هل اغتيل سُليماني بطائرة خرجت من الكويت؟.. الجيش يتدخل لحماية “حياد” بلاده ولا يشفع لأسواقها: منَ زجّ بـ “إمارة التسويات” في تصعيد واشنطن- طهران؟.. التاريخ والجغرافيا والديمغرافيا يحاصرونها.. وأزمة الاحواز لا تزال حاضرة في الاذهان.. ومصير حقليّ “الوفرة والخفجي” في “بنك أهداف الثأر” على المحك

 

برلين- “رأي اليوم” – فرح مرقه:

لعل الدولة الخليجية الأكثر تضرراً من التصعيد في الخليج هي ليست السعودية ولا الامارات ولا حتى قطر، إذ كل التحركات الأمريكية يبدو أنها تورّط الكويت في التصعيد الأخير على الأراضي العراقية، والتي هي بدورها (أي الكويت) لديها الكثير مما تخشاه في السياق سواء في التاريخ او الجغرافيا او حتى الديمغرافيا.

الكويت ورغم ان اميرها اعلن العام الماضي التزام بلاده “الحياد الإيجابي”، الا انها تجد نفسها في الازمة الأخيرة محل مراقبة ومتابعة، إذ طارت من قواعدها طائرات قوات المارينز التي ذهبت لحماية السفارة الامريكية في بغداد بعيد اطلاق الهجمات الخمسة على حزب الله العراقي الأسبوع الماضي، كما تجد نفسها مكان اتهام عراقي بأنها كانت مصدر اطلاق الطائرات بلا طيار التي استهدفت الجنرال الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس الشهير، ومعه القيادي المعروف في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بالإضافة لخمسة آخرين.

مثل هذا الاتهام (اطلقته حركة عصائب اهل الحق التي يقودها قيس الخزعلي) يعني ان الكويت، والتي التزمت ما اسمته الحياد الإيجابي طوال السنوات الأخيرة ضمن محاولة للنأي بنفسها عن الازمات المتكاثرة حولها، قد تدخل ضمن اهداف اذرع ايران الانتقامية، وهو ما يفسر خروج جيش الكويت عن صمته ونفيه ان الطائرة التي اغتالت سليماني خرجت من احد مطارات الكويت.

وقال الجيش الكويتي في بيان نادر له صباح الاثنين:” حول استخدام قواعد دولة الكويت العسكرية لتنفيذ هجمات ضد أهداف محددة بإحدى دول الجوار، تنفي رئاسة الأركان العامة للجيش، نفيا قاطعا صحة هذه الأخبار”، مضيفاً “نؤكد بأنه، لم يتم استخدام القواعد الكويتية في هذه العمليات”.

هذا البيان جاء عقب بيان عصائب أهل الحق التابعة للحشد الشعبي، والذي اعتبر ان “الطائرة الأمريكية التي قصفت موكب قاسم سليماني “انطلقت من الكويت وليس من قطر”، وان “التقارير حول الطائرة بدون طيارMQ-9، والتي قتلت الشهيدين أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي”، وقاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، والتي قالوا عنها إن مقرها قطر، هي تماما معلومات مغلوطة بالنسبة للتحقيق الأولي”.

وأضافت الحركة “وجدنا أن مطار هذه الطائرة الوحيد هو دولة الكويت، وتحديدا في قاعدة علي السالم الجوية” التي تقع على بعد نحو 60 كيلومترا غرب العاصمة الكويت.

بيان العصائب، لا يورط الكويت مع العراقيين فقط، وانما يظهرها أيضا كعابثة مع جارتها طهران، والتي لم تستطع الأولى بعد احتواء أزمتها معها عقب استقبال لمؤتمر الاحواز، الذي أدى لبذار ازمة دبلوماسية بين الكويت وايران.

في الازمة الأخيرة (والتي حصلت قبل اقل من 10 أيام) بدت الكويت ولأول مرة منذ زمن “متحرّشة” بالإيرانيين، عبر استضافتها مؤتمرا للاحواز، وحضور رئيس البرلمان الكويتي المؤتمر، الامر الذي جعل طهران تستدعي القائم بالأعمال الكويتي لديها، وليخرج خلال ساعات بيان من وزارة الخارجية الكويتية يؤكد ان الاجتماع لم يحز الموافقات الرسمية وانها تحترم سيادة جوارها.

