هشام عميري: فيروس “الأحزاب” المستجد

هشام عميري

إن العالم ما بعد كورونا لن يكون ما بعد كورونا، هكذا نطق الخبير السياسي ووزير الخارجية الأسبق   “هنري كيسنجر”  في ظل حكومة الرؤساء ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، وذلك  عند وصفه التحولات التي سيشهدها النظام الدولي بعدما تخمد نيران الجائحة.

هذه القولة، لا يمكن أن نضعها فقط في الخانة التي تنظم العلاقات الدولية، والتي ستعرف هبوط بعض “أضلاعها” وصعود البعض الأخر، لكن الأمر كذلك، ينطبق على المنظومة الحزبية، التي نامت أكثر من قبل. ففي الوقت الذي كان فيه المواطنين ينتظرون أن تنهض الأحزاب السياسية من فوق “الكرسي”،  من اجل ممارستها أدوارها الدستورية، وتتحرك ولو قليلا، اكتفت تلك الأحزاب فقط بتبادل الاتهامات فيما بينها، من جهة، وما بين المعارضة والأحزاب المكونة للحكومة، من جهة ثانية، فهل الوقت يسمح لنا بالتراشق؟

الأمر الذي جعل  ديكتاتورية فيروس وباء كورونا يضعنا أمام مرض جديد أصاب الأحزاب السياسية.

فالمواطن سيكون أكثر وعيا من قبل، خاصة في ظل وقوف الأحزاب السياسية مكتوفة الأيدي، جاعلة من الأدوار المنوطة بها دستوريا مجرد لوحة تنتظر من يمسح عنها الغبار، هذا الوضع التي وضعت فيه الأحزاب نفسها، سيساهم لا محالة في  ارتفاع عدد المنتسبين إلى حزب “المقاطعين” والمتعاطفين معه.

  • مدون وكاتب رأي في مجموعة من الصحف العربية، وباحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية، مهتم بالشؤون السياسية العربية – المغرب

كاتب مغربي

hicham12omairy@gmail.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here