هل تستطيع السعودية أن تهدد الولايات المتحدة باستعمال سلاح النفط اليوم؟ الجواب لا اليوم ولم يكن كذلك سنة 1973.. واليكم التفاصيل

د. عبد الحي زلوم

بإتفاق بين السادات مع (كمال أدهم مدير المخابرات السعودية) وثيق الصلة بالمخابرات الامريكية (CIA) بأن يقوم السادات بطرد عشرات الآلاف من المستشارين السوﭭيات من مصر كجزء من خطة بلاده للابتعاد عن الاتحاد السوﭭياتي مقابل ضغط الولايات المتحدة بتنفيذ قرار مجلس الامن 242 وخصوصاً الانسحاب من سيناء. حث ميلفـن ليرد وزير الدفاع نيكسون على بدء مفاوضاتٍ سرّية مع السادات ، غير مدركٍ أن القنوات كانت مفتوحة– أصلا – على وسعها منذ بعض الوقت . وفي هذه الأثناء ارتقى كيسنجر بمستوى صلته المصرية الخاصة ، ففي زيارة لحافظ اسماعيل – مبعوث السادات- الى الولايات المتحدة في شهر شباط 1973 ، قام بوضع برنامج يمكنه من الاجتماع خفيةُ بكيسنجر بعد انتهاء واجباته الرسمية ، فتالياً لاجتماعاته بنيكسون وممثلي الخارجية – كان اسماعيل – كما كتب كيسنجر في كتابه ” سنوات الهياج” … سوف ينسلّ بنفسه في 25 شباط إلى نيويورك ، ومن هناك يتوجه إلى موقع اجتماع سري في الضواحي .. بيت خاص استؤجر لهذا لغرض– حيث هو وأنا نتباحث ليومين في مراجعة كاملة وخاصة للعلاقات المصرية الأميركية”.

وأضاف كيسنجر : ” لا أنا ، ولا أي عضو من معاونيّ ، كان ضمن مناقشات إدارة الخارجية ، بينما إدارة الخارجية حتى لم تعرف بلقائي السرّي مع اسماعيل” .

وقبل وصول اسماعيل إلى واشنطن كتب نيكسون إلى كيسنجر:” لقد حان الوقت للتخلّي عن الانصياع لموقف اسرائيل المتصلّب ، فقد قادتهم تصرّفاتنا في الماضي إلى الاعتقاد بأننا سنقف إلى جانبهم بغض النظر عن مدى لا معقوليتهم.” فقد دفع نيكسون ثمن هذا الموقف بإجباره على الاستقالة عبر فضيحة ووتر غيت.

ومع ذلك فإن خطة كيسنجر كانت -والى حدًّ كبير – نسخة عن قرار مجلس الوزراء الاسرائيلي بتاريخ 19/6/1967  والذي نصّ على أنه يمكن بحث جبهتي مصر وسوريا والتفاوض حولهما ، اما الضفة الغربية وغزّة فلا،  والتي كان مجلس الوزراء الإسرائيلي قد أصرّ على ضمهّا الى اسرائيل ، وحيث أن الضفة الغربية كانت جزءاً من الأردن قبل حرب 1967 ، فقد عمد كيسنجر إلى استبعاد الأردن من مفاوضات الخطوة خطوة ، وخطط للسادات وللعرب الآخرين من ” أصدقاء ” الولايات المتحدة المعروفين ، باستبعاد الأردن كليا عن مسألة مفاوضات الضفة الغربية الفلسطينية .. وكما تم تنفيذه فعلاً في الرباط في مراكش في وقت لاحق.

فيما يمكن أن نسميه جزءاً من الحكومة العالمية الخفية يعقد حوالي مائة من المسؤولين الحكوميين ومن القطاع الخاص في أمريكا الشمالية وأوروبا ، اجتماعاً سنوياً في مكان سري بعيداً عن أعين الصحافة ، حيث يناقشون مبادرات سياسية يتم الإعداد لها مسبقاً . وقد عرفت عملية الإجتماعات هذه لاحقاً باسم : مجموعة بيلدربيرغ

