هل انتهى شهر عسل اللّاجئين السوريين في تركيا؟ ولماذا باتوا هدَفًا للكراهية والعنصريّة بعد انتخابات إسطنبول؟ وهل بدأت السلطات التركيّة تُطبّق استراتيجيّتها بترحيلهم قسرًا؟ وأين ذهبت مقولة “المُهاجرين والأنصار” التي راجت بداية الأزَمَة السوريّة؟ وماذا عن المُعارضة؟

تسود حالة من القَلق الشّديد في أوساط أكثر من نِصف مليون لاجئ سوري يعيشون حاليًّا في ولاية إسطنبول بعد القرارات الأخيرة التي اتّخذتها السلطات التركيّة، وتُطالبهم بتصحيح أوضاعهم في غُضون شهر، والعودة إلى مناطق إقاماتهم الأصليّة بموجب بطاقة إقامة مُؤقّتة.

بعد انتهاء مُهلة الشّهر ربّما يتعرّض عشرات، إن لم يكُن مِئات الآلاف من هؤلاء، إلى التّرحيل الإجباري بتُهمة مُخالفة القانون، ممّا يعني إغلاق آلاف المحلّات التجاريّة والشركات والمطاعم، لأنّ مُعظم أصحابها غادروا مخيّمات اللّجوء، وأقاموا في العاصمة الاقتصاديّة (إسطنبول)، ورتّبوا أوضاعهم المعيشيّة بما في ذلك إدخال أولادهم في المدارس، على أساس أنّهم مُرحّب بهم من قبل السلطات التركيّة وحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي شجّعهم على الاندِماج في المجتمع التركي كأشقّاء.

هذه المُضايقات الجديدة التي تتّخذ طابع تطبيق القانون وحماية الأمن، وتوفير فُرص العمل للعاطِلين الأتراك، تأتي في ظِل حمَلات كراهية يمينيّة عُنصريّة ضِد هؤلاء، وأحداث عُنف استهدفت المناطق التي يُقيمون فيها مثل أحياء أسنيورت، ويكيتلي، والفاتح، وفندق زادة، وسلطان بايلي، حيث تنتشر المطاعم والشركات والمقاهي والتجمّعات السكانيّة السوريّة.

ترحيل المُهاجرين السوريين من إسطنبول إلى المناطق التي يحمِلون بطاقات حماية (إقامة أو الكيميليك) صادرة منها يعني اقتِلاع هؤلاء وزعزعة استقرارهم المعيشي، وقطع أرزاقهم، وتشريد أطفالهم وأسرهم، وبِدء حياة جديدة في مناطق لا توجد فيها فُرص عمل، ولا يُريد بعض أهلها وجودهم.

الأزمة بدأت تظهر على السطح بقُوّةٍ أثناء الحملات الانتخابيّة لعُضويّة ورئاسة المجلس البلدي في ولاية إسطنبول، حيث استخدم المُرشّحون، وعلى رأسهم أكرم إمام أوغلو، الفائز الأكبر فيها، ورقة اللاجئين السوريين ضِد خصمه بن علي يلدريم وحزب العدالة والتنمية الحاكم، وركّز على ضرورة طردهم لخلق فُرص عمل للعاطلين، والقضاء على الجرائم التي تزايدت أرقامها بسبب اللاجئين السوريين، حسب دعايته الانتخابيّة.

الاتّهامات للاجئين السوريين بالعُنف والجريمة مُعظمها، إن لم يكُن كلها، اتّهامات كاذبة، وعُنصريّة الطّابع، فاللاجئون السوريّون لم يكونوا عبئًا على السلطات التركيّة، وساهموا بدورٍ كبيرٍ، سواء من خلال استثماراتهم أو كفاءاتهم العالية، في دعم الاقتصاد التركي وازدهاره، وتحسين قِطاع الخدمات لمهاراتهم العالية جدًّا.

من المُؤسف أنّ ورقة هؤلاء باتت ورقةً رئيسيّةً في الصّراعات الحزبيّة بين الحُكومة والمُعارضة، الأمر الذي شكّل ضغطًا كبيرًا على الرئيس رجب طيّب أردوغان حتى أنّه قال في اجتماع تقويمي لنتائج انتخابات بلدية إسطنبول يوم 11 تموز (يوليو) الحالي أنّ حُكومته ستتّخذ خطوات جديدة تُجاه السوريين اللاجئين في تركيا:

    • أوّلًا: تشجيعهم على العودة إلى بلادهم.

