هل ايام عباس باتت معدودة فعلا؟ وهل ستنجح اللجنة الرباعية العربية في فرض دحلان كبديل؟ وما هي السيناريوهات المتوقعة لعملية التغيير؟ ولماذا الآن؟

atwan ok

عبد الباري عطوان

فجأة، ودون اي مقدمات، سمعنا ان هناك لجنة رباعية عربية (السعودية، الاردن، مصر، والامارات) تملك خطة لتفعيل وتحريك الملف الفلسطيني، وتهدف الى تحقيق مصالحتين، الاولى “فتحاوية”، تعيد المفصولين بزعامة النائب محمد دحلان الى الحركة الام، والثانية بين “فتح” في الضفة وحركة “حماس” في قطاع غزة، واعادة تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية.

اصحاب الخطة، وحسب التسريبات التي وصلتنا، هددوا بأنه في حال عدم التوصل الى اتفاق، اي رفض الرئيس عباس عودة النائب دحلان وزملائه المفصولين، بتدخل الجامعة العربية لفرض مصلحة الشعب الفلسطيني، وستدرس بعض الدول العربية بدائلها في التعاطي مع الصراع، دون تحديد هذه البدائل، ونستطيع ان نتكهن بأنها قد تبدأ بوقف الدعم المالي، او الحصار، او سحب الاعتراف بالسلطة، او حتى التصفية الجسدية.

الرئيس محمود عباس القى خطابا متلفزا اثناء حضوره لقاء مع فلسطينيين من ذوي الاحتياجات الخاصة، هدد فيه بقوله “لا احد يملي علينا موقفنا.. الذي له خطوط هنا وهناك الافضل له ان يقطعها.. والا سنقطعها نحن.. المال السياسي مرفوض رفضا قاطعا”.

اللافت ان الرئيس الفلسطيني لم يسم خصمه دحلان، ولم يتطرق مطلقا للجنة الرباعية واعضائها، ولم يأت على سيرة مصادر المال السياسي التي يحذر اصحابها او المستفيدين منها، كما ان معظم قيادات “فتح” المخضرمة (اللجنة المركزية) او الشابة، سارت على النهج نفسه، حتى ان قناة “الميادين” الفضائية لم تجد اي منهم يقبل الظهور على شاشتها للحديث حول هذه القضية، الامر الذي دفع بعض المراقبين الى القول بأن “معظم هؤلاء يضعون رجلا في مخيم دحلان، واخرى في معسكر ابو مازن، وينتظرون حسم المعركة لصالح اي منهما”، ومن اللافت ايضا ان الفصائل الفلسطينية الاخرى التزمت الموقف نفسه، ومن بينها حركة “حماس”، ووقفت على الحياد حتى كتابة هذه السطور.

***

اللحنة الرباعية العربية هذه لا يمكن ان تتحرك بمفردها وبمثل هذه السرعة، الا نتيجة استشعار اخطار ليس على القضية الفلسطينية، وانما على مصالحها واجنداتها السياسية، ويمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • اولا: تشير معظم استطلاعات الرأي غير المعلنة ان حركة “فتح” لن تحصل على اكثر من 17 بالمئة من الاصوات في حال اجراء الانتخابات البلدية المقررة في الضفة، وستكون الحصة الاكبر من نصيب حركة “حماس” وقوائم المستقلين، وهذا ما يفسر غضبة اللواء جبريل الرجوب على المسيحيين الذين اكدوا انهم سيصوتون لصالح حركة “حماس”، وليس لمرشحي السلطة الفاسدة وحزبها الحاكم، وجميع دول اللجنة الرباعية تعارض حركة “حماس” و”الاخوان المسلمين” التي تنتمي اليها، ولا يريدون فوزها.

  • ثانيا: تعاظم الغضب في اوساط الفلسطينيين في الاراضي المحتلة، ودخول القيادة الفلسطينية الحالية مرحلة من الهرم، وتراجع شعبيتها، وقدرتها على السيطرة على الاوضاع، وتبلور متسارع لقيادة فتحاوية شابة تريد اعادة الحركة الى ينابيعها النضالية الاولى، الى جانب قيادات اخرى مستقلة.

  • ثالثا: تأكيد دراسات امنية اجرتها اجهزة امنية اسرائيلية وفلسطينية على حدوث اختراق لجماعات جهادية للمجتمع الفلسطيني في الضفة والقطاع، بسبب وجود فراغ راجع الى تراجع اعمال المقاومة ضد الاحتلال، الامر الذي سينعكس سلبا على العمق الاسرائيلي ودول الجوار.

  • رابعا: الرئيس عباس يتبع سياسة “خيار الصفر”، اي عدم الاقدام على اي خطوات الى الامام، او الخلف، (كلها الى الخلف عموما)، ومحاولة البقاء في كرسي السلطة حتى النزع الاخير، تجنبا للنبش في ملفات سياسية حساسية لا يريد اي احد الاقتراب منها في حياته على الاقل.

محاولة فرض قيادة جديدة على حركة “فتح”، وبالتالي السلطة الفلسطينية محفوفة بالمخاطر، وربما تؤدي الى حالة من الفوضى، وتعطي نتائج عكسية، تماما مثلما فعلت بعض الدول الاعضاء في اللجنة، مجتمعة او متفرقة، في ليبيا واليمن وسورية والعراق، والجامعة العربية التي يمكن ان تستخدم كمظلة في عملية التغيير هذه ليست تلك الجامعة التي كانت عليه قبل ست سنوات، واعطت الضوء الاخضر، للتغيير في ليبيا وسورية وتونس واليمن، وبدرجة اقل مصر، كما ان اذرعها الاعلامية الفضائية ليست بقوة التأثير نفسها التي كانت عليها ايضا، وفوق كل هذا وذاك ان شعبيتها، اي الجامعة، شبه معدومة، ان لم تكن معدومة كليا.

الدول العربية نجحت في تغيير القيادة الفلسطينية بعد نكسة عام 1967، عندما اطاحت بالسيد احمد الشقيري، وعينت مكانه يحيى حمودة كمرحلة انتقالية، لستبداله عام 1969 بالسيد ياسر عرفات، الناطق الرسمي لحركة “فتح” في حينها، التي اطلقت رصاصة المقاومة عام 1965، وحظى هذا التدخل العربي، المدعوم بالمؤسسات الشرعية الفلسطينية (المجلس الوطني)، بتأييد عربي وفلسطيني لسببين رئيسيين:

  • الاول: ان الذي قاد عملية تغيير القيادة الفلسطينية في حينها هو الرئيس جمال عبد الناصر، مدعوما بقادة عرب كبار، مثل هواري بوميدن في الجزائر، والملك فيصل بن عبد العزيز في الرياض، واحمد حسن البكر في العراق، ونور الدين الاتاسي في سورية، واسماعيل الازهري في السودان.

  • الثاني: ان عملية التغيير للقيادة الفلسطينية جاءت باختيار قائدبديل يؤمن بالكفاح المسلح ويرأس تنظيما يمارسه فعلا (عرفات)، وتؤسس لمرحلة عربية جديدة على انقاض هزيمة كبرى.

من الواضح ان الرئيس محمود عباس لا يختلف مطلقا عن خصمه النائب دحلان، فكلاهما مع اتفاقات اوسلو والمفاوضات، ويرفضان المقاومة كطريق لحل الصراع العربي الاسرائيلي، وكلاهما يعتبران حق العودة لم يعد عمليا، وعفى عليه الزمن، ويتمسكان بالتنسيق الامني، وعلى تواصل مع الطرف الاسرائيلي المحتل، وشكلا حلفا مشتركا ضد الرئيس عرفات.

النائب دحلان كان يتباهى في مجالسه بأنه هو الذي اتى بالرئيس عباس الى قيادتي حركة فتح والسلطة الفلسطينية، والخلاف بين الرجلين لم يكن على قضايا وطنية، بقدر ما كان على قضايا شخصية ومالية، والمجال لا يتسع للخوض فيها وتفاصيلها.

الرئيس عباس سيحاول التمسك بالسلطة، وسيجعل من اي محاولة لعزله قضية تدخل خارجي في الشأن الفلسطيني، وسيطلب من تنظيمه والشعب الفلسطيني، الاصطفاف الى جانبه، ودعمه في مواجهة هذا التدخل، ولكن رصيده يظل محدودا، وحصوله على الدعم ربما يكون موضع شك، لانه لا يصمد طويلا في مواقفه، ويتراجع عنها بسرعة، والامثلة كثيرة، وهذا لا يعني ان حظوظ خصمه النائب دحلان في الدعم التنظيمي والشعبي افضل.

***

لا نعتقد ان اللجنة الرباعية العربية تتحرك بمعزل عن اسرائيل، ودون التنسيق معها، وسمعنا افيغدور ليبرمان وزير الدفاع الاسرائيلي يتحدث عن تغيير القيادة الفلسطينية اكثر من مرة، مضافا الى ذلك ان اسرائيل هي التي اغتالت الرئيس عرفات بعد ان حاصرته في المقاطعة (مقره) عدة سنوات، ولا نستبعد ان يكون هذا التدخل الاسرائيلي هو احد الخيارات.

نخشى على القضية الفلسطينية من التصفية في ظل هذا الوضع البائس، مثلما نخشى ان تنجح ضغوط اللجنة الرباعية على عباس في دفعه الى تقديم تنازلات اكبر للاسرائيليين لضمان بقائه في المنصب، ولو ليوم واحد اضافي، فالمنافسة بينه وبين خصمه النائب دحلان ستكون حول من يقدم اكثر للاسرائيليين.

لا نعتقد ان الرئيس عباس سيذهب بعيدا في معارضته للجنة الرباعية واجنداتها، ويعلن الانتفاضة، او المقاومة المسلحة، او خيارات اخرى تقلب الطاولة على رؤوس الجميع، لانه ليس مثل سلفه الرئيس عرفات، فالشهادة ليست واردة في قاموسه، او هكذا نعتقد.

اللجنة الرباعية العربية التي تضم دولتين ينسقان ويقيمان علاقات دبلوماسية علنية مع اسرائيل (مصر والاردن)، وآخريين ينخرطان في اتصالات غير مباشرة معها (السعودية والامارات)، ربما تبحث عن غطاء فلسطيني للانخراط في عملية تطبيع كاملة، وهذا يفسر تحركها المفاجيء، وليس مهما من يقدم هذا الغطاء، الرئيس عباس ام خصمه المرشح النائب دحلان.

القضية الفلسطينية لا تحتاج الى تغيير رؤوس، وانما تغيير نهج.. وتغيير الشرعيات على اسس مختلفة ابرزها مقاومة الاحتلال.

Print Friendly, PDF & Email

72 تعليقات

  1. قال تعالى :(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم …….الآيه).

  2. قال المثل من. حفرلاخيه حفره وقع فها الان يمارس الضغط علي عباس نفس الضغط الذي مورس علي الشهيد ابو عمار ونفس اللعبه الذي كان احد لاعبها ابو مازن و انا في اعتقادي ان عباس افضل من الدحلان لانه سوف ينفذ. مخطط اسرئيلي بحت وهو الاستقوى علي الدول العربيه التي فيها مشاكل او فوضى وتكون بلاد اسرائيل من الفرات الي النيل

  3. كم..تمنيت..!!
    أن..يكون الربيع الفلسطيني..حقيقة واقعة….بلا..عباس ولا دحلان…!!
    فأين..الربيع الفلسطيني…؟

  4. قلناها ونقولها : هذه الهرولة لإعادة دحلان الى المشهد السياسي الفلسطيني انه سوف يقدم مزيدا من التنازلات والتي حتى ابو مازن لن يفكر فيها او يقدم عليها….. الأمور واضحة وضوح الشمس!!!!!

  5. الاخ ابن الوليد : تحية فلسطينية برغوثية !
    الاسم الصحيح هو [نيلسون مانديلا ] فقط للتذكير لاغير
    مع تحياتي

  6. صدقت يا أستاذ عبد الباري، عباس ودحلان وجهان لعملة واحدة!
    لكن هل من يخبرنا أين حماس، وما هو مشروعها؟! ان تقدم أوراق اعتمادها لامريكا والغرب عبر الدوحة لترث حركة فتح والسلطة؟! هل تقزمت قضية فلسطين عند حماس الى مستوى وحجم مجلس بلدي تنافس عليه تحت بسطار الاحتلال؟! أين المقاومة في برنامج حماس؟ لماذا انطفأت شعلتها ام انها مجرد ورقة لكسب النفوذ وسحب البساط من تحت اقدام فتح في الصراع على السلطة؟!

  7. الاخوة زوار صحيفتنا الغراء الكرام
    ورد في رد المدعو عابر سبيل اعله عبارة يقول فيها حرفيا ( ويريد اكواما من المكسرات ولتراث من العصائرالفاخرة والموت ويجلس على الكنبة )
    وجملة اخرى يقول عابر السبيل ( فلسطين تحتاج الفزعة والارادة وشيئ له ملمس ونضال على الرض وليس
    التمسمر خلف الشاشة ويصبح اهاتف الف الثالث )
    ومجنون يحكي وعاقل يسمع ؟ وبدون تعليق ؟

  8. لماذا هذا كل الصمت ايها الاعلاميون …… وما عهدناك يا استاذ باري هكذا …. وما عهدناكم يا قنوات الجزيرة والمياديين كذلك …… اين الحقيقة ؛ العم غازي عبد القادر الحسيني قضى عمره من اجل فلسطين كجده المجاهد موسى كاظم الحسيني وكجده سماحة مفتي فلسطين امين الحسيني ووالده الشهيد عبدالقادر الحسيني وشقيقه فيصل عبد القادر الحسيني وما زال يناضل وهو وفي العقد الثامن من عمره مريض بسرطان البروستات حسبي الله ونعم الوكيل صمت مطبق مشين تتمسك به السلطة والمجلس الوطني الفلسطيني ومنظمة التحرير الفلسطينية فلا تكاد تسمع تصريح من اي مسؤوول على الموضوع ! الحرية كل الحرية للمناضلين الشرفاء … هامات لم ولن تنحني ختى القدس وفلسطين

  9. نسبسون منديلا خرج من السجن أقوى مما دخل إليه ؛ وكفاحه بعد الخروج من السجن رفعه لدرجة القومية بل العالمية ؛ ولا أعتقد أن السيد مروان البرغوثي يقل كفاءة عن نلسون مانديلا

  10. ا عادت تفرق … الشعب اصبح منقسم كالتالي .. فتحاوي اشكال والوان مش متفقين … وحمساوي اجندتهم خارجية .. والمنتمين لتنظيمات اخري مثل الجهاد الاسلامي وغيرهم … وفلسطينيغير منتمي وهم الاغلبية التي لا تنتمي لتنظيمات .. وما عادت تفرق عند الناس مين الرئيس المهم رئئيس قادر ان يجمع الجميع ويصلح حال الفقراء الذين يمثلون السواد الاعظم من سكان غزه والضفة والشتات يعانوا الجوع والفقر والذي سببه فتح وحماس .. نريد رئيس ترضى عنه العرب او غيرهم ما بتفرق والشعب لن ينتفض لاجل تنظيم .. الشعب جوعان مقهور من الفساد الذي سببه التنظيمات وان انتفض سينتفض ضد التنظيمات ولا تنسوا ان الاغلبية لا ينتمون لتنظيمات التي جيرت الوطنية لمصالحهم من كهرباء وماء وعذاء ولم يهتموا لحاجات المواطن جربنا حكم فتح وحماس والنتيجة فشل وفساد ..الشعب بانتظار الفرج برئيس او مختار المهم اصلاح حال الضفة وغزة … والا صبر الجياع والشباب المحاصر لن يدوم ولا نتمنى ان نرى انتفاضة ضد التنظيمات والتي ستحرق الاخضر واليابس والجميع سيكون خاسر الى عقود وهذا ما تخطط له اسرائيل فوضى تحرق الجميع. اشبعوا يا متنفذين وكفي فساد .

  11. شكرا للعزيز الكاتب و الصحفى العزيز عبد البارى عطوان على المقاله و تحليل الموضوع و ثم اقول ان الشعب الفلسطيني فى اانهايه هو المنتصر .

