هل الملك “انسان عادي عايش زينا زيّه”؟: مقابلة نادرة مع طالبات جامعات تثير الجدل وتخفي إجازة عاهل الأردن.. “تواصل اجتماعي” يقرّب الأسرة الملكية للشباب ويغطي غياب “ولي العهد”.. ولكن هل يكفي لبناء الجسور مع الحقوقيين والحراكيين؟

 

 

برلين – “رأي اليوم” – فرح مرقه:

منذ بدأ القصر الملكي الأردني في عهد الملك عبد الله الثاني التعامل مع الاعلام الاجتماعي، قد لا يكون نجح كما يفعل في الأشهر الأخيرة، والتي عملياً بدأت تؤتِ أكلها في رمضان الماضي، حيث ظهرت العائلة المالكة أقرب للشارع وبدأت تنتقل ولو ببطء شديد في وجدان الأردنيين من عائلة حاكمة متصلة بالقرارات لمشهد أكثر إنسانية وقرباً.

خلال الأسبوعين الأخيرين يجتهد الديوان الملكي في بث مقاطع صغيرة جدا وقصيرة عن لقاء ملك البلاد مع ثلاث شابات من جامعتي اليرموك والأردنية يحاورنه حول أمور قد تبدو شديدة السطحية وهم يسألونه “ان كان الملك انسان عادي يعيش مثلنا”، او عن صفة لا يحبها بالإنسان واكثر موقف ازعجه.

المدرك والمتابع لما خلقته هذه المقاطع من جدل، يدرك جيدا ان القصر ينجح في مهمته، حيث الأسئلة سواء احبها الشارع والمتابعون او لا كلها تعيد التذكير بأن الملك موجود، في الوقت الذي يقضي فيه اجازته السنوية التي اعتاد الشارع على كونها تثير الكثير من الجدل والتساؤلات.

الأسئلة خلقت الجدل فعلا، وبات الشارع يترقب نشرها وتحديدا الشباب، وقد لا تكون رغبة منهم فقط في متابعة إجابات الملك، قدرما هي فضول لمعرفة الأسباب التي دفعت الديوان الملكي لقبول اجراء مقابلة بين الملك وطلبة جامعيين رغم أن عددا ليس قليلا من الطلبة وتحديدا المهتمين بالاعلام أو دارسيه تقدموا في سنوات سابقة لاجراء مقابلة مماثلة ولم يحصلوا على الاذن.

بهذا المعنى ينجح القصر عمليا في خلق جسر مع الملك حتى في غيابه وهو الامر الذي من الواضح انه تطلب الكثير من التجارب الخاطئة قبل الوصول اليه وقبل اظهار الاسرة الصغيرة تحديدا بشكل اقرب للشارع المحلي ولشبابه تحديدا الذين كانوا الرواد العام الماضي في طرح سؤال “أين الملك” حين خرج في اجازته التي كان يصر القصر في السابق على عدم إعلانها بذات الوضوح الذي فعله هذه المرة.

كل ذلك لا يمنع من ان القصر ومع تراكمات الماضي يصر هذه المرة على إخفاء وتقليل أهمية غياب نائب الملك وولي عهده الأمير الحسين بن عبد الله، والذي على الاغلب التحق بالاسرة في اجازتها السنوية ولكن دون أي ابراز لذلك المشهد بصورة واضحة ودون اعلان عن نائبه، في وقت تنعقد فيه دورة برلمانية استثنائية ولا تزال فيه تداعيات تسريبات صفقة القرن تتوالى.

ذلك كله ادعى للاستمرار بذات نهج الشفافية، ومصارحة الشارع التي تقلل التكهنات وتقطع الطريق على التسريبات المشوبة بالكثير من الخطأ.

بالعودة لملف الاعلام الاجتماعي فإن النجاح في سياقه بالضرورة لم يكن فقط في انسنة الملك في الفيديوهات المذكورة، فإن اظهار الاسرة ككل معا في شهر رمضان، وفيديوهات الملكة الشهيرة عند “ورق الدوالي” ومذاقه، وفيديوهات ولي العهد وهو يرعى الفعاليات ويتحدث فيها، كلها سهلت التقليل من الاجتهادات المتضاربة حول الاسرة وعلاقاتها بالداخل والخارج، وسلطت الضوء عليها كأسرة اردنية عمليا، وهو ما يساعدها في استرجاع شعبية كادت تراجعت قبل ذلك.