    • ثانيًا: ترحيل مُرتكبي الجرائم بالقُوّة.

    • ثالثًا: إيقاف الخدمات الطبيّة المجانيّة التي تُقدّم لحاملي بطاقة الحماية.

والي إسطنبول علي يرلي كايا، أكّد في اجتماع مع صحافيين أتراك وسوريين “أنّ رواية المُهاجرين والأنصار” التي كان يطرحها حزب العدالة والتنمية كشعارٍ بدأت تنتهي، والتحدّيات كبيرة، أمّا وزير الداخليّة سليمان صويلو فقال في لقاءٍ صحافي آخر بأنّ وزارته ستتمسّك بإجراءاتها بإعادة السوريين إلى المناطق التي جاءوا منها إلى إسطنبول، وإغلاق كل المحلّات التي لا تملك ترخيصًا قانونيًّا، وضبط العَمالة.

أكرم داوود أوغلو عُمدة إسطنبول قال إنّه بات يشعُر بالانزعاج من اللافتات التي ترفعها بعض المحلات باللغة العربيّة، وسيُطالب بإزالتها جميعًا بالإقناع، أو بالقوّة إذا لزِمَ الأمر.

باختصارٍ شديد، يُمكن القول أنّ شهر العسل التركي الرسميّ والشعبيّ للاجئين السوريين في تركيا التي كانت تفتخر بأنّها الحاضنة الأكثر دفئًا بالنّسبة لهم، قد أوشك على الانتهاء، إن لم يكُن قد انتهى فعلًا، مع فشل كُل رهانات حزب العدالة والتنمية الحاكم على إسقاط النظام السوري.

اللاجئون السوريون كانوا ضحيّة هذه الرّهانات، واستُخدِموا كورقة مُساومة سياسيّة لا أكثر ولا أقل، والآن حان وقت الرّحيل وسواء بالعودة إلى بلادهم، وهذا الخِيار الأكثر منطقيّة، وإن كان صعب التّطبيق حاليًّا بسبب حالة الدمار النّاجمة عن الحرب، والحِصار الاقتصادي العربي والأمريكي على سورية، أو الرحيل إلى أوروبا طلبًا للجوء، ولكن الأبواب لم تعُد مفتوحةً على مِصراعيها في هذا الصّدد، فالجميع أدار ظهره لهُم للأسف، بِما في ذلك حُلفاؤهم العرب.

المُعارضة السوريّة المُقيمة في إسطنبول تُواجه انتقادات شرسة من قبل مُعظم اللاجئين الذين يتّهمونها بالتخلّي عنهم، ولم يبذُل الائتلاف الوطني السوري، التّنظيم الأكثر دورًا فاعِلًا في تخفيف مُعاناة هؤلاء، ووقف عمليّات ترحليهم، وتشتيت أُسرهم، بحُكم علاقاته مع حزب العدالة والتنمية، حسب أقوال بعض هؤلاء اللاجئين، والأهم من ذلك أنّ من بين هؤلاء من يتّهم قيادات هذا الائتلاف بالثّراء والحُصول على جنسيّات تركيّة وتركهم، أيّ اللاجئين، يُواجهون مصيرهم الغامِض لوحدهم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

38 تعليقات

  1. الى الاخوة الذين قالو عودو الى وطنكم و نهضو به وشاركو في اعماره و هل نحن من بعنا بلدنا نحنى خرجنا من البطش و القتل الذي طال 550000و يزيد من الشعب من حمل السلاح فقد قاتل عن قرار ومعتقد اما من قتل غير ذالك ما ذنبة و هل يضمن منكم احد ان لا نقتل او نسجن بدون محاكمة على اقل التقدير والله امر عجيب اخر الزمان يدفع احدهم بنا لنذهب الى الموت بمعتقد لا اؤمن به هذه ليست حربي ولا اعلم لها راية انها حرب سياسية وان كان منها ديني فقد كان متطرف بوصف البعض من يضمن لي حق العيش