  12. الاخت الكريمة د٠حنان عواد : تحية مقدسية فلسطينية
    لا اشك في ان هناك محاولات كما تذكرين في تحليلك القيّم الذي يفيض بحرص واهتمام بالغين بالقضية الفلسطينية على تحويل القضية الى منافسات عللى المنصب الرئاسي وتذكرين انها محصورة في رجل من مراكز القوى لمع ذكره منذ عهد ياسر عرفات سابقا وهو السيد محمد حلان – رئيس جهاز الامن القومي في غزة سابقا وتقولين اذا وصل بطريقة بيع الذمم سدة الرئاسة الوطنية ولو انها صورية فعندئذ سوف نترجم على قضيتنا الفلسطينية ولكنني اشك فيذلك طالم ان دحلان جاءمنغزة الى الضفة الغربية في نفس اليوم الذي اعتقلت السلطات الاسرائيلية المناضل الوطني الشريف مروان البرغوثي الذي كان يقود اكبر مظاهرات عرفتها الضفة الغربية ضد الاحتلا الصهيوني الغاشم ٠
    لااخالفك الرأي في ان استقدام دحلان الى الرئاسة قد يكون اسوامن حكم عباس وسلطته التنسيقية ورجال سلطته ولاسيما وان وراء هذا التغيير الجانب الاخر و الموازي لمايسمى الرباعية العربية التي ظهرت على السطح دون اية مقدمات مسبقة في هذالإتجاه ٠ نعم هذا الجانب الاخر الذي اعنيه والذي بقي خلف الكواليس الذي تستطيع الرباعية العربية تنفيذ مهمتها المحددة في تنصيب دحلان رئيسا للسلطة الجديدة بدل عباس – هذا الجانب – هو تل ابيب وواشنطن ،وان اتذكر مليا ان الرئيس جورج دبليو بوش الإبن امتدح دحلان في عهد رئاسته فقال ( Mr. Dahlan Is Our Man )بينما ان وذير خارجية تل ابيب افيغدور ليبرمان المح الى انه سيعمل على تغيير عباس وانه مع اصدقاء اسرائيل في صدد البحث عن بديل مناسب ولا بد من ان الرأي قد التقى وراء الكواليس بين الجانبين الرباعية العربية والجانب الاخر الاسرائيلي – الاميركي عن طرق العرّاب العربي !
    لكنني لااريد استباق الاحداث وان كنت على يقين تام ان وراء الاكمة ماوراءها وخاصة ان دولامجاورة تستطيع ان تفرض على الضفة الغربية نفس الحصار المفروض على غزة هاشم اذ وجدت هناك معارضة قوية من جانب عباس ورجال سلطته الحالية لاجبارهم على التنحي اوتسليم السلطة المتوقع ان تكون اكثر تنسيقا مع العدو الصهيوني نظرا للتنسيقت الجارية حاليا بين دول اصبحت مكشوفة وتنتمي للرباعية العربية وبدون لف اودوران دولة انور العشقي والامير السعودي نركي الفيصل
    ومع انني كمواطن فلسطيني في ارض الشتات وارغب في تغيير عباس ورجاله واقترحت ان تتسلم السلطة مجموعة من الشباب الفلسطيني الصاعد الذي يزخر بهم شعبنا الفلسطيني المجيد المكافح الا انني ازى ان يكون التغيير عن طريق ديموقراطية شعبية من خلال صناديق الاقتراع ولووقف العالم اجمع ضدنا مع الاخذ بعين الاعتبار في السماح لاي مواطن يقيم في الضفة الغربية وقطاع غذة معارضا اومواليا ممانعا اومقاوما لترشيح نفسه وان تجري الانتخابات الفلسطينية تحت اشراف دولي تشارك فيه لجان حقوق الانسان غربية ام شرقية وبدون ذلك قد لايستبعد بل ومن الؤكد ان انتفاضة شعبية عارمة تاخذ بزمام الموقف حتى تتحقق الارادة الشعبية الفلسطيني الحرة ومهما كانت النتلئج فشعب الجبارين لا يبخل بقوافل الشهداء في سبيل فلسظين ٠٠٠٠ وكفى ماكفى م ن اذلال واستهانة – فإما حياة تسرّ الصديق / وإما ممات يغيظ العدى

  13. لا أدري لماذا يتجنب الأستاذ عبد الباري في مقالاته الحديث عن عرفات الا بكل خير .. انه جذر المشكلة ، ونهجه هو السائد حالياً سواء النهج ( التنظيمي ! ) أن كان هناك نهج تنظيمي ، او النهج السياسي الاستسلامي معبرا عنه باتفاقية أوسلو الخيانية وسلطتها اللاوطنية . عباس ودحلان وغيرهما ، لا يمثلون القضية الفلسطينية ، بل ان توجيه الانتفاضة لكنس أوسلو ومخلفاته هو الخط السياسي الجذري الذي يجب ان نتبناه ، حيث لا يمكن المحافظة على القضية الفلسطينية بوجود منظمة التحرير او فتح بنهجها وقياداتها الراهنة .

  14. لماذا يتخبط السيد عباس كالعصفور الرجفان فليأخد العبرة من أسلافه مبارك و بن علي و صدام والقدافي …… ومعظم القادة العرب هذه خاتمت كل متحالف مع الغرب يكون نكرة بين قومه يؤتا به من القاع يجد نفسه قائد وهو يعلم أنه لاعلاقة للقيادة بشخصه و بعد إنتهاء مدة الصلاحية يعاد به إلى القاع

  15. ” الرئيس عباس سيحاول التمسك بالسلطة ، وسيطلب من تنظيمه والشعب الفلسطيني، الاصطفاف الى جانبه ” ؟؟
    ” عبـاس اللامبالـي ” .. ليست لـديـه أي شعبيـة أو قـاعـدة جماهيريـة يمكـن لـه الإستفـادة منهـا أو الإرتكاز عليهـا في ” محاولـة تبـديلـه وتغييـره ” …. سواء فـي تنظيمـه أو بيـن أفـراد الشعـب الفلسطينـي ..!!!!؟؟؟؟
    ” أبـو مـازن ” .. وضـع كـل رهاناتـه على ” الكيـان الصهيـوني ” فـي تثبيـت أركان ” سلطتـه الفاسـدة ” خلال 20 سنـة كئيبـة تعـيســة … وإذا وقـع – لا محـالــة -” ستكثـر سكاكينـه “.. ويكشـف أقـرب مقـرّبيـه عـن أقنعتهـم فتظهـر وجـوههـم الكريهـة البغيضـة .. فلا يـرى منهـم إلاّ عـداوة وشماتـة واحتقـاراً .. وسيحـاول أكثـرهـم مـا في وسعهـم ليتبـرؤوا منـه ومـن أفعالـه السـوداء النكـراء .. وذلك استعـداداً منهـم لـركـوب ” المـوجـة الدحلانيـة القادمـة ” – لا قــدّر الله – ….!!!؟؟؟؟
    ” أبـو مـازن ” .. لا بـواكـي لـه “.. لأنـه لـم يعتقـد فـي يـوم مـن الأيـام أن شعبـه يستحـق منـه كل الإحتـرام والتقـديـر والمعـروف جـزاء صبـرهـم ومعاناتهـم ومآسيهـم مع العـدو الصهيـونـي .. بـل رضـي وارتضـى أن يكـون سببـاً مباشـراً وفعـالاً في زيـادة معاناتهـم وبؤسهـم وشقاءهـم … فقـام بعمـل يعتبـر مـن أقـذر الأعمـال والسلوكيـات التي يمكـن أن يقـوم بهـا ” كائـن يعتبـر مـن الأحيـاء ” .. ألا وهـو..” التسيـق الأمنــي ” ..!!؟؟
    ” التنسيـق الأمنـي ” .. ذلك التعبيـر المنمـّق المتـأنـّق لتعبيـر .. ” الخيانـة العظمـى ” …!!!؟؟؟
    عنـدمـا ” تنسـّق أمنيـاً مـع عـدوك مغتصـب أرضـك .. وتسلـّمـه طوعـاً ” خيـرة وصفـوة رجـال شعبـك ” .. مـن أجـل ” كرسـي ” .. فـأنـت .. وبـلا أدنـى شـك .. أتفـه مـن أن ينصـرك أو يتعاطـف أو يـقـف معـك …. ” انـسـان “… ” حتـى ولـو بشطـر كلمــة ” ……!!!!!؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  16. الأخ العزيز الكاتب عبد الباري عطوان،تحية عبقة من مدينة القدس.
    لقد تعودنا أن نستمع اليك وأن نقرأ لك التحليلات المعمقة التي تضع تصورا منطقيا لما يجري في زمن غياب المنطق..ومحاولات العبث بالقضية الفلسطينية.ان ما اوردته من النقاط على قدر كبير من الأهمية.
    أود الاشارة الى زاوية الحصر التي اخذت القضية الوطنية توضع بها..وانحسرت القضية في تشابكية العلاقة ما بين محمد دحلان والرئيس أبو مازن،وهذا مقتل حقيقي تسانده الرباعية والدول العربية لتلقي بخيوط التغيير المستفزة من خلال المزاج والترتيب الاسرائيلي.ومهما كانت الأسباب والرؤى التي تطرحها الرباعية وبعض الدول العربية والتخوفات مما سياتي،فان المسار مربك ومقلق بحق عدالة القضية الفلسطينية وتطورها الدولي..ولذا اقتصر الحديث عن القيادة وترك الاحتلال بعيدا أمرا مسلما به،وأنا برأيي أن هذه جريمة مبرمجة يعمل عليها بدهاء،ان تحويل قضية شعب تحت الاحتلال يناضل من أجل الحرية،الى قضية منافسة رئاسية أة تصارع القوى ما هي الا كارثة أخرى تضاف الى الكوارث التي مرت بها فلسطين.ان اختيار الرئيس يفترض أن يكون بالخيار الديمقراطي بارادة الشعب لا بالاملاءات والأجندات الأخرى..هذا أولا،ولنتوقف عن تشخيص القضية وتأليه اشخاصا وقادة،بل يجب ان نعيش في أعماق القضية وندافع عنها وعن كرامتنا التي أخذت بالتواري.واذا كانت القوى الخارجية تستطيع فرض نظرياتها وتخوفاتها لحماية دولة الاحتلال،فانه على الشعب الفلسطيني أن لا يقف صامتا متفرجا وكأن ما يجري لا يصيبه من بعيد أو قريب،وكذلك على القادة السياسيين أن يخرجوا القضية الفلسطينية من حالة الشخصنة وتحديد صناعات القادة،والتوجه الى الشعب الفلسطيني بالمواجهة والاستفتاء ليكون صوت القوة للرئيس مسلحا بشعبه.أما ما يدور حول ايجد محمد دحلان بديلا مفروضا،هو نقيض للبناء الوطني للدولة في اختيار زعمائها.وأنا أستغرب أن يسير دحلان في سياية البدائل وكأنه لم يكن وزيرا في دولة فلسطين ولا قائدا لجهاز أمني،واذا كا ن حريصا على فلسطين يجب أن يوقف هذه الحواريات بنفسه،وبيتوجه للشعب الفلسطيني ضمن الاطار الرسمي وبدائرة الفكر السياسي،لا بطريقة شراء الذمم.وحينما يقبل الشعب الفلسطيني أن يباع ويشترى فعلينا أن نعلن الحداد على ضياع فلسطين.
    تحيتي اليك واحترامي الدائم….د.حنان عواد

