هذه هي أسباب خروجي من الجبهة الشعبية.. وانتم لا تعرفون حبش ولا حداد

بسام ابو شريف

الانسان الحر والملتزم بمبادئ انسانية رفيعة المستوى، وراقية في مضمونها وشكلها لاينتظرولايقبل ولايحتاج للسلاسل والقيود لتشده دائما الى ما التزم به من مبادئ سامية وراقية

ومن هذه القيود الاطار التنظيمي، فالاطار التنظيمي الذي يشد الملتزمين بالمبادئ الى ترجمة ايمانهم عملا ونضالا، هو ليس الأسلوب الوحيد لترجمة المبادئ من أقوال الى أفعال .

وأقول للذين رأوا في خروجي من الاطار التنظيمي، الذي ساهمت في تأسيسه ليس خطأ … أقول قد يكون هذا صحيحا بغض النظر عن أي مسبب، لكنني أنصحهم بأن لايسقطوا هم في “جمود القولية “، و” عبادة الصنم “، والخشوع له وان نالها التآكل أو لم ينل منه، فتحويل الايديولوجيا والفكر السياسي الى قرآن لايجوز الالحان فيه هو، فرض يؤدي الى الشلل والتكلس البطيء والمميت .

ولا أعتقد أن هنالك عاقل أو مطلع يمكن له أن يفكر لحظة واحدة بأنني تخليت عما التزمت به منذ 55 عاما، وذلك قبل تأسيس الجبهة الشعبية، فأنا قومي عربي تثقفت على وقع خطابات جمال عبدالناصر، وثورتي الجزائر واليمن، والتزمت بما التزمت به حركة القوميين العرب

وعندما سقطت مبررات ” فوق الصفر تحت التوريط “، انطلقنا نحن شباب الثأر في حركة القوميين العرب لنؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة الحكيمين جورج ووديع، واكتشفنا منذ الأيام الاولى الخشية الكبيرة التي أحست بها الأنظمة من نموالجبهة الشعبية لتقود الثورة الفلسطينية، وتكالبت القوى ضدها بانشقاقات أمليت على البعض وباختراقات نفذتها تنظيمات بتمويل سعودي خليجي لدعم الانشقاقات، لكن الفعل الثوري كان أقوى .

خروجي من الجبهة الشعبية قد تكون له مسببات، وربما بعضها نابع من حرصي على الجبهة الشعبية، وعدم الانغماس في تعارضات تضر بالجبهة فقررت الابتعاد، وأكرر وقد أكون مخطئا لكن خطأي هذا يدفعني للقول أن المس بالتزامي وعملي الدؤوب لتحرير فلسطين والأمة العربية خطيئة وليس خطأ .

ونصيحة للواعظين …. وهم كثر، خاصة في زمن تستحق فيه وسائل التضحية وتطبق طرقها أن لاتكيلوا بمكيال الآخرين، فهذا لايجوز ولايحق لكم ولا أنتم مؤهلون لذلك، واذا كان القصد تجربتي فأهلا بكم …جراحنا من مواجهة العدو أقوى درع لنا في مواجهة تجربتكم، أنتم لاتعرفون جورج حبش المناضل الكبير كما نعرفه، ولاتعرفون وديع حداد كما نعرفه، أنتم لاتعرفون كم حاولت اسرائيل اغتيال جورج حبش على سبيل المثال، وكذلك وديع حداد .

المعرفة أساس أيها الرفاق فلا تسمحوا لتيار صناعة الأصنام أن يغرقكم …

القضية أكبر بكثير من الأشخاص، ونقطة في بحر تعلوها نقطة اخرى واخرى ستشكل بحرا جديدا، والجديد لن يكون مقطوع الصلة بتراكمات النضال بل سنستمد منه دروسا تغني التجربة من الوقوع في أخطاء الماضي .

وأرجوكم أن تلتزموا بما طلبه الحكيم منا جميعا في رسالة استقالته، وهو ” الاجابة على سؤال لماذا هزمنا ؟! ” .

ترك جورج حبش لمن بقي حيا هذا السؤال للاجابة عليه، أخشى أن أقول ان أحد أسباب الهزيمة هو تكلس البعض لعبادتهم لتمثال صنم .

وفي الختام ليس من عادتي أن أرد على رد، ولكن حرصي على الجيل الجديد الذي أراه في أزقة القدس وشوارع الضفة يدفعني لأن أكون واضحا وصريحا معهم لأن ” الحقيقة كل الحقيقة للجماهير “، هل نسيتم أننا رفعنا هذا الشعار لمجلتنا الهدف عندما أسسناها، وأنا أفتخر بأنني عملت الى جانب غسان كنفاني وجورج حبش ووديع حداد وقادة أبطال، اذ نحن الذين لاننسى الأبطال من الرجال كالحاج فايز جابر وابو طلعت وغيفارا غزة وفايز قدورة وراجح عز الدين .