  2. إلى العربي ..
    تسمي نفسك العربي وما أظنك عربيا بانتماؤك أو وطنيتك أو قوميتك
    من المؤكد أن أحدا لا يجهل الدور الإيراني في سورية .. ولكن دوره كان لإسقاط وإحباط الدور القذر الذي لعبته كل من قطر والسعودية وتركيا بهدف إسقاط الدولة السورية ,, وتحويل سورية إلى ساحة لتجمع كل قاذورات السياسة العربية والغربية والتركية والإسرائيلية.. وتجمع تطرفي الإرهاب في العالم تحت ستار الإسلام .. ومن يظن أن سورية مع سقوط الأسد كانت ستتحول إلى دولة ذات سيادة يحكمها ابناء سورية فهو واهم وجاهل ومغفل في السياسة .. فلا يوجد معارضة وطنية ولا يوجد من يدعم المعارضة بلا ثمن .. ولهذا فلن ننسى الدور الإيراني في حماية سورية من المؤامرة التي حاكتتها السعودية بالتعاون مع امريكا وإسرائيل يضاف إليها تآمرات قطر وتركيا من جانب آخر.

  3. إلى اردني، المفروض تقول ما في زي مصر!!! السوريين اللي في مصر وصل عددهم فوق المليون والحكومة المصريه اللي بتشتموها كل يوم فتحت لهم كل مجالات العمل!!! فصاروا اصحاب مطاعم ومصانع ومقاهي و محلات ملابس! لا وبيعطوا دروس خصوصيه للطلاب كمان!!! في مواد زي الرياضيات والكيمياء والأحياء الشباب ما شاء الله مش مقصرين!! ووزارة التربية والتعليم المصريه ودن من طين وودن من عجين!! ملهاش دخل!! تاركة الشباب يطلعوا مصاري إيماناً من الوزارة بالوحدة العربيه ووحدة المصير المشترك!!!

  4. أردوغان كاد يفقد حكمه بسبب موضوع اللاجئين، وقد لعبت المعارضة بهذه الورقة ولاتز ال، فإذا تخلي عن حمايتهم وارتكب هذه المفسدة لدرء مفسدة كبرى يراها الا وهي تقويض حكمه، فلا بأس بارتكاب أدنى المفسدين واخف الضررين، ثم إن الذي يلام هو رئيس سوريا الذي ارتكب ما ارتكب تجاه شعبه، لا رئيس تركيا

  5. تحيه طيبة للشعب التركي الذي قال لا للخونة، من تعمال مع الاجنبي لتدمير وطنه ، لا مانع عنده لتدمير وطن غيره…

  6. من تأمر على سوريا وسمح لنفسه ان يكون اداة وضيعة لتدميرها ليس سوريا.
    لا احد في سوريا يرحب بعودتكم،
    على الخونة من الاخوان التقدم بطلبات لجوء الى بلغاريا،
    سوريا والسوريون لا يريدونكم.

  7. ستفتح قطر بزعامة سمو الامير تميم ذراعيها للاخوة السوريين في للقدوم للدوحة والخلاص من عمدة اسطنبول العلماني

  8. النظامين السعودي والإماراتية واسرائيل والغرب اللعين الذين يحركون المعارضة التركية و السعودية التي تتخلى عن الاسلام رويدا رويدا والتي تحاول عبثا قيادة العالمين العربي والإسلامي ووضعه في فم اسرائيل التي تحمي مبس من المحاسبة الدولية تدعم المعارضة التركية لإفشال حزب العدالة والتنمية التركي لوضع السوريين في مأزق ولكن سيعرف الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون. بعد نهاية ترامب السافل.

  9. الكل يتكلم عن الدور السعودي و الاماراتي في سوريا و اليمن ،ولا أحد يتكلم عن ايران و مليشياتها وما تقترفه من مجازر و ارهاب، أمر يثير التساؤل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  10. في السياسة لا يوجد صديق دائم ولا عدو دائم بل مصالح دائمة، أردوغان و حزبه الإسلامي الوسطي حزب العدالة و التنمية كان قبل الربيع العربي أو الشتاء الكاحل كما وصفه كان صديق شخصي للأسد عندما تطلّبت مصلحته ذلك، ثم انقلب فجأةً رأساً على عقب ليصبح عدوّ شخصي للأسد بليلة مافيها ضوّ قمر لأن مصلحته تطلّبت ذلك، ليعود اليوم فينقلب مجدداً على المعارصة السورية اللي ربّاها على حضنه كل شبر بندر ! السياسة يا عزيزي مصالح و مصالح فقط، أمّا قصة الإسلام السياسي و نظرية المؤامرة عليه فليست سوى مادّة لشحن عواطف الجماهير كما تفعل الأحزاب المسيحية الشعبوية في اوربا حين تستخدم نظرية الخطر الإسلامي على اوربا المسيحية (الإسلاموفوبيا) لتهييج الجماهير.