بكل الأحوال، الاستمرار بنشر الفيديوهات واثارة الجدل قد يكون مفيدا طالما تحمل تلك المقابلة، كما قد يسهل مرور ما تبقى من إجازة الملك بأقل قدر من التساؤلات والتكهنات، ولكن الفيديوهات وحدها والتواصل الاجتماعي بالضرورة لا يغطيان الكثير من القرارات التي تتخذ في عهد ذات الملك ضد نشطاء شباب وحقوقيين بسبب حريتهم في التعبير، كما قد لا تحل إشكالات البطالة وعدم الاندماج في الحياة السياسية. وذلك يحتاج بالضرورة متخصصين ومحترفين تماما كأولئك الذين يعملون اليوم في فرق التواصل الاجتماعي.

Print Friendly, PDF & Email

21 تعليقات

  1. .
    الفاضله يسرى عزمي ،
    ،
    — سيدتي ، لا ادري كيف وصلت لنتيجه بانني أدافع عن سفر الملك والملكه وولي العهد للاستجمام او للقاء او مؤتمر او ا ي سبب اخر في هذا التوقيت ، ولا ادري كيف توصلتي الى نتيجه بانني لا اشعر بنبض الشعب الذي افقره النهب والسرقات والإهمال وقد كتبت مآت التعليقات خلال ثمانيه سنوات وكشفت تفاصيل دقيقه لعشرات المخالفات الجسيمه بعضها بذكر صريح لاسماء المتورطين فيها واهمها صفقه الغاز الفلسطيني المسروق التي ذكرت تفاصيل بالغه الاهميه عنها تصلح لملاحقه المتورطين قضائيا وانا اعرف مواقعهم ولم أعبأ بذلك لان الصفقه ابشع من ان يتم التغاضي عنها ، بل لقد انتقدت احيانا بشكل مباشر بعض نشاطات وقرارات جلاله الملك نفسه وكتبت ان ذلك حق وواجب .
    .
    مع كل ما ذكرت أعلاه للتوضيح او التذكير فإنني اتقبل نقدك بكل احترام ايتها النشميه ولا توفري احدا ان اساء او اخطا واولهم انا .
    .
    .

  2. اصبح زعماء الغرب ينظروا الى الطريقه التي يعيش بها حكامنا ويتسائلون لماذا نطلب مساعدات ونشكو الفقر الذي لا ينعكس الا على واقع قرانا ومدننا والبنيه الاقتصاديه والاجتماعيه لبلدنا. من يرى ملوكنا وامرائنا وطريقة عيشهم وحاشيتهم لا يكن لنا الا النقد وعدم الاكتراث لوضعنا لقبولنا بهذا الواقع وعدم الدفاع عن حقوقنا. “من يهن يسهل الهوان عليه”. رئيس وزراء بريطانيا المرتقب يكتب كتبا عن اسباب تراجعنا وتخلفنا ويبرر ان ديننا هو السبب. رئيس الولايات المتحده يعايرنا بانه رغم كل خيرات بلادنا لا نزال نعيش حاله من الفقر والتخلف الاجتماعي، وكلام الاخير صحيح لاننا نعبد الملوك والحكام “ونعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا”.

  3. المواطن الأردني بصدق اشتاق لخطاب متلفز من الملك الحسين رحمه الله، خطاب تصدح فيه كلمات العربية الفصحى بأجمل المعاني، كلمات تصل لأذن المواطن رغم هموم معيشته وفقر حاله ولكنها كانت تصنع بداخلنا معنى أن الملك والقائد ينظر لنا ويخاطبنا ويشعرنا بأن كلامه حتى لو لم يصنع لنا مالا ولكنه يصنع أملاً.
    الملك حسين حاله نادره من المعنى الاكيد لتواصل القائد مع الشعب مباشره. أذكر وانا صغير مدى اشتياقنا لمشاهدة التلفاز يوم العيد صباحا حتى نشاهد الملك وهو يسلّم في القصر على من أتى من عامة الشعب لمعايدته.
    هذا هو ما يجعل الشعب يعلرف كيف يعيش الملك وأسرته وهذا ما يجعل الشعب يعرف معنى أن الحسين حينما يقول الإنسان أغلى ما نملك فإنّه قد عمل عليها .