بعد اتفاق كيسنجر مع حافظ اسماعيل على  تفاصيل حرب (التحريك) بستة شهور اي في مايو 1973 ، وفي اجتماع سري عقدته مجموعة بيلدربيرغ في جزيرة خاصة تملكها عائلة وولنبيرغ Wallenberg السويدية اليهودية في سولتهوبادنSaltsjoebaden خارج ستوكهولم، تم التخطيط للعملية الاقتصادية المتمثلة في الصدمة النفطية،  التي واجهها العالم نتيجة الارتفاع الهائل الذي طرأ على أسعار النفط ، وبنسبة 400% ، والذي تم التخطيط له قبل حرب رمضان 1973 بستة شهور. وقتها شارك كيسنجر في الاجتماع وهو على رأس مجلس الأمن القومي . وبالطبع ، فقد ألقى العالم اللوم في هذا على الدول العربية المنتجة للنفط طبقاً للدعاية الأمريكية ، غير أن التخطيط لهذه العملية وتنفيذها حتى أدق تفاصيلها كان من عمل هنري كيسنجر وزملائه في مجموعة بيلدربيرغ .

من الجدير ذكره أن المشاركين في اجتماع بيلدربيرغ كانوا من رؤساء شركات النفط والبنوك العالمية   كان من بين أبرز المشاركين في الاجتماع :

من الولايات المتحدة : جايمس اكنز James Akins (البيت الأبيض)، روبرت اندرسون Robert O.Anderson ( رئيس مجلس إدارة شركة اتلانتيك رشيفيلد النفطية) ، جورج بول George Ball ( نائب وزير الخارجية الأسبق ، ومدير دار ليهمان برذرز Lehman Bros المصرفية ) ، زبيغنيو برزنسكي (مستشار الأمن القومي لاحقا) ، وليام بندي William P. Bundy ( عضو مجلس العلاقات الخارجية،  نيويورك)، اي. جي . كولادو E.G. Collado ( نائب رئيس شركة اكسون النفطية ) ، آرثر ديين Arthur Dean ( شريك قانوني لدار سوليفان آند كرومويلSullivan and Cromwell) ، هنري . جي . هينز Henry J. Heinz II ( رئيس مجلس إدارة شركة هينزHeinz ) ، هنري كيسنجر ( مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض) ، وولتر ليفي Walter J. Levy (مستشار نفطي ومعد ورقة بيلدبيرغ)، روبرت ميرفي Robert D. Murphy (من كبار موظفي وزارة الخارجية سابقا )، جون تاورJohn G. Tower  ( سيناتور ) ، وكارول ويلسون Carroll Wilson (أستاذة في جامعة ام . آي . تي).

من بريطانيا العظمى : سير إيريك دريبيك Sir Eric Drake ( رئيس مجلس إدارة بريتش بتروليوم British Petroleum)، سير دينيس غدينهيل Sir Denis Greenhill ( مدير شركة بريتش بتروليوم British Petroleum) ، دينيس هيلي Denis Healey ( عضو برلمان )، سير إيريك رول Sir Eric Roll ( نائب رئيس شركة ووربيرغ  Warburg وشركاه ) ، وسير ريجنالد مالدينع Sir Reginald Maulding ( عضو برلمان) .

من فرنسا : رينيه غداينير دو ليلياك Rene Granier de Lilliac ( شركة البترول الفرنسية ) ، البارون ادموند دي روتشيلد Baron Edmond de Rothschild (مصرفي) .

من المانيا : ايفون باهر Egon Bahr ( وزير وزارة الحزب الاشتراكي الديمقراطي ) ، هيلموت شميدت Helmut Schmidt (وزير المالية ،الحزب الاشتراكي الديمقراطي )، بريجيت برويل Birgit Breuel (مجلس مدينة هامبورغ ، الحزب الديمقراطي المسيحي )، ثيو سومر Theo Sommer (ناشر صحيفة دي زييت Die Zeit) ، اوتو وولف فون اميرنوجن Otto Wolff von Amerongen (غرف التجارة الألمانية ).

من ايطاليا : جيفاني اغنيللي Givanni Agnelli ( شركة فيات FIAT) ، المركيز سيتاديني سيزي ورافائيل جيتروتي Merchese Cittadini Cesi, Raffaele Gitrotti (رئيس مجلس إدارة شركة  ENI) ، وراييغو ليفيArrigo Levi ( من جريدة لاستمبا La Stampa).

من السويد : أولوف بالمه Olof Palme ( رئيس الوزراء ) ، ماركوس والنبيرغ  Marcus Wallenberg (رئيس مجلس إدارة سي _ بانكين ) ، كريستر ويكمان Krister Wickman ( حاكم البنك المركزي ) .

