هذا هو ردّنا على ماكرون وحملته العُنصريّة والاستفزازيّة ضدّ المُهاجرين المُسلمين في فرنسا انطلاقًا من تجربتنا الحياتيّة في أوروبا

عبد الباري عطوان

نعيش في أوروبا مُنذ 42 عامًا، وحصلنا على درجتنا العلميّة العُليا في أحد جامِعاتها المشهورة، وما نراه حاليًّا من مُضايقاتٍ واستفزازاتٍ للأجانب، والمُسلمين منهم بشكلٍ خاص، غير مسبوق، ويُهدّد السلّم الاجتماعي في هذه البُلدان، وانفِجار حُروبٍ أهليّة.

نحن نتحدّث هُنا عن فرنسا، والحملة الشّرسة التي يشنّها الرئيس إيمانويل ماكرون ضدّ ما يَصِفه بـ”الإسلام المتطرّف”، شمِلَت حتّى الآن إغلاق 328 مسجدًا ومدرسة، وناديًا، كردّ فعلٍ على إقدامِ شابٍّ شيشانيٍّ على جريمة قطعه رأس أستاذ تاريخ عرض على تلاميذه صُورًا كرتونيّةً عاريةً، وبشكلٍ بذيءٍ استِفزازيّ، نخجل من وصفه، للرّسول محمد ﷺ.

لا نُجادل مُطلقًا، بأنّ عمليّة القتل للأستاذ صامويل باتي على يد مُراهق شيشاني مُسلم لا يزيد عُمره عن 18 عامًا، هي جريمةٌ مُدانةٌ، وتَحدُث يوميًّا جرائم مِثلها في مُختلف المُدن الأوروبيّة وغيرها، ولكنّ الخطر يَكمُن في تصنيفها في خانة “الإرهاب الإسلامي” وتجريم القاتل، وتحويل الضحيّة إلى بطلٍ، دون أيّ إشارة، أو إدانة، إلى عمله الفاضح، وتوجيه أيّ لومٍ له، الأمر الذي يَصُب في مصلحة نشر العنصريّة والطائفيّة، وتشجيع حُدوث المزيد من الإساءة لدِينٍ سماويٍّ يقترب عدد مُعتَنقِيه من المِليارين.

نعم هُناك مُتطرّفون في أوساط الجاليات الإسلاميّة في أوروبا، ولكنّ هؤلاء يظلّون أقليّة الأقليّة، والمُسلمون “المُعتدلون” الأغلبيّة السّاحقة يُعانون أكثر من نُظرائهم الفرنسيين “اللّيبراليين”، وأقل هذه التّهم هي “الكُفر” والردّة، ومع ذلك يستمرّون في “التّعايش”، ولكنّ كُل الشرائع لا تُحمّل الأكثريّة مسؤوليّة أفعال الأقليّة إلا في فرنسا ماكرون للأسف التي تتغوّل في ردودِ فِعلها التمييزيّة الانتقاميّة.

***

من دعم هؤلاء المُتطرّفين، ووفّر لهم البيئة الحاضنة في “غيتوهات” فقيرة، مُعدمة، منبوذة في هوامِش المُدن الفرنسيّة الكُبرى، وعاملهم بطريقةٍ عنصريّةٍ تمييزيّةٍ في العمل والصحّة، والتّعليم، هي الحُكومات الفرنسيّة قصيري النّظر، الاستعماريّة التوجّه، السّابقة منها والحاليّة.

ماذا يتوقّع الرئيس ماكرون عندما يختار وزيرًا مُتطرّفًا عُنصريًّا للداخليّة يُعارض وجود أقسام خاصّة في المحلّات التجاريّة الكُبرى للطّعام “الحلال”، بينما لا يعترض مُطلقًا، وعلى مدى عشرات السّنين لوجود قسم خاص للطّعام اليهودي “كوشر” على سبيل المِثال لا الحَصر، ويُطالب بإزالة هذه الأقسام “الإسلاميّة” فورًا باعتِبارها منظرًا مُنفّرًا و”مُقزّزًا”، والقائمة تطول..

جميع المساجد التي تُتّهم بالتطرّف من وجهة نظر الحكومة الفرنسيّة، بناها وأشرف على إدارتها، ووظّف أئمتها دول إسلاميّة حليفة للغرب، وتُعتبر السّوق الرئيسيّة لصادرات الأسلحة الفرنسيّة، ونقصد هُنا دول الخليج والمملكة العربيّة السعوديّة على وجه الخُصوص، وهذه هي أحد ثِمار هذه السّياسات الماديّة القصيرة النّظر.

يسرّنا أن نُذكّر الرئيس ماكرون الذي يقود حملات التّكريه ضدّ الإسلام والمُسلمين في كُل أوروبا، أنّ بلاده هي التي شجّعت المتطرّفين الإسلاميين في فرنسا على الذّهاب إلى سورية للمُساهمة في إسقاط نظام علماني بعثي، وذهب رئيس الوزراء الفرنسي مصحوبًا بنظيره البريطاني ديفيد كاميرون إلى بروكسل لاستِصدار قرار برفع حظر السّلاح عن سورية لتمكين هؤلاء “الجِهاديين” من الحُصول عليه لإنجاز مهمّتهم بأسرعِ وقتٍ مُمكن، وعندما فَشِلوا في تحقيق هذا الهدف جرى التخلّي عنهم، ورفض الاعتِراف بمُواطنتهم، تمامًا مثلما حصَل مع نُظرائهم المُجاهدين الأفغان.

نزيد السيد ماكرون من الشّعر بيتًا، ونقول إنّ رسائل السيّدة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجيّة الأمريكيّة السّابقة، ونأمل أن يكون قد اطّلع عليها، تضمّنت وثائق تُؤكّد أنّ الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولاي ساركوزي كان من أكثر المُتحمّسين لإرسال طائرات “النّاتو” إلى ليبيا، وتغيير النّظام ليس لأنّه ديكتاتوريًّا، وليس لنشر قيم الثّورة الفرنسيّة في العدالة وحُقوق الإنسان، والحريّات الشخصيّة والتعبيريّة، وإنّما لأنّ العقيد معمر القذافي اشترى 143 طنًّا من الذّهب، ومِثلها من الفضّة، تمهيدًا لإصدار الدينار الإفريقي لتحرير القارّة من احتِكار الدّولار واليورو والعُملات الأوروبيّة الأُخرى.

نحن ضدّ التطرّف وكافّة أشكال الإرهاب، يهوديّةً (في فِلسطين المحتلّة)، أو مسيحيّة (الحُروب الصليبيّة)، أو إسلاميّة، ومع التّعايش الحقيقي وعلى قدمِ المُساواة بين جميع الأديان السماويّة ومُختلف الأعراق، ولكن ما نُعارضه هو التّمييز، وحصر هذا الإرهاب بالمُسلمين دُون غيرهم رغم أنّهم الضّحايا الرّئيسيّين للاستِعمار الغربي، وتاريخه الحافِل في هذا المِضمار، ولا نعتقد أنّ هُناك دولة في العالم غير فرنسا تُقيم متحفًا لجماجم الآلاف من المُجاهدين الجزائريين الأبطال الذين قاوموا استِعمارها لبلدهم لعشَرات السّنوات وقدّموا أكثر من مِليون شهيد.

الإسلام السياسي المتطرّف هو صناعة أمريكيّة وأوروبيّة، وجرى توظيفه في أفغانستان والعالم بأسْرِه لمُحاربة الشيوعيّة وتفكيكها انتقامًا من هزيمة أمريكا في فيتنام، ولا يُضيرنا نقل اعتراف الأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد السعودي، بتمويل دولته لهؤلاء المُتطرّفين بمِليارات الدّولارات وتسليحهم، بتعليماتٍ أوروبيّة وأمريكيّة لإنجاز هذه المَهمّة، بعد أن تمّ إنجازها فِعلًا، وجرى التخلّي عن هؤلاء مثلما يتخلّى ماكرون عن مناديله الورقيّة بعد استِخدامها.

الرئيس الفرنسي، وبعد أن خَسِر الكثير من شعبيّته أمام اليمين المتطرّف بقِيادة مارين لوبن زعيمه الجبهة الوطنيّة، وبما قد يؤدّي إلى خسارته الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة المُقبلة، يُريد أن يظهر مِثل “حليفة” دونالد ترامب بمظهر “السّوبرمان” وقدوة التطرّف على الجانب الآخَر، أيّ خندق “الإسلاموفوبيا”، ويَستأسِد بالتّالي على الفُقراء والمَسحوقين الفرنسيين أتباع الدّين الإسلامي الحنيف.

***

دول كثيرة تتواجد فيها جاليات إسلاميّة مُهاجرة وتعرّضت لعمليّات إرهابيّة، مِثل الدّهس والذّبح وقطع الرّؤوس، وعلى رأسها بريطانيا التي نُقيم فيها، ولكنّها لم تُغلق المساجد، ولم تُحرّم الحجاب، وتُزيل الطّعام الحلال من أرفف “السّوبرماركت”، ليس حُبًّا في المُسلمين، وإنّما حِرصًا على دُستورها وأمنِها واستِقرارها، و”التّعايش” بين جميع ألوان الطّيف الدّيني والمُجتمعي فيها من إطار استراتيجيّة لا تقوم على “النّزق” وردّ الفِعل، وإنّما وفق خطط “ذكيّة” بعيدة المدى مدروسةٍ بعنايةٍ، وبدأت في إعطاء ثِمارها الإيجابيّة تعايُشًا واندِماجًا حتّى الآن على الأقل.

العنصريّة ممنوعةٌ ومُحاربةٌ بعُنف في ملاعب كرة القدم البريطانيّة، والفرق الكرويّة تركع على رُكبةٍ ونِصف قبل بِدء كُل مُباراة، تعاطفًا مع المُواطن الأمريكي من أصولٍ إفريقيّة جورج فلويد، الذي اغتيل خنقًا بطريقةٍ بشعةٍ تحت رُكبة شرطي عُنصري أمريكي، وبات رمزًا للمُضطّهدين في العالم.

الزّعماء العرب تقاطروا إلى باريس للتّضامن مع ضحايا الهُجوم الإرهابي على مجلّة تشارلي إبدو، وارتدوا قُمصانًا تقول كُلّنا “تشارلي”، فكم زعيم أوروبي ذهب إلى نيوزيلاندا للتّضامن مع ضحايا الهُجوم الإرهابي في عاصِمتها؟ نسأل السّؤال ولا ننتظر إجابة.

نختم بالقول، إنّ سياسة ماكرون وحُكومته الاستفزازيّة، والمُبالغ فيها، ضدّ المُهاجرين المُسلمين في فرنسا حيث يقترب عددهم من العشرة ملايين على الأقل، ودُون إحصاءِ الأفارقة، والأعراق الأُخرى ستُعطِي نتائج عكسيّة ترتد سلبًا على أمن فرنسا، واستِقرارها.. والأيّام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

99 تعليقات

  1. الرسول صلى الله عليه وسلم في قلوبنا ونحبه حبا جما ولا احد سيغير هذه الحقيقة فهو حبيبنا وشفيعنا ونبينا اللهم صلي على سيدنا محمد. نحترم جميع الديانات ونحب جميع الانبياء والمرسلين فدين الاسلام دين يسر ودين التسامح والمحبة نحبك يا رسول الله

  2. عندما قتل الفرنسيون في الجزائر مليون شهيد ،لم نقل نحن المسلمون أن المسيحيون إرهابيون ،،بل قلنال التضامن الفرنسي استعماري مجرم ،،فمن هم الإرهابيون ،نحنوا ام هم ؟؟؟؟

  3. سيد عبد الباري حآفظك الله
    يجب ان لا تلوم الغرب يجب علينا اولان انن ننظف انفسنا

  4. الابتعاد عن الدين الاسلامي الحنيف… والاختلاف في ما بيننا هو ما جعل مثل هاذيه القضايا تحدث اليوم

    لبيك يا رسول الله

  5. الابتعاد عن الدين الاسلامي الحنيف… والاختلاف في ما بيننا هو ما جعل مثل هاذيه القضايا تحدث اليوم

    لبيك يا رسول الله

  6. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.اخواني واخواتي. عندي سوال واحد الى الريس الفرنسي .وارجو ان يوصل احد.انت تحاول باستخفاف الى قريب مليار ونصف المليار مسلم.صحيح كل انسان لهو حرية الاختيار.ولا من هذا الحريه تنتهي عند حرية الشخص الاخر.سؤالى هو هل له الانسان الفرنسي حرية ان ينكر خلي الشعب انت ريس الفرنسي ان تنكر ابادة الهليكوس اليهود فانت الى يقول الشخص الفرنسي له حرية في الكلم نحن كمسلمين نحترم كل انسان بدون عرق او ديانة او لون.هذا يعلمنا الاسلام وكل انسان الله خلقه حرًا وان يحترم حرية غيره اذا هو يريد ان يحترمو حرية.

  7. مهما حاول ساسة الاجرام العالمي واعلامهم ومثقفيهم والمغسول ادمغتهم والاكلون من لحم خنازيرهم من ابناء جلدتنا ممن يعيشون في بلادهم تشوية الإسلام والاسائة لرسولناالكريم فلن يفلحوا، فالأسلام باق وسيبقى شوكة في حلوقهم حتى ينتهوا، الإسلام منتصر غصبا عنهم رغما عن انوفهم، فهم زائلون وإلى المزابل منتهون، تبا لاولاد الزنا الذين دمروا بلادنا وقتلوا اطفالنا ونسائنا ورجالنا ونهبوا ثروات بلادنا تحت مسمى محاربة الارهاب ( الإسلام )وتبا لميليشياتهم وعصاباتهم ودواعشهم!!

    تحية لاخي عابر سبيل ولكل الشرفاء ،،

  8. عندما يبني العدو الاسرائيلي مستوطنات جديدة فهذا من صالح المقاومة حيث ستستولي عليها حاهزة وقت التحرير الحتمي

  9. لنتذكر جميعا بواتيه الفرنسية والتي لا تبعد سوى 350كم عن باريس عن قصر ماكرون نجدها فقط يسهل علينا فهم السياسة والحقد الفرنسي بدءا من الحروب الصليبية بقيادة اور بان إلى حقد فولتير إلى خبث نابليون وحماية ماكرون

  10. الي السيد أبو العلا المعري
    افدنا من عبقريتك ..لأنك تدعي المعرفه التامة في أوروبا
    ..فإذا أتتك مدمني من ناقص فهي الشهادة لي بأني كامل والكمال فقط لرب العالمين..
    كن علي خلق أفضل..
    المنكوب
    النشاشيبي

  11. لقد قلت نحن المسلمين نعيش في ضلالةوليس الاسلام والشيخ حسن الترابي رحمه الله قامة فكرية يحسب لها الغرب الف حساب
    ولقد قلت ان الشيخ الغزالي رحمه الله كان قد قال الاسلام ديننا متقدم علينا والمسلمين متخلفين ليس عن الحضارة الغربية بل عن الاسلام
    ومعاذ الله ان أكون من الجاهلين
    عندما قدم نابليون إلى مصر لبس العمامة وتقلد المسبحة بل انه أستقبل جمعا من علماء الأزهر الشريف بما يليق بهم ويقرأ كانت هناك مراسم استقبال دبلوماسية كل هذا ليس حبا في الاسلام بل لتدمير الاسلام من الداخل
    ويقال ان أدرك أن الاسلام وحده هو القوة الوحيدة التي سترفع من شأن كل الطامحين في الشرف والقوة والعظمة وفي نفس الوقت أدرك نابليون ان الاسلام قادر على عكس الإذلال كل من أراد به سوءا واسوار عكا وهزيمة نابليون تقو وتؤكد ذاللك
    كان على ما كرون ان يتعلم من سيده نابليون
    ان سياسة فرنسا منذ القدم هي نظرة فولتير المسخ إلى الاسلام ونبيه
    وعلا عجالة ان فتوى مفتي مصر والتي كانت بمثابة اهدرا لدماء المسلمين يجب ان لا تمر هكذا
    يجب لعنه صباح مساء مع تحياتي إلى الاخ عابر سبيل

    أرجو النشر

  12. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ ۚ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ

  13. هي بسشاطرة فرنسا تدعم الاسلاميين اللي خربوا سوريا وليبيا وو
    ومش متحملة حادثة قتل واحدة كردة فعل
    والطالب ترباية الاسلام السياسي باشراف فرنسي
    شي غااااد
    الله يرحم ابو عواد

  14. إلي ابوالعلاء المعري
    المعروف عن ابوالعلاء ذكاؤه وهو عبقري زمانه من سرعة البديهه التي يتمتع بها..ولكنك تحمل إسم عكس الواقع حين تقول ماقلته عن قامه كبيره يشهد الجميع بأنه عملاق في زمن الصغار حفظه الله ورعاه

  15. ارى ان الكثيرين من زوار الصحيفة الكرام قد طرقوا هذا الموضوع من كافة جوانبه تجاوبا مع هذا التحليل الممير والشامل للاخ الملم عبد الباري عطوان !
    ىلكن هناك نقطة على اهمية من التذكير بها وهي ان كل من يتابع تصرفات وتصريحات ومقابلة الرئيس الفرنسي الماكر ماكرون لايمكن وصه العنصري سوى انه صورة عن بطرس الناسك في بداية حملته للحروب الصليبسة التي انتهت بهزيمة واذلال تاريخي لفرنسا نفسها ؟
    واعتقد ان التاريخ سيعيد نفسة!
    احمد الياسيني المقدسي الآصيل

  16. علينا أن نفهم جيدا
    لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم
    نقطه وعلى السطر

  17. المتوقع انفجار ثورة شعبية ثانية ضخمة في السودان لرفض زيارة طائرة اسرائيلية للسودان العربي

    المتوقع انفجار ثورة شعبية ثانية ضخمة في السودان لرