هل تتحقّق مخاوف الخُبراء العسكريين الإسرائيليين ونشهد حربًا على الجبهة الشماليّة “حزب الله” والجنوبيّة “حماس الجهاد” معًا في الوقتِ نفسه؟ وما هي المُفاجآت التي يَخشاها هؤلاء؟ وماذا تعني زيارة وفد حماس الأضخم لطِهران حاليًّا؟

ما يشغَل الخُبراء العسكريين الإسرائيليين هذه الأيّام التّنسيق والتّعاون المُتنامي بين حركتيّ حماس والجهاد الإسلامي من جهة والجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة من جهةٍ أخرى، ووصول التّحالف بين الطّرفين إلى أعلى مراحل التّحالف الاستراتيجي، ونقل التّكنولوجيا العسكريّة الأكثر تطوّرًا إلى فصائل المُقاومة في قِطاع غزّة نتيجةَ ذلك.

نير دفوري، مُحلّل الشؤون العسكريّة والأمنيّة في القناة الـ12، المعروف بشبكة علاقاته المُتشعّبة مع هؤلاء الخُبراء داخِل المؤسسة العسكريّة الإسرائيليّة كشف يوم أمس عن “كابوس” تعيشه هذه المُؤسّسة، ويتمثّل في توصّلها إلى تقارير استخباراتيّة تتضمّن معلومات خطيرة من شقّين:

  • الأوّل: احتِمال حُدوث مُواجهة على الجبهتين، أيّ جنوب لبنان وقِطاع غزّة في الوقت نفسه، وهو تطوّر لم يحدُث في أيّ من الحُروب السابقة، حيث خاض كُل من “حزب الله” وحركة “حماس” حُروبهما في لبنان وقِطاع غزّة بشكلٍ مُنفردٍ.

  • الثّاني: وصول أسلحة وصواريخ مُتطوّرة جدًّا من إيران إلى كُل من “حزب الله” وحركة “حماس” على درجةٍ عاليةٍ من الدقّة مِثل صاروخ “فاتح 110” الذي تبلُغ دقّته 50 مترًا إذا ما جرى إطلاقه من مسافة تتراوح بين 250 إلى 300 كم، علاوةً على صواريخ مُضادّة للدبّابات، وأُخرى تُحمَل على الكتف ويمكن أن تسقط طائرات مروحيّة هُجوميّة مِثل طائرة الأباتشي، إلى جانب طائرات مُسيّرة “انتحاريّة” مُلغّمة.

السيّد صالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” والمسؤول عن التنسيق العسكري بين إيران والحركة، زار طِهران مطلع هذا الأسبوع على رأس وفدٍ كبير التقى السيّد علي خامنئي، المُرشد الأعلى، ووصف هذه الزيارة أيّ السيّد العاروري، بأنّها “تاريخيّة”، وامتَد عُمق العلاقات الاستراتيجيّة بين الجانبين الإيراني والفِلسطيني.

الخُبراء العسكريُون الإسرائيليّون يُكثرون هذه الأيّام من الحديث عن مُفاجآت في الحرب القادمة، ولكن أن تشمل هذه الحرب القِتال على جبهتين في الشمال والجنوب في الوقت نفسه، فإنّ الأمر لم يكُن وارد مُطلقًا في ذِهن القيادتين السياسيّة والعسكريّة في تل أبيب.

السيّد حسن نصر الله زعيم “حزب الله” كان صريحًا في لقائه الأخير مع قناة “المنار” عندما تحدّث بكُل ثقةٍ عن هذه الصواريخ الدّقيقة، مُشدّدًا على إمكانيّة وصولها إلى كُل بقعة في فِلسطين المحتلة، وتدمير خزانات غاز “الأمونيا” السام في حيفا، ممّا سيؤدّي إلى مقتل عشرات الآلاف، ومُؤكّدًا أنّ الحرب المُقبلة إذا ما اشتعلت ستتضمّن تنفيذ خطوة مُتّفق عليها باقتِحام الجليل، وربّما الوصول إلى حيفا وتل أبيب.

ربّما تُشكّل إيران خطرًا على خُصومها، ومصالح أمريكا في المِنطقة، ولكن الخطر الأهم الذي لا يجِب التّقليل من شأنه هو القدرات العسكريّة والعملياتيّة الهائلة للأذرع العسكريّة المُتحالفة معها، مِثل “حزب الله” في لبنان، و”أنصار الله” في اليمن، وحركتيّ حماس والجهاد في قِطاع غزّة، والحشد الشعبي في العِراق.