  11. لقد خدع السوريين من العرب و العجم .لقد ظن الجميع انها ستكون نزهة سياحية أو لقضاء مصلحة اقتصادية هنا أو هناك .لقد فكك السوريون مصانع حلب و شأنها الي تركية و دافعوا عن تركيا أكثر من دفاعهم عن أنفسهم فقالوا كراس حربة ضد إخوته الأكراد لا لشي إلا الآن تركيا تبقى الأكراد و كان المقاتلون السوريون في الصفوف الاولي ضد شعبهم أو شريحة منه كرمان عيون الأتراك. شر البلية ما يضحك .

  12. يقال أنه “لا كرامة لنبي في وطنه”، لكن يبدو كما أظهرت الوقائع وأثبت الزمن عبر مآس وكوارث كثيرة، كما يحصل في سورية والعراق واليمن إلخ، أنه لا كرامة للإنسان إلا في وطنه مهما جارت عليه الأيام ومال ضده الزمان. والتعامل التركي الآن مع اللاجئين السوريين، بعد أن شجعتهم تركيا على ترك وطنهم وسرقت وخربت، ما هو إلا دليل على ذلك.
    في وطنك، ربما يستطيع شخص ما أو سلطة ما أن تعذبك أو تسجنك أو ربما تقتلك، لكن ما من سلطة أو حكومة أو غيرها تستطيع أن تطردك من بلدك أو أن تجبرك على مغادرة وطنك وتدمير كل ما فعلته خلال سنوات طويلة من أجل تدبير عيش كريم لنفسك وأهلك.
    حان وقت عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم والإسهام في إعادة إعمار الوطن والمواطن. وسورية أحق بالسوريين من تركيا أو غيرها.

  13. للأسف فقد اختلطت النوايا من قبل أردوغان حول قبول اللاجئين السوريين، فمن تعاطف معهم إلى الاستفادة من تواجدهم، بل من الأزمة السورية كلها
    فنظام أردوغان كان هو الذي سمح بمرور المتشددين عبر أراضيه الى سوريا والعراق، وكسب من قطر أموالا على ذلك
    أردوغان هو الذي اشترى النفط السوري والعراقي بأبخس الأثمان من داعش إبان فترة سيطرتهم على آبار النفط
    أردوغان هو الذي سمح بعقد الصفقات التجارية مع داعش وجهزهم بالمواد الغذائية إلى الأسلحة
    اردوكان حصل على المليارات من الاتحاد الاوربي لبقاء اللاجئين السوريين في بلاده
    اردوكان هو نفسه بعد فشل مشروع داعش والنصرة انقلب وبدأ يريد إخراج السوريين لأنه لا فائدة من وجودهم ، فلا نفط ولا بيع

    هذه نوايا غير حسنة واستغلال غير انساني، وسيدفع ثمن الضحايا من الشعبين السوري والعراقي لدعمه داعش والنصرة وما ارتكبوه في البلدين

  14. مساكين أبناء سوريا
    كانت سوريا من أجمل الدور، وشعبها طيب مضياف
    لكن ماذا نقول للسعودية وقطر وتركيا الذين دمروا العراق وسوريا واليمن وليبيا
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  15. وماذا لوسقط حزب اردغان فى الانتخابات القادمه…ما مصير جيوش الاخوان المسلمين فى تركيا…سياسه عقيمه انتهازيه اتبعها اردغان…ساعد من خلالها على تدمير كلامن سوريا والعراق…نصيحه للاخوان احزموا امتعتكم و عودوا الى دولكم وتفرغوا للدعوه فقط وانسوا السياسه بالمطلق..لان القادم صعب بالنسبه لكم والله من وراء القصد….