  4. الى العزيز قاسم من اربد الحبيبة اقول ان الملك او اي مسؤول بالعالم ليس بحاجة لناس تنقل له اوضاع الرعية فمن يتحمل المسؤولية عليه ان يخرج للناس ويتلمس احوالهم كما كان يفعل الخلفاء ومنهم الفاروق عمر رضي الله عنه “والله لو ان بغلة عثرت في العراق لسألني الله عنها” فكيف بالطرق التي هي سبب معظم الحوادث في المملكة وكم نسمع عن قتلى يوميا عالطريق الصحراوي وغيره بينما الخلفاء كانوا يعلمون ان الحكم أمانة ومسؤولية وليست مناصب وفخر وطشات واجازات وشمات هوى بينما الكثير الان من الشعب مشرد جوعان عطشان عريان

  5. المغترب كأنه لا يعلم ان الاف الاردنيين يأكلون من الحاويات وعشرات الاف الخريجين عاطلين عن العمل وان للفساد في الدولة مؤسسات تحميه وتحمي المفسدين الذين باعو مقدرات الوطن من مطارات مدنية وعسكرية وقيادة الجيش بالعبدلي وجميع المؤسسات الوطنية من فوسفات وبوتاس واسمنت واتصالات ومواصلات واصبح التعليم في اسوأ حالاته من مدارس وجامعات تخرج طلاب دون حضور محاضرات ومديونية تزداد مليار سنويا دون ان نرى اي نوع من الخدمات وهاهم اولادنا في عطلتهم الصيفية يحتضنهم الشارع ولا نعرف وين ندور فيهم لا حدائق ولا ملاعب لهم ولا مراكز للدولة ترعاهم وتعلمهم وتؤهلهم وتنمي افكارهم وتبعدهم عن الزعرنة وقلة الحيا… بكفي تسحيج

  6. الى الاخ صلاح الدين هبيشان ابدعت وكلامك متفق عليه مئة بالمئة فالناس جميعا بشر كانوا ملوكا او من العامة ولكن كما ذكرت ان هناك فئة تحب التأليه والتمجيد وهم السحيجة اللي ربنا ابتلانا فيهم

  7. .
    الفاضل البخيت ،
    .
    — سيدي ، كتبت بصيغه اخباريه شارحا اين يتواجد الملك وعائلته وسبب تواجدهم ليعلم المواطنون بذلك ويشكل كل واحد رايه بجدوى المشاركه ، ثم أضفت بكل وضوح في تعليق لاحق بانني لا اجد منفعه للاردن من المشاركه بمثل هذه اللقاات ،،، اين الاستفزاز في ذلك .!!
    .
    لكم الاحترام والتقدير
    .
    .

  8. هل ما زالت خرافة الدم الازرق للملوك تسكن رؤوسنا ؟؟ كل البشر اناس يتشابهون في كل الصفات الفسيولوجية ويتشابهون في طريقة ولادتهم وموتهم ، والفرق بينهم يتعلق بامور منحها الله للبشر وليس للبشر فيها فضل او ارادة تتعلق بالصفات الجينية لهم الا ان ذلك لا يعني ان من حظي بتلك الصفات هو فوق باقي البشر ، كل الناس اغنياء ام معدمين ، زعماء او ملوك او شعب متساوون وان مستوى المعيشة وملكية البعض للمال لا تعني ان من يسكن القصور اله ومن يسكن بيوت الصفيح كلاب ……….اما التمجيد والتهليل بانجازات وهمية للحكم فلن تقدم او تاخر شيئا لانها تصطدم بواقع نعيشه نهايته مظلمة

