هل أهانت شركة “كريم” المرأة الأردنيّة؟: الفِلسطيني عماد فراجين روّج ساخِراً للشركة مُستهيناً بالطّلاق أم مُنبهراً بسُرعة التوصيل؟.. الأردنيون غاضبون ودعوا لمُقاطعة الخدمة “غير الأمينة” على نسائهم.. “كريم” تحذف الفيديو وتُسارع للاعتذار.. هُجوم “الأصول والمنابت” يطال فراجين والأخير صامتٌ ويُبقي على الإعلان منشوراً على صفحته

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

يبدو أنّ الحظّ العاثِر، سيُلاحق الفنان الفِلسطيني عماد فراجين، فالرجل الكوميدي أينما حطّ بات علامةً فارقةً في إثارة الجدل، نجح أو لم ينجح؟، سُؤالٌ مطروحٌ على منصّات التواصل الاجتماعي العربيّة، والأردنيّة تحديداً، ثمّة من يقول أنّ أصول الفنان الفلسطينيّة تضع له عقبات الحاقدين، وحتى الأردنيين من أصولٍ أردنيّة.

أنهى فراجين موسمه الرمضاني، من مسلسله الكوميدي “وطن على وتر” أخيراً، وكان قد تعرّض لتهديداتٍ بوقفه على الشاشة المحليّة “رؤيا”، وتحت ذرائع أنه يُقدّم فنّاً هابطاً، فيه الكثير من الإسفاف، والكلام المُبتذل الذي يصل إلى حد السباب والشتائم، والإيحاء الجنسي، مر البرنامج بعد مُعالجة حذفت بعض تلك العبارات “الثقيلة” على مسامع الأردنيين، أو على حد وصف بعض نُخبهم، أو المُتمسّكين بالعادات والتقاليد بفرطٍ تحديداً.

عاد فراجين بإعلانٍ ترويجيٍّ، يعود لشركة “كريم” للنقل وحجز السيارات، وقامت الشركة، والفنان المذكور بعرضها على صفحاتهم، ثارث ثائرة النشطاء الأردنيين، على اعتبار أنّ فراجين، والشركة من خلفه تعمّدوا الإساءة للمرأة.

وتحت وسم “أسرع ديلفري في العالم” نشرت شركة “كريم” مقطعاً ترويجيّاً عبر حسابها في “تويتر”، وظهر فيه شخص (فراجين) يتشاجر مع زوجته عبر الهاتف، ثم يُطلّقها، ثم يقول لها أنه سيُرسل ورقة طلاقها مع الشركة (كريم)، ثم تذكّر لسوء حظّه مُؤخّر مهرها، ليُسارع بالاتصال بخدمة كريم، وليجد أنّ ورقة الطلاق قد وصلت زوجته، وهي عمليّة توصيل خلال دقيقتين، حيث تفاجأ (فراجين) بسُرعة التوصيل، بدلالة على سرعة الخدمة المُقدّمة، وهي الفكرة المرجوّة من الإعلان.

فكرة الإعلان ذاته، كانت قد دفعت النشطاء الأردنيين إلى مُهاجمة الشركة، على اعتبار أنها قلّلت من روابط الأسرة، ودعت إلى الاستخفاف بالطلاق، كما تحويل المرأة إلى سلعة للسخرية والضحك كونها الطّرف الأضعف، وفي إساءة مُباشرة للمرأة الأردنيّة، التي اعتبروا أن دعايتهم الترويجيّة تحدّثوا فيها عن المرأة بطريقةٍ دونيّة، فكيف يُمكن الشعور بالأمان، تساءل مُغرّدون عن الشركة وخدماتها المُقدّمة للمرأة، وطالبوها بحذف الإعلان، والاعتذار عن ما وصفوه بالسقطة.

الإعلان الذي اعتبره نُشطاء آخرون ساخراً، ولا يقصد إهانة المرأة، بقدر ما أظهر فكرة سرعة التوصيل، حتى فيما يتعلّق بأمور اجتماعيّة، اعتبرته ناشطات نسويات، بأنه إعلان همجي، سوقي، لا يُراعي أمان النساء، فكتبت ريما الشبول على صفحتها مُغرّدةً: “‏‎الفكرة سطحية وعنصرية تجاه المرأة وتجاه القيم والعادات والتقاليد اللي بالاردن فكرة الطلاق والتفكك الأسري اللي بتدعولها كدعاية لانكم اسرع ديلفيري مش مناسبة ابدا، من متى صار الطلاق موضوع للمزح؟والقيم الاردنية بالزواج محط للسخرية؟ وبتمنى ما حد منكم يراجعني بسبب رأيي الشخصي مثل آخر مرة.