الكويت بهذا المعنى يبدو انها تتورط اليوم ودون الكثير من الجهد في الازمات المحيطة بها، ومن الواضح انها تدرك جيدا معنى دخولها ضمن دائرة الاستهداف خصوصا بعدما استعادت شراكتها مع السعودية فيما عرف بالمنطقة “المقسومة” والتي استمر النزاع الحدودي عليها لنحو خمسة أعوام، والتي تفضي (أي الشراكة والتفاهم التي حصلت مؤخرا في ديسمبر العام الماضي) لإعادة استغلال حقلي الخفجي والوفرة.

الحقلان، اذا ما حصلت أي محاولة لاستهداف الكويت والرياض معا سيكونان على قائمة الأهداف وهما ليسا بعيدين لا على ايران نفسها ولا عن حلفائها في المنطقة.

بهذا الشكل، ونظرا للتصعيد المستمر والذي لا يبدو ان الكويت بعيدة عنه- سواء برغبتها او رغما عنها-، قد تخرج الكويت عمليا من قائمة الدول المحايدة إن استمر استخدامها لاحقا بهذه الصورة في الازمة مع ايران، وتزداد الطين الكويتية بلّة كلما كان التصعيد المذكور مع جارتها ذات التاريخ العصيب معها في بغداد، ولعل الكويتين لم ينسوا بعد اشكال الضرر التي لحقت بهم سواء في الحرب العراقية أو وهي الأخطر في الازمة الامريكية الإيرانية في نهاية ثمانينيات القرن الماضي.

هنا التاريخ يلعب ضد الكويت، وتسانده في ذلك الجغرافيا، وحتى ديمغرافية الكويت التي تحوي مكونات شيعية قد تتأثر بتحركات الإقليم. وتبدو الكويت وكأنها تحيا تحت ضغوط كبير منعتها اليوم من ارسال أي من مسؤوليها لتشييع سليماني بخلاف ما فعلته سلطنة عُمان.

مؤشر السوق في الكويت الاثنين حاز أكثر انخفاض في الأسواق الخليجية، اذ انخفض 0.2 بالمئة بعد هبوطه بأكبر قدر خلال عامين في الجلسة السابقة؛ وتأتي هذه الأرقام بالتزامن مع الإعلان بأن بورصة الكويت كانت قد حققت افضل أداء في أسواق الخليج خلال عام 2019.

بكل الأحوال، تبدو الكويت اليوم في موقف دفاعي واضح عن نفسها وعن حيادها الإيجابي ودورها في التسويات الذي لعبته لسنوات وكادت تقطف ثماره سواء في الازمة الخليجية أو بالتصعيد مع ايران (اذ كانت شريكا في الترويج لاتفاق شراكة خليجية مع طهران) أو حتى في نزاعها مع السعودية بالإضافة لادوارها بخدمة الفلسطينيين والقضية الفلسطينية او حتى برعاية مصالح دول ابعد عنها كالاردن ولبنان وغيرهما. هنا يؤكد محللون استراتيجيون وخبراء استخباراتيون ان الزج بالكويت في التصعيد لم يكن صدفة، وان بعض جيرانها لعبوا دورا حقيقيا ونشطا في ذلك، وبمظلة أمريكية.

هذا الدور يمكن ان تكشفه الكمية الهائلة من الاشاعات التي تطال الكويت هذه الأيام والتي باتت الدولة الخليجية ومسؤوليها متفرغين لنفيها وتفنيدها لمعرفتها جيدا أن المنطقة قد تشتعل فعلا بخبرٍ كاذب أو إشاعة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

38 تعليقات

  1. جلب هذا النظام لنا العنصرية وما ينتج عنها من اضطهاد وقتل وتدمير ضد شعوب المنطقة ، بل وتسبب في الحرمان من الحريات والحصار والفقر ، باسم الطائفة والنفاق ، من أجل السيطرة على شعوب المنطقة.

  2. ‏“المحتل لايحتاج اليوم إلى أن يقيم بيننا ليحكمنا .. إنه يحكم من يحكموننا، ويغارون على مصالحه، بقدر حرصه على كراسيهم”

  3. مصطفى غالب
    تنسی الملیشیات الوهابیة السعودیة فی سوریا و العراق
    و الدعم السعودیة من حفتر فی لیبیا و العاصفة الحزم فی الیمن و صفقة القرن فی الفلسطین و کلهم یجری بمدد السعودیة و حکام الخلیج و السلاحهم الحمدلله انت تنفي كل هذا لو لم تكن الجماعات الإرهابية الوهابية موجودة في العراق وسوريا بفضل السعودیة و اذنابها ، لما دخلت إيران فی العراق وسوريا دخلت إيران البلدين بناء على طلب حكومتي العراق وسوريا

  4. كما هو الحال دائمًا ، سمحت إحدى دول الخليج (الكويت أو قطر أو المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة) للولايات المتحدة بالاغتيال والقصف.
    غزت الولايات المتحدة العراق من قطر .

  5. سيف الدولة الحمداني من حلب،
    انتم آخر من يتكلم عن الكفوف لأن ما جرى لكم أكثر من مجرد كف واترفع عن ذكره بهذا الموقع ولكنك تعرفه جيدا.

  6. كم ستدوم ممالك بني يعرب اجمعين المحيطة بالعراق بعد فرار اخر جندي اميركي من المنطقة يا سيد مصطفى غالب الردادي؟

  7. الى غازي الردادي
    تقول انهم اكلو الكف ويهمهم من اي يد اكلوه!! يا سيد غازي هذه ايران وليست النمر الورقي السعودية،قريبا سوف ترد الرد ودولتك سوف تذهب بين الارجل لانها سوف تكون اكثر المتضررين اذا جرت الحرب،لكن قبل ان انسى احب ان اذكرك بالكف الذي اتاكم من الابطال اليمنيين ولاتزالوا لحد الان تبحثون عن الطرف الذي اتاكم منه،ولكن على ما يبدو ان سياسة المسيح بادارة الكف الايسر اصبحتم تطبقونها في بلادكم. صحيح يلي اختشوا ماتوا

  8. يجب على الكويت مساندة السعودية والوقوف الى جانبها بدون أية تحفظات فهي تعرف أن السعودية على حق سواء في مقاطعة قطر أو في الوقوف ضد ايران . لقد كتبتم يا صحيفة راي اليوم عن المشروع الايراني والمشروع التركي في المنطقة وأنه لا يوجد مشروع عربي . المشروع الايراني أهم مراحله هو التدخل في شؤون جميع الدول العربية سواء القريبة أو البعيدة ولولا السعودية لكانت الميليشيات الايرانية أو المساندة لها تملأ الكويت وقطر والبحرين كما هي الآن في العراق واليمن وسوريا ولبنان وغزة . أفيقوا يا أمة يعرب .

  9. كانتونا
    الكويت مركز لانطلاق القوات الأمريكية وممر مهم لدخول وخروج الجيش الأمريكي، إن كنت تعتقد أن أمير الكويت حكيم العرب رغم التواجد الأمريكي على أرض الكويت فليكن كذلك.

  10. اكل الكف ويهمه من اي يد اكله اليمنى ام اليسرى ،
    طيب ولا يهمكم العمليه من احدى القواعد الامريكيه في العراق ،، فرجونا
    تحياتي ،،

  11. كل هذه الدوليلات مستعمرات أمريكية
    ومنذ أمد بعيد
    سواء بالاستنجاد بها في حروبكم
    أو احتلالكم أو حلبكم عنوة
    من يستنجد بالبلطجي يتحمل عواقب بلطجته
    أول من هرع لتقديم العزاء على وجه السرعة وزير خارجية دويلة الجزيرة
    كتبت حينها هل هذا عزاء أم رجاء

  12. الحقيقة ان دولة الكويت اصبحت في العشر سنوات الاخيرة ضائعة،فهي لاتريد معاداة جارتها العدو الودود السعودية ولا تريد مصادقة العراق وايران خوفا من الاولى!!! سياسة طائشة اصبحنا نراها في محاكمة الشرفاء بسبب انتقادهم للسعودية والحكم على بعض اعضاء البرلمان باحكام قاسية بسبب هذا،ولكن في المقابل رأينا بعض رجال البرلمان يحرضون لا بل يشاركون بقتل الشعب السوري علانية وبدون اي ردة فعل صغيرة ولو كانت من رد للجميل للجيش السوري في مشاركته تحرير البلاد!!سياسيو الكويت الحاليين اصبحوا ضائعين ولا يعرفون اين تقع قبلتهم،نتمنئ ان تعود السياسة الحكيمة للكويت وكل الدول العربية لان كل من يسير في فلك السياسة الامريكية فهو يسير ضد مصالح شعبه وامته ودينه.

