام باخوه المسلم و الجار.
    أما أن في المصالح والاطلاع ليست هنالك مبادء.
    عفوا نسيت انه الخليفة العثماني ويلزم الصلاة في المسجد الأموي.
    هيهات الإسلام لن يغفر له ما فعله.
    إذن أنهما لوجهين لعملة واحدة.

  24. الى بلقاسم روقاب
    اما مللتم من اسطوانة الدفاع عن السنة؟؟ الاكراد سنة إذن لماذا يقتلهم أردوغان؟ ثم ما الفرق بين السني السوري الذي تحبه انت
    وبين الكردي السني الذي لا تحبه؟؟ ثم من هم برأيك السنة السوريون أم الاكراد؟
    إذن الأمر لا يتعلق بالسنة وبالشيعة!!! فمتى تستفيقون!!

  25. ليس ذلك من أخلاق الإسلام في شيء وإنما هو الخوف والانبطاح .. لقد انكشف الحقيقة .. والثصريحات ضد الغرب ليس سوى جعجعة بدون طحين

  26. وسيبقى الرئيس أردوغان رجلا في التاريخ المعاصر في حينها دفنت نعامات العرب رؤوسها في الرمال وإستقوت على شعوبها بطشا وقتلا وتكالبت علىه الحلفاء قبل الاعداء وأن التاريخ ليكتب ان اردوغان الرجل الوحيد الذي دافع عن العرب السنة السوريين …..ولو أنه طرد اللاجئين و أغلق حدوده أكان سيصركم ذلك؟……مادام اسرائيل وفرنسا وأمريكا وعملاؤهم من الاعراب والشيعة عرب او عجم يضمرون له الحقد فهو على الحق والطريق الصحيح.

  27. الاستاذ كاتب المقال يدهشنى اندهاشك من الطريقه التى يتعامل بها ترمب مع اردوغان كلاهما برجماتيين حتى النغاع و هى اصول السياسه فلا اصدقاء دائمون و لا اعداء دائمون خلافهما فى صالح القضايا العربيه فكلاهما يبتز العرب بطريقته

  28. هل تعكس رسالة ترامب المهينة التي تطاول فيها بشكل غير أخلاقي على الرئيس اردوغان حالة “الانهيار” التي يعيشها حاليا؟ ولماذا نعتقد ان القاءها في سلة المهملات لم يكن كافيا؟
    غير اخلاقي و رئيس هيا نفس الفعل و العمل غير موجودة في قاموسهم و ما علينا نحن سوى لقائهم
    الى سلة المهملات

  29. هذا يجعل اردوغان بحاجة الى شريك تجاري عاقل كما تحتاج ايران وروسيا شركاء تجاريين يكتوا العداء نفسه للولايات المتحدة . قد لايستطيع تومب تنفيذ عقوباته على تركيا لكن العيار الي ما يصيب !!

    هذا سوف يذهب بأردوغان الى احضان روسيا وايران والصين حيث هناك قيادات اقل جنون !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here