  17. مجاهدي الفنادق
    شكرا للمعلق الذي اورد الوصف
    لان الجهاد لا يكون بالخطابات الفارغة من قصور عمان وفنادق الدوحة

  18. لقالت من هم الوهابية ولماذا هم حديث الساعه وشغلتكم الشاغله لماذا اليس هي بعيده واذا كان اين انتم لماذا هذه الاتكاليه …وهابية وهابية وكأن الله لم يخلق سواهم وإن باعوني علانية اين كنتم …لن اقبل منكم اعذار

  19. عندما تتدخل عبيد الصهيونيه اعرف إنّو الخراب والدمار والقتل قادم معهم
    ولاكن العالم لا يعرف الشعب الفلسطيني
    هو الشعب الوحيد في العالم حر وليس مستعبد
    احذرو الفلسطيني اذا غضب. والله جيوش العالم كله لن يقدر ان يجعله يركع ويبيع
    هذا شعب الشهداء شعب الجبارين
    يا جبل ما يهزك ريح

  20. البعض يريد ان يكلف شعبنا الفلسطيني ما لا طاقة له به…يريد من شعبنا الفلسطيني الانفراد بمواجهة الكيان الصهيوني ويريد اكواما من المكسرات ولترات من العصائر الفاخره والموت ويجلس على الكنبه ..وبعد ان ينتهي من برامجه المفضله والمسلسلات المدبلجة والاعلانات ..يسهر على برامج المقاومه والممانعة ويشبع رغباته الفكريه ويبدأ بالتنظير وتوزيع الأوسمة
    وكأن فلسطين تحتاج كلمات …لا يا جماعة الخير …ربما تكون السلطه الفلسطينيه متهمة وكان بها خونه …ولصوص وعبدة الشيكل والدولار واستحقت ان تكون شماعة لتعلق عليها المفاشل ويتناسون ان فلسطين ليست لنا لوحدنا وانها امانة في اعناق الامه …البعض يريد لشعبنا الانتحار بلا ثمن وخوض معارك الامه بالسكاكين والصدور العاريه والبيوت المهدمه وقصفنا بالفسفور وحصارنا …بينما هم هنالك يجلسون على سطح القمر ويشربون خمر الوهم..وينظرون ويعطون دروسا في الكرامه والصمود الانتصارات …شعبنا الفلسطيني ادى الامانه وصمد وابقى الرايه خفاقه …كفاكم منذ سبعون عاما وبينكم وبين فلسطين رمية حجر….واوهن من بيت العنكبوت..ولنكن واقعيين….فلسطين تحتاج الفزعة والإرادة وشيئ له ملمس ونضال على الارض وليس التمسمر خلف الشاشه …ويصبح الهاتف الكف الثالث

  21. لا يغير الوضع الحالي ويجبر الدول تخرس هي الانتفاضة

    كل الدول العربية في الربيع العربي قتلوا اكثر من الفلسطينين من النكسة لغاية الان

    وحان الدور لتغيير الوضع بفلسطين بانتفاضة تعم جميع الدول

    الشباب الفلسطيني المنهك المحبط لو خير بين الشهادة والوضع الراهن لاختار الشهادة وقتال اليهود وسوف يختار وطنيته وعروبيته

    على الاقل الفلسطيني الذي يقاتل اليهود هو شهيد يشهد له الداني والقاصي وليس كمثل العرب الاخرين الذين يقاتلون بعضهم ولا نعلم من هو القتيل والشهيد

    اغلبية سكان فلسطين هم شباب ويجب على الشباب تغيير الوضع بايدهم والذين قتلوا واستشهدوا من قبلهم من اجدادهم واعمامهم واقرباهم واصدقاهم ليسوا باحسن منهم

    فلنموت من اجل فلسطين وقضيتها ونربح الشهادة

  22. إذا فرض دحلان على الشعب الفلسطيني و ما انتفض معناها يستحق هيك رئيس. الله اكبر .This is the biggest calamity. Walla I would rather die before I call this man Mr President

  23. تآمرو على عرفات واليوم فيما بينهم والكل منهم مقبول عند الاسرائيلين يعني المنتصر اسرائيل والخاسر الشعب الفلسطيني ، بدّي اسأل القرّاء شو دخل صدام والفرس بهيك كضيه

  24. ” لا نعتقد ان اللجنة الرباعية العربية تتحرك بمعزل عن اسرائيل، ودون التنسيق معها ” …!!!؟؟؟
    لا يحـق ولا يحـلّ لمـن قبـل أن يكون ” فرضـاً مفـروضـاً ” على الشعـب الفلسطينـي ورئيسـه المـرحـوم ” أبـو عمـار “- المنتخـب آنـذاك – أن يعتـرض أو يـرفـض أو يمتعـض إذا مـا تـم تكـرار نفـس الفعـلة النكـراء الأثيمـة وبنفــس الطريقـة اللئيمـة الخبيثـة معـه ….!!!!؟؟؟؟
    أنـا شخصيـاً .. لا أحتـرم ” عباس التربـاس ” ..” ولا أحتـرم شيبتـه “.. ولا أحتـرم عـدد سنيـن عمـره الطويلـة .. ومـع ذلك لا أتمنـى لـه المـوت أو القتـل – حتـى ” لا يحسـبـوه ” علينـا بطـلاً شهيــداً رغـم أنـوفـنـا ….!!؟؟؟
    وأبتهـل وأحتسـب وأتمنـى مـن الله رب العالميـن أن يمـدّ فـي عمـره .. وأن يمعـن فـي إهانتـه وإذلالـه .. وأن يـذيقـه العـذاب أشكـالاً وألوانـاً جـزاء وفـاقـاً نكـالاً لمـا ارتكبـه بحـق ” الشعـب الفلسطينـي ” مـن أذى وعمالـة وخيانـة وتنسيـق أمنـي “.. أضـرّت كثيـراً وطويـلاً بمعنـويات وحماسـة وهمـّة ذلك الشعـب الأبـيّ …!!!؟؟؟؟
    فخلال سنوات طويلـة امتـدت لأكثـر مـن 100 سنـة كئيبـة حزينـة .. حاول ” الصهاينـة ” وبكل ما أوتـوا وحـازوا مـن مـال ونفــوذ وسلطان وتزويـر وتـزييـف .. ومـن عمـلاء ملـوك وأمـراء وأجـراء خونـة ” عـربـان وغـربـان “.. أقـول أن ” العـدو الصهيـونـي ” لـم يستطـع طوال تلك المـدة أن يحطـّم معنـويات وهمـم وإرادة الشعـب الفلسطينـي .. وبـذلـه النفيـس والغالـي .. واستبسالـه فـي المقاومـة والقتـال والتضحيـة وبـذل الـروح والـدم فـي سبيل رفعـة وطنـه وتحـريـر مقـدساتـه واسترجـاع حـرّيتـه واستقـلال قـراره الوطنـي ..!!!؟؟؟
    ولكـن ” عبــاس التـربــاس ” ….. فعــل ذلك …!!!؟؟؟؟
    فاستطـاع – بشيطانيتـه وشيطانيـة مـن استخـدمـوه – أن يـدخـل فـي عقـل وقلـب ” الشعـب الفلسطيني المحاصـر هنـاك سياسيـاً وعسكريـاً وإعلامياً .. أن لا فائـدة ولا عـائـدة ترجـى مـن المقاومـة ..” فالمساومـة أحلـى وأطيـب وأجـدى نفعـاً ..” والحيـاة مفاوضـات “..” خـذ وطالـب “..” فالمقاومـة سياسـة .. والسياســة مقاومـة ” …!!!؟؟؟
    استلـم وظيفتـك .. وخـذ راتبـك .. وخـذ قـرضـاً علـى الـراتـب .. واركـب سيـارة آخـر موديـل مـن الوكالـة .. وألف مبـروك عـزيـزي المواطـن الصامـد المقـاوم .. فـقـد أصبحـت ” رهينـة قـرضـك ” ….!!؟؟
    فـأي معارضـة أو اعتراض أو مقاومـة .. ستطـرد مـن وظيفتـك .. و” يقـطـع راتبـك “.. وتعجـز عـن ” سـداد قـرضـك “… فتصبـح بيـن عشيـة وضحـاهـا … ” مطلـوبـاً قـضائيـاً ” مهـدّداً بالسجـن …!!!؟؟؟؟
    ” ياالله شبـاب “.. كلنـا مـع بعـض .. وبصـوت واحـد … ” نمــوت .. نمــوت .. ويحيـا الـراتـب “….!!!؟؟؟؟؟
    ” اللهـم العـن ” محمـود عبـاس ” ومـن والاه … فـي عاجلـهـم وآجلــهـم …..!!!؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  25. لو تم تغيير محمود عباس باي انسان اخر بغض النظر عن الأسماء المتداولة فاننا جميعا كفلسطينيين سنكون من الخاسرين وسوف نترحم علي أيام محمود عباس كما يترحم الناس في ليبيا علي أيام القذافي والعراقيين علي صدام حسين واليمنيين وغيرهم من الشعوب التي تم تغيير رؤساءها من الخارج تحت مسميات ربيع عربي والربيع لم يجلب للشعوب الا الدمار والخراب اتمني لو لم يحدث هذا المسمي ربيع وما نراة من مآسي لتلك الدول من قتل وتشريد ودمار هل هذا يسمي ربيع ؟؟؟؟؟؟
    رغم معالرضتي الشديدة لنهج عباس بإدارة حلول للقضية الا انني لا اتمني ان يتم تغييرة دون إرادة الشرعية الفلسطينية وهي منظمة التحرير والمجلس الوطني والشعب الفلسطيني نفسة
    واللة ستندمون وتترحموا علي أيام محمود عباس لو تم تغييرة بإرادة ليبرمان المتطرف الصهيوني أيامنا القادمة ستحمل كل المآسي والكوارث ان تم مايخطط لة علي حماس وغيرها من الفصائل انهاء الانقسام والالتفاف حول محمود عباس الي ان يحدث اللة امرا آخر يكون فية مصلحة للشعب والقضية
    واللة من وراء القصد

