“هذه الأفعى كيف تسللت؟”: مقال المفكر المصري الراحل الكبير زكي نجيب محمود الذي فضح فيها ادعاءات الصهاينة وأثبت أن العنصرية علة كامنة عندهم وأكد أن لحظة واحدة من لحظات “العزيمة العربية” كافية لتقويض بنيانهم فوق رؤوسهم

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

“هذه الأفعى كيف تسللت “مقال من أخطر مقالات المفكر المصري الكبير الراحل د.زكي نجيب محمود، تم إعادة نشره في كتابه “ثقافتنا في مواجهة العصر” الصادر عن دار الشروق في تسعينيات القرن الفائت.

ولأن المعركة بيننا وبين عدونا الصهيوني معركة صفرية لا تزال على أشدها، فإننا نعرض في السطور التالية مقال الراحل المصري العظيم.

يستهل د.زكي نجيب محمود مقاله الخطير قائلا: “هل أنسى تلك الساعة الباكرة من ذلك الصباح الصيفي الجميل، ذات يوم من شهر يونيو سنة 1931،عندما نزلنا-شقيقي وأنا- في محطة اللد بفلسطين الحبيبة، نستبدل فيها قطارا بقطار،قاصدين إلى القدس لنراها لأول مرة؟

هل أنسى تلك الساعة الباكرة من ذلك الصباح الصيفي الجميل، ولم تكن الشمس قد ظهرت بعد في الأفق، إلا طلائع من نورها سبقت لتنشر في الفضاء ضوءا رماديا هو أحب أضواء السماء إلى نفسي،وكان الهواء رطبا ينعش الوجوه بلمسته الرقيقة، ولم يكن على رصيف المحطة أحد في انتظار القطار-سوانا- إلا رجل يرتدي سروالا قصيرا يبلغ إلى ما فوق ركبتيه،وقميصا فيه جيبان على الصدر منتفخان،كان معنا حقيبة، وضعناها على أرض الرصيف، ولم يكن مع الرجل شيء، أخذنا نحن نذرع الرصيف بخطوة وئيدة، جيئة وذهابا، وأخذ الرجل يذرعه في اتجاه مضاد لاتجاهنا، فكنا نلتقي معه عند نقطة يختلف وضعها كل مرة،لاختلاف السرعتين، نحن في ذهابنا وهو في جيئته، فننظر إليه بأعين مرتابة، وينظر إلينا بعين تحملق في شر وسوء، حتى وقف ذات مرة عند حقيبتنا فوقفنا،وبادرناه بتحية الصباح بالانجليزية، إذ حسبناه من القوم، لأن سمته من سمتهم،فأجاب التحية في عبوس يشيع القشعريرة في البدن، وبدأت بسؤاله:

بريطاني أنت، أليس كذلك؟

فأجاب : لا

فسألته: وماذا تكون قوميتك اذن؟

فأجاب: يهودي، فقلت في دهشة السذاجة البريئة:

إنني لم أسألك ما عقيدتك في الدين، بل سألتك ما قوميتك؟

وهنا قال: نعم يهوديتي هي قوميتي..تبادلت مع شقيقي نظرات التعجب، وصمتنا وصمت، وجاء القطار، فاتخذنا منه مكاننا إلى القدس″.

“ولم نكد نخلو إلى أنفسنا في القطار، حتى تبادلنا السؤال والجواب فيما رمى إليه الرجل بقوله ان يهوديته هي قوميته، ولكن هل كان في علمنا عندئذ ما يلقي لنا الضوء؟”.

وتابع د.زكي قائلا: “لا هكذا بذرت البذرة الأولى في رأس الصهيوني، فلكي نزداد فهما للرواية بكل فصولها، فلنفهم الصهيونية على أنها حركة استعمارية نشأت مع جميع الحركات الاستعمارية الأوروبية في وقت واحد،وإن اختلفت الدوافع والأهداف، فإذا كان المستعمرون الآخرون يريدون ثراء وتجارة وتسلطا، فالصهيوني في استعماره يريد وطنا يحوله فيما بعد إلى دولة، ولاحظ أنني أقول “يحوله فيما بعد” لأنه بادئ ذي بدء لم يجرؤ أن ينطق ولو مرة واحدة على الملأ بأنه يريد فلسطين العربية ليجعل منها “دولة “يهودية، لأنه خشي المقاومة، فاكتفى في البادية بقوله إنه يريد فلسطين العربية “وطنا له”،فها هنا تقل المقاومة، لأن الوطن الواحد قد يسعه ويسع الأكثرية العربية، كما يكون البلد الواحد في سائر أقطار الأرض “وطنا” للاقليةو الأكثرية على السواء،أما إذا أعلنت أقلية ما في أرض ما بأنها تريد أن تجعل من نفسها دولة ،فعندئذ تكون المقاومة،وأدرك المستعمر الصهيوني ذلك،فلم يعلن نيته عن الدولة ،واكتفى برغبته في “وطن””.