  16. بعد كل هذا العناء وبعد كل هذا التشرد والمهانة والذل
    أما ان للأخوة وأهلنا شعب سوريا العربي الأصيل ان يعودوا إلى بلادهم

  17. اللهم كن في عون أشقائنا السوريين اللهم خفف عنهم واجبر عليهم لقد ابتلوا بنظام وأجهزة أمنية ليس لديهم أي رحمة بحق الإنسانية لقد خانهم التاريخ والمجتمع الدولي وعلى الدول التي دعمت المعارضة للنظام أن تثبت حسن نيتها وطالما أن الامارات وقطروالسعودية يحاولون زعزعة النظام في تركيا فعليهم القيام باستقبال الأشقاء السوريين في دولهم لأنهم هم الذين دمروا سوريا وشتتوا شعبها طالما أن تركيا تقوم بطردهم من تركيا ولسبب أن المعارضه التركية لها الكلمة الان او أن تقوم تلك الدول بضخ أموالها في تركيا بدلا من ضخها في امريكا لتحسين الوضع الاقتصادي في تركيا والتفاهم مع الأتراك على تأجيل ملف رحيلهم أم أن سياستهم تقوم على تشتيت الشعوب العربية وتدمير بلادهم خدمة الصهيونية أن التاريخ لن يرحمكم يا حكام هذه الدول لقد دمرتم اليمن ودمرتم سوريا ودمرتم العراق ودمرتم غزة ودمرتم ليبيا وتحاولون تدمير السودان وتشنقون الاردن وتدفعوا المليارات لأجل انعاش امريكا وتتركوا اخوتكم العرب الذين يخافون عليكم وعلى بلادكم بالفطرة سبحانه وتعالى عندما انعم عليكم بهذه الثروات جعل نصيبا فيها للأمة العربية وليس لامريكا وإسرائيل.

  18. لقد إنتهى مفعول هذه الورقة التي خبأها أردوغان لمصلحته السياسية مثله مثل الآخرين في لبنان والمانيا وغيرها وحان وقت التخلي عن السوريين لقد حاول أردوغان في بداية الأزمة أن يضخم ويدول المشكلة السورية أيضاً حاول إبن الحريري في لبنان وبها يسقط النظام كما أرادوا ولكن هموم الدول الكبرى ورغباتها لم تلتقي مع هذين الإثنين … والنتيجة ( تيتي تيتي متل ما رحتي جيتي ) بل وأضيف مع خراب كبير ..

  19. شهر العسل لم ينتهي بل انتهي دورهم الذي رسموه لهم من امرهم بالتمرد علي حكومتهم !!! هذا هو الوضع الطبيعي لكل من يترك وطنه خدمه لاجندات خارجيه لا اظن ان الجيش السوري طرد أي شخص من سوريا ابدا الذي شجعهم علي التمرد والهجره هم المسئولين عنهم !!!هذا درس للجميع الموت في الوطن اشرف مليون مره من الحياه ذليلا في الشتات والمخيمات

  20. عادت العنصرية البغيضة الى تركيا و التي يحمل رايتها قذارة العلمانيين ….. سؤال أتوجه به لكل من يقرأ هذا التعليق:
    كل الأحزاب العلمانية و اليسارية و الإنتهازية عديمة اللون و الطعم و الرائحة منها وصلت للحكم بمساعدة الغرب و الشرق و أحيانا بتعاون الطرفين …. و كل هذه الأحزاب رسخت وجودها في السلطة من خلال قبضة حديدية لا ترحم … و الغرب و الشرق يرون فيها دمى يحركونها كيفما شاؤوا و يستعملمنها بالشكل الذي يخدم مصالحهم ….. إلا الأحزاب الإسلامية …. فالكل يتآمر عليها … و الكل يتكالب عليها (أنا أقصد الأحزاب الإسلامية الحرة و لا تشمل داعش و طالبان و القاعدة ممن أوجدهم النظام العربي و الغربي لأهداف كلنا نعرفها. الحزب الإسلامي الذس ينتمي له أردوغان أخرج تركيا من مستنقع قذارة أتاتورك و أتباعه ووفر للأتراك فرصة لتكون بلادهم جنة و يسود فيها رخاء لم تعهده لأكثر من 200 سنة …. و مع هذا يتمكن حثالة العملاء من الإستهزاء و الإستخفاف بعقول الناس ليعودوا لسدة الحكم كما حصل في اسطنبول!
    نعم أنا ضد كافة أشكال العرقية و العنصرية و التبعية و الجاهلية و القبلية …. أنا أكتب من باب ضرورة فهم معنى الإسلام الوسطي و ليس إسلام زعران العربان الذي يلهث خلف رضا ترمب و جونسون والنتن …. أكتب لأنني أرى أن ما جرى في تركيا هو إمتداد لما يجري التخطيط له من “إستعباد” البشر بعد أن أضاعوا بلادهم و بيوتهم و كل ما هو ثمين …. و رفعوا عليهم زعران من كل مكان ليقودوهم الى الهاوية!

