هكذا جمع شاب جزائري آلاف المعجبين في عيد ميلاده ؟…. نشطاء: ريفكا يوقع شهادة وفاة الجيل التقليدي

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ  ربيعة خريس:

صنع مدون جزائري، عمره لا يتجاوز 21 عاما، الجدل وتحول إلى حديث العام والخاص، كما شد انتباه وسائل إعلام عالمية، بعدما تمكن من جمع آلاف المعجبين في حفل عيد ميلاده الذي أقامه في ” رياض الفتح ” بالعاصمة الجزائر ويتعلق الأمر بـ “ريفكا”.

وتحول عيد ميلاده الذي أقامه في “رياض الفتح ” أعالي محافظة الجزائر، هذا المركز الذي شيد في ثمانينيات القرن الماضي، إلى مادة دسمة لوسائل إعلام محلية وأجنبية، وتساءلت معظمها عن السر الذي مكن هذا الشاب من جمع هذا الكم الهائل من المعجبين في ظرف قياسي واعتمادا فقط على منصات التواصل الاجتماعي.

الكل يتساءل في الجزائر من هو ” ريفكا “، هو فاروق بوجملي كمال، شاب جزائري يبلغ من العمر 21 عاما، يشتغل كنادل في أحد المطاعم الجزائرية، قبل أن يصبح مشهورا على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة موقع ” سناب شات ” من خلال فيديوهات ساخرة يقدمها بطريقة عفوية، وكذا من خلال تصوير تحديات يقوم بها مع أصدقائه، مثل القفز داخل شاحنة زبالة، أو دخول البحر وهو يرتدي كل ملابسه.

ولم يكن يتوقع ” ريفكا ” حضور أكثر من 500 شخص لحفل عيد ميلاده الذي أقامه السبت، وفوجئ بحشد كبير من محبيه يتهاطل على ” رياض الفتح “، وهو ما أجبر السلطات الأمنية إلى تطويق المكان وإرسال تعزيزات أمنية هائلة تماما مثلما فعلت مع اعتصام متقاعدي الجيش الجزائري.

ولفتت قدرة الشاب على حشد الآلاف من الشباب إلى حدث بسيط انتباه الرأي العام وتحولت إلى الشغل الشاغل بالنسبة للساسة وعجت ” البلاطوهات ” في الساعات الماضية بالمحللين لتفسير هذه الظاهرة الفريدة من نوعها، وقسم الحدث رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض فالبعض اعتبره بـ ” الخطير ” وراح يجري مقارنة بين جيل ” ريفكا ” والأجيال السابقة بينما اعتبر البعض الآخر أن هذا الشاب وقع شهادة وفاة الأجيال السابقة.

وفي هذا الصدد كتب أحد المغردين ” أن يجرأ أحد التافهين الذي يدعى ” ريفكا ” على جر قطيعا من الأغبياء والحمقى إلى مقام الشهيد احتفالا بعيد ميلاده وهو يحتفل بأنه ” أول سنابشاتور ” فهذا منذر بالخطر الحقيقي على المجتمع وعلى عاداته وثقافته وقيمه، ذلك أنه يشير إلى أن هناك شريحة واسعة من المجتمع تعيش في عالم آخر تتكلم بطريقة غريبة وتفكر بطريقة غريبة وتأكل وتلبس وتضحك وتغني بطرائق عجيبة وغريبة، يؤمنون باللامبالاة ويعيشون للتفاهة وبها، لا مبادئ ولا قيم لهم، ولا تفكير ولا لغة صحيحة يتكلمونها  “.