الأفعى

وتابع د.زكي نجيب محمود: “الصهيونية حركة استعمارية، فيها مقومات الحركات الاستعمارية التي أنبتتها، ثم زادت عليها أنها تخفت في جبن، وخبثت في نذالة، فهي الأفعى تسللت مقنعة بعنصر ودين، ولو كان العنصر والدين قوام الصهيونية-مجردا من الاستعمارية- لاتخذت الصورة نفسها التي تتخذها مشكلات العنصرية والأقليات الدينية وهي على وجه الأرض كثيرة.

ثم لم تترك الصهيونية صلتها بالاستعمار على هذه الصورة المجردة، فربطتها بمستعمر معين في ظروف معينة، هو المستعمر الذي ربط أواصر استعماره بأرض فلسطين، وأعني بريطانيا.

وهاهنا لمحت الأفعى فريستها على مبعدة فزحفت زحفا كان أوله وئيدا وكان آخره افتراسا، فلماذا لا تتعاقد الصهيونية مع بريطانيا كنا يتحالف شيطان مع زميله الشيطان على شر يدبرانه؟”.

العنصرية

يقول د.زكي:

“أما العنصرية فهي علة كامنةفي صلب الصهيونية، لأنها هي الدعامة التي على أساسها زعمت أن لها كيانا ائما بذاته، فإذا كانت الجماعات في مختلف جهات الأرض يربط أفرادها لغة أو حضارة أو تاريخ أو وحدة اقتصادية أو وحدة ثقافية أو غير ذلك من العوامل التي تربط الأفراد في جماعة، فإن إسرائيل وحدها دون خلق الله جميعا هي التي لا يرتبط أفرادها بشيء من ذلك،وإنما تتخذ رباطها من عنصريتها”.

ويرى د. زكي نجيب محمود أن من مبادئ الصهاينة مبدأ التوسع على حساب الآخرين، بتخطيط مدبر في الخفاء، مشيرا إلى أنهم كما اخذوا يدبرون سطوهم على فلسطين العربية خطوة فخطوة، حتى أصبح الوهم حقيقة في أعينهم، مضوا في تدبيرهم للتوسع في أرض جيرانهم، ومبدؤهم هنا هو كمبدأهم في أي ميدان آخر، أي أنهم يخططون في ظلمة الليل، وينكرون ويكذبون إذا ما كان ضوء الصباح ويظلون كذلك إلى أن يظنوا أن الغدر قد تكاملت لهم أسبابه، فعندئذ يفاجئون ويباغتون.

وتساءل قائلا: أما إلى أي حد يريدون أن يتسع ملكهم على الأرض؟

وأجاب بأن ذلك بحسب الظروف،حتى لقد يلجأون إلى التوراة يستخرجون منها أحيانا ما ينبغي لهم أن يجدوا ملكهم إليه، لكن عبارة

“من النيل إلى الفرات “

كثيرا ما ترد في غضون أحلامهم.

واختتم د. زكي نجيب محمود مقاله قائلا: “وما دروا أن لحظة واحدة من لحظات العزيمة العربية، قد تقوض بنيانهم فوق رؤوسهم إن لم يكن اليوم، ففي الغد القريب”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. لقد وجدت الصهيونية ان الانتماء الوطني سوف يكون العائق الاهم في تحقيق مأربها في السيطره على يهود العالم ولذلك كان اول ما غرزته في تفوس اليهود هو الانتماء الى الدين بحيث لم يعد اي رابط بين الوطن والانسان اليهودي . واكبر جليل على ذلك ما هو قائم بين العرب فالانتماء العربي هو للارض ثم العشيره ، فانت حين تسأل عربيا عن من هو يقول وبدون تردد انه اردني او فلسطيني او سوري او لبناني او مصري وهكذا ، اما الدين فهذا شيئ لا يدخل في تعريفه لنفسه لان العربي ليس المسلم فقط فهو المسيحي ايضا وكليهما- وبالرغم من اختلافها الديني فهما يشتركان في ارض واحده وينتميان الى وطن واحد ، في حين ان اليهودي في كل بقاع العالم يظل يهوديا قبل كل شيئ وينئا بنفسه عن الاختلاط بباقي ابناء وطنه فله احياؤه الخاصه ولا يشاركه احد غير اليهودي في حياته وهو بالضروره مرتبط بكل يهودي في شتى بقاع العالم حتى ولو لم يكن يعرفه اذ يكفي ان يكون يهوديا حتى تلتحم اواصر الاخوه بينهما دون الحاجه الى معرفة مسبقه بينهما ، حتى وان كان احدهما من االصين والاخر من المريخ اذ يكفي ان يكونا يهودا .
    طبعا هذا وضع لن ينطبق على العربي فقد تربي على ان يكون انتماؤه الى وطنه فعشيرته ثم الى دينه وهو على غير استعداد للتنازل عن هذه الانتماءات او حتى البحث عن وسيله تقرب بينه وبين العرب الاخرين في باقي الاوطان العربيه لانه تمسكه بها شديد ومن المستحيل التنازل عن اي منها تحت اي اعتبار وما القول بالوحده العربية في رايئ المتواضع الا هراء واحلام تراود النفوس وقد فشلت في كثير من تجاربها . فالسيف العربي -ومنذ ما قبل الاسلام – لا يجد مرتعه الى في رقاب العرب والسعوديه ولينان اليمن وليبيا وسوريا وغيرها لاكبر دليل على ما اقول ، لا اريد ان اذكر بمقتل الخاشقجي ، فالطريقة التي فتل بها وبدون سبب جناه لدليل اخر على حب العربي الولغ في الدماء

