هل تتحوّل المنطقة إلى جنوب لبنان الثانيّة؟ إسرائيل: حزب الله يسعى بالتعاون مع الجيش السوريّ لتحويل الجولان إلى حدود مواجهةٍ والتنظيم آخذ بتعميق نفوذه بالمنطقة

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

نقلاً عن مصادر أمنيّةٍ رفيعة في تل أبيب، قال طل لف رام، مُراسِل الشؤون العسكريّة في صحيفة (معاريف) العبريّة إنّه بعد شهر ونصف على اغتيال قائد قوة (القدس)، الجنرال قاسم سليماني، عادت الجبهة الشماليّة إلى روتينها المعروف، مُشيرًا إلى أنّه في المؤسسة الأمنية لا يلاحظ المسؤولون تغييرًا كبيرًا على الأرض، ولم تشخّص أجهزة الإستخبارات تغييرات في الانتشار أوْ في نوايا تعزيز النشاط العسكريّ ضدّ إسرائيل في هضبة الجولان.

وشدّدّ على أنّ المعنيين في المؤسسة الأمنية أكّدوا أنّه ردًا على الهجمات التي طالت سوريّة والمنسوبة لإسرائيل ستجري محاولات للردّ، ولاسيّما عبر إطلاق الصواريخ، لكن في الجيش هناك مَن هو قلق كثيرًا من استمرار محاولات حزب الله تعزيز نفوذه وقدراته على طول الحدود عند هضبة الجولان، مُضيفًا أنّ الجيش السوريّ عاد تدريجيًا إلى المنطقة الحدودية تزامنًا مع نشر ألوية المدفعية، سلاح المشاة والمدرعات، وأنّ عودة الجيش السوريّ إلى القطاع، خاصّةً في مناطق كانت تحت سيطرة داعش وتنظيمات متطرفة أخرى، كان من المفترض أنْ يبشِّر باستقرارٍ أمنيٍّ لحدود هضبة الجولان، وأنّ ذلك مصلحة واضحة لإسرائيل، ومن الممكن أنْ تتحقق في السنوات المُقبلة.

وأوضح أنّ الشعور وسط قادة الجيش الإسرائيليّ الذين يخدمون في القطاع هو أنّ حزب الله آخذ في تعميق نفوذه في المنطقة، انطلاقًا من العمل تحت رعاية الجيش السوريّ، وفي العام الأخير، لم تحصل في المنطقة أحداث دراماتيكية، وأنّ صورة الاستخبارات بدأت تُجمع قطعة تلو أخرى، التحركات قليلة، ومن وجهة نظر القادة في القطاع تدل المؤشرات على أنّ حزب الله يُعمّق وجوده في المنطقة، مؤكِّدًا أنّ التقدير في قيادة الجبهة الشماليّة هو أنّ حزب الله، من خلال وسائل مراقبة واستخبارات الجيش السوريّ، يجمع معلومات استخباراتية عن إسرائيل وعن نشاط الجيش في المنطقة.

ويخشى المسؤولون في الجيش الإسرائيليّ من أنْ يسعى حزب الله إلى تحويل حدود هضبة الجولان إلى حدود مواجهة، كتلك التي أحيانًا ما تجري فيها عمليات دون أن يكون لإسرائيل عنوانًا واضحًا للردّ، وبالتالي ينفّذ الجيش العديد من النشاطات، بدءًا من نصب كمائن وصولاً إلى إدخال دبابات وقوات سلاح المشاة إلى الجيوب بغية إظهار الجهوزية، اعتقال المشتبه بهم والتحقيق معهم.

ولفت إلى أنّه في السنوات الأخيرة، حوفظ على استقرارٍ أمنيٍّ نسبيٍّ عند الحدود اللبنانيّة، مع عدد من الأحداث الاستثنائية التي جرت منذ حرب لبنان الثانية، وفي السنوات 2000-2006 منذ الانسحاب من لبنان وحتى الحرب، نفّذ حزب الله عدة عمليات على طول الحدود، لكن اليوم يبدو أنّ التنظيم يكبح عناصره بغية عدم الانجرار مجددًا إلى حرب.

ووفقًا للمصادر الأمنيّة بالكيان فإنّ مواقف الجيش الإسرائيليّ إزاء وجود حزب الله في سوريّة ليست موحدة، وهناك مَنْ يعتقد أنّه يشكّل خطرًا أكثر من إستقواء الميليشيات الموالية لإيران في سوريّة وهناك مَنْ يزعم أنّه محدود نسبيًا، مُشيرةً في الوقت عينه إلى أنّ المعضلة الرئيسيّة المطروحة هذه الأيام على طاولة النقاشات هي إذا ما كان على الجيش الإسرائيليّ تشغيل القوة لكبح تمركز حزب الله في سوريّة، وأنّ الخشية هي من أنْ تُفضي خطوة كهذه إلى تصعيدٍ أمنيٍّ عند الحدود مع لبنان وتوترٍ دبلوماسيٍّ مع الروس.