وتابع قائلا أن  ” تكبر وتنمو هذه الأجيال خارج أسوار الأسرة والمدرسة ومؤسسات التنشئة الإجتماعية، مما يعني ذلك أننا سنضطر ورغم أنوفنا أن نتعايش في السنوات القادمة مع شريحة ممسوخة دينيا وقيميا ولغويا، و سيصبحون في مراكز القرار يديرون مؤسسات الدولة والمجتمع بأسلوبهم وثقافتهم هذه الظاهرة ينبغي دراستها وتحليلها من طرف الخبراء في علم الاجتماع والتاريخ وعلم النفس والأنتربولوجيا والدين، وينبغي على المؤسسات المجتمعية أن تتعاون وتتظافر جهودها في إصلاح هذه الظواهر وتربية الفرد المواطن الصالح في نفسه والنافع لغيره “.

في حين كتب الإعلامي الجزائري، زين العابدين بوعشة تغريدة جاء فيها : ” يوم احتفل ريفكا بعيد ميلاده وقع شهادة وفاتنا، أقصد موت جيلنا “.

ولفت ما قام به ” ريفكا ” انتباه وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي، وقال ” إنه معجب بما قام به، عارضا عليه المشاركة في فيلم سنيمائي “.

وكتب ميهوبي على صفحته الرسمية على الفيسبوك ” لا يمكن لنا إلا أن نبدي كل الإعجاب بالشاب ريفكا (فاروق بوجملين) الذي نجح في استقطاب الآلاف من شباب الجزائر الذين قاسموه فرحة عيد ميلاده في ساحة رياض الفتح. برافو ريفكا “.

وأضاف ميهوبي ” مرحبا بك في فيلم سينمائي يجري الإعداد له منذ عام، لا يشارك فيه إلا نجوم مواقع التواصل الاجتماعي. أنت واحد منهم “.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. لا ارى اي خطئ في الامر وبما ان الشاب لديه جمهور ومعجبين من جيله لاباس باحتضان وزير الثقافه لهاذه الفئه وتوجيهها احسن من ان تحتضنه وتوجهه جهات مجهوله وما الضرر ان نال الشهرة.. خلو المجال للشباب مثل ما خلاولكم بكري المجال والفرصه.. كاين ناس لي ما عندهمش جمهور ومديتولهم فرصه.

  2. لا حولى ولا قوة الا بالله العلي العظيم ان لله وان.اليه راجعون وهذا هو حال الشعب العظيم

  3. ليس الغريب ما قام به الشاب. الاغرب هو ردة فعل سيد ورئيس الثقافة الجزائري.فواحسرتاه على شباب بلادي.لا اريد ان اقول ان بن مهيدي والعقيد لطفي ماتو دون جدوى ولكن اقول واصرختاه على من ينقذ بلاد المليون ونصف المليون شهيد

  4. قال حافظ إبراهيم رحمه الله
    إذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقم عليهم مأتما وعويلا
    لو دعا عالم في محاضرة علمية أو دينية لمنع لكنه زمن الرداءة فتجني الرداءة وهو تنويم مغناطيسي للأجيال

  5. السلام عليكم
    هو زمن الروبضة – في راي اليوم نحتاج الى كاتب في علم الاجتماع لتحليل هده الظواهر التافهة – اعتقد انه الكبت العاطفي و الجنسي الذي يعاني منه شبابنا – فغالبيه الحضور ذهبوا من اجل المغازله و المواعدة ..

  6. عندما يقدم وزير الثقافة التهاني الى شخص تافه و عندما يقول وزير التعليم العالي في الجزائر ماذا نفعل بجائزة نوبل لا نحتاجها و عندما يقول وزير الصحة العقرب اليفة و مسالمة و عندما تتكلم وزيرة التربية والتعليم في ندوة صحفية باللغة الفرنسية…. فلا غرابة من انتشار الأوبئة و الافات هذا بوحمرون و كوليرا و تيفوييد…. الشعب الجزائري عظيم من اقوال ولد عباس

  7. لو دعا هذا الأخير معجبيه لتأدية الصلاة جماعة في رياض الفتح عوض الاحتفال بعيد ميلاده هل كان سيتهاكل عليه الآلاف من المعجبين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here