من هولندا : اف.جي . فيليبس F.J. Philips ( رئيس

مجلس إدارة شركة فيليبس Philips) ، غيريت أ. واجنر Gerrit A. Wagner ، وماكس كوهنستامن Max Kohnstamm. ( رئيس مجلس إدارة شركة رويال دتش شل Royal Dutch Shell).

 كان الهدف من زيادة الاسعار ب400% هي لجعل حقول بحر الشمال والاسكا اقتصادية لانها كانت على السعر ما قبل الزيادة غير مجدية . وتم في ذلك الاجتماع ايضاً خطة ما أسموها تدوير البترودولارات من الدول المنتجة وإعادتها الى الخزانة الامريكية عبر سندات خزينة أو البنوك الامريكية والاوروبية لاستثمارها في اقتصاد تلك البلدان . ولقد ارسلت الولايات المتحدة الى البنك المركزي السعودي (ساما) الخبير المالي من وول ستريت واسمه غليفورد ليسيطر على عملية تدبير البترودولارات عند بداية النظام الجديد.

بعد حرب رمضان 1973 انعقد اجتماع بيلدربيرغ في قصر البارون روثتشايلد في فرنسا لمتابعة نتائج وتنفيذ قرارات السنة السابقة .

إن قرار رفع أو تخفيض الانتاج السعودي بشكل عام والخليجي بشكل خاص هو قرار امريكي بإمتياز سنة 1973 كما هو اليوم. ونأسف أن يتطاول رئيس الولايات المتحدة ترامب على دولة عربية قدمت له ما يزيد عن خمسة مليار دولار في سنة واحدة وأن يدعي بأنها لا تستطيع الصمود اسبوعين من دون حمايتها أو أن يقول سيناتور امريكي بأنها بدون الولايات المتحدة ستتكلم الفارسية اليوم . نحن لا نقبل أن يقال مثل هذا على دولة خادمة للحرمين الشريفين !

مستشار ومؤلف وباحث

Print Friendly, PDF & Email

33 تعليقات

  1. نرجوا من الساده عدم احتيال أسماء المعلقين الأخرين للتعليق أمثال
    ahmed ali الذي علق علي حادثه مقتل الملك فيصل !
    شئ من الصدق والاخلاق يرحمكم الله !

  2. الى الاخ محمود الطحان المحترم
    بعد التحيه والمحبة
    اشكرك على التوضيح
    الان عرفت لماذا ياسر عرفات كان حنون على الاعداء في في حرب اجتياح لبنان في الثمانينات و نهى المقاومة المسلحة
    لك الشكر يا اخي العزيز

  3. الأخ عماد تونس . شكرا جزيلا أخي الكريم على التوضيح , للأسف فاتتني هذه المقالات . أطيب تحية لك .
    الأخ خواجة فلسطين المحترم . أنا أكون سعيدا عندما أسمع كلمة فلسطين أو أقرأها . أخي الكريم كما ذكرت عن Roadrunner مثلا مثل جميع الحكام العرب فهم أفلام كرتون ترسمهم أمريكا والغرب ويحركونهم كما يشاؤون ووقت ما يشاؤون لا إرادة لهم ولا قرار أو تفكير مستقل والأراجوز الأكبر في نظري هو عباس ما يسمى رئيس السلطة الفلسطينية !!!! تحيتي اليك أخي الكريم وللأخ عماد تونس وجميع الشرفاء من وططنا العربي الكبير أينما كانوا .

  4. منظمة ألتحرير ألفلسطينية هي ألممثل ألشرعي وألوحيد للشعب ألفلسطيني، من لا يعرف ألتاريخ فليقرأه جيدآ … لا نريده أن يذهب بعيدآ … فليبدأ من ثورة 36م ثورة ألقسام، من أفشلها وتامر عليها … إلى 48م وما تلاها، دور جيش ألإنقاذ في تمكين ألصهاينة من قرى ومدن فلسطينية … لا تنسى ألسؤال عن أهل أللد وألرملة جيش من أخرجهم من بيوتهم … هذا عداك عن أهلنا في ألقدس، من يا تُرى صادر منهم حتى سكاكين ألمطبخ … لا أحد من ألشعب ألفلسطيني عنده ذرة شرف يقبل بما تقوم به سلطة ألتنسيق ألمقدس، ولا حتى بألإتفاق “إتفاقية أوسلو” ألتي جائت بهم … لكن هذا يبقى شأن فلسطيني داخلي قادرين على تجاوزه.

    لا نريد تكرار ما ذكرناه سابقآ عن ألتجارة بإسم ألقظية ألفلسطينية … فأوراق سرية كثيرة كُشفت وملفات فُتحت، في ألنهاية حق ألعودة حق فردي لكل شخص فلسطيني … من لا يريد ألعودة لوطنه ويرغب أو يتوق له ألعيش في مكان إقامته فله ذلك … ومن يريد ألعودة فله ذلك … لكن لن يتحكم بقرارنا أو يمثلنا إلا واحدٍ منا … من أُم وأب فلسطينيين. ودمتم ألسيكاوي

  5. الى الاخ الكريم joezief
    سبق للدكتور زللوم ان كتب غي الموضوع في هذه الصحيفة و ذلك من خلال سلسلة طويلة من المقالات المتقاطعة مع الدكتور عميمور الوزير الجزاءري الاسبق و ذلك منذ سنتين تقريبا
    شكرا و شكر خاص للدكتور زللوم نسال الله ان يمتعك بالصحة والعافية

  6. .
    — قد يكون ما تفضل به الدكتور زلوم قد يكون غريب جدا على الكثيرين لكنني اتفق معه تماما بان حرب ١٩٧٣ كانت مرتبه سلفا بين امريكا والسادات والسعوديه دون اي انقاص من بطولات الجيش المصري البطل الذي حقق العبور بدماء شهدائه وبطوله افراده .
    .
    — ولا بد هنا من اضافه تتعلق بالعلاقات المصريه السعوديه التي كان ظاهرها خلافات عميقه وتراشق بالخطب الرنانه وبرامج الراديو ، لكن باطنها كان تنسيق تام تساهم به الاداره الامريكيه وكان الشخصين المنتدبين للتنسيق الدائم هما كمال ادهم مدير الاستخبارات السعودي الذي اشار اليه الدكتور زلوم في مقاله يقابله اشرف مروان صهر الرئيس جمال عبد الناصر الذي انتحر لاحقا في لندن بظروف غامضه و ( اعرف ) شخصيا بان ادهم ومروان كانا يلتقيان للتنسيق مره واحده على الاقل شهريا بعضها في مصر حيث تم ايجاد دور رمزي أكاديمي يبرر سفر ادهم الدائم لمصر في ظل علاقات ظاهرها خلافات كبرى .!!
    .
    — لنتذكر بان تفاهمات يالطا التي تلت الحرب العالميه الثانيه بين روزفلت وستالين وتشرشل أدت الى تنازل بريطانيا مرغمه لامريكا عن نفوذها في ايران والسعوديه ومصر ، وقد تقبل النظامين الايراني والسعودي الانتقال ، وعارضه الملك فاروق فتم ترتيب حركه الضباط الأحرار بصمت بريطانيا وتنظيم مع إشراف امريكي على الانقلاب العسكري ، وعندما وقف طابور المودعين الرسمي للملك فاروق في ميناء الاسكندريه بمشاركه رئيس الانقلاب اللواء محمد نجيب ومعاونه البكباشي جمال عبد الناصر كان يقف معهم السفير الامريكي ” مراسم الوداع الرسمي للملك تم تصويرها – تجدها على يوتيوب ” واراد السفير الامريكي بوقوفه بطابور الوداع ان يوجه رساله اذلال للملك الذي تم اسقاطه .
    .
    — اسرائيل لم تكن بعد مشروعا متنازعا على الهيمنه عليه بين بريطانيا وامريكا لكن مع الوقت نمت الرغبه الامريكيه في السيطره المنفردة على المشروع الاسراييلي وكان من احد اهم اسباب حرب العبور ١٩٧٣،التي خدعت وضللت فيها المخابرات الامريكيه الاسرائليين وغولدا مائير العنيده تحديدا هو النيه الامريكيه لاسقاط حكومه العمال الاسرائيليه معقل النفوذ البريطاني في اسرائيل واستبدالها بأحزاب محسوبه على امربكا مثل الليكود بل وصل الامر عبر استعمال الحرب لصناعه بطلين الاول انور السادات بطل العبور عند العرب والثاني ارييل شارون بطل ثغره الدفرسوار عند الاسرايلييين وزعيم الليكود لاحقا ونجحت امريكا في اخراج بريطانيا من اسرائيل بهذه الحرب والحلول مكانها .
    .
    — يضاف لما ذكر بان قطع ثم رفع أسعار النفط المفاجيء بواسطه الملك فيصل كان يهدف اضافه لما ذكره الدكتور زلوم توجيه ضربه اقتصاديه امريكيه قاسيه لأوربا وتثبيت دور البترودولار وكان للخطوه تأثيرا في امريكا التي نظمت المشهد برمته لكنه لا يوازي المزايا العظيمه التي جنتها من قطع قم رفع سعر البترول .
    .
    مع بالغ الشكر للدكتور عبد الحي زلوم الذي يتحفنا دوما بالمعلومات والتحليل المميزين .
    .
    .
    .