سياسي وكاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

20 تعليقات

  1. نحن فشلنا وعلينا ان ننتقد مسيرتنا مهما كان الكلام قاسيا ودون ذلك سنظل صدى لتاريخ فاشل وثورة تحولت الى سلطة وشعب لا زال يدفع ثمن الهزيمة سواء من هم في الشتات او من هم تحت الاحتلال بسام أبو شريف جزء من منظومة ثورية تحطمت قبل أوسلوبسنوات لأسباب يدركها ابو ششريف جيدا لكنه ما زال يجامل والنقد يبدأ من نقد الذات ودون ذلك سنظل في نرديد كلمات المجاملة التي لن تقودنا الا إلى تكرار الخطأ نفسه ..وصلنا إلى طريق مسدود وآن الاوان أن نتغير من جذورنا وإلا سنظل ندور في حلقة مفرغة

  2. الأ خ بسّام مشكلة الأمه العربيه في كيف تحكم وليس في من يحكم ؟؟؟؟؟ والمحصلّة بات كل في “حزبه فرحون” زاد سياستنا ” “راس روس كل واحد بدوا على راسه ريشه ” والأنكى كل يبرر ضعفه ووهنه على مخرجاتها ؟؟؟؟ مما اودى بنا على عدم الإستدلال على الوسيلة المتفق عليها “الأقل كلفه ووقتا دون التفريط بالثوابت ولوجا للهدف الجامع (تحرير الإنسان والأوطان ) حتى غرقت في احضان الغير (التبعيه ) وبتنا قاب قوسين أو ادنى نهرول تحت خيمة الوصايه والأشد خطورة بتنا لانفرقّ بين الصديق والعدو حتى بات الحوار اشبه بحوار الطرشان ؟؟؟؟؟؟” رث قديم ثوبنا من كثرة سهام المتغولين وبات لايقينا برد الشتاء وزمهريره وبكل الم وأسف لم نجد في الجديد مقاس ؟؟؟؟؟؟؟؟ والأشد خطورة عندما يواجه “راسم الإستراتجيات ” المستهلك الذي غرق في سياسة الإستهلاك الإذعاني الإستعراضي (منحنى فقدان الساحة للتسويق وهذا ما نعيشه في طل (الفوضى الخلاقّه وبحرها اللجي ومياهه المسمومه )الهجمه الشرسه في وجه طفرات الشعوب من أجل التغيير والإصلاح وخلع عباءة التبعيه لهذا وذاك من القوى المضاده الداخليه والخارجيه وما زاد سعارهم توجه بوصلة الطفرة نحوتشريع ديننا السمح وهي تحمل باليد الأخرى وحدة الأمه العربيه (التي تم حرف بوصلة طفرات الشعوب العربيه في الخمسينات (الحقبه الناصريه)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وحتى لانطيل الرحمه على ارواح من سقطوا شهداء على طريق التحرير والحرية لأسر اها والشفاء لجراحها التي مازالت ندوب من سبقوا تفيح بعطرها تنير طريق الشهادة والتحرير “؟؟؟؟؟ “وهذا شرف حباه الله لأهل بيت المقدس وأكناف بيت المقدس في الدفاع عن ارض فلسطين ومقدساتها مركز الصراع مابين الحق والباطل وخط الدفاع الأول عن عمقها العربي والإسلامي والأممي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ “ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم “

  3. ان التعليقات الواردة حول كلمة الرفيق بسام أبو شريف ، بصرف النظر عما يقوله فيها المؤيدون لفكره أو المعارضون ، لا يمكن أن تنقص من امكانات هذا المفكّر في تشخيص الحالة الفلسطينية وتحليلها بشكل علمي قادر على رسم صورة موضوعية حقيقية لواقعنا ولحالنا المتراجع باضطراد.كان الرفيق بسام من قيادات الجبهة الشعبية وعانى من أجل ذلك نتيجة محاولات الأعداء للتخلّص منه. ومع ذلك بقي مخلصا للقضية، وللفكر القومي العربي ،ولقادة الجبهة الشعبية الذين أشاركه اخترامهم والترحّم على شهدائهم وشهداء شعبنا وأمتنا وكل أحرار العالم. فعندما قبل أن الرفيق أن يكون مستشارا للقائد المرحوم ياسر عرفات ، كانت المرحلة تتطلب هذا الموقف فلعب دور المستشار دون أن ينزل بفكره ومبادئه قيد أنملة، وكان مستشارا أمينا للقائد الرمز. كما أن نقده لبعض جوانب ادارة القضية الفلسطينية من قبل م.ت.ف. أو السلطة الفلسطينية لا نلمس منه تاسفافا ولا نفاقا وانما تقديم رؤية قائمة على فهمه للواقع الحالي ورغبته في المساهمة برسم الحلول.تحية لكل مفكّر يسخّر فكره وقلمه وجهوده عامة من أجل النهوض الفلسطيني الحقيقي والسمو فوق التنظيم الى مستوى الوطن والقضية الأسشاسية التي لم تنشأ هذه التنظيمات الاّ من أجلها، مع محبتنا ووفائنا لتنظيماتنا الوطنية والاسلامية التي ساهمت في زيادة محبتنا لفلسطين وتأهيلنا السياسي والنضالي خدمة لقضيتنا العليا، قضية فلسطين، والكمال لله سبحانه .
    أ.د. ذياب عيوش
    بروفيسور في علم الاجتماع

  4. الى الأخ بسام ابو شريف المحترم
    بعد التحيه والاحترام
    يا اخي الكبير اذا كان عندك اوراق تفضهم اخرجها و ريح راسك و ضميرك من اجل الاجيال القادمه و هم ابنانا و هذه أمانة في الدنيا والاخره و انا لا اتفق مع الأخ محمود الطحان بالنسبه الى ال سعود لكن اتفق معه في قصة الاوراق و ارجو العمل في هذه المسألة مع اخونا ابن فلسطين الاستاذ عبدالباري المحترم .
    و انني متاكد انك سوف تفعل هذه اذا كانت الاوراق عندك
    و السبب بسيط جداً و هو نحن فلسطينيه لا نخاف من أحد سوى الله تعالى

  5. لو اختصرنا الثورة الفلسطينية واوجزنا المنجزات بموضوعية وبعيدا عن التشنجات نستنتج الآتي بعد الترحم على الشهداء وعدم بخس الجرحى والاسرى الابطال الذين عانقوا عنان المجد وعدم المساس بوطنية القادة الذين اسسوا ورحلوا
    – هذه الثورة بمنجزاتها هي ثورة اعلامية
    – المحافظة على نفوذ التنظيم لا تحرير فلسطين
    – عدم وجود الثورة الدائمة التي تستزف العدو
    -عدم استطاعتها توحيد الجهد الفلسطيني الجامع للجماهير
    – ظهور الطفيليات الذين تسلقوا على اكتاف الثورة والثوار
    – خروج الثورة من بين انظمة باعت فلسطين واهلها فاستطاعوا اختراقها
    -التكيف مع وجود الاحتلال والقبول الضمني له كقوة غاشمة فوق صدورنا
    -العمليات ضد العدو فردية ومتباعدة زمنيا
    هذه بعض النقاط للنقذ الذاتي
    الثورة الجزائرية و مقاومة الافغان هي الاستلهام الناجح لاي ثورة ناجحة وقادمة

  6. شكرا لك استاذ بسام، اجبت على تساؤل ووضحت مفهومك للعمل الوطني و الثوري، لقد تركت ولم تتخلى ، ولم تنكر رفاقك الكبار، و لمن يقول من يهتم بهذا الأمر فهو لا يعرف أن النضال و الثورة هي مشوار تتراكم فيه نضالات و تجارب تعلم الاجيال و اين نحن اليوم مبني على ما سبق من نجاح و فشل، لذلك انا أقرأ كل ما يكتب هذا المعلم، الذي تربى و ناضل و جرح و استمر بأخلاق عالية لم تره يجرح رفاقه يوما ولم تره يدعو للانشقاق بل استمر بقناعاته الثورية الراقية، لك كل المحبه و التقدير.

  7. هزمنا لأننا تبنينا فكرا غريبا وهو الماركسية اللينينية وهززنا الذنب للروس ومن سعى للاستءجار . الحركة القومية حقيقة والتراجع عنها كان بداية الهزيمة. كان محقا قاءد المعسكر عندما أوعز بحرق كتب دار التقدم في إحدى قواعد الغور واجابته للجنة المشرفة على التحول بأنهم فتحوا المخزن فوجدوا راءحة لينين طالعة فاحرقوا الكتب ناهيك عن رزم الكتب المقدسة الكورية ..الخ.كان بامكان الجبهة موازاة فتح رغم قنوات المال الخليجية التخريبية لا انسى أن الشارع كان بفطرته يعى ما هي هذه الأنظمة قبل تلوبث الأفكار . لا مجال لنا الا باحياء الفكر القومي الذي فصل بسببه تواءم حبش. ألقت الأنظمة بحملها للتنصل من مسؤولية فلسطين بكذبة اسمها منظمة التحرير وانطلت الكذبة بالقرار الوطني المستقل لنصل بأننا بعنا الوطن وهم من باع . فلسطين لم تكن يوما إلا جزء من الوطن العربي وأما الهوية الفلسطينية فقد طفت بها للسطح النضالات منذ 1919