  9. المغترب بتكلم كلام يستفز عقول الناس وادراكها.
    يا اخي الاردن في تراجع اقتصادي واجتماعي مشفق والناس فقدت الحس الوطني والانتماء لضعف القياده السياسيه والحس الاجتماعي. ان الانتماء والوعي الاجتماعي يتكون عند الناس من نزاهة الدوله وادراكها لحقوق المواطن واحترامها لمبادئ العداله الجتماعيه وتوفير فرص عادله لجميع ابناء الوطن واعطائهم امل بان العمل والاجتهاد وخدمة الوطن ركن اساسي في تحسين مكانتهم الاجتماعيه والاقتصاديه في وطن عادل يعامل كافة ابنائه حسب كفائتهم واجتهادهم. اما في اردننا فالفساد نهش البلد واصبح مذهبها. تم تخصيص كافة ممتلكات الدوله وتضاعف الدين العام اضعافا وازداد الفقر وتدنت الفرص وانتشر الفساد في التعليم والصحه وقطاع الانشاء وهيكل الدوله واصبح المواطن الاردني غير قادر على ان يوفر لعائلته وحلل الفساد والرشوه وتفككت الروابط الاجتماعيه وفقدت الناس الانتماء للبلد وعادت لعقلية القبليه وهذا سببه ضعف الوعي والقياده السياسيه وانت تقول لي سن فاي وبيل غيتس.

  10. الصدق في النقد ان كان هناك مايستوجب النقد والصدق في الحمد ان كان هناك ما يستوجب الحمد والصبر والعمل الخالص لوجه الله والوطن والامه

  11. بدكم الصح ولا ابن عمه ؟؟؟ لأ جلالته مش زينا زيه ولا عايش مثلنا مثله ، هوي ملك وحقيد ملوك ، أما احنا يا حسرة ؛؛؛؛؛؛؛؛ احنا عايشين الله بعلم كيف وهو أيضا عايش والله بعلم كيف ؛؛؛؛؛؛؛

  12. جريدة رأي اليوم تذكرني بنكتة قرأتها في صحيفة ( لا أذكر اسمها ) قبل أكثر من خمسون عاما عن حرية الرأي ، مفادها أن صحفيان التقيا أحدهما أمريكي والآخر روسي ، اذ قال الأمريكي للروسي أنتم لا حرية للرأي عندكم ، دافع الروسي عن حرية الرأي ببلده وطلب من الأمريكي أن يدلل على ادعائه بوجود حرية رأي بأمركا ، قال الأمريكي ” مثلا أنا أستطيع أن أصرخ أمام البيت الأبيض بوجود أي فساد ” فرد عليه الروسي ” شو يعني ما احنا في روسيا بنعمل هيك ؛؛” رد الأمريكي ” الحكي هذا مش صح شوبتعملوا يعني ؟؟ ” قال الروسي ” أنا أستطيع أن أذهب الى الكرملين وأصرخ عن الفساد الموجود في الولايات المتحدة ” أتساءل هل يختلف الأمر عما هو واقع نعيشه عندنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  13. ألمشكله أن غالبيه الشعب الأردني يعطي لنفسه ألحق بمحاسبه الملك وعائلته في كل صغيره وكبيره حتى الأمور الشخصيه جدا ، لماذا أكل كذا ولبس كذا والناس طفرانه ، لماذا سافر في أجازه والناس مش لاقيه تاكل ، لماذا يسافر الى هنا وهناك وكم يكلف ذلك ، لماذا ترتدي زوجته مثل ذلك الرداء أو الفستان غالي الثمن .. الى أخره من مثل تلك التعليقات . وأن تصرف هو أو عائلته تصرفا طبيعيا نابعا من الذات كغيره أعتقد البعض أنه تمثيلا وليس طبيعيا كما حصل في شهر رمضان عندما أفطر مع عائلته افطارا طبيعيا بسيطا كغيره من الناس . الكل يعلم أن الأردن دوله محدوده الموارد وفيها الكثير من الفقراء وذوي الحاجه ، لكن بنفس الوقت ، يوجد فيها كثيرا من الناس بل أكثر من غيرها في غايه الثراء والرخاء في المعيشه من ناحيه المسكن والمأكل والملبس والرحلات وقضاء ألأجازات في جميع أنحاء الكره الأرضيه ، كما فيها من التبذير المبالغ في بعض الأحياء السكنيه ليس له مثيل في كثير من الدول العربيه والأجنبيه .