  7. الأخ العزيز خواجه فلسطين المحترم ——تحياتي ومحبتي لك ولتعليقاتك المختصره لكنها المعبره
    سبق ان قلت منذ شهور طويله ان لم يكن سنوات ان مؤامرة كيسنجر بالتفاوض مع الأردن اثناء جولاته المكوكيه بعد حرب أكتوبر عام 73 هو مطلب إسرائيلي بامتياز !!! لان قرار الأمم المتحده رقم 242 و 338 ينص علي عودة الأراضي المحتله وكانت الضفه والقدس هي أراضي محتله من دوله ذات سياده هي الأردن “” هنا جاء دور كيسنجر التدميري للأرض الفلسطينيه بتحريض السادات علي الإصرار علي صدور قرار غريب عجيب وهو ان المنظمه هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني وبالطبع الأرض الفلسطينيه !!! وصدر القرار بتحريض السادات والملك الحسن الثاني وحلت المصيبه حين تحولت الضفه والقدس الي ارض متنازع عليها خارج نطاق المفاوضات التي كانت تجري بين أمريكا وإسرائيل من جهه ومصر وسوريا من جهه اخري
    سوف اطيل عليك الحديث لأعود قليلا الي الوراء عام 1972 عرض الملك حسين علي المنظمه مشروع إقامة المملكه المتحده علي مااذكر متعهدا انه بعد تحرير الضفه والقدس من الاحتلال الإسرائيلي ان يترك لهم حرية الاختيار بالبقاء مع المملكه او الانفصال عنها لكن هذا يأتي بعد انسحاب إسرائيل التام لكن شهوة السلطه ولو كانت وهميه كما هي الان جعلت من المنظمه تسعي وتساعد السادات علي قبول هذا القرار رغم معرفتهم بانه قرار كارثي بالمطلق وكما قلت بتعليقي علي مقال الدكتور عبد الحي تم توزيع الحلوي بمخيمات اللاجئين وكانه قرار تحرير القدس من إسرائيل !!! وجاء الثوار لكي يمارسوا ابشع أنواع الممارسه القمعيه والتسلط والدكتاتوريه وانتشر الفساد بالثوار الذين يسعون للتحرير فتحولوا الي اثرياء سكان فنادق الخمس نجوم وركاب الدرجه الاولي بالطائرات كل هذا علي حساب القضيه والشعب المغلوب علي امره من قيادتنا وليس من احد آخر كما يحلو للبعض ان يحمل الآخرين مسئولية الفشل والنكسات الكبيره

  8. الدكتور عبدالحي زلوم المحترم
    بعد التحيه والسلام.
    استاذي الكريم اذا كان عندك معلومات عن البترول في دول الخليج متي يخلص او ينشف الاحداث التي تدور تقول قريبا
    ولك جزيل الشكر

  9. في الاعادة يا دكتور عبد الحي افادة .
    دكر لعلا الدكرى تنفع المؤمنين .

  10. من قتل فيصل هوا اخوة فهد بن عبد العزيز حتي يستلم الحكم ولكنة خاف من ردة الفعل فقدم اخاة خالد وتأمر في مابعد بقتلة بأبرة اثناء رحلة داخلية ورفض تشريحة حتي لايكشف امرة وما ينفذة بن سلمان الان كان فهد يريد ان يفعلة ولكن حادثة جهيمان اخافتهم علي العرش فتم تأخيرة حتي الان بعد ان دمروا الدول الفاعلة اللتي يمكن ان يكون لها رد فعل كالعراق ومصر وسوريا واليمن.

  11. الى د. زلوم
    مقالك منطقي وبلا شك ان لا دخان بدون نار…ربما تكون قد قدمت خلاصه لفهمك للموضوع او لبحث اطلعت عليه وهذا كاف ومناسب لمقاله…آمل ان تكون هنالك مراجع موثقه للمعلومات المقدمة في المقال.
    هنالك أسئله ما زالت بدون اجابه منها:
    آليه تنفيذ الأجندات ونتائج الإجتماعات
    من هو العقل المدبر والذي له السلطه للتنفيذ ولفرض الاتفاقيات على الدول.
    كيفيه الربط بين الدول و الأطراف مثل الملك فيصل.
    الأدوات والعلاقات

  12. السيد غازي الردادي
    تقول نحن ليس انا من هم الي معك اذا تكرمت على الإجابة مع تحياتي

  13. الى الاخ الكريم Joezief
    في العالم العربي الأحداث تسبق الكتابة
    مثل roadrunner. كان الله في عون الإشراف
    و العقاب متأخر حسب راي انا و في الغرب العقاب سريع .

  14. كنت أتساءل من جعل منظمه التحرير الممثل الشرعي والوحيد اليوم عرفت أنه السادات
    الى الجامعه العربيه و كلهم غير شرعين

  15. البناء طوبه طوبه . مثل قول الاستاذ فؤاد البطاينة. و الناس طلعت فوق العماره

  16. صحيح نحن لا نقبل ان يتم إهانة البلد التي تسيطر على مقدسات المسلمين لكن نظام الحكم في هذه الدولة يقبل الاهانة من امريكا اذا نحن في واد والنظام السعودي في واد اخر نحن في خندق رافض للكيان الصهيوني الذي يعربد ويحتل أرضنا العربية ويحتل قدسنا الشريف بدون وجه حق بينما النظام السعودي يقف في خندق الكيان الصهيوني اي انه نظام بن سلمان يقف في خندق امريكا اي انه في العدو الصهيوني الد اعداء العرب والمسلمين

  17. كلام غير منطقى لو كان كل شئ متفق عليه و معد سلفا كما يقول المقال فلماذا انتقمت امريكا من الملك فيصل و تم قتله ؟
    ولماذا تضحى اسرائيل بالاف من جنودها الذين قتلوا فى حرب اكتوبر و لماذا تتنازل اسرائيل عن سيناء بهذه السهولة ؟
    نعم موقف السعودية الان من القضية الفلسطينية موقف مخزي لكن الملك فيصل كان موقفه مشرف و لا يجب تصديق الدعايات الغربية التى تريد اضعاف الهمم

  18. كيف اتفقوا علي حرب تحريك في ١٩٧٣ ؟!!
    ومصر قضت سنتين في عمليات تمويه لخداع العدو حتي لا ينكشف عبور القناة !

  19. ان باطن الاراضي السعودية هو ملك لأمريكا والأموال التي تجنيها السعودية هي رهن إشارة الإدارة الأمريكية.
    فمند مجيء ترامب واموال السعودية أصبحت علنا جهارا مرهونة بيد امريكا.
    حينما كان يخأطباء ترامب آل سعود بالقول انهم لا يستطيعون حماية أنفسهم لمدة اسبوع ويطالبهم ببترودولاراتهم مقابل البقاء جالسين على الكرسي ويردون بدون تردد جاءت بعدها هدية محمد بنسلمان لترامب بعد خشقجة خاشقجي فأصبحت الأموال المكتنزة تتهاطل على امريكا بدون أن تطلبها حتى يبقى ابومنشار في منصبه.
    ترامب رمى بكرة خاشقجي للكونغرس حتى يحلب هو بدوره ما تبقى في تدي البقرة الحلوب.
    ابومنشار لن يزيحه ترامب لأن لأن المعارضين للنظام السعودي لا يهددون المصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة.

  20. ____ سياسة ’’ الخطوة خطوة ’’ الكيسنجرية هي التي فرملت عقول ’’ زعماء ’’ زمانهم .. و الكل كان تلميذ يحبو و لا يزال .
    نقبل تحياتي د . عبد الحي زلوم .. أدامكم الله كاشفا لبيترودولار كان نقمة النقم ! و يا ليته كان عنبا سائلا سريع التدويخ !

  21. ايضا نأسف على تطاول ترامب على بلد عربي ووصف رئيسه بوصف مخجل وعربدة قواته
    في اكثر من بلد عربي ، نأسف ان قوات ترامب تحتل مناطق في بلدان عربيه ،،
    كذلك نأسف على كلام الروسي ، بأنه لولا روسيا لسقط نظام بشار خلال أسبوعين ،،
    فنحن لا نقبل هذا لاي بلد عربي ، وخاصة التي تدعي المقاومه ،،
    تحياتي ،،

