هل “طَفَحَ الكيْل” في الأُردن؟.. رسائل للحِراكيين “المُتطرِّفين”: تُهمَة “إطالة اللِّسان” تعود للواجهة وتبدأ بناشط استضافه رئيس الحكومة وخاطبه قائلاً:”يا عمر”.. و”ضوء أخضر” يسمح لأوّل مرّة بـ”سجن” مُتَّهمين باغتيال الشخصيات من طبقة كبار المتقاعدين العسكريين والبداية مع ضابط برتبة لواء

 عمان- رأي اليوم- جهاد حسني

تحول الشاب الحراكي الشهير بإلتقاط الصور مع الدراجات النارية في الأردن من رمز   لقادة الحراك الجدد بالشارع إلى متهم خلف قضبان السجن بتهمة “إطالة اللسان”.

مصطفى شومان هو شاب من الطبقة الوسطى ويدير مصالح تجارية في الزرقاء وإشتهر بعرضه العلني الانضمام للحكومة وزيرا للتنمية الاجتماعية بإسم ممثلي الحراك الشعبي.

شومان خطف الاضواء عندما خاطب رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في مقر الرئاسة بلقاء شهير  بدون القاب قائلا..” يا عمر..إسمح لي ان اخاطبك بإسمك فقط”.

وفي ذلك اللقاء ادلى شومان بخطاب ناري وسبق ان إختلف مع المسئولين في رئاسة الوزراء عندما اصر على السماح لوفد حراكي بالاحتفاظ بالهواتف الخلوية.

غابت الاضواء عن شومان لكنها عادت أمس  الاول وإختطفته بقوة عندما اعتبرته السلطات الامنية مسئولا وبصفة مباشرة عن ترويج إلكتروني لشائعة لها علاقة بالقصر الملكي.

نتيجة بحث الصور عن فبركة لقاء الملك

 شومان حسب السلطات الامنية وبعد التحقيق اعتبر المسئول المباشر عن عبارة وصفت استقبال الملك لعامل نظافة في وقت سابق بانه “تمثيلة مفبركة”.

 واستطاع الامن قبل اعتقال شومان ان يثبت بان قرائن المعني على الفبركة هي بحد ذاتها مفبركة.

 تقرر فورا ولأول مرة منذ سنوات طويلة إخضاع شومان للتحقيق القضائي بتهمة”إطالة اللسان”.

 ورأي مراقبون ان عودة تهمة إطالة اللسان بعد طول غياب عبارة عن رسالة تؤسس لمرحلة جديدة أمنيا وقانونيا في التعاطي مع فعاليات الحراكيين بمعنى الحفاظ على حريات التعبير والاعتراض ولكن بدون “مساس” بالمقامات والقانون وبمعنى لوحة وقوف مستجدة  تبلغ بانه”طفح الكيل”.

لكن  اوساط البرلمان تتحدث عن رسالة اخرى في السياق نفسه لها علاقة بترويج “شائعات  فساد المسئولين” حيث ادخل  عسكري متقاعد برتبة رفيعة هو اللواء خالد الدباس إلى السجن للتحقيق معه بشان رسالة صدرت عنه بعد تقاعده تشير لوجود فساد في جهاز الدفاع المدني .

 الشكوى حركها مدير الدفاع المدني اللواء مصطفى بزايعة.

وقرار توقيف الدباس بالسجن عبارة عن رسالة لسلسلة من المتقاعدين العسكريين  الذين بدأوا يساهمون بترويج تسريبات عن فساد المسئولين في الدولة وبدون تقديم ادلة وبراهين في حين ان بعض المتقاعدين الامنيين يساهمون في نشر معلومات ضد مسئولين عنهم وعن اجهزة السلطة  عبر معارضين بالخارج حسب آخر المعطيات.

قبل ذلك تقدم رئيس الديوان الملكي يوسف عيسوي بشكاوى قضائية ضد نشطاء وإعلاميين روجوا شائعات تسيء إليه.

وكان العاهل الملك عبدالله الثاني قد إشتكى من  الشائعات محذرا من الاستمرار في “إغتيال الشخصية” التي يتبين اليوم بان بعض المسئولين المتقاعدين يساهمون في اثارتها

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. .
    — يظن عباقره الفكر الامني بان إطاحتهم وتهجيرهم وتقييدهم وسجنهم للاصلاحيين سيؤدي الى بقاء الساحه لاسيادهم المرفهين يعبثون ويغرفون وينهبون .
    .
    — علمنا التاريخ ان اخلاء الساحه من الاصلاحيين سيؤدي لان يعبيء الفراغ الانتهازيين والدجالين والجهله الساعين الى المال والسطوه ، وهولاء لا يسعون للمشاركه ولا للانتقال عبر الخيار الديموقراطي لانه اولا مفقود وثانيا لانهم لا يؤمنون به بل يعتمدون العنف كوسيله للتغيير لانهم لا يتقنون اسلوبا سواه واذا كان الشعب محتقنا اصبحوا كعود ثقاب ألقي على تل من القش الجاف .
    .
    .
    .

  2. ادخل عسكري متقاعد برتبة رفيعة هو اللواء خالد الدباس إلى السجن للتحقيق معه بشان رسالة صدرت عنه بعد تقاعده تشير لوجود فساد في جهاز الدفاع المدني .ا
    اذا كان هذا النص صحيحي،فهذا يعني ان كل ما يقال عن محاربة الفساد،غير صحيح.