  26. النضال يجب أن يكون رايتنا ولن نفلح بغير ذلك. نحن نواجه العالم وليس الصهاينة فقط ولكن بشر الصابرين
    لا ننقاد للفلسفات الوهمية .. جند الله في كل مكان .. سيأتيهم أمره عندما يشاء … وحتما سياتي .. فلا تضيعوا الفرصة لقد اوشكنا على النهاية ( النصر بإذن الله ).

  27. والله من الافضل ان نبقى بدون سلطه يفرطوها اشرف للطرفين اذا كان هناك شرف طبعأ . هل وضعنا افضل من لبنان لا طبعا وها هم بدون رئيس القيادات الكبيرة قتلت رحم الله (ياسين والرنتيسى وعرفات ) وغيرهم الكثير فالذى يعمل باخلاص لفلسطين والقدس يقتل هذى هى المعادله . اما عباس ودحلان فهما وجهان لعمله واحدة يتسابقوا لخدمة اسرائيل كل حسب طريقته عسى ان يحصلوا على الكرسى هدفهم ليس فلسطين ام القضايا وانما مصالحهم الشخصيه . ماذا استفدنا من السلطه سوى التنسيق والتنكيل بكل من يفكر بمقاومة الاحتلال فلا هم فالحين لا فى سياسه ولا فى مقاومه فضلا عن الاقتصاد هذا عباس ورهطه . واما دحلان فحدث ولا حرج فهو سيء الصيت منذ احداث غزة وتم ويتم تلميعه فى السر والعلن من قبل اسرائيل وامريكا وادواتهم فى المنطقه. عباس ودحلان لا يتمتعوا بتأييد واحترام الشعب الفلسطينى وانما هم كابوسين احلاهما مر جاثمين على صدر هذا الشعب لحين الفرج من الله . عسى ان نخلص من الاثنين وحاشيتهم معأ .

  28. ” القضية الفلسطينية لا تحتاج الى تغيير رؤوس، وانما تغيير نهج … ابرزها مقاومة الاحتلال “…!!!؟؟؟
    مشكلـة القضيـة الفلسطينيـة أنهـا اختـزلت وتقـزّمت وتـم تحجيمهـا فـي شخصيـن اثنيـن ..” أحلاهمـا مـرّ “..!!؟؟
    وبيـن مقالب ” تـوم & جيـري ” .. أو مصائـب ” عبـاس & دحـلان ” …..” يـا قـلـب لا تحـزن “…!!!؟؟؟؟
    أود وبشـدة أن ألفـت انتباه الإخـوة الكـرام ال العبارة الخطيـرة التي وردت في المقال أعلاه وهـي .. أن ” المنافسة بينه (عبـاس) وبين خصمه النائب دحلان ستكون حول من يقدم اكثر للاسرائيليين ” …!!؟؟؟
    عبارة خطيـرة قاتلـة مهلكـة مستفـزة الـى أبـعد الحـدود .. ومـع ذلك تطرح في المقال نفسـه وكأنهـا ” عبـارة عابـرة ” عاديـة مستساغـة ” و” قـاعـدة حكـم ” مقبـولـة ومهضـومـة ” .. مـن قبـل الشعـب الأكثـر تضحيـة وفـداء ونضـالاً في تاريـخ الأمـم والشعـوب الحـرّة …..!!!!؟؟؟؟
    ” فإذا ذكـر النضـال وتعـريفـه .. فلا بـد أن يذكـر معـه الشعـب الفلسطينـي لشرحـه وتوضيحـه “…..!!!؟؟
    ” عبـاس التربـاس ” .. مرفـوض جملـة وتفصيـلاً مـن الشعـب الفلسطينـي ….!!؟؟؟
    ” مـحمـد دحـلان ” .. مرفـوض جملـة وتفصيـلاً مـن الشعـب الفلسطينـي ….!!؟؟؟
    ” تلك هي القاعـدة العامـة .. ونهمـل ولا نلتفـت الى الشـوّاذ المنتفعيـن والإنتهازييـن مـن هـذا الشعـب “..!!؟؟
    ” الشعـب الفلسطيـني ” .. هــو أكثـر شعـوب الأرض وعيـاً وفهمـاً لمـا يـدار مـن حولـه .. ومـا يـدبـّر لـه مـن حفـريـات ومطبـّات ومؤامـرات وخطـط شيطانيـة في الليـل والنهـار .. مـن أجـل تركيعـه وإخضاعـه وإجبـاره على القبـول بالفـتـات المفـتـّت مـن حقـوقـه المسلـوبـة بالجبـر والإكـراه …!!!؟؟؟؟
    ومـا صمـت ” الشعـب الفلسطينـي ” .. ” في الوقـت الحاضـر عـن عبـاس وزمـرتـه “.. و” في المستقبـل عـن دحـلان وزمـرتـه “.. إلا ” صمـت الحليـم الصابـر ” الواثـق بنفسـه وقـدراتـه .. والـذي يعلـم جيـداً أنـه حيـن يحيـن الـوقـت والزمـان المناسـب ..” سـينتفـض ويغضـب ويثـور ويكنـس ” .. كـل مـن تـاجـر وبـاع واشتـرى وربـح مـن ” آلامـه وجـراحـه وأرواح شهـداءه ومعانـاة أسـراه ” …!!!؟؟؟
    ” والأيــــام بيننـــا ” ……!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟
    Abo.qassim.muhammad@gmail.com

  29. الاخت العزيزة سعاد ،س : تحية اخوية فلسطينية
    قال الزعيم المصري الخالد 🙁 لامعننى لليأس مع الحياة ،ولامعنى للحياة مع اليأس )
    فلاتتجعلي اليأس يتسرب الى نفسك واحعلي شعارك دوما قول رسولنا الكريم : اشتدّي ازمة تنفرج ) وفوق ذلك قوله تعالى ( ولاتقنطوا من رحمة الله ) صدق الله العظيم
    وقديما قال شاعرحكيم :
    ولربّ نازلة يضيق بها الفتى / ذرعا وعند الله منها المخرجٌ
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها / فٌرِجَتْ وكنت أظنّها لا تٌفرَجٌ
    ورددي دوما : فأن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا
    نعم هذا زمن زعامة الخساسة في فلسطيننا الحبيبة ،: ولكنني اردد قول ابو القاسم الشابي منذ حداثة سني منذععد النكبة 1948 :
    إن ذا عصر ظلمة غير أني / من وراء الظلام شمت صباحه
    ضيع ( عباس ) مجد شعبي / ولكن ستردّ الحياة يوما وشاحه

  30. يا من سمى نفسه (عربي اصيل ) القادة المخلصون هم أمثال الزعيم جمال عبد الناصر الذي بقي ضد العدو الإسرائيلي عشرين عاما و جمع الأمة .

  31. الضفة تغلي، عباس غير قادر على الحفاظ على أمن اسرائيل، لهذا انتهى دوره وانتهت صلاحيته من منظور الولايات المتحدة واسرائيل. من منظورهم، يجب ايجاد نظام جديد قادر على القيام بهذه المهمة. دحلان هو احد المرشحين. طرح ليبرمان حله ولكن ليبرمان احمق دبلوماسياً ولا يفهم ان هذا الحل غير مقبول على الامريكان والعرب المتعاونين معها. ولكن طرح هذا الحل هو سببه الغليان في الضفة.

    صحيفة هآرتس اصدرت مقالاً طويلاً عريضاً قبل ثلاث شهور حول مروان البرغوثي كمرشح لخلف عباس، في ذلك المقال، اوردوا احاديث من كل رجالات السياسة والعسكرية. كان واضحاً أن هناك حديث عن تغيير المقاليد. اذن المرشح الثالث هو مروان البرغوثي. ولكنه غير مقبول على المؤسسة الاسرائيلية وبالتالي الامريكية.