أمّا e فغرّدت: “‏‎بتفوزوا بأسوأ اعلان، سيء من كل النواحي

اختيار الشخص، الفكرة و المحتوى، ايش يعني كريم يوصل ورقة طلاق، هيك انتوا يعني جبتوا فكرة جديدة للأعلان وحبيتوا تكونوا نهفة و creative ، خلصت المواضيع؟ اسحبوا الاعلان بكون احسن.

وبالعودة إلى صفحة شركة “كريم” على “تويتر” الرسميّة، سارعت إلى حذف الإعلان الترويجي، وكتبت تغريدة اعتذار جاء فيها: “‏عائلتنا الكبيرة، نعتذر عن الفيديو الذي تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي لم نكن نقصد أن يظهر بسياق يسيء بأي شكل من الأشكال لأي فرد من أفراد المجتمع وخاصة المرأة، فنحن نؤكد اعتزازنا بكم جميعاً.نعتذر منكم ونفتخر بخدمتكم جميعاً”، وهو ما قابله بعض النّشطاء بالشكر، وقبول الاعتذار.

الجدل الذي ثار مع نشر الإعلان على صفَحات التواصل الاجتماعي، رافقه هجوم عنيف على شخص الفنان الفلسطيني عماد فراجين، واتّهامه مُجدّداً بالإسفاف، وأنّه شخص ثقيل الظل، ويجب أن يعود لبلاده بعد أن فتحت الأردن له أبوابها ليعود للسّطح الافتراضي، جدل الأصول والمنابت، حيث يعد هذا الموضوع إعلاميّاً، وسياسيّاً، من الموضوعات الحسّاسة التي يُقابلها الأردنيّون من كافّة المنابت بتوصيفات الوحدة الوطنيّة، ورص الصّفوف، لكن ثمّة من له أهداف غامضة يقول نُشطاء مُحايدون، ويخلِط الحابل بالنّابل.

وبالعودة إلى صفحة الكوميدي عماد فراجين الرسميّة على “الفيسبوك” حتى كتابة هذه السّطور، لم يحذف المذكور الإعلان المنشور مُنذ الأمس، ولم يصدر عنه أيّ توضيح أو اعتذار، كما أظهر مُتابعوه تفاعلاً كبيراً مع الإعلان الساخر، وطالبوا الرجال بسُخرية عدم نسيان المُؤخّر قبل الطلاق، وعبّر البعض الآخر عن إعجابه بالفكرة، وتساءل آخرون عن عدم سبب حذف فراجين الإعلان بعد اعتذار الشركة المُوثّق على “تويتر”.

Print Friendly, PDF & Email

26 تعليقات

  1. لا أردي لماذا أخذ الموضوع برمته إلى غير مساره، الاعلان غير مقبول وسخيف بغض النظر عن مقدمه.
    المتابع يلاحظ أن ما يقدمه “عماد فراجين” بشكل عام مستفز وغير هادف وفيه تجاوز متعمد لقيم للمجتمع الاردني والفلسطيني على حد سواء، أنا شخصيا لا يمكن أن أفكر بمتابتعه -إن فكرت- بحضور مراهقين على سبيل المثال. القضية ليس لها علاقة بأصول هذا الرجل ولكن بأسلوبه وما يقدمه ومن أقحمه على الساحة الفنية بغير وجه حق.

    باختصار المسافة كبيرة بين الاسفاف والكوميديا وبين النقد للمجتمع بصراحة وبين الانحطاط والبذائة.

  2. أعتقد بأن الوضع الأقتصادي والمزاج العام غير مساعد على تقبل( أعمال فنية) تمس خصوصيات المجتمع الأردني وخاصة موضوع الطلاق والمعروف بان ظاهرة الطلاق منتشرة في الأردن بشكل كبيرفي الوقت الحالي وبحاجة لدراسة ومعالجة على جميع المستويات للحد منها في هذا المجتمع المحافظ , وأضيف بان (الفنان ) عماد الفراجين قد نال اعجاب جزء من المشاهدين وخسر جزء بسبب تهوره في أستخدام الألفاظ الشعبية والمسبات والأيحاءات الجنسية لأضحاك مجتمع محافظ يعاني نتيجة الوضع الأقتصادي المفروض عليه .المسالة ليست كما يريدها البعض (اردني وفلسطيني ) بل هي تقديرات شخصية وصلت لحد المزاج العام
    جميع سكان الأردن بما فيهم الوافدين والمهجرين يعيشون مثل بعضهم البعض ففي الأردن لا يوجد شرط توفر كفيل ولا يوجد منع من التملك او الأستثمارولايوجد شخص (بدون ) جنسية . الأردن كانت ومازالت ارض الأنصار والمهاجرين وأرض الرباط وتحملت أكثر بكثير من طاقتها وفتحت ابوابها للأشقاء رغم الوضع الأقتصادي وتراكم الديون في الوقت الذي كان الأشقاء في الخليج يغدقون على أمريكا بالمليارات ولم يفتحوا ولو نافذة لأستقبال اللاجئين الذين فروا من الموت فلا داعي ان نتفتق بالتفسيرات والتحليلات على عمل فني لم يلقى رضا من المشاهدين .