  13. وإسفاه على زعامات الدول العربية لا يوجد أحدهم قراره بيده كلهم كأنهم يعملوا كموظفين لامريكا ولا يستطيع أحدهم أن يرفض طلبا امريكيا امريكا أعادت الأمة العربية إلى العصور الوسطى فهل لا يوجد في العالم إلا الأمة العربية التي تهينها امريكا صباحا ومساء وتبتزهم وتسحب أموالهم وتجبرهم على خيانة بعضهم وتسحب اراضيهم وتعطيها لإسرائيل وتحاربهم في دينهم وكان الله سلطها عليهم أنه الاستعمار الأمريكي للأمة العربية ولا أحدا من هذه الزعامات يستطيع أن يرفض طلبا امريكيا لقد أصبحنا مثلا رديئا بين شعوب العالم بسبب غياب الديمقراطية .

  14. ان الكويت الدوله الخليجيه الوحيده ا لمحايدة ايجابيا في الازمه مع ايران وعلاقتها متوازنه بلجميع واعتقد ان ايران تعي ذلك جيدا

  15. أنا أتمنى ان تقوم دولنا الخليجية بفتح مطاراتها وأراضيها لامريكيا ان طلبت ذلك لقصف الإرهابيون من حزب الله العراقي أو الحشد أو ارهابيون ايران لقد انتهكو الأعراض وقتلو الأطفال وشردو العائلات هؤلاء مجرمين يجب دعم القوات الأمريكية لقتلهم كما قتلونا في سوريا والعراق وكل مكان بل أتمنى أيضا دفع مليارات للقوات الأمريكية من اجل تفكيك تلك المليشيات العاملة على الأراضي العربية

  16. لا نريد الإنتماء إلى دول الذل والهوان … نحن العرب أصبحنا مهزلة في هذا العالم يستخدمون غباءنا حتى في الأفلام الكوميدية الغرب وعملاءهم من أبناء جلدتنا خربوا كل ما نملك جميل و ملأوا دولنا فسادا ..

  17. بعد احتواء أزمتها معها عقب استقبال لمؤتمر الاحواز، الذي أدى لبذار ازمة دبلوماسية بين الكويت وايران.
    *****************
    يدعم النظام الخميني ، اليمنيين من نفس القوم والدين ، ضد بعضهم البعض ، كما يدعم العراقيين بالأسلحة والمعدات لمحاربة بعضهم البعض ، لكنه يحتج ضده عقد مؤتمر أهواز سلمي في دولة الكويت.
    هذه هي عجائب النظام الجنائي.

  18. الكويت لا تقلُ تودداً وتقرباً نحو الولايات المتحدة عن بقية الدول العربية بل تُزيد ولا ترفض طلباً، إذ لو لا بوش الأب والابن لكانت بقيت الكويت محمية عراقية.

  19. ابو علي عراقي من استراليا
    الجيش الأمريكي يتمركز في الكويت منذ 1991 وهي نقطة انطلاق الطائرات والقوات الامريكية. لا تختلف عن المواقع العسكرية الأمريكية المنتشرة في المنطقة.

  20. لو إستمع العرب الى حكمة قائد الكويت بخصوص الأزمة الخليجية لكان بالإمكان أفضل مما كان تمتعوا بالمصيدة الصهيوأمريكية وإرتداداتها على الأمة تبا لكم.

  21. ربما انطلقت الطائرة المسيرة من أربيل. في العموم لم تستشر الدولة المعنية التي إنطلق منها الهجوم.
    امريكا تفعل ما تريد وما أحد يقول لها وين رايحة.
    حطو رأسكم بين ها الروس وقول يا قطاع الروس مثل ما يقول المثل.