  22. زد على ذلك، يا سيادي، قرار الرئيس اوباما في السنة التي ترأس بها، وذلك في 2008 أن يجعل الولايات المتحدة مستقلة عن ايراد النفط خلال عقد من الزمان، وما حصل بالفعل ان الولايات المتحدة توقفت عن ايراد النفط بل وصارت مصدّرة له قبل ان تنتهي رئاسته وسنتين قبل نهاية العقد الذي وعد به. بكلمات اخرى، عندما قال عن حكام الخليج free riders في اللقاء الاخير مع مجلة الاتلنتيك، فهو يعرف بالضبط ما يقول، ويقول ذلك من الموقع ذاته الذي يتكلم منه ترمب اليوم، انتم تحتاجونا اكثر مما نحتاجكم، بكثير. أما الآن فإن ترامب يرسل اليهم الفواتير على الرحلة التي كانوا استقلوها مجانًا في سنوات خلت، وهم يدفعوها صاغرين.

  23. الدكتور عبدالحي زلوم المحترم
    بعد التحيه والسلام
    شكرا على التوضيح لنا

  24. لعل هذا يفسر لنا موقف السادات المتخاذل في القضاء على الاختراق الصهيوني للجبهة المصرية بين الجيشين الثاني والثالث والمسماة بثغرة الدفرسوار ورفضة لخطة تطوير الهجوم في سيناء للوصول الى المضائق الاستراتيجية في سيناء حيث أن هذه الحرب قد صممت (بضم الصاد) لتكون حرب تحريك كما تفضلت وليست حرب تحرير. كما أن ما تبعها من زيارة السادات إلى تل الربيع ومفاوضات كامب ديفيد التي توجت باتفاقية تحمل نفس الاسم تأكد دون لبس ودون شك أن ما تفضلت به من أن حرب أكتوبر لم تكن سوى حرب تحريك تحركها أمريكا من خلف ستار.
    شكرا على المقال.

  25. شكرا كثيرا دكتور عبد الحي على تأكيدكم للمعلومات لأكثر المتابعين لقضايانا. ويا ريت ختمتم مقالكم الثمين بأن جمهورية إيران الإسلامية مهما كانت شريرة(وهي على غير ذلك) لن تهاجم أرض الجزيرة العربية نجد والحجاز لأنها دولة عاقلة وتعرف وبأن ذلك مايريده ويشجع عليه الصهاينة ودول إلاستعمار وهو ضرب المسلمين ببعضهم البعض بصورة أكبر مما يحصل الآن. وشكرا جزيلا ايها الدكتور الفاضل وجزاك الله كل خير.

  26. السعودية مستعمرة امريكية لاتستطيع ان تهدد لانه كما قال ترامب لولا امريكا لما استمر ال سعود في الحكم أسبوعين اذا السعودية لا تستطيع ان تحمي نفسها ولقد انتصر اهل اليمن الفقراء على الجيش السعودي المدعوم من امريكا ومن اسرائيل نحن العرب اصبحنا نصدق اعلام العدو الصهيوني اكثر من الاعلام السعودي الهزيل والذي يتخبط ويدل على بداية العد التنازلي لال سعود

  27. أورد بعض التساؤلات الاستراتيجية عساها تؤخذ بعين الاعتبار بما يخص قراءة ثوابت صناعة القرارات في علاقات السعودية مع واشنطن:
    1. من يحتاج الاخر اكثر السعودية ام امريكا سياسيا، اقتصاديا عسكريا وامنيا؟
    2. هل هناك بدائل دولية واقليمية بيد الرياض تستعيض بها عن واشنطن، أم أن الأبواب مغلقة و البدائل غير متاحة؟
    3. هل الشجاعة في اتخاذ المواقف الوطنية وروح التحدي متيسرة في نظام الحكم السعودي، ام انها مغيبة؟