  8. الى ابو العرب
    الاخ بسام ابو شريف فلسطيني و ابن فلسطين و الفلسطينيه لا يتحولون و الاخ بسام يكتب و يتصل في أبناء شعبه و يقول و يسمع و نحن يلفلسطينه هكذا

  9. اقول لمن يعيب على المناضلين مراجعاتهم انه من الصواب ان يراجع الانسان مسيرته كل حين كي يتجنب الفشل مرة أخرى ويبني على الإنجازات. الانسان المرن في تفكيره يستطيع أن يواكب التطور ومستجدات الحاضر ولا يبقى اسيرا لمقولات وظروف الماضي.التمسك بالمبادئ واستبدال الوسائل هي من لوازم النجاح.وردا على سؤال الحكيم لماذا هزمنا؟ براي المتواضع وحسب فهمي لأننا كنا نحارب عدونا متأخرين عنه بخطوات عديدة فيحاربنا وهو يضمن نسبة عالية من النصر.ولنا في مقاومين اليوم وانتصاراتهم مثلا يحتذى بخطواتهم المتقدمة على ما ينتظره العدو مما يفشل خططه.ولولا مراجعاتهم ودراسة تجارب السابقين الفاشلة والنجاحة واستبدال الوسائل الصالحة لزمانهم لما تقدموا خطوة بالنجاح.

  10. السلام عليكم …

    القناعات تتكون وتتبلور في الممارسات العملية
    التي تتم على أرض الواقع وبأدق التفاصيل !!

    وبما أن كل ما يتم في الحياة هو نسبي !
    والقناعة أسيرة ظروفها ومكانها وزمانها
    وكما أن مستوى الوعي والتفكير الذاتي
    لا يمكن أن يكون إيجابي مثالي مطلق

    ومن يتمسك بأخطاء ماضيه يغرق فيها
    أما من يتمكن من تصحيح مسيرة دربه
    ويواكب المتغيرات ويرفض التقوقع
    فإنه يكون قد ساهم في نشر النور !

    كل عام وأنتم بخير وبركة

  11. القومجيه فشلت فشل ذريع هزائم وفقر وتفكك

    هل تعلم لماذا ؟
    لان القوميه هي شيء غريب فرض علينا من تجارب الغرب الدمويه ولن لايمكن اسقاط تجربه الشعوب الاخرى علينا تجارب الشعوب الاخرى مثل الماركسيه للروس والعلمانيه للفرنسيين والرأس ماليه لاميركا
    العرب يجب ان يكون لهم فكر من تجربتهم مثل الاسلام

    حاول الاستعاضه عن جيفارى الفاشل بخالد بن الوليد او عمر بن الخطاب هؤلاء ابناء ثقافتنا

    حل وصلتك الفكره

  12. بصراحه تامه السيد بسام يعيش في عالمه الخاص!

    بعد خراب مالطه ووصول الوضع العربي و الفلسطيني تحديدا الى هذا المستوى من التراجع و الانكسار لم يعد في اعتقادي من هو مهتما لماذا انتقل فلانا من هذه الجبهه الى تلك او لماذا استقال علانا!
    السفينه تغرق و هناك من يزال يعزف مقطوعه موسيقيه قديمه سائمها الناس !!

  13. الى: ابو العرب
    اولا” ما اظن انك من العرب…! وما تريد من تعليقك إلا جر القراء “السذج فقط” الى نقاشات وتعليقات عقيمه هدفها الوحيد التشكيك بتاريخه وحضوره النضالي المشرف الفعال.
    ثانيا”: أي يمين ذالك اللذي تحول اليه بسام ابو شريف..!؟ شءت أم أبيت يبقى ابو الشريف قامه وطنيه مناضله وملتزمه وشوكه في عين كل اعداء فلسطين…تاريخه مشرف وكذالك حضوره ومشاركته في العمل الوطني.