القِيادة العسكريّة الإسرائيليّة تُدرك هذه المسألة جيّدًا، ولهذا تتجنّب، في الوقت الراهن على الأقل التحرّش عسكريًّا بخُصومها في الشمال والجنوب تحسّبًا لمُفاجآت قد تكون صادمة وحازمة في الوقت نفسه، وربّما هذا ما قصده بنيامين نتنياهو عندما سارع إلى مِصر لإنهاء الحرب الأخيرة في القِطاع بعد يومين من بدئها، لأنّه يخشى من المُفاجآت، وتجسّد ذلك بوضوحٍ في قوله المَخفي أعظم.. واللهُ أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

29 تعليقات

  1. ما عدا الجبهه الجنوبيه ،، وبغض النظر على كل ما يصدر من اسرائيل ،
    اجزم ان جميع الجبهات الاخرى ، مصدر أمان واطمئنان لاسرائيل ولا تشعر
    اسرائيل من جهتها بأي خوف ، واجزم انه لا توجد حراسات اسرائيليه
    غير عاديه من جهتها ، لان اسرائيل تعتبرهم حراسا لحدودها ،،
    اربعين عاما وحدود الجولان تعتبر آمن حدود بين دولتين في العالم حتى
    الطيور المهاجرة القادمه من السماء السوريه تتجنبها ، خوفا من قوات
    النظام السوري ، وحدود لبنان منذ عقد ونصف وهي اخر روقان ،

    اسرائيل لم تشعر يوما بالراحة من غزه وابطال غزه ، رغم قلة إمكانياتهم
    والحصار ، الا انهم يبثون الرعب في قلوب الاسرائيلين ،، وهذا واقع أمامنا ،
    ولا يحتاج الى أدله ،
    الخلاصه ، لا تنتظروا من الصواريخ الجديده الدقيقه التي يهدد بها حسن
    اسرائيل ، فمصيرها كمصير المئه وخمسين الف صاروخ التي اصابها
    الصدأ وستلحقها الصواريخ الدقيقه ، ومصيرها كلها تتحول الى السكراب ،
    تحياتي ،،

  2. Saudi and Persian gulf countries are making civilization of rocks and bricks which is not sustainable in a modern technological education and research civilization. As long gas run out ,what is left are the rocks and bricks.

  3. تحية لك ولكل المعلقين تحليل جيد ويبرز الاهميوة الاستراتيجية للتحافات الحادثة الان نسال الله النصر لك الشرفاء من الامة العربة وتحرير القدس الشريف من الصهائينة .