  21. على السوريين في كل اماكن اللجوء العودة الى وطنهم والبدء باعادة اعماره. هذه الدول استضافتهم اثناء الحرب على امل عودتهم بعد استتباب الامن وليس لتحويلهم الى اتراك او لبنانيين او غيره. الامن في سوريا اصبح جيد وبلدكم يحتاجكم ولا كرامة للانسان الا في وطنه مهما كانت الاوضاع صعبة. عندكم في الشعب الفلسطيني مثل فبرغم انه ولد وعاش في دول اللجوء واغلبهم لا يعرف فلسطين لكنه يقاتل ويستشهد من اجل الحصول على وطنه مرة اخرى
    يكفيكم استغلال عودوا الى حضن وطنهم

  22. العوده الى الوطن والنهوض به اهم من كل الدنيا وما فيها لا تركيا ولا اوروبا ولا اي دوله في في العالم سيمنح اللاجئ لأمن والامان وحريه التنقل والتملك والعمل والطبابة كالبلد الام . فاللاجئ دائما هو تحت رحمه الانظمه والتعليمات في البلد المظيف ، ولا ننسى الظروف السياسية التي ربما تتغير في غير صالح اللاجيئ بين عشيه وضحاها كما هو الحال في تركيا . على اخوتنا السوريين التنبه بان الوقت يمضي في غير صالحهم في بلدان اللجوء فهم ورقه تم استخدامها لتصفيه حسابات سياسيه قذره وبعد فشل هذه الحسابات وعدم تحقيق الهدف المرسوم لها سيتم التخلص منهم بطريقه او بأخرى ودفعهم للعوده لوطنهم الممزق شعبيا والمدمر اقتصاديا وبنيه تحتيه وتعليميه وصحيه وعليهم التعامل ما الواقع الذي خلقه من دفعهم لللجوء واللبهم على بلدهم وفتح حدوده للجهاديين التركستان،والاوزبك والشيشان والنصره وجيش الفتح الخ الخ . ليعيث فسادا وتدميرا وسرقه للآثار والنفط والمصانع ونهب ممتلكات الشعب ومصالحه.

  23. نبوة اردوغان وغباء المعارضة
    بالطبع لن نكون سعداء على ما وصل إليه حال السوريون في تركيا أو لبنان أو الأردن .. ولكننا نتوقع المزيد من حالة السوء والإكراه والمعاناة لإخواننا السوريون .. ولكنني أرى أن هذا الحال هو نتيجة طبيعية تماما فمن ارتضى لأن يخرج أهله ويسير بهم إلى تركيا ويلتحق بالفصائل المسلحة المعارضة للدولة السورية .. ظنا منه أن سقوط الدولة ليست إلا مرحلة وشيكة ..هو كمن يبيع وطنه ويخلع ثيابه ويرتيد ثيابا تركية .. وأن سيدنا اردوغان رضي الله عنه سيعوض عليهم مراحل الاضطهاد والقمع والظلم بمرحلة جديدة من رغد العيش والديمقراطية ويفرش لهم أرضه ورودا ورياحين ..
    لقد نسي هؤلاء أن اردوغان مثلما غدر بالرئيس الأسد سيغدر بهم .. وأنهم ليسوا أكثر من ورقة إعلامية وسياسية يبيعها ويشتريها حينما يحتاج لذلك.
    لقي نسيت اللمعارضة أن جحيم الأسد بكل ما لديه من فوضى وفساد وقمع واضطهاد لهو أهون من نعيم اردوغان ونعيم الغربة ونعيم الخيانة ..
    هم اختاروا لأنفسهم هذا المصير .. نأمل أن يدركو خطأهم ويعودوا لبناء وطنهم على مبدا الأخوة

  24. خلاصة الموضوع .. ان اردوغان عندما استقبل الاعدادالهائله من السوريين كان يراهن على ان النظام السوري برمته سيسقط وسيكون هؤلاء اللاجئين بمثابة العون له في النظام الذي سيخلف نظام بشار الأسد وان زعامة دمشق ستكون بيد الإخوان المسلمين ” حلفائه ” .
    . ، وعندما فشل هذا المخطط وتغيرت اللعبة أوعز بأعادتهم الى وطنهم لقناعته انهم اصبحوا عبئاً عليه خصوصاً وان الوضع الاقتصادي التركي حالياً يمر منذ بمرحلة حرجة نتيجة سياسة اردوغان .