    من ناحية التوقيت: اوباما في آخر شهوره وحتى يتسلم الرئيس الجديد زمام الامور سوف تمر بضع شهور. يعني، هناك سنة يمكنهم تمرير مثل هذه الحلول، تغيير القيادة، او اي شيء اساسي مثل هذا النوع.

    برأيي هذه المشاورات والمخططات لن تؤدي الى شيء. كل المرشحين لخلف محمود عباس غير قادرين او مؤهلين. هناك امكانيتان لا ثالث لها: إما الفوضى والفلتان الأمني بالكامل، أو حماس بالقيادة وحركات وطنية اخرى منظمة حولها. لست حمساوي. ولكن هذا الواقع السياسي والتنظيمي على الارض. لا يوجد تنظيم بديل لفتح. وفتح تم تصفيه كل زعمائها ونجومها وقيادتها. فمن مات مات، ومن استشهد استشهد ومن غاب في غياهب السجون والاسر غاب، وبقيت الإمعات ومصاصي الدماء. كل الذين يبحثون عن حلول وبدائيل اليوم كانوا في الأمس يقومون بتصفية الوطنيين والشرفاء في هذه الحركة.

    والسلام على ارض السلام، واقول قولي استغفر الله لي ولكم.

  32. والله يا استاذ عبدالباري شعبنا الفلسطيني وانا أحدثك ونصف عائلتي هنالك…متعبون جدا جدا يعانون مرارة الحياه ونصف شباب فلسطين يلعبون الشدة ويتشاطرون السيجارة وملو الزيت والزعتر والمرتديلا وأحاديث النضال وتاريخ الفصائل العريقة والانجازات ولا تجد على سور الفصل العنصري مساحه فرسومات الابطال والشهداء والأسرى في كل مكان…حتى انني قلت لبعض الاصدقاء ان المخيم حرام ان يهدم بعد ان تحرر فلسطين ويجب ان يتحول الى مقصدا سياحيا ومتحفا لتاريخ الامجاد والبطولة
    استاذنا العزيز….والله لو ان الامه العربيه تعلم حجم تضحيات شعبنا في سبيل الحفاظ على الهوية الشخصيه للامه العربيه وحماية فلسطين من هؤلاء…والله شعبنا شعب الجبارين قولا وعملا وليس نقول هذا كعصبية للوطن ولا حبا وغرام وفقط
    ولكن فعلا لو كانت الامه العربيه والاسلاميه تعرف حجم المعاناه وقسوة نظرات المحتل وتعمده الاسائه والابتزاز ومعرفته اكثر منا بنا وبطبائعنا الشخصيه….لما تخلو عن عاصمتهم الروحانية واقصاهم وقدسهم..ولاكنهم لا يعرفون جوهر فلسطين وانها نقطة ارتكاز العالم والقمره الوحيده لقيادة العالم ….لا يعرفون وظنوها تجارة تجني الثروات وتحقق الامنيات وتشرعن سحق الشعوب العربيه….اخخخخ لو ان فلسطين تتكلم

  33. اعتقد أن عباس اقتنع ان دورة الان انتهى لهذا السبب يهدد ولن يعمل أي شيء فقط تهديد صعب جدا على الدحلان ان يستلم القيادة لأنه ضعيف أمام حماس لكن إسرائيل ستطلق مروان البرغوثي لانه الوحيد القادر على هزيمة حماس وسوف يتنازل عن باقي آمالنا في فلسطين لانهم خلال عشر سنين دربوة بما فيه الكفاية لاستلام القيادة،،،،،،

  34. بختصار العرب يريدون سمسار من السلطة او حجة للتطبيع الكامل مع اسرائيل

  35. وتخيل….وحبل المشنقة يتدلا امامه…أعطاهم درسا في الرجولة
    ان اردت الحقيقه…فلتسأل شعب فلسطين…فلقد احبوه حبا جما وليس من فراغ …ولكن من وحي فراسة الشرفاء…والرجال الوحيدون على ارض المعركه…..يدافعون عن مليار ونصف مسلم
    الهاهم التكاثر….والبحث عن ثقافات جديده
    رحم الله شهيد العروبه بإذن الله صدام حسين حبيب الشعب الفلسطيني

  36. احب فلسطين …لكن حبي لا ينفي ان فلسطين هي قصة من قصص الف ليلة و ليلة… و يا ليل ما اطولك.

  37. صديقي العزيز….وما الذي يمنع الم تشهد الامه العربيه هكذا نماذج…وهل كان غير اللصوص من يحظون بالفرص والعطايا السخية…والله بعملوها وبعملو ابوها ويصير دحلان اسطوره وطنيه ومناضل حتى النخاع…وصار ريس لانه صاحب أول طلعه جوية…لطالما نقشو لنا ابطال بأزاميل سرابيه…لا تستبعدها
    فهو محنك وخببر في النوايا العالميه وربما اعطى عهود ومواثيق ويمتلك رجالات من الداخل والذين بدأو بسن مخالبهم وحجز مقعد في السفينه الجديدة…كل شي بصير

  38. لا احد يستطيع ان ينكر دور الأخ ابو مازن بانطلاقه الثوره الفلسطينيه والمراحل الصعبه التي مرت بها من عمان لبيروت لتونس لرام الله . ولكن القياده كالشركات بحاجة لتغيير حسب المعطيات الاقليميه والدولية . لقد تعب الشعب الفلسطيني من المزايدات ألعربيه والفارسية وحان الوقت لكي يحصل علا القليل من الرفاهية والخدمات والانتعاش الاقتصادي بدون التخلي عن الثوابت المعروفة للجميع . اعتقد ان الأخ محمد دحلان هو الانسب لهذه المرحلة . فهو يفهم العقليه الاسرائيليه اكثر من غيره وهو الذي استشعر خطوره الاسلام السياسي وضرره علمجتمع والقضيه والمنطقه عموما وما تشهده ساحة الصراع في سوريا والعراق لخير دليل. كفانا الجلوس في مكاتبنا نخون الآخرين وندعوا للكفاح المسلح بينما الفلسطينيون يعانون الامرين من العرب ومن اسرائيل . هناك حاجه ماسه لبناء دوله او دويله السلطة علا أسس حديثه وحكومه إلكترونيه وبحث علمي وفن وموسيقى وسينما ومراكز تسوق وخدمات صحيه متطورة الخ الخ الخ حان الوقت للفلسطيني ان يرتاح كفانا متاجره بالدم الفلسطيني . لهذه الأسباب مجتمعه محمد دحلان هو الأفضل .

  39. المؤمنون بالله فقط هم من يعرفون ان اسد امتنا شهيد ام لا ،،
    شانقوه هم اعداء الاسلام ،، شهادته ( اشهد ان لا اله الا الله محمد رسول الله ) لا ينطقها الا من يصتفيه الله بان يكون شهيدا باذنه تعالى ،، شهادته يوم اعدامه هزت اركان الاعداء ،، حتى بشهادته التي نطقها باذن الله وضعت مشايخ وعمائم في زاوية حيث اصابهم الهلع لانهم يعلمون من هو الذي يستطيع نطقها ،،،
    رحم الله اسد امتنا الشهيد باذن الله تعالى ( البطل المهيب اول ركن صدام حسين المجيد )
    والخزي والعار لكل المتآمرون ،، وليخسأ الخاسؤون ،،،،،،،،،،،
    فلسطين عربية من النهر الى البحر ولوكره المجرمون. وصراعنا مع الصهايتة الانجاس صراع وجود لاصراع حدود ،،،،،،،،،،،،

  40. ما دام عباس قد سلك نهج الرباعية من أجل “التفاوض” حول المدة ؛ وما دامت المدة مهما طالت فهي أقصر مما يمكن تصوره ؛ وما دام هناك وفي إطار نفس النهج منافسة بين عباس ودحلان ؛ يمكن أن يذهب السيد عباس بعيدا في معارضته ؛ سيما أنه في النزع الأخير ؛ ويخرج منتصرا من خلال ولو إعطاء انطباع بأنه استطاع أن يفرض رؤيته على الرباعية من خلال اقتراح ؛ بل التشبث لأقصى الحدود بفرض السيد البرغوثي كنج “مقاوم” وبهذا يحق أكبر انتصار وقد يكون في اعتقادي “تاريخيا” لأن هذه الورقة لن تفضي إلى تسوية سريعة ؛ وهذا يحقق لعباس المدة التي يحلم بها؛ ثانيا إذا نجح في فرض شخص البرغوثي كنهج مقاوم ؛ وقدر لهذا الأخير أن يمسك بزما قيادة فتح واستطاع الذهاب بعيدا في نهج المقاومة ؛ فإن هذا يمكن أن يشكل انتصار اتغيير النهج وتجميع الفصائل وتوحيد الخط ؛ “والفضل في كل هذا” سيحسب للسيد عباس!!

  41. عزيزي عابر سبيل ،،
    دعهم فوالله الذي لا اله الا هو سيذهبون جميعا الى مزابل التاريخ ولن يذكرهم احدا ،، دحلان بيك بدو يصير رئيس فلسطين ،، هزلت والله ،، هذا اللي كان ناقص شعبنا ،،
    يا عزيزي شعوبنا العربية اصبحت تعلم اليوم ان الفلسطيني لم يبع ارضه من اجل حفنة دولارات كما كان يروج لهم،
    ولكن من المحزن ان شعوبنا اصبحت تعرف هذه الحقيقة بعد قتل وتشريد وتجويع ملاين البشر من امتنا ،،،

  42. _____ .. إن كان لا بد من قط جديد .. فلونه ليس مهما .. المهم : قط لا يفهم في التنسيق و في التصفيق .