  3. لا يصلح العطار ما أفسد الدهر.
    يجب ايجاد طريقة أو تفاهمات مع الدائنين لوقف دفع خدمة الدين ، لأنها هي التي تصنع العجز في كل سنة.
    السنة القادمة سيتم الاقتراض لدفع خدمة دين أكبر ، وهكذا كرة الثلج تتدحرج عام بعد عام تتزايد الديون ، الى متى يتم ترحيل المشكلة وهل يوجد أي تصور لحلها؟
    بالطبع لا ، لأن المطلوب أن نبقى في القعر وتحت رحمة البنك الدولي والدائنين.
    انها ببساطة الهيمنة المطلوب استمرارها وهذا أحد أشكالها.
    بقي لي سؤال : هل يعرف أحد قانون اسمه “اطالة لسان” في أي مكان في العالم؟ يعني اذا اختلفت في الراي مع ولي الامر وقلت له انه غلطان، رحت في داهيه.

  4. من امن العقاب اعتمادا على عشيرته اساء الادب هؤلاء ليسو من اليوم يتطاولون ويتهمون بل لهم مدة ليست قصيرة ولانهم كما غيرهم يعرفون ان اعتقالهم من قبل السلطات صعب لان لهم تاييد من عشائرهم وفي حال اعتقالهم يخرجون هؤلاء ويغلقون الشوارع ويرشقون الامن بالحجارة كرمال يطلعو زلمتهم وكم من فاسد خرج بنفس السيناريو ولكن ارى ان الوطن اكبر واهم من هؤلاء لانهم ان تركو فسوف يعيثون فسادا وسيدفع الاردن كله ثمن جهلهم لذلك من خلال حادثتي السابع والامس ارى ان الحكومة بدأت باستعادة هيبتها والقانون فوق الجميع من الملك الى اصغر مواطن والمذنب ايا كان يجب معاقبته والقضاء هو الفيصل فهل كلامي خطأ؟؟؟؟؟؟

  5. واضح أن الدكتورالرزاز طيب جدا ومتواضع جدا, ولكنه يفتقد للحنكة السياسية اللازمة. لهذا ورط نفسه أكثر من مرة في مواقف ظن انها هي المطلوب للدور. بدءا بالنزول للبلد وتلبية دعةة شرب قهوة في مخفر (رغم حجم مسؤولية ترؤس الوزراء في هكذا ظرف يما لا يتيح هكذا ترف )بل وصعد لحافلة نقل عام ( تقليدا لما فعله ونستون تشرتشل قبل الغزو النازي) , ودعى شباب حراكيين لعشاء في بيته, ثم وزر شابا في الحراك ففنح على نفسه عش دبابير مستوزرين, أمكن لأحدهم التسلل للحراك وللقاء آخر وفي الرئاسة ورط الرزاز نفسه فيه ,وقبل إدخال الهواتف ما هدف منه بعض المتسللين للحرك تصوير أنفسهم وهو يخاطبون الرئيس ب “ياعمر” وباستعراضات شخصية تسىء للحراك وللرئيس.
    التوزير الإسترضائي ليس هدف الحراكيين بل هو أحد اسباب قيام الحراك.وتلبيته تكون بالعودة للقاعدة العالمية الديمقراطية له , وهي التوزيرإما لكفاءة تكنوقراطية متراكمة ( وليس مجرد شهادة جامعي)أو التأهل سياسي لكون الدور الأهم لمجلس الوزراء هو دور سياسي بالمعنى الواسع للسياسة الداخلية وليس فقط الخارجية. وواضح ان االدكتور الرزاز تورط منذ تشكيل حكومته بتوزير(أو قبول توزير لأن الإملاء غير الناضج عليه تبدت نتائجه الكارئية) من لا يتأهلون بأي منهما. والأهم أن “المستوزرين” ممن أحضرهم هو او فرضوا عليهم, ليس بينهم من ينصح رئيس الحكومة بما كان يمكن ان يجنبه كل ما تورط فيه إعلاميا ولجهة العلاقات العامة. للحوار حول مطالب الحراك توجد قنوات عدة عاقلة بالغة راشدة ووطنية ومؤهلة بخبرة سياسية .. وما سيهدىء الحراك هو تلبية مطالب له يمكن طرحها بحزم عدة ليختار منها الرئيس ما يخرجه من ورطته.. الحراك مطالبه واقعية وحقيقية وليست مباراة فيسبوكية لا ولن تنتهي. وأول خطوة يتوجب ان يقوم بها الرئيس هي تبين من الذين يورطونه من ذات فريقه.. نتيجة جهل أو جبن فيهم او طمعا في وراثته.. هو حتما يفتقد بشدة لناصحين واعين وصادقين.

  6. اخدنا القرض و لا مزيد من رفع الضرائب و الشعب امتص صدمة رفع الاسعار. فخلص من المنطقي أن تتحول القوة الناعمة الى عنيفة بعض الشئ. و كما قلت من قبل، شعب الاردن بس بدو يعيش مبسوط بغض النظر عما سيدفعه لاحقا من فوائد للقروض و بغض النظر عن الفساد. سيتحرك الاقتصاد قليلا في ظل عودة العلاقات مع سورية و مشاريع إعمار سوريا و أعتقد أن عام ٢٠١٩ سيشهد انتعاشا قد يدوم سنتين ثم نعود الى الضيق الاقتصادي من جديد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here