مؤخرا، تابعت المصادر، شدّد وزير الأمن نفتالي بينت على أهمية تفعيل مزيد من الضغط على إيران وذلك بهدف إبعادها عن سوريّة، ويعتقد المسؤولون في الجيش الإسرائيليّ بأنّه ينبغي مواصلة الرد عندما تُطلق النيران على إسرائيل، لكن ينبغي تعزيز مطالبة الجيش السوري بألّا يسمح بإجراء عمليات ضد الكيان، ولا يهمّ مَنْ يبادر إليها، وإلاَّ ستضطر إلى الرد.

من ناحيته شدّدّ قائد سلاح الجوّ المُنتهية ولايته، الجنرال تسفيكا حايموفيتش، في سياق حديثٍ مع صحيفة (معاريف) على أنّه يرى صعوبةً كبيرةً في رؤية الإيرانيين يتنازلون عن وجودهم في سوريّة وتركها، لكنّه استدرك قائلاً في رسالةٍ حادّةٍ كالموس إنّ هذا هو الهدف الإسرائيليّ رقم واحد في الجبهة الشماليّة، أيْ إبعاد الإيرانيين ومنع نقل قوّاتهم إلى الجزء المُحرّر من الجولان، أيْ إلى الـ”حدود” مع كيان الاحتلال.

وعندما سُئل عن تهديد حزب الله وتمدّدّه في الساحتين السوريّة واللبنانيّة، شدّدّ حايموفيتش على أنّ الجبهة الشماليّة باتت مختلفةً بشكلٍ تامٍّ، مُقارنةً عمّا كانت عليه في الماضي، لافتًا إلى أنّها أصبحت تشمل ربط سوريّة ولبنان بجبهةٍ واحدةٍ من دون حدود، مؤكّدًا على أنّ حزب الله نفسه موجود في سوريّة وفي لبنان، ومن الصعب معرفة مركز ثقله الرئيسيّ في الساحتين، على حدّ قوله.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. هذا موضوع تأخر عقودا من الزمن. أما الأسوأ فهو تأخر فتح جبهة عبر ما كان يسمى نهر الاردن واستبدالها بتطبيع محاني لا حدود له سينتهي دون محالة إلى ضم ضفتي النهر إلى الكيان المسخ على أرض فلسطين.

    المطلوب تغيير النهج بدءا بتسخير طاقات الشباب العاطل عن العمل لإنتاج السلاح إلى الانتقال لمحور المقاومة الحقيقية لانهاء هذا الكيان المصطنع على ارضنا في فلسطين.

  2. إسرائيل تستمد قوتها من الخونة في الدول العربية و ما أكثرهم هذه الأيام في الدول العربية للأسف الشديد و على رأسهم صهاينة العرب المنبطحين السعودية و الإمارات و البحرين و لكن لنا كل الثقة في رجال محور المقاومة لاقتلاع هذا الورم الخبيث من فلسطين الحبيبة بإذن الله تعالى و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  3. عندما إجتاح شارون المجرم الدموي الجنوب اللبناني سنة 82 وأخذ وجنوده في الدمار والقتل حتى وصل بيروت كنت في ريعان شبابي وقلت لنفسي يجب ان يتحد العرب بتنظيم موحد يجعلون من الجنوب اللبناني والجولان المحتل جبهة مقاومة ومواجهة حتى التحرير وتأديب هذا الكيان الصهيوني المجرم؛ وقد كان في 2006 على يد وجال المقاومة البواسل ولكن ليس بالقدر الذي توقعته سنة 82 لتكون مشاركة عربية إسلامية لخوض معركة الخلاص من هذا الكيان الصهيوني الدموي المجرم … اليوم قرأت اخيراً على لسان الأعداء الصهاينة أنفسهم ما أثلج صدري وما كانت تهفو إليه عروبتي وإسلامي وهو الجهاد الشامل بتنظيم المواجهة وتوحيد الصفوف لردع هذا الكيان الغاصب حتى زواله بإذن الله … وليس هذا على الله ببعيد … ولن يرد بأس ربنا عن القوم المجرمين!

  4. اسراءيل تهاجم سوريا عدة مرات في الاسبوع،مخلفة وراءها العديد من الخساءر المادية والبشرية دون كلام وداءما تدعي انها خاءفة من ايران وحزب الله وخاءفة من الصواريخ الدقيقة،وخاءفة من الحشد الشعبي والحوثيين وخاءفة من حماس والجهاد .اماالجهة الاخرى اي محور المقاومة فيحصون ضحاياهم ولا يجرؤون حتى على ادانة هذه الهجومات ،ومنذ ثمان سنوات وهم يؤكدون ان الرد سيكون في الوقت المناسب وانه باستطاعتنا تدميرهم واخراجهم من الاراضي الفلسطينية.

  5. العتب على ” عين قاعدة الأسد ” التي فقئت فاصبح كيان الاحتلال الصهيوني ” أعمى البصر والبصيرة ” كمن يدب بحافة جرف بظلام دامس !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here