  4. حضرة الاستاذ عبد الباري المحترم
    تحية طيبة وبعد ،
    مراقبون كثر اجمعوا ان موضوع الحرب بين حزب الله وحماس من جانب واسرائيل من جانب اخر لم يعد مظروحا من اولويات القيادة الصهيونية لسببيين
    الأول :ـ الامكانيات العسكرية المتوفرة لدى حزب الله والمقاومة بكل فئاتها في غزة ولاسيما القدرات الصاروخية الدقيقة
    الثاني :ـ الاجتماعات التي عقدت بين سليماني وفصائل عسكرية سورية ولبنانية وعراقية الى جانب ووفد كبير من حماس في طهران حيث هيأ سليماني الجميع لتوقع حرب كاسحة لا تبقى ولا تذر لهذا اعادت القيادة العسكرية الإسرائيلية حساباتها وطلبت من القيادة السياسية التريث حتى تتوفر الظروف ولمعرفة ما ستسفر عنه المفاوضات التي تجري مع ايران من خلال اطراف دولية عديدة وذلك لتجنب لخسائر المتوقعه اذا ما نشبت المواجهة مع حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي والحشد الشعبي العراقي من ناحية وإسرائيل من ناحية أخرى فحسب الانباء التي سربت عن لقاء سليمان بعناصر قيادية في المقاومة في منظقة البو كما ل الحدودية ما بين العرااق وسوريا تقضي بنقل عشرات الالاف من متطوعي الحشد الشعبي للمرابطة في الجولان دعما لخطة عسكرية جناحاها حزب الله والحشد الشعبي في الشمال وحماس والجهاد الاسلامي في الجنوبي مع تغطية صاروخية مكثفة على الجبهين في ان واحد بحيث يحدث الارباك العسكري في اسرائيل ويتم تنفيذ ما هدد به حسن نصر الله في اوقات سابقة بان قواته سوف تدخل الجليل .. واذا حدث مثل هذا التحرك فان تل ابيب تصبح على مرمى حجر من طرفي الكماشة للحشد الشعبي وحزب الله ولهذا تعيد القيادة الاسرائيلية كل الحسابات والخطط التي كانت موضوعة من قبل والسعي للمواجهة بطريق اخر وهو الطريق السياسي من خلال تنفيذ صفقة القران برعاية من دول الخليج وايران بحيث توسع مبادئ صفقة القرن وتؤدي الى انشاء دولة فلسطينية مستقلة في غزة وجزء من سينا ء وبالتالي انهاء قضية الصراع مع اسرائيل والجانب الاخر رفع الحصار عن ايران وتفويضها بان تكون شرطي الخليج لتوفر الحماية لامدادات البترول مقابل عمولة تدفعها الدول المصدرة للبترول وتنتهي مشكلة المواجهة وتوفير البيئة المناسبة لاعلان التطبيع الكامل مع اسرائيل وقد بدأت ملامح ذلك التطبيع بالاعلان عن مشروع خط سكة حديد يربط دول الخليخ بما فيها ايران والعراق لاستخدام ميناء يافا لتصدير النفط والبضائع التجارية مع اتاحة الاستخدام لهذا لدول اوربا ودول شرق اسيا وبذلك يتم القضاء نهائيا على قالمخطط الصهيوني القديم بتقليص او انهاء دور قناة السويس والعمل على تدمير الاقتصاد المصري لاسيما اذا عرفنا الاثار السلبية التي سيوجدها سد النهضة الاثيوبي على مصر والسودان معا … انها حرب بطريقة اخرى … ولكنها اكثر ايلاما لان الحروب التقليدية في ظل تطور الاسلحة ل الدقيقة لم تعد خيارا استراتيجيا وكما قال الرئيس الاسرائيلي الاسبق شمعون بيرز اسرائيل الكبرى تتحقق بالبعد الاقتصادي وهذا ما يتم تنفيذه في المنطقة ….

    الف تحية

  5. كما تفضل به الاستاذ عطوان قبل ايام قريبة , ان امريكا لا تخشى الا من القوى !
    ————————————————————-
    ترامب و قادة اريكا بالامس كانوا يهددون تركيا بالسنة اشهر من السيوف المسمومة في شراء المنظمة الصاروخية الدفاعية الروسية إس-400 تريومف (بالإنجليزية: S-400 Triumf) (بالروسية: C-400 Триумф)
    هذه الدولة العظمى في العالم ( وزير خارجية امريكا بومبيو ) يتوسل ب الرئيس التركي اردوغان ان ينصرف عن تشغل المنظمة الصاروخية الدفاعية الروسية إس-400 !
    سيد عطوان : هل لديك بلورة سحرية ؟؟؟ هههههه و تحياتى لكم ,

  6. الذكاء الحقيقي ان تمضي الايام والسنون دون حروب وهذا سيؤدي الى تقليل نسبة اليهود بشكل كبير و بنفس الوقت تعاظم قوة المحور المعادي لاسرائيل وهكذا تسقط اسرئل وتنهار دون حروب\\\\\صفقة القرن هي التهويد النقي لمنع الكارثة القادمه على اسرائيل

  7. تحدّث بكُل ثقةٍ عن هذه الصواريخ الدّقيقة، مُشدّدًا على إمكانيّة وصولها إلى كُل بقعة في فِلسطين المحتلة، وتدمير خزانات غاز “الأمونيا” السام في حيفا، ممّا سيؤدّي إلى مقتل عشرات الآلاف، ومُؤكّدًا أنّ الحرب المُقبلة ………. ستتضمّن تنفيذ خطوة مُتّفق عليها باقتِحام الجليل، وربّما الوصول إلى حيفا وتل أبيب.
    صحيح …. عن طريق الانفاق ……………

  8. كل مسلم يواجه امريكا واسرائيل ويعمل ضدهم فنحن معه سواء كان سنيا ام شيعيا ، وكل مسلم يوالي امريكا ويتقارب مع اسرائيل فهو فنحن ضده سواء كان سنيا ام شيعيا .
    فكل مسلم يوالي امريكا فهو ليس بمسلم وان اعتقد بانه مسلم وانما هو نصراني امريكي بنص القرآن “ومن يتولهم منكم فانه منهم”
    الخلاصة: ان الموقف من امريكا واسرائيل اصبح في زماننا هذا هو المعيار الدقيق للتفريق بين الحق والباطل وبين المسلم والمنافق .

  9. بعد الهجمة الصهيونية على المنطقة وهزيمة مشروعهم وانكشف كل شيء ,, التدمير والقتل والدمار والارهاب والنزوح ,, فولد محور اقوى وبات على الصهاينة ان يدفعوا الثمن ,,
    لذلك هناك من يريد الهاء ايران ,, لانهم يعلمون ان اي حرب مفتوحة ,, اي حرب استنزافية ضد العدو الصهيوني ستكون ايران القوة الرئيسية عندما ستنطلق الوية القدس من ايران عبر العراق وسوريا لتصل للكيان ولا تتوقف سوى بتحرير القدس ,, فلنتصور من اجل حاملة انكليزية ستتدخل دول واولها بريطانيا لتكون بالخليج وهدفها ان يتلهى الحرس الايراني بهم وان تتلهى ايران عن تحرير فلسطين ,,,
    لذلك ربما قد تكون حربان بالمنطقة ,, واحدة بالخليج وأخرى بفلسطين للتحرير ..

    والسعودية التي لها قرن من زمان تأخذ املاآت من اميركا وتدفع نصف ثروة العباد مقابل كرسي وهي من مكنت الصهاينة منذ نشأتهم ولم يزالوا فالوقت قد حان ليختاروا اما ان يصلحوا امرهم ويكونوا عربا مع فلسطين وشعبها او نعتقد انه حان وقت ذهابهم مع الصهاينة كما بدأوا سويا فسينتهوا سوية وان غد لناظره قريب ..

  10. الشعب الفلسطيني من أكثر شعوب الأرض وعيا سياسيا وفهما وإدراكا لما يجري حوله على اختلاف انتمآتهم ، خاصة قادة الفصائل المجاهدة منهم .
    ومن السهولة التعرف على تعليق القارئ الفلسطيني هنا في هذه الصحيفة فهو تعليق مميز يسبق الأحداث برؤيته الثاقبة حتى مع اختلافنا معه في بعض الجزئيات .
    وهذا الأمر في غاية الأهمية لمواجهة العدو الصهيوني . فتحية حب وتقدير لكل شعب فلسطين .
    ومما يؤسف له أن نرى الأيدي الألكترونية مصدرها واحد وهو مملكة التآمر وبث الفتن . فإنا لله وإنا إليه راجعون .

  11. يعجبني في التعليقات انه لا يوجد من يعلق بنفس طائفي وهذا يعني انتشار للوعي بين أبناء الأمة بالمذهب هو مذهب المقاومة وليس سني او شيعي حياكم إله جميعا على هذه الروح

  12. نعم إسرائيل والقياده العسكريه الصهيوينه تعرف جيدا أن الحرب القادمه سواء مع الفصائل الفدائيه الغزاويه في قطاع غزه أو حزب ألله والمجموعات الوطنيه اللبنانيه في جنوب لبنان لن تكون سهله على الإطلاق ولن تكون بنكهة حرب 73 بتاتا اليوم هناك قوه وتطور وتعلم من أخطاء الماضي هناكوعزم لدى كافة عواصم المقاومه سواء في طهران أو غزه أو الضاحيه الجنوبيه أو صنعاء لكسر المشروع الإسرائيلي الأمريكي الرجعي العربي هذا مؤكد أنه سيحدث لاكن يجب الإستعداد جيدا ومراكمة القوه وعدم الإنجرار لمعركة يحددها العدو وحلفائه بل من يحددها المقاومه وقيادتها الأبطال وفي الختام عباس لايستطيع إلغاء الإتفاقيات وخصوصا التنسيق الأمني لأنه هو ضمان بقائه في المشهد السياسي في الضفه المغيبه عن الساحه الثوريه بسبب دوائره الإمنيه وبسبب تقاعس الفصائل الضفاويه هناك عن القيام بواجبها تجاه الضفه وعباس والسلطه بشكل عام جزء لايتجزء من حلف الرجعيه العربيه فقط للعلم وعدم الإنجرار خلف التصريحات الأخيره لهم الرجاء النشر وشكرا

  13. ” هناك صراع بين امريكا وايران للسطو علی بلاد السنه”
    هذا الكلام لم اسمعه علی محطات الفتنه والتحريض المذهبي الممولة والمدعومة من الانظمة الغربية والدولة الصهيونية واعداء الشعوب العربية والاسلامية، لكنني قرأته هنا بين هذه التعليقات وعلی هذا الموقع القيّم الذي طالما نظرنا إليه كأحد المواقع الغنيه بمقالاتها وتحليلاتها المناصرة والداعمة لقضايا وحقوق المظلومين والمقهورين والذي يشرف عليه الاخ المناضل الاستاذ عبد الباري عطوان الذي نقدره ونحترمه ونطلب منه أن لا يسمح ان يكون هذا الموقع منبرا لابواق الفتنه الذين إمّا انهم لا يزالون يعيشون في غياهب الجهل والظلام أو انهم عملاء يكتبون من الغرف السوداء التابعة لإجهزة الاستخبارات.
    نتفهم الاختلاف بالرأي والسياسة لكننا لا نتفهم نشر هذه التعليقات كأمثال المعلق الذي يُسمي نفسه زوراً بأبو علي وهي تعليقات فتنويه فيما يتم احيانا حذف وعدم نشر تعليقات سياسية.
    شكراً للنشر.

  14. تضخيم الخلاف السني الشيعي هو صناعه امريكيه
    عندما قامت الثوره في إيران لم تكن ثوره شيعيه دينيه هدفها السيطره و السطوه الشيعيه على المذاهب الأخرى بل كانت لتحرير إيران من الهيمنه الامريكيه الصهيونية و لذلك هب عملاء امريكا لحصارها و حربها و في كل يوم يبتدعون سبب لذلك مره باسم القوميه العربيه و مره باسم مذهب السنه و الجميع و في الحالتين هم براء من العروبه و السنه و الإسلام و هم موجودن فقط لحمايه مصالح امريكا و من خلفها اسرائيل

  15. تصريحات السيد مهاتير محمد بانشاء تحالف إسلامي بين دول لها مكانتها ماليزيا تركيا والباكستان والتي تتمتع باحترام دولي كبير بعدما غيبوا العرب أنفسهم عن هذا الحدث الهام بسبب تصرفاتهم البعيدة عن القيم الإسلامي والتي غاب فيها العنصر الإسلامي عن العرب وخاصة دول الخليج عدا الكويت على التعاون مع إسرائيل وامريكا وتبذير أموالهم لامريكا وإسرائيل لحماية عروشهم وتخليهم عن القدس وفلسطين دفع هذه الدول الثلاث لتغييب العرب عن هذا التحالف لان امريكا واسرائيل لا يتخوفون من ردة فعل العرب على اي شيء ولانهم يعلمون أنهم غير فاعلين ودائما مفعول بهم بسبب قيادتهم الفاشلة لشعوبهم وحروبهم ضد بعضهم وعندما تهداء مشكلة إيران سوف تنظم إيران لهم إنشاءالله وسيصبح تحالفا إسلاميا يقفز فوق كل العرب لأننا وضعنا بسبب سياسة حكامنا التي تتحكم بهم اسرائيل بذيل شعوب العالم وسيقوم هذا التحالف الاسلامي لتدويل مكة والمدينة وان لا تكون السعودية لوحدها المسئولة عنه إنما جميع الدول الإسلامية بسبب تخلي السعودية عن القدس وتعاونها مع إسرائيل .

  16. كل المعنيين بالقضية الفلسطنية أيا كانت جنسيته يعي ذلك ….إلا النظام السعودي وحلفائه في المنطقة فهم يقرأوا التاريخ بعيون نتنياهو. …تبا للعملا. .

  17. الحرب مع الكيان الصهيوني والانتصار عليه ليس بالمهمة العسيرة إذا ما خلصت النية والعزم. بعد حرب أكتوبر المجيدة وبالرغم من نتائجها الغير محمودة على الشعوب العربية، إستطاع العرب تحقيق نصر باهر على الكيان الصهيوني بدا من إستخباراتهم وإنتهاءا بجيشهم الذي لا يقهر مع العدد الهائل من القتلى والمصابين والاسرى. ثم تلتها إنتصارات حزب الله وتحرير الجنوب اللبناني ليصبح هذا الحزب وبقوته يضاهي أعتى الجيوش في عصرنا الحاضر. وأخيرا، فهاهي غزة وبقيادتها أصبحت ترد الصاع صاعين لهذا المحتل وبكل كبرياء وأنفة بعد ان كان قطاعا محاصرا ومرتعا للدبابات والطائرات الاسرائيلية تقصفه ليل نهار وبدون رادع!

    موازين القوى الآن لا تخدم هذا الكيان الصهيوني لاسباب كثيرة أوردها (أدناه بإختصار)، ولذلك سارعوا في تشويق بما يسمى بصفة القرن:
    ١) بفضل سرعة وسهولة الاتصالات٬ أصبحت معظم شعوب العالم تعي الحقائق التاريخية والدولية والمحلية ولا تنتظر من رئيس دولة أو حكومة بالحديث مع شعبه لساعات طوال حول إنجازاته الباهرة!
    ٢) شعوب العالم أصبحت أكثر قربى من بعضها البعض٬ تنظر الى تحقيق العدالة الانسانية والعيش برفاهية ومحاربة الفقر والمرض. وأقرب مثال على ذلك٬ ثورات الربيع العربي (رغم إخفاقاته في بعض البلدان) وماحدث أخيرا في فرنسا. لذلك فالشعوب أصبحت تكره الحروب لما تلحقه من تكاليف وسمعة سيئة.
    ٣) قيام تكتلات إقليمية جديدة وقوية في منطقتنا (الايراني والتركي) وتمردهم على الادارة الامريكية.
    ٤) الوجود الروسي في سوريا.
    ٥) فشل حرب اليمن رغم ماسببته من مآسي وآلام للشعب اليمني والتي لا تعد ولا تحصى.
    ٦) فلسطينيا٬ فشل السلطة في التعامل مع الاحتلال الصهيوني منذ توقيع إتفاقيات أوسلو وهاهي تنسحب منه بوقف تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع العدو الإسرائيلي، لكن مع الاسف بدون إستراتيجية واضحة للمرحلة القادمة!
    ٧) أمريكيًا: كره العالم أجمع للادارة الامريكية الحالية (إبتزاز٬ عنصرية٬ إستهتار٬ كذب٬ مناصرة الباطل)!!!!

  18. الموقف الإيراني يتغير، وهذا أمر طبيعي، وهو يتغير بتسارع لسببين اثنين: قسوة العقوبات والرغبة في تفادي الحرب … وهي وإن كانت لا ترغب في إجراء مفاوضات مباشرة، خصوصاً مع إدارة ترامب، إلا أنها باتت تدرك على ما يبدو، أن عليها أن «تتجرع السم» مرة ثانية … المرة الأولى كانت عندما قبلت بقرار وقف الحرب مع العراق في العام 1988، فما كل ما يتمنى المرء يدركه، ورياح الخليج والمضيق، باتت تهب اليوم بما لا تشتهي «الناقلات» الإيرانية … صحيح أن حلفاء طهران، يكتوون بدورهم بنيران العقوبات المفروضة على «دولة المركز»، لكن الصحيح كذلك، أن من يده في النار هم الإيرانيون على وجه الخصوص، ومن يده في النار ليس كمن يده في الماء.

  19. على الإخوة في فلسطين المقاومة التقرب أكثر و أكثر من إيران هذا هو الطريق الصحيح و الأمثل و لا يقيمون أي وزن الأعراب و لا يسمعون منهم أي رأي.على فكرة متى قاتلت الأعراب دفاعا عن الأقصى المبارك

  20. أكدنا في عديد المرات أن عجلة التاريخ آخذة في الإنحدار بالنسبة للكيان الصهيوني الغاشم وكل الأحداث و الدلائل تشير إلى ذلك. هذه هي سنة الطبيعة وهذا هو حكم الله في خلقه ولا مبدل لحكم الله.كل من طغى وتجبر وتكبر لا بد له من نهاية ونهاية آل صهيون قريبة جدا إن شاء الله. دولة إسرائيل التي ربطت مصالحها ووجودها بالمصالح الإمبريالية الأمريكية بدأت تصيح عبئا ثقيلا وهذا ما أدركته الإدارة الأمريكية العميقة فالربيبة المدللة – خصوصا في عهد ترامب- عملت وما زالت تعمل على توريط صاحبتها في حروب كبرى غير معلومة العواقب.
    نعتقد ان ثقبا عمبقا قد حصل بالمركب الذي يحمل الصديقتين الشقيتين وأن الفئران المذعورة بصدد المغادرة بحثا عن النجاة بنفسها.
    من التاحية الأخرى نرى اللاعبين الأساسيين في محور المقاومة يتشاورون ويتدارسون الأوضاع بعقلاتية كاملة ويتكاتفون من أجل المصلحة المشتركة مع توفر الإرادة الصلبة والعقيدة الثابتة .
    أمام هذه المعطيات لا ينطلب من العاقل الكثير من التفكير ليعلم في أي جانب سيكون النصر.
    سنسمع كعادتنا الكثير من الطنين للذباب الإلكتروني المجند أساسا لنقل الأوساخ وبث السموم.
    نضيف كلمة للمطبعين العرب بقولنا أنه مهما كانت الأسياب التي دفعتكم للإرتماء في أحضان الخيانة فلا عذر لكم البتة فأنتم لستم منا ولسنا منكم وخاتمتكم ستكون بائسة حزينة في الدنيا قبل الآخرة.

  21. تنسيق لمحور المقاومة من ايران الى اليمن الى العراق الى سوريا الى لبنان الى غزة، وتنسيق لمحور اسرائيل من الامارات الى البحرين الى السعودية الى الاردن الى مصر الى اسرائيل، فلمن الغلبة؟

  22. هذا هو أكبر خطأ وقعت فيه جبهة المقاومة على مدى حروبها مع الكيان الصهيوني، فلقد تمكن الكيان من عزل جماعات المقاومة عن بعضها البعض بإستخدام الطائفية مرة و الأثنية تارة أخرى و تعامل مع كل جماعة على حدا. أما و إن إتحدت جميع جبهات المقاومة التي بالداخل الفلسطيني و بالخارج فإني أؤكد لكم بأن زوال الكيان الصهيوني و داعميه من العرب ستكون قريبة جداً، و الأيام بيننا

  23. ان شاء الله ستنتصر المقاومة الفلسطينية و اللبنانية و العراقية و الايرانية في زمن واحد و لهدف واحد و هو طرد الصهاينة و اذنابهم من فلسطين و المنطقة

  24. تحية وبعد … أعتقد بأن ما يهم أمريكا هو بقاء ايران كفزاعة تستخدمها أمريكا لإخافة العرب تحقيقا لاستنزاف ثرواتهم وخاصة بعد أن ضعف دور الفزاعة الأم “الكيان الصهيوني الغاصب”، بعد كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربة، وهي، أي أمريكا، كانت تفضل نظام إيراني كنظام الشاه، ولكن ما باليد حيلة، فمنذ قيام الثورة الإسلامية في إيران لم تتمكن أمريكا من تغيير هذا النظام الجديد، وما يجري حاليا بين الطرفين هو لبقاء هذه الفزاعة، ولكن المشكلة الكبرى هي الخطر الذي أصبح يهدد هذا الكيان الغاصب، وخاصة من الجنوب في غزة هاشم، فبالنسبة للبنان فقد تحقق التوازن واستتب الأمر، وفِي الجولان لا يوجد خطر عاجل على هذا الكيان لأن سوريا جريحة ويلزمها الوقت الطويل للتعافي، وأعتقد بأن أكثر ما يخيف هذا الكيان الغاصب هو إمكانية تحول الضفة الغربية إلى غزة أخرى. والله أعلم.

  25. Time is definitely not on their side. they are trying to steal gas/oil resources as fast as they can since they know they time is limited, even with the overall perception of power they just getting weaker and weaker, it is just a history lesson you can never steal the land and massacre its rightful owners in this DNA age, this is not the American natives fate, they know it AND we know it.

  26. اعتقد انه بدها التوازن سيعيش الكل في امان في الشرق الأوسط فلا أحد سيغادر بالحرب.المرجو النشر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here