  22. حكمة و خبرة حكيم العرب الشيخ صباح ستجنب الكويت المخاطر ان شاء الله

  23. في علم النفس اول من يزور شخص تعرض لمحاولة قتل هو الجاني وأول من زار ايران وزير خارجية دويلة قطر ههه

  24. فلتنطلق من اي مكان في العالم أنها انجزت المهمة لأن أمريكا الإرهابية نفذت عملياتها العسكرية التي نعتبرها بالجريمة

  25. بمجرد حصول مشكلة بين دولنا العربية ترى كم الهتافات والاتهامات ويتم فتح دفاتر الماضي وتطلعلك دعايات وتتولد احقاد وهذا يدافع عن بلده وذاك يعمل وطني وغيرة يمجد بجيشه . نحن شعوب اشقاء وبلا شك نحن بازمة كما كنا دائما امير الكويت ليس رجل معصوم وقد يخطيء هو ليس كامراء ال سعود او غيرهم من بعض كيانات الخليج المنغمسين بالحب الامريكي والصهيوني للعظم . ليس من مصلحة العراق او ايران ان تنحاز الكويت للمعسكر السعودي الامريكي وليس من مصلحة الكويت بالتاكيد ان تدخل بهذه المعمعة وتستطيع بسهولة ان تتحجج عند الامريكي بصغرها وقربها من ايران والعراق ليعذرها الامريكي من استخدامها كراس حربة ليقاتل بها محور المقاومة . بغض النظر عن التاريخ فالكويت تستطيع ان تسلم على مقدراتها واقتصادها بالابتعاد عن سياسة ترامب . لا احد يملي عليها غير مصالحها ولم يطلب منها محور المقاومة ان تقاتل الامريكان فنتمنى ان كان هناك حمقى يريدون زجها نتمنى منها اخراسهم لان امريكا بكبرها مرتبكة ولا تدري كيف تخرج من ازمتها .
    ايران دولة كبرى بالمنطقة انت لا تحبها .. مشكلتك اما ان تدخل بحربها فليس في مصلحتك . السعودية تختلف وحسابها والكلام معها يختلف عن الكويت التي نرى ان فيها قيادة معتدلة نوعا ما وعاقلة بالنهاية ليس لاحد ان ينصحها او يفرض عليها شيئا لكن الثنائي المرح محمد بن سلمان وترامب راح يخربها ويجلسو على تلها

  26. اللي مايقدر على الحمار بيعض البردعة.
    انتو ما قادرين تطلقوا رصاصة على امريكا
    تبحثون عن هدف ضعيف
    بكفي صياح فرجونا المرجلة.

    سيبو الكويت بحالها

  27. ولماذا لا تكون الطائرة المستخدمة في اغتيال سليماني قد اقلعت من احدى القواعد الامريكية في العراق ؟

  28. الكويت ما وقفت على الحياد يوما في موضوع يخص العراق …كانت المتآمر الاول عليه…حتى ان رئيس اركان الجيش فيها هدد قبل ايام باحتلال البصرة…هناك تجاوزها على موانئ العراق واراضيه و استمرارها في استفزاز العراق في موضوع تبرعاتها للنظام السابق التي قلبتها الى ديون…وهناك الكثير

  29. الأمريكان هم من أعلنوا رسميا ان الطائرتين المسيرتين انطلقتا من قاعدة العديد في قطر.

  30. اتوقع انطلقت من دويلة قطر هي راس الفتنة والمصائب

  31. الله يحفظ الكويت وكل الدول العربية مما يخطط له الأعداء , وضعنا كعرب جدا شيء .

  32. يا فرح، حتى الان العراقيون صرحوا ان الطائرات الأميركية انطلقت من احدى دول الجوار، من دون تحديد تلك الدولة، اليس الاردن دولة جارة للعراق ايضا، كما السعودية وتركيا؟

  33. يبدو ان عصر المحميات الانغلوساكسونية المنشأ- هونغ كونغ…….الكويت…….الأردن………..لبنان……الخ…الخ- قد افل…..ولا بد للرجوع للاصل مهما دار الزمن…………………………الا هبي بصحنك

  34. كان على الكويت أن لا تورط نفسها … كما فعلت السعودية … أمريكا وإسرائيل يستخدمون عملاء الخليج لتناحر الشعوب الإسلامية فيما بينها ….

  35. الكويت حكومة وشعبا ساندت الرئيس العراقي السابق صدام حسين وحرضته على جمهورية ايران الاسلامية في حربها في الثمانينات ودفعت الغالي والنفيس للقضاء على النظام الايرلني ولم تستطع بل انقلب السحر على الساحر وغزى صدام الكويت يبدو ان الكويت نست أو تناست اللعب بالنار ولم تستفد من دروس الماضي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here