  3. للأسف انتم تهاجمون اَي شخص يدافع عن مواطنته الأردنيه وتكيلون لهم الشتائم فقط لانه يتسائل عن معنى المواطنه ومعني الأصلي وغير الأصلي او يطالب بحقوق مواطنته بما انه يسمى مواطن بحكم الدستور والقانون ! اما من يفرق بين الأردنيين بين الأصلي وغير الأصلي وتعليقه كله عنصريه ويكيل الشتائم فلا احد منكم ينتقده او يصحح له او حتى يحاسبه !!! انتم رضعتم العنصريه والحقد فلن تتغيروا

  4. لم اقرا لك سطرا فيه اي فائده للانسانيه , فكل الحروف التي تخطها ما هي الا وقود لتشعل فيها نار الفتنه, عماد فراجين لا ياتمن ان يدخل البيوت , وليست القضيه اصوله, اما لمن يتساءل من هو الاردني الاصلي فهو الذي اواك واخاك وتقاسم معك لقمه عيشه وجاهد معك في قضاياك وضحى بدماءه ليغسل قلوب زرعت فيها الانكسارارت والنكسات على امل ان نصبح امه واحده , وانا على يقين ان من يتساءل مثل هذا التساول كتب على جذور اصوله احرف عبريه قديمه. اذا كانت (بعض) هذ التعليقات هي نتاج ما يفزره العقل العربي فلا عجب اننا امه فاشله .

  5. جند الأردن
    يا … لماذا توقفت فقط عند “طبرية وبيسان …” أنا قرأت في كُتب ألتاريخ أيضآ … لكن ألان لا أذكر إسم ألكتاب أو ألمؤلف … سأسأل ستي أكيد تعرف أكثر مني … على ما أعتقد أنها كانت تضم أيضآ مناطق ساحلية … شو رأيك بـ عكا وحيفا ويافا ولا تنسي إسدود كمان … . ألسيكاوي

  6. ليش الكل انتقد الفنان ولم ينتقدو اللي وضع فكرة الاعلان، يعني يوجد كثير من الافكار لتوصيلها للمشاهد باسلوب مبدع دون التطرق لموضوع حساس مثل الطلاق، الفنان يؤدي الذور فقط، مش مسؤول عن النص والسيناريو، ولو انه اعترض وماقبل التمثيل كان افضل.

    لا ننكر ان حتى اللي من اصول فلسطينية تستنكر اسلوبه في التمثيل بسبب المبالغة في الشتائم، لكن للاسف يوجد مبالغة من اخواننا الارديين ضد هذا الفنان حتى حلقات لم يسىء لهم او يذكر شيء ضد اي جهة، ر يتم تفسيره بغير موضعه.

  7. الى ارجعو للتاريخ ….وانا ايضا اضم صوتي لصوتك واطالب بالاجابة على السؤال لانو فعلا مش لاقي الو اجابة مع اني دورت اكون معك صريح بس للاسف علمي وفكري لم يسعفني فارجو ممن تتوفر لديه اجابة ان يفيدنا …….واضيف اليه سؤال اخر مهم ما هي الميزة التي تفيد الوطن و تجعلك مميزا كون جدك مدفون في احد المحافظات الاردنية وانا جدي مدفون في بلاد الشركس او دمشق او القدس او ……؟؟؟؟؟ يعني ما هو الميزة التي لديك كون جدك الله يرحمه مدفون في اي مكان ،؟؟؟؟؟

  8. جند الأردن بعد أن فُتحت بلاد الشام في عهد عمر بن الخطاب قسمت الشام إلى مقاطعات عدة دُعي كل منها جُنداً وكان جند الأردن أحد خمسة أجناد تابعة لولاية الشام. كانت الأجناد الأربعة الأخرى جند قنسرين وجند دمشق وجند حمص وجند فلسطين.أخذ جند الأردن اسمه من نهر الأردن وضم أجزاء في حوض النهر ومحيطه في شرق الأردن وشمال فلسطين وجنوب لبنان. كان هذا الجند أصغر أجناد الشام ومركزه طبرية ويضم ثلاث عشرة كورة منها طبرية والسامرة وبيسان وفحل وجرش وبيت راس وجدارا كورة الجبال (الطفيلة) وكانت غرندل مركزه وكورة الشراة ومركزه أذرح وكورة مآب (مؤاب) ومركزها مآب(الكرك) وأحياناً زغر (غور الصافي) وأخيراً كورة البلقاء التي كان مركزها عمان[2].

  9. يا اخوان انا لحد الان مو فاهم بعض الناس ماذا يقصدون بالأردنيين الأصليين ! هل هم الأردنيين من اصل سعودين او شامي آر مصري او عراقي او يمني او فلسطيني او شركسي او شيشاني او كردي هم الأردنيين الذين انو من ٥٠ او ١٠٠ او ١٥٠ سنه ( ما أتوقع انو في اكثر من هيك سنوات للقدوم للاردن من القبائل الرحل) .. أرجو من خبراء التاريخ والجلوجيا والذره وعلم الجينات توضيح القصد ب الأردنيين الأصليين ! لان ما اعلمه ويعلمه العالم والتاريخ الكتب التاريخية القديمه حتى السماويه منها والدينية ان هذه البقعه ما تسمى بالأردن الان كانت تسمى فلسطين حتى حدود بلاد الرافدين

  10. اتمنى ان يطلع الاستاذ عطوان على المادة و على التعليقات المنشورة و التعليقات غير المنشورة ،،، وانا على يقين انه لن يرضى لا على المادة ولا على التعليقات ، و اتمنى ان تبقر راي اليوم صحيفوة موضوعية عروبية صافية

  11. عماد يضع البسمه على شفاه الكثيرين وأعتقد أن الأردني والفلسطيني هما من يتابع هذا الفنان لإن ما يجمع بينهما من تاريخ وصلة دم وتراث وتقاليد تجعلهم الحاضنه لعماد ولغيره ومن البديهي ان تجد فئه من الناس وفي أي زمان ومكان يكون لها رأي معارض للأكثرية فلماذ يؤخذ برأي المعارضين ويضرب عرض الحائط بالأكثرية. ومسألة أن المستائيين من عماد هم من الاردنيين فهذا استنتاج تعسفي وأرى أنه غير صائب ولا يخفى على المتابع ان حضرة الكاتب يصطاد بالمياه العكره كعادته وكثيرا ما يتعرض في كتاباته على الخلافات ويتجاهل ما يجمع الأشقاء وأدعوه أن يغير هذا الاسلوب أو يصمت لأننا في الاردن لا نحتاج لهذه العبقريات الهدامه.

  12. لازالوا يريدون العباءة و يسعون للاستيلا ء عليها ،،،

  13. مقالك مثير للفتنه ولا أدري لماذا تتعمد اثارة القتنه بين المهاحرين والأنصار في معظم مقالاتك

  14. سيد خالد يبدو عقدة انني فلسطيني تواجه كل الفلسطيني
    لعدم شعورهم في الامان كانهم دوما ينقصهم شيء

    جميعنا مغتربون عن بلادنا ونمتلك جنسيه اخرى ولا ننسى اصولنا ومنابتنا وجذورنا ،ولكن نحترم البلدان التي نسكن بها لان الدول تختلف بالثقافات واظن انه ليس انتقاد شخص يحمل الاصل الفلسطيني خطٲ لماذا كل تلك الحساسيه لا اعلم اود ان افهم.
    بينما رٲيي بعماد انه ممثل متصنع ودمه ثقيل وجميع الادوار التي مثل بها تنحدر من تخلف لا اوافق على اي شيء منها لانها تهين الفلسطيني والعربي قبل اي شيء اخر.