  14. .
    الفاضل عبده ،
    .
    — سيدي ، شخصيا لا اجد اي منفعه تعود على الاردن من هذه اللقاات وهي تذكرني كثيرا بالنشاطات ألتي كانت الاميره أشرف شقيقه شاه ايران المتنفذه تصر عليها وترى فيها تقربا مفيدا للغرب بينما الشعب الايراني يتضور جوعا.
    ،
    — واعلم يقينا بان الحسين طيب الله ثراه كان ينصح الشاه بشكل دائم على عدم السير بهذا التوجه لان ضرره موكد ومنفعته لا وجود لها بل وصل الامر بالحسين البصير ان حدث بعض القريبين بانه اصبح متأكدا بان حكم الشاه سيسقط وطالبهم حتى بالاستعجال بتكمله مستشفى فرح ديبا للسرطان لانه كان تقدمه من ايران .
    .
    — مشكله ايران حينها كانت ثقه الشاه الكامله بتخطيط وقياده وزويا شقيقته التوأم الامير اشرف التي كانت تتحكم بمحيط شقيقها الشاه رضا بهلوي واستبدلت المخلصين لايران و له بالمخلصين لها او على الاقل من تظاهروا بذلك وكانوا اول من تخلى عن الحكم عندما اهتز .
    .
    لكم الاحترام والتقدير .
    .
    .

  15. يا مغترب، عن اية علاقات مفيدة مع بيل غيتس ومارك روزنبيرغ تتشدق؟

    عن ابة استثمارات تتحدث؟

    هل يوجد مستثمر عاقل مستعد ان يخسر استثماره في بلد لا يملك ادنى التشريعات القانونية لحماية الاستثمارات؟

  16. الملك انسان عادي بسيط ومتواضع ورب أسرة شأنه شأن كل الآباء وبالتأكيد يعيش مع عائلته كما تعيش أي عائلة بغض النظر عن فارق المعيشه بينه وبين أي مواطن عادي، الملك تلقى تعليمه في الغرب لذلك تجد عنده القدرة على مخاطبة الغرب بأسلوب ولغة يفهمونها، البعض ممن يسمون بالحراكيين في الأردن يحاولون تشويه صورة الملك واتهامه بما ليس فيها لكن عموم الشعب الأردني بكل أصوله ومنابته يؤيدون الملك ويعلمون أن قوى الشد العكسي وبعض الديناصورات من الحرس القديم يعملون ضد الملك واصلاحاته

  17. إلى المغترب
    لو تكرمت واعطيتنا مثال واحد من المنافع التي انعكست على الاردن من هذه اللقاءات، أو أحد رجال الأعمال الذين أبدوا اهتمام بالاردن.

  18. المواطن يريد أن يلمس ترجمة هذا الحب وليس كما يقول المثل الاردني ناس عز وناس معزا الذين ينقلون وضع المواطن للملك لا ينقلوا بالطريقة الصحيحة همهم انفسهم واذا كانوا بوضع جيد يترجم على المواطن وان كانوا على غير ذلك ينقل له كما هو.

  19. .
    — أستاذه فرح ليس في الامر سر ، في هذا الشهر من كل عام تقيم شركه ” ألن اند كومباني اسوشيتس ” في ” صن فالي ” لقاء غير رسمي يحضره شخصيات اقتصاديه مميزه مثل بيل غيتس وزوجته و مارك زكربيرغ وزوجته ووارن بافيت وزوجته وغيرهم من اصحاب الوزن الاقتصادي ويديرون استثمارات بالمليارات وعشرات المليارات .
    .
    — وهذا اللقاء السنوي يتم بدعوات حصريه وليس له برنامج ولا محاضرات بل هو اكثر للقاء تعارف ” كاجوال ” واحاديث بلا بروتوكولات ينمي العلاقات بين الموجودين بطريقه بسيطه ويبني صداقات مفيده .
    .
    — مشاركه الملك والملكه والان ولي العهد في لقاء صن فالي اصبحت سنويه لما في ذلك اللقاء من منافع في بناء العلاقات مع اكثر الناس تفوذا في عالم الاعمال وطبعا في عالم السياسه المرتبط به .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here