  25. الذين هللوا واستبشروا بفوز المعارضة في اسطنبول ، ها هو تباشير الواقع الجديد يصفعهم ، وها هو عمدتها يشرع في رسم الخطوط لسياسة المعارضة في المستقبل لو عادوا للحكم لا قدر الله ، التضييق على المهاجرين العرب ، ومنع اللغة العربية ، ومنع خروج الآذان ، وحظر اسم فلسطين ، او رفع علمها ، او التجمع في الساحات من أجلها ، كما كان في تلك الأيام الخوالي زمن افرن او ديميربل او شيلر لا أعادها الله .

  26. الله يكون في عونهم ويرد الأمن والامان الى سوريا وجميع الدول ألعربيه والاسلاميه
    ويحمي جميع الأخوه من الشر

  27. الكل يعلم أن تركيا أردوغان كانت ولا زالت تدافع عن قضايا الامه الاسلاميه وعلى رأسها القدس خصوصا وفلسطين عموما ساندت المقاومه في غزة سياسيا ووقف الزعيم أردوغان بكل قوه وصلابه في مؤتمر دافوس ضد الدعاية الإسرائيلية التي تزيف الحقائق عن طبيعة الصراع مع العرب والفلسطينيين وشهد العالم كله على هذا الموقف. وانسحبت مواقف تركيا على بقية القضايا العربيه وساند أردوغان من على منابر البرلمان التركي لثورات الربيع العربي ولازال ولعل موقفه من قضية ومساندة الشعب السوري المتطلع للحرية والديمقراطية والحياة الكريمة خير شاهد وهو اليوم وحزبه العداله و التنمية يدفعون ضريبة هذا الموقف بخسارة أهم مدن تركيا اسطنبول نتيجة تصميمه بدعم حريه تواجد الشعب السوري في المدينة.
    على صحيفة رأي اليوم ومحرريها أن تعيد النظر تجاه الدعاية التي تستهدف نجاح التجربة الاردغانيه والتي كان لها دور كبير في تجديد روح الامه وبعث الأمل فيها بإمكانية التغيير نحو الأفضل

  28. استفادت تركيا طبعا ، لكن لا ننسى أنها أول من قدم للسوريين… و لا ننسى ما يتعرضون له من العرب و لبنان آخرهم… الأنظمة العربية هي السبب الأول و الأخير في محنة الشعب العربي الكبير…

  29. الى #أردني
    و هل في واحد يستطيع أن يشكو و الى من تشكي التاس تخاف أن تتكلم في السياسة خوفاً من السجن مع احترامي لك

  30. هناك دول عربيه غنيه ،. فيجب عليها. ايواىهم وتقبلهم. كلاجئين لأساب. انسانيه

  31. أعتقد أن اردوغان بدء في تنفيذ تهديداته للاتحاد الأوروبي بسبب أزمة أس 400 مع الناتو وأمريكا حيث فرضت أوروبا على تركيا عقوبات من أسبوع فقط طالت البنك المركزي التركي والقروض الأوروبية لتركيا من بنك الاعمار الأوروبي وقالها أردوغان بالحرف الواحد أن احمى أوروبا من اجتياح الملايين من اللاجئين السوريين للحدود الأوروبية !!!! والواضح تلك بداية الاجتياح للاجئين لأوروبا 3 ملايين لاجئي في تركيا .

  32. قلتها في تعليقات سابقة السلطان يتذبذب بسرعة البرق و خير مثال على هذا التذبذب علاقته مع حفيدة بلفور و مستعمرتها أمريكا…..هذا رد اليه في إسطمبول و القادم أعظم

  33. قطر المحرض الرئيسي وباقي مشيخات وممالك كفار الاعراب تتسع لهولاء اللاجئين المساكين المغرر بهم .