  28. حين قلت منذ فتره طويله إن الدكتور عبد الحي زلوم هو كنز من المعلومات ودعوت الله دوما بأن يمتعه بالصحه والعافيه وطول العمر… إنه حقا كنز لأمتنا العربيه جميعها
    هذه المعلومات أكدت لنا أنه لم يعد لأمتنا أي قرار تتخذه دون املاءات خارجيه أي أن دولنا أصبحوا موظفين بمسميات مختلفه رئيس وزير وسفير لكنهم كخيال الماته كما يقول اخواننا المصريين…حتي رموز أمتنا الذين نتغني ببطولاتهم كصلاح الدين الأيوبي يحاول البعض ألمس بسيرتهم العطره لكي نتحول إلي امه بلا تاريخ (أمه ممسوخة الذاكره) تماماً كما هو حالنا اليوم!!!
    صدقت واصبت يادكتور حين ذكرت أن السادات نفذ مؤامره خبيثه في مؤتمر قمة الرباط عام ٧٤ حين تم إعطاء حق التمثيل الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية وسحب البساط من الأردن كدوله معترف بها تم إحتلال جزء من أراضيها وأصبحت الضفه والقدس أراضي متنازع عليها وليست محتله!!!يومها تم توزيع الحلويات في بعض مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الأردن ولبنان وسوريا وكأنه إنتصار كبير وكان القرار كارثه توازي كارثة أوسلو…وهانحن نشاهد نتيجة هذا القرار وتولي أناس فاسدين أمور قضيتنا تحولوا من معدمين إلي اثرياء ثراء فاحش بفسادهم وعمالتهم تحت مسمي التنسيق الأمني المقدس كما يصفه أكبر فاسد أنجبته فلسطين…بعد كل ماجري الأسبوع الماضي من قتل اسرائيل لمواطنين فلسطينيين بدم بارد ورغم اجتياح الجيش الإسرائيلي لمدن الضفه وخاصه وكر محمود عباس بالقرب من بيته هاهو حسين الشيخ منسق أمور عباسي مع إسرائيل يجتمع بمدير الشاباك في القدس المحتلة وليس في تل أبيب هل هناك قذاره وتواطؤ أكثر من هذا؟؟؟الاجتماع جاء للتنسيق للقضاء علي أي مقاومه في مهدها…. بالأمس كانت هناك حمله كبيره علي بعض الدول العربية التي تنوي التطبيع ولم نقصر كفلسطينيين من مهاجمة وشجب هذا التطبيع الذي لا يقارن أبدا بما تقوم به السلطه الفلسطينيه من تواطؤ يصل حد المساهمه بقتل المناضلين الشرفاء كما حدث مع أحمد جرار وأشرف نعالوه وغيرهم كثيرين تقوم السلطه واجهزتها بملاحقتهم ومشاركة اسرائيل في البحث والقبض عليهم!!!!
    من وجهة نظري أنه ليس من حقنا أبدا أن نوجه انتقادات لأي دوله عربيه تطبع مع إسرائيل واجبنا أولا هو تنظيف بيتنا من هؤلاء البشر المتعطشين للسلطه وقمع الشعب إرضاء للعدو الاسرائيلي يكفينا عداوات مع أي دوله وبيتنا هو المطلوب تنظيفه أولا هذا رأيي ولكل واحد منا رأيه الذي احترمه
    كل الشكر والتقدير والاحترام والمحبه لدكتورنا ومفكرنا الغالي حفظه الله ورعاه من كل سوء

  29. انا استمتع بمقالات د. عبد الحى
    بس اعتقد فيه خطأ املائى فى الأخر و هو ان الرياض قدمت ما يزيد عن خمسمائة مليار دولار فى عام واحد لنيويورك و الرقم الخطأ كان خمسة مليار.

  30. الكاتب الكبير الدكتور عبد الحي زلوم. هل كتبت هذا المقال من قبل ؟؟ واذا كان الجواب لا فلماذا انتظرت كل هذه السنوات الطويلة لكي تكتب هذه الحقائق ؟؟ غير ذلك هذا مقال جيد بامتياز فلا أحد يقبل أن تهان العربية السعودية ولا الشعب السعودي , ولكن يا سيدي الوضع المزري الذي نحن فيه سببه ليس الشعب وإنما الحكام المتتابعين على الدول العربية جميعها ومن ضمنها للأسف العربية السعودية !! الامكانات موجودة والارادة لدى الشعوب موجودة ولكن اتكالية الزعماء العرب على أمريكا والغرب هو الذي أوصل الأمة الى هذه الدرجات الدنيا . حكام السعودية دفعوا المليارات ل ترامب ولكن كل هذه المليارات لم تشفع لهم ليحتقرهم ترامب بالقول أنه هو الذي يحميهم ولن يصمدوا أكثر من اسبوعين لولا الحماية الأمريكية وغير ذلك الكثير الكثير من التطاول والاهانات , والأسوأ من ذلك عدم الرد عليه من قبل الحكام العرب جميعا كما هو المفروض !! متى تتحول الدول العربية من توابع الى قادة ؟؟ عندما يتغير الحكام الفاسدين ويأتي غيرهم من لا تهمهم مصالحهم الشخصية ولكن تهمهم مصلحة الوطن العربي الكبير كما تعلمنا في المدارس من المحيط الى الخليج .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here