  15. .
    — للشعبين التوأمين الاردني والفلسطيني صفات جميله كثيره اما الصفه السيئة التي يوصف بها الاردني فهو انه ” كِشِر ” والصفه السيئة التي يوصف بها الفلسطيني فهو انه ” نِكِد ” ،،،،
    .
    — عماد الفراجين فنان مبدع وحد سلبيات الطرفين ” الكشره والنكد ” و لعب بذكاء دور ” السِمِج ” سعيا لإضحاك جمهور الجهتين الذي ” ما بيضحك وجهه للرغيف السخن ” ونجح لان الجمهور يتابعون بشغف قفشاته ” السمجه ” لكي يضحكوا قليلا ثم لينتقدوه ويلعنوا “سنسفيله”
    .
    — شعوب الارض الغنيه والفقيرة تسعى للسعاده ونحن من امثالنا اذا ضحك غيرنا نقول ” الضحك من غير سبب قله ادب ” و اذا ضحكنا نحن نقول ” الله يجيرنا من شر هالضحكه “،،،، احنا الجمهور الاردسطيني بس خرجْنا أفلام ماسي عاطفيه هنديه غير مترجم لنشبع لطم .
    .
    .
    .

  16. السيد خالد الجيوسي ، اوردت “ثمّة من يقول أنّ أصول الفنان الفلسطينيّة تضع له عقبات الحاقدين، وحتى الأردنيين من أصول أردنيّة.” وهذا الكلام غير دقيق فهناك الفنان زهر النوباني وهو من اصول فلسطينيه ولكن له شعبيه ويحظى باحترام الجميع لانه فنان جاد وملتزم وازيدك ان هناك آخرين مثل هشام يانس وفؤاد الشوملي ونادره عمران ورشيده الدجاني وغيرهم حظوا باحترام ومحبة الجمهور الاردني

  17. الفلسطينيون بالاردن مبسوطين و مدعووووومين ومرتاحين ، المال و القواشين بيدهم و هم يستحقوا كل ذلك ،، ولا داعي يا خالد لاثارة فتنة الاقليمية و العنصرية لان الطرف الثاني يمتلك القوة و الشجاعة و عشق الاردن ،،

  18. الاعلان فن وذوق وايصال رساله تجاريه للناس بطريقه مبتكره ولكن ان تدخل شركة كريم العلاقه الزوجيه في اعلانها على يد فنان هابط وثقيل دم والفاظه تصل لحد البذائه امر ممجوج وبلا ذوق فهناك عدة طرق وافكار لاظهار حسن وسرعة الخدمه والتركيز معها على الايجابيات ولكن هذه اسوأها ,

  19. عندما تشعر بالنقص والدونيه فانه يصيبك مرض الغيره والعنصرية وهذا ما يحدث في الاردن ومع اي شخص ناجح وذو تاريخ اصيل وحضاره و ثقافه

  20. الاردنيون االاصليون (الهنود الحمر) ليسوا حاقدين على عماد فراجين و مبسوطين من لهجته الفلسطينية الفلاحية و تذكرهم ببدايات اللجؤ الفلسطيني الى الاردن و لهجته الفلسطينية اقرب اليهم من اللهجتين السورية و المصرية ،، ولا داعي لاثارة فتنة و ما جدا حتقد ع حدا ،، لطفا اكتب بنية صافية صادقة و الاردن بلد المهاجرين و الانصار و الوطن للجميع

  21. قناة اقليمية طائفية مسلسلات اقليمية باللهجة الفلسطينية هدفها الحقيقي استفزاز الاردنيين الاصليين ،، و مجاكرتهم ، ، ، و اتمنى على ادارة القناة وقف هذه الاستفزازات التي قد تقود للفتنة لا سمح الله ،،شكرا على النشر

  22. مع احترامي للكاتب المحترم الجيوسي، انت داءما تتعمد بذكر الشرق اردنيين، اعتقد ان الإعلان تافه جدا عند مجموعه كبيره من الناس، ولاقى احسانا عند كثير من الناس، وثق تماما لو اي ممثل من اي بلد اخر غير الاْردن او من الاْردن لوجد نفس الاستهجان، وبالنسبه للمثل الفلسطيني نعم هو يضحك كثيرا من الناس ولكن كثيرون يعتقدون ان فنه هابط ومكرر وبه من ثقاله الدم. فهو ان اعجب او لم يعجب فهو راي شخصي وليس لانه فلسطيني، وكثيرون من الفلسطينين عندهم خفه دم وكثير عندهم ثقاله دم

  23. قال يعني المرأة في الاْردن الها حقوق…كلام فارغ
    الاْردن السعوديه السودان كلهم نفس المسطره

  24. هاظ الزلمه عماد زنخ،
    اصلآ ورقة الطلاق ما بتطلع غير بطلوع الروح والروتين والبيروقراطيه المقصوده تآخذ مداها الاقصى في هذه الحاله،

    لا تبتعد يا عماد عن المزاج العام والذهنيه الشعبيه عند طرح اي موضوع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here