  14. الحياه علمتنا يااستاذ بسام أن المبادىء تتملك صاحبها ولا تفارقه أبدا.. أصحاب المبادىء لا يتغيرون ولا تتبدل انتماءاتهم لأي سبب.. أنت نشأت علي مبادىء الجبهه الشعبيه وقادتها العظام الشرفاء حكيم الثوره ورفيق دربه وديع حداد…تعرفهم عن قرب كيف عاشوا وكيف ماتوا لم يتركوا خلفهم عقارات ومزارع وارصده في بنوك اوروبيه..بل تركوا إرث لا يقدر بثمن مهما كبر…
    عكس الاخوه في الفصيل الأكبر عدداً حيث الرفاهيه والترف والبنك المركزي موجود لدي الحزب الحاكم..لكن بدون مبادىء وبدون خجل يتفاخرون بما يقومون به من أعمال مخزيه
    أستاذ بسام أنت كنت من المقربين جدا من القاده الشرفاء وكنت اليد اليمنى للشهيد غسان كنفاني رحمه الله..محبتنا لك جعلتنا نتساءل لماذا تخليت عن جبهة أفرادها من أصحاب المبادىء المؤمنين بعدالة قضيتهم وليس لأشخاص مؤمنين بأن حياة الترف والرفاهية أهم من الوطن نفسه وأنت تعرف ذلك وسبق لك أن هددتهم بفضح الفساد المستشري فيهم وأنك تملك الوثائق التي تدينهم… إذا نحن علي نفس الخط ولا يوجد أي اختلاف فيما بيننا…الذي تحدثت عنه في مقالك السابق المؤمن بقضية شعبه وأمته ولم يتغير رغم امراضه التي أصابته نتيجة التعذيب والسجون ولم تتغير مبادىه أبدا حتي ساعته الاخيره هل عرفته يااستاذ بسام إن كنت فعلا تعرف قدامي القوميين العرب والجبهة الشعبية ورجالاتها؟؟؟

  15. أولا وقبل كل شيئ لا أحد كامل او بدون أخطاء. للاسف دائما ننظر الى مؤسسة م.ت.ف “كاله معصوم عن الخطأ”. فبالرغم من النضالات والمعارك التي خاضتها المنظمة الا ان هنالك اخطاء لم تدرس بعد ولم تتعلم المنظمة من اخطائها. فعلا سبيل المثال:
    • الختيار ابو عمار معروف بنضاله الا انه وقع على اتفاقية اوسلو المشؤومة والتى كانت السبب الثاني لاسقاط الوطن العربي بعد توقيع السادات لاتفاقية كامب دايفد.
    • اما حكيم الثورة فقام بالتحالف مع الاخوان المسلمين حماس وهو يراس تنظيم علماني وهذا تناقض كبير بين الفكر الايدولوجي والاسلام السياسي.
    • وايضا قام عرفات باسلوب ديكتاتوري باضعاف اليسار الفلسطيني المنفتح والمثقف لصالح اليمين فتح وتعامل عرفات مع اليسار كعدو وليس شريك في النضال, فتم دعم حماس من قبل اسرائيل وبريطانيا وامريكيا لتقسيم الشعب الفلسطيني وما نراه اليوم شاهد على ما اقوله.
    • نافست حماس كل من عرفات وفتح والمنظمة بالعمليات الانتحارية. وكانت ردة فعل عرفات بانشاء عمليات اخرى مثلها بدل العمل الفدائي. وانجر ابو عمار الى الصراع الديني بدل الاحتلال الصهيوني
    تحت شعارات دينية.
    لماذا لا يتم دراسة النضال الفلسطيني منذ بداية القرن العشرين باسلوب موضوعي خارج الاحتقانات السياسة التنظيمية مع تحديد نقاط الربح والخسارة. ومن ثم وضع خطة استراتيجية من قبل م.ت.ف والعمل سويا بها.

    هل مطلوب من الشعب الفلسطيني الانتظار قرن من الزمن لتك الدراسة؟

  16. آلى الاخ بسام ابو شريف المحترم
    عليكم التحرك فورا الى خلع عباس و غير الشرفاء من المنظمة و الوقت الحالي غير مريح للقضيه الفلسطينيه
    لكم التوفيق والنجاح

  17. لنقبل كلامك الوطني الثوري العاطفي المجرد من أي علمية أنك طاهر و نقي ثوري, لكنه يبقى سؤال يتردد في أذهاننا, نحن من تركنا الشعبية بسبب ترهلها و ذيليتها, ونسأل: هل إنخراطك في نهج التسوية و الأستشارة لمن وقع أتفاق أوسلو و الدفاع عنه و عن أوسلو له علاقة بدفاعك عن “قوميتك وثوريتك و تقدميتك” …أرحمنا و أحترم عقولنا يا “رفيق”!!!

  18. تبرير غير مقنع كيف ستقنع من عاش تلك التجربه بالتحول من اليسار إلى اليمين مرة واحده .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here