  34. طريقة العودة لسورية من تركيا عبر معبر كسب ..
    كل سوري ترحّله تركيا تخيره بين الذهاب الى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري من معبر كسب او الى مناطق سيطرة جبهة النصرة من معبر باب الهوى او باب السلامة ..
    ١- 🔴 معبر كسب السوري مفتوح لكل السوريين المتواجدين بتركيا على مدار ٢٤ ساعة يستقبل الناس ، الا ان المعبر التركي يفتح بابه من الساعة ٩ بتوقيت انقرة وحتى الساعة ٤ عصرا ويغلق المعبر ومعبر كسب مفتوح كل ايام الاسبوع عدا يوم الاحد . فالمدة محددة من الجانب التركي وليس من الجانب السوري .
    ٢- 🔴 كل سوري موجود بتركيا ويريد القدوم الى سوريا عليه اصدار إذن خروج من الولاية المقيم فيها الى معبر يايلا داغ التركي ويذهب الى المعبر التركي يسلم إذن الخروج والكملك وينطلق الى المعبر السوري .
    ٣- 🔴اذا كان لديك جواز سفر وكنت خرجت من سوريا بطريقة نظامية فقط تختم جواز السفر من المعبر التركي وتختم الجواز من المعبر السوري ولا داعي لمراجعة السياسية وتدخل من معبر كسب بطريقة نظامية ، واذا كنت خرجت من سورية بطريقة غير شرعية “تهريب” كذلك يستقبلك المعبر ويجري لك معاملة تسوية الخروج عن طريق التهريب ، ومعاملة التسوية كانت تجرى سابقا بالسياسية لكنها الان تتم بالمعبر نفسه ..
    ٤-🔴 المعبر السوري يستقبل كل السوريين سواء كنت تملك جواز سفر ام لا أو إن كنت تملك هوية ام لا . المهم ان يكون لديك ما يثبت شخصيتك حتى إن كان صورة عن صفحتك في دفتر العائلة او اخراج قيد او بيان قيد .
    ٥- 🔴 الاولاد الصغار الذين ولدوا بتركيا يتم استقبالهم حتى وان لم يكن معهم اوراق ثبوتية . تاخذ ورقة من الهجرة بالمعبر وتسجلهم لاحقا عند عودتك الى مدينتك بدائرة النفوس .
    ٦-🔴 يستقبل المعبر كل السوريين سواء مدنيين أو فرار أو تخلف .
    فالمدني يذهب الى بيته .
    ٧- 🔴 المتخلف المدني عن الخدمة الالزامية او الاحتياطية يمنح ورقة مدتها 15 يوماً يقضيها بين أهله يراجع من خلالها شعبة التجنيد و من ثم يلتحق بخدمة العلم .
    أما المتخلف ليس له علاقة بانتهاء مدة العفو فالباب مفتوح دائما حتى بعد انتهاء مدة العفو …
    ٨- 🔴 ما ينطبق على معبر كسب ينطبق على كل المعابر السورية في لبنان والاردن ..
    ٩- 🔴 معبر كسب هو النقطة الوحيدة التي يلتقي عندها الجيش السوري والتركي وليس فيها فصائل مسلحة ومن يود العودة لا يمر بمناطق الفصائل بل من تركيا الى مناطق سيطرة الجيش السوري مباشرة ..
    هذه كل الاجوبة على الاسئلة عن العودة إلى سوريا .
    لطفا : مشاركة على أوسع نطاق
    وللصدق والأمانة فيه ناس رجعت
    وفيكن تسألو قبل ماتدخلو من الحدود

  35. دون نسيان مصانع حلب التي فككت و شحنت إلى تركيا

  36. و من كان يعتقد غير ذلك فهو مخطئ مع تحياتي الى رأي
    اليوم و كاتب المقال

  37. والله ما في زي الأردن….. والله الأشقاء السوريين يعيشون في الأردن… مثلهم مثل الأردنيين…. وفي بعض الحالات احسن من الأردنيين… والله من بداية الأزمة السورية ما سمعنا شكوى من اي اردني…

  38. سلام القدس لكم و عليكم،
    ورقة النازحين بدأت تحترق. أناشد جميع الأشقاء السوريين الذين دفعتهم قساوة الحرب على الهجرة و مغادرة وطنهم والذين رحلوا لغرض في نفس يعقوب…عودوا الى وطنكم سوريا و اعملوا على النهوض بهذه الأرض الزكية من جديد كما ينتفض طائر العنقاء من رماده…

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here