  2. رحم الله الدكتور زكي نجيب محمود
    وتساؤلي :
    أين هم أمثاله الآن ؟
    ما بب صمتهم المخزي من الصراع بيننا وبين هؤلاء المحتلين؟
    أين حجازي وجابر عصفور والقعيد ووووو

  3. هذه ألأفعى “ألصهيونية” لتشعر بألأمان في جحرها لم تكتفي ببريطانيا كحاضنة ومؤسسه وحامية بل إشترطت أن يكون على شاكلتها وبجوارها أفاعى تُشاركها ألهدف وألمهمة … .

    لكن وبمشيئة واحد أحد وبعزيمة شعب ألجبارين ستقوض بنيانهم فوق رؤوسهم إن لم يكن اليوم … ففي الغد القريب. ودمتم ألسيكاوي

  4. السلام خطر على الوجود الإسرائيلي في فلسطين وهم محتاجون دائماً إلى عدو ليتوحدوا .. العدو كان مصر والشام في أعقاب النكبة والآن إيران ..

    الدكتور زكي نجيب محمود كتب قصة الوجود الصهيوني في هذه الجملة القصيرة بلا لبس – من غير لف ودوران – كما نقول في مصر : إذا كانت الجماعات في مختلف جهات الأرض يربط أفرادها لغة أو حضارة أو تاريخ أو وحدة اقتصادية أو وحدة ثقافية أو غير ذلك من العوامل التي تربط الأفراد في جماعة، فإن إسرائيل وحدها دون خلق الله جميعا هي التي لا يرتبط أفرادها بشيء من ذلك، وإنما تتخذ رباطها من عنصريتها”.
    وأضيف جملة قصيرة قالها لي صديق طيب يهودي معاد للصهيونية .. قال: لوعاش الكيان الإسرائيلي في سلام مع جيرانه سوف تظهر كل العنصرية الفجة فيما بين يهود إسرائيل أنفسهم , افارقة وعرب وروس واوربيين وأمريكيين وسيعيشون في إختلاف واقتتال وربما حروب أهلية دائمة تقضي عليهم .. السلام خطر على الوجود الإسرائيلي في فلسطين وهم محتاجون دائماً إلى عدو ليتوحدوا .. العدو كان مصر والشام في أعقاب النكبة والآن إيران ..
    رحم الله الدكتور زكي نجيب محمود.
    أسامة فتحي. مدرس مصري . المانيا

  5. السلام خطر على الوجود الإسرائيلي في فلسطين وهم محتاجون دائماً إلى عدو ليتوحدوا ..

    الدكتور زكي نجيب محمود كتب قصة الوجود الصهيوني في هذه الجملة القصيرة بلا لبس – من غير لف ودوران – كما نقول في مصر :
    إذا كانت الجماعات في مختلف جهات الأرض يربط أفرادها لغة أو حضارة أو تاريخ أو وحدة اقتصادية أو وحدة ثقافية أو غير ذلك من العوامل التي تربط الأفراد في جماعة، فإن إسرائيل وحدها دون خلق الله جميعا هي التي لا يرتبط أفرادها بشيء من ذلك،وإنما تتخذ رباطها من عنصريتها”.
    وأيضاً أضيف جملة قصيرة قالها لي صديق طيب يهودي معاد للصهيونية .. قال: لوعاش الكيان الإسرائيلي في سلام مع جيرانه سوف تظهر كل العنصرية الفجة فيما بين يهود إسرائيل أنفسهم , افارقة وعرب وروس واوربيين وأمريكيين وسيعيشون في إختلاف واقتتال وربما حروب أهلية دائمة تقضي عليهم ..
    السلام خطر على الوجود الإسرائيلي في فلسطين وهم محتاجون دائماً إلى عدو ليتوحدوا .. العدو كان مصر والشام في أعقاب النكبة والآن إيران ..
    رحم الله الدكتور زكي نجيب محمود.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here