  43. ان اقذر واشرس عدو لشعب فلسطين وللشعوب العربيه هم الانظمه العربيه الوسخه انهم
    يحقدون على دين الاسلام وقيمه ويحاربونه بطريقه اجراميه حاقده وغريبه لا يضاهيها
    حتى اعتى كفار قريش سابقا واشد اعداء الاسلام حاليا ومستعدين للتحالف مع اليهود والصليبيين والشيطان ,للقضاء على كل مسلم او اي شيء قريب من الاسلام لماذا يفعلون
    ذلك ,ويعتقدون هؤولاء الاذلاء انهم باقون ابدا. وينسون ان الموت وجهنم يحيطون بهم من
    كل جانب , وقد حق على شعوبهم ان تقوم بتمزيقهم في الشوارع ,وترمي جثثهم في البراري
    لطيور السماء ولوحوش الارض, وتتخلص من عارهم الى الابد

  44. سعيد الصفوري الناصرة
    لا انت ولا اي شخص يستطيع ان يزاود على وطنية اسد امتنا الشهيد باذن الله صدام حسين المجيد ،،
    صدام حسين المجيد لم يكن غبيا ولم يكن عميلا ،، بل كان رجلا عربيا شهما غيورا على دينه وعلى امته العربية ،،
    صدام حسين المجيد لم يكن يوما امعة،الامعات والعملاء الخونة هم من تآمروا عليه وعلى بلده العراق العظيم ،
    من السخرية ان تقارن شخصا كدحلان برجل وطني شريف كصدام حسين رحمه الله ،،
    انت وامثالك يا صفوري لا يحق لهم الحديث عن اسد المتنا المجيدة ،،
    والله ان دولة الكيان المسخ لم تتفرعن الا بعد تدمير العراق الذي سبب الرعب لدولتك المزعومة ( اسرائيل)!!
    كل الحروب الدائرة الان في بلادنا والتصريحات النارية احيانا من هنا وهناك والمؤتمرات،، كلها كذب ودجل
    على الشعوب لانهم وباختصار يعملون من اجل الحفاظ على وجود دولة الكيان المسخ الصهيوني ،،

  45. عندما بدأ يلمع نجم حماس استبشرنا خيرا واعتقدنا ان المقاومة بالمنهج الإسلامي شقت طريقها الى فلسطين
    بالله عليكم ما الفرق بين دحلان ومشعل وعباس مجاهدي الفنادق ومرجعيتهم ليس شعبهم بل دول عندها تحالفات استراتيجيه مع إسرائيل وامريكا
    الرهان على الشباب والشابات الفلسطنيون الذين امتشقوا سكاكين للدفاع عن أرضهم وطبعا إسرائيل يوم قريب ستزول
    وينعم الله على فلسطين بقاده مؤمنون لا يخافون في الحق لومة لاءم

  46. مسكين هذا الشعب الذي لا خيار أمامه إلآ عباس , دحلان إو أمير الكرة الرجوب….إنه الخيار بين العمى و الصمم و الكساح…لكم الله يا أهل فلسطين فوالله ما بقي لكم الآ هو

  47. عباس مسكين حاول ان يحرق أوراق دحلان منذ فترة ولكنه نسي ان الذي قبل به سيقبل بدحلان وفتح ليست الا عبارة عن مرتزقة فكما باعوا عرفات من اجل أموال جاءت عن طريق عباس سيبيعون عباس مت اجل أموال ستأتي عن طريق دحلان ، بضاعة كلها فاسدة اما ان تضعها في سلة المهملات او ان تأخذها وتؤدي بك الى تلبك معوي وهذا حال الشعب الفلسطيني الذي اصابه السقم والمرض لكثرة الجراثيم التي دخلت عليه

  48. سعيد صفوري
    جميع ما قلته عن صدام صحيح ، هو الذي أوصل الامة العربية الى ماهي عليه الان من تشرذم واقتتال والمستفيد هي اسرائيل .

  49. يبدو ان الاخ سعيد الصفوري له حسابات شخصية مع الشهيد صدام حسين

  50. استاذنا العزيز….لا تخشى على القضيه الفلسطينيه وتصفيتها ودعهم يلقو بعصيهم…ويمارسو ما يفقهوه…ولكن الشعب الفلسطيني على فوهة بركان…ان انفجر لن يبقي ولن يذر
    ربما من اجل دالك يحاول صناع القرار اختلاق وضعيه جديده وسياسه اخرى….ولما لا ان يكون هنالك عرض لا يمكن رفضه
    او لا يقاوم بإعتقادهم….وتنازل شعبي عن الحقوق والارض والاستسلام لحقبه يتم بها الهاء الشعب الفلسطيني بمشاريع وافتعال طفرة اقتصاديه وفتح الباب للاستثمار..وحتى اعطاء تصاريح العمل….ولكن ما هو المقابل هو ..التنازل عن القدس
    كعاصمه واخراجها من الدوله الفلسطينيه الافتراضية..مع فتح باب الزيارة…هذا ما يدور في ذهن السماسرة ..ومن المؤكد
    ان هذا يأتي ضمن نطاق التقسيم الجديد ومرتبط عضويا بسوريا وتقسيم الكعكه من جديد …يعني ابرة مخدره على نطاق واسع تشمل كل الجسد…وتبقى مخططات مصابه بهشاشة عظام فكريه
    وتصورات جرداء…وفتاة فلسطينيه ثائره تحيلهم الا المربع الاول
    وليفهم الشطار بإن لو اراد شعبنا بيع القضيه لباعها من امد بعيد ولعاش اجمل حياه عرفتها البشريه…وقضى حياته يشتم الهواء..
    ولكنه امضى سنين الاحتلال عزيز النفس ابيا وقدم ما يكفي من الدماء لتبقى فلسطين عصية…ولا يشعر بها الغرباء بالقلق والارتباك والخوف من المجهول والتخلص من عبء الانتظار
    وعقدة النقص..وكلها كان قادرا على دفع ثمنها ولكن لم يكن هنالك شراء

  51. و ما علاقه اعتقال غازي عبد القادر الحسيني في عمان يا استاذ عبد الباري

  52. “القضية الفلسطينية لا تحتاج الى تغيير رؤوس، وانما تغيير نهج.. وتغيير الشرعيات على اسس مختلفة ابرزها مقاومة الاحتلال ” . لذلك الأكثرية من الشعب الفلسطيني لا يصوتون الى الفاسدين ومن يرأسون حركة فتح لأنهم أصبحوا حركة استسلام وليسوا حركة تحرير( على الشعب الفتحوي الانتفاضة و تحرير حركته من الفاسدين وكذلك ايضا من الحركات الاخرى ولتكن فلسطين اولا ً .) الشعب الفلسطيني المحتل من جميع اطيافه يريدون التحرير وليس الاستسلام لذلك يؤيدون المقاومون ويؤمنون بشرعية الكفاح ضد المحتل والمسموح دوليا .

  53. نعم ، قد تكون أيام السيد عباس أصبحت معدوده فعلا ، السؤال لماذا ؛ لان عباس قد تجرء على عدم الألتزام بأوامر نتنياهو كما يريدها وبدقه . منذ فتره طويله ونتنياهو يطلب منه اللقاء والتفاوض دون شروط ، أي اللقاء من أجل اللقاء فقط أمام العالم بأن هناك مفاوضات . مفاوضات كما ارادها شامير سابقا عندما قال ؛ فاوض وفاوض وفاوض لسنوات وسنوات ولا تتنازل أو تعطي شئ . هذه هي القاعده والأساس للمفاوضه كما تريدها اسرائيل ، وتقوم بنفس الوقت بضم الأرض والتهويد للقدس وغيرها وقمع الشعب واذلاله حتى لا يبقى فيه من يجرء على رفع رأسه . وبسب ذلك ولعدم أطاعه الأمر كما هو وبحذافيره فقد تم الاستعانه بأخواننا العرب لتنفيذ المهمه المطلوبه وجر عباس لمفاوضات بالشروط الاسرائليه رغما عنه وسوف يتم ذلك قريبا قبل نهايه الأيام المعدوده ، ألا اذا ما تم فعلا اتخاذ القرار دون رجعه عنه من قبل العرب والغرب واسرائيل للمجيء بالشخص المناسب للمهمه والأتفاق سلفا معه على اطاعة الأؤمر وتنفيذها بحذافيرها دون زياده أو نقصان . في هذه الحاله سيتم لهم ما يريدونه ، فهذا أمر سهل جدا بالنسبه لما تم الأتفاق عليه سابقا بتدمر وانهاء دول بكاملها مثل العراق وسوريا وليبيا واليمن ومن يجرء على عدم أطاعه أوامر المعلم أو الكفيل . وللحق ، قد تكون حتى بعض الدول العربيه المعنيه هي الأخرى تقوم مجبره على تنفيذ ما يطلب منها من أوامر .

  54. هل ايام عباس باتت معدودة فعلا؟ وهل ستنجح اللجنة الرباعية العربية في فرض دحلان كبديل؟ وما هي السيناريوهات المتوقعة لعملية التغيير؟ ولماذا الآن؟
    Mr. Aatwan is right to head the article with the above headline, as a matter of fact ,Aabas has reached his limits in liquidation of the Palestinian rights and became too old to blow the last hit, a new young power is needed , which is complete and ready with Dahhlan. So I have nothing to say wishing from Palestinians not to miss this dangerous conspiracy hoping that, the Palestinians will save the nation’s rights and finish that Aabas and kick out and away Dahlan, otherwise , my last and saddest condolences will be considered .

  55. من اجل الانصاف والعدل الرئيس ابو مازن كان واضحا في سياسته والتعامل مع العدو الصهيوني منذ البداية. لقد أعلن على الملأ وبدون تردد في اكثر من مناسبة ” لا للمقاومة. لا لحق العودة. لا للمصالحة والوفاق الوطني. نعم للمفاوضات الوهمية. نعم للتنسيق الامني”.
    الدول الرباعية المذكورة تعمل بالخفاء والعلن وتطبع مع العدو الصهيوني باستمرار. القصد من كل ذلك التصفية النهائية لقضية فلسطين لصالح مطامعها القبلية والاهم هو بقاء وصيطرت أسرائيل حسب رغبة اسياد الكون الولايات المتحدة الامريكية ومن يلف في افقهم.
    كما تفضلت الحديث يطول وبيت القصيد هو ما اختتمت به المقال:
    “القضية الفلسطينية لا تحتاج الى تغيير رؤوس، وانما تغيير نهج.. وتغيير الشرعيات على اسس مختلفة ابرزها مقاومة الاحتلال”. السؤال الذي يطرح نفسه…كيف؟

  56. ما اسوء من ستي الا سيدي الاثنان ماكلين هوه سيدي عجوز مخرف وستي اقل منه في العمر لكنها تثرثر كثيرا وما بنشوف منها الا الصراخ بس ااش بدنا نعمل بدنا نتحملهم حتى ربنا عز وجل يقضي امرا كان مفعولا لانه ما في خيار الناس رح توكل وجوهنا اذا ما اتفقنا معهم

  57. المهم الان معرفة حجم التآمر . الهدف واضح للشعوب حول الركض المحموم لبعض الدول في مصالحة عباس و دحلان وهو التمهيد لدعم دحلان وهو المتناغم مع العدو الإسرائيلي منذ سنوات ليصبح رئيس السلطة ومن ثم خلق حرب أهلية بين جماعة دحلان و حماس لتشتيت القضية الفلسطينية ولكن هذا وهم فارغ بوعي المقاومة الفلسطينية و شعبها ضد المؤامرات

  58. علينا التساؤل: لماذا تمضي ” إسرائيل ” في تصفية الوجود العربي – المسلم والمسيحي – في فلسطين في مخطط لم تتغير أسسه منذ البداية، فيما يواصل من يدّعون تمثيل الشعب الفلسطيني مسلسل التنازلات حتى كادوا ان يستنزفوا كل ما تبقّى للشعب الفلسطيني من حقوق، بما فيها من حقوق لا يمكن أصلاً مجرد التفاوض عليها مثل حق العودة والتعويض وكذلك حق التقاضي امام المحاكم الدولية بشأن جرائم الحرب..
    على أن الكارثة الحقيقية هي وضع سلامة المحتل قبل حق المقاومة بل ومحاربة المقاومة باسم التنسيق الأمني، بل ووصل الأمر إلى عقد ‘ حركة التحرير الوطني ‘ مؤتمرها تحت حراب المحتل وفي ظل جدار الفصل وبإذن سلطة الاحتلال التي منحت الاذن ‘ للمناضلين’ بالحضور واستثنت من لا ترغب في حضوره..
    لا زالت ” اسرائيل ” تبني المستوطنات وتستولي على الأراضي فيما قيادة السلطة ومنظمة ‘ التحرير ‘ تراوح مكانها منذ استشهاد ‘ الرمز’ عرفات، وبالطبع فان العالم لا ينتظر أولئك الذين تجمدوا – هذا إن لم يكن قد انزلقوا إلي منحدرات يتعذر الصعود منها -فيما يملي الطرف الآخر وقائع جديدة على الأرض..
    موقف أنظمة ‘ الرباعية الجديدة ‘ هي آخر طبعة من الرباعية القديمة، وسوف تطالب ‘ السلطة ‘ بالامضاء في المكان المحدد والا..
    لا يعلم أحد متى ينفذ صبر الشعب الفلسطيني والعربي، لكن علينا أن نذكْرهم أوّلاً اتقوا دعوة المظلوم، ثانياً – خاصة لمن لا يؤمن بالدعاء – اتقوا غضب الحليم..
    والأيام بيننا !…

  59. يا سيد عبد الباري عطوان قيادة الشعب الفلسطيني في رام الله اصبحت اضحوكة الاممم نقول هذا الكلام ليس من فراغ رجال امريكا واسرائيل دائما هم الفائزون. وهل يمكن ان يجدوا رجلا غيورا يتحلى بالوطنيه ويمتلك كل صفات الرجل الذي تتمناه اسرائيل افضل من دحلان . سوف يندحل امام المارد الاسرائيلي . امريكا دائما تختار رجالها بكل حكمه وحنكه ودهاء . صدام حسين كان رجل امريكا. قام بازاحة احمد حسن البكر بالقوه واقصى جميع من قد يكون خصما له او قد يعترض على سياسته واتهمهم بانهم يتامرون على النظام وقتلهم جميعا. صدام خدم امريكا بما لا يستطيع اي عميل ان يقوم بذلك ولكم الدليل. كسينجر بعد حرب 1973 واتفاق العرب على منع تصدير البترول الى دول العدوان، وارتفاع اسعار النفط وضع خطة الى منطقة الشرق الاوسط وللعرب بالتحديد. قال كسينجر العرب لا يستحقون النفط وهو عصب الحضارة الغربية يجب ان: 1- الهيمنه على منابع النفط. 2-القضاء على اقوى دولتين بالمنطقه وهي ايران والعراق. 3-اقامة قواعد عسكرية بالمنطقة العربية. 4- القضاء على ما يسمى بالتضامن العربي. 5- جعل اسرائيل هيه الدولة المهيمنه اقتصاديا وعسكري بالمنطقه. 6-اقامة سلام بين اسرائيل والدول العربية. جميع هذه النقاط نفذها صدام . بداء الحرب على ايران واحتل الكويت وكل ما جاء بالخطة تم تنفيذه من قبل صدام سواء كان هو على اتفاق معهم ام لا ، ام بغبائه المعروف وتخلفه حقق احلام كسينجر واسرائيل. والان السيد دحلان سوف يحقق كل ماتريده اسرائيل من تهويد القدس والاعتراف بالدوله اليهودية شرط ان يكون رئيس السلطه. الشعب الفلسطيني سوف يحكم بالحديد والنار وسوف يترحمون على عباس وحتى على القوات الاسرائلية المحتله لانها لا تقوم بما سيقوم به السيد دحلان . مبروك للشعب الفلسطيني المناضل البطل شعب الشهداء والفداء على هذا الخيار . رجل امريكا!!!!!!!!!!!!!

  60. حال السلطة الفلسطينية يشبه حال الجامعة العربية والفرق بين عباس ودحلان كالفرق بين نبيل العربي واحمد ابو الغيظ، السلطة مع عباس اضاعت القضية الفلسطينية والجامعة العربية اضاعت كل ما يجمع بين العرب.

  61. اللجنة الرباعية التطبيعية همها الوحيد تقديم تنازلات سياسية لصالح اسرائيل من اي طرف فلسطيني كان,و بالتالي تهيئ اللجنة الرباعية لنفسها غطاء سياسي للتطبيع,هذا امر بديهي,ولكن إذا لم يقدم السيد عباس تنازلات ليبقى بالرئاسة او يعين خليفة له هل ستدفع اللجنة الرباعية الفلسطينين لقتتال داخلي إلى حرب أهلية او حرب تصفيات جسدية؟

  62. السيد عبد الباري التغير بيد الشعب عليه ان بينتفض ضد السلطة وضد عباس ودحلان ويأتي بقيادة جهاية شابة تخدم السلطة الفلسطينية لاتخضع لضغوط المال والابتزاز

  63. المطلوب ليس تغيير رؤوس، بل تغيير نهج كامل ، والشرعية معيارها الوحيد تحقيق فعل المقاومة كأولوية في برنامج المرحلة القادمة.

  64. الاردن والامارات سيقومون بدبلجة حل اسرائيلي امريكي للازمة فقط . عفوا وما هو الثقل السياسي للاردن او الامارات لتقنعا اسرائيل بالقبول !!!! اذن العملية تتم بضوء اسرائيلي

  65. القضية الفلسطينية بصورتها الحالية ماتت باستشهاد خيرة مناضليها الذين سقطوا اما على أيدي الاحتلال أوعلى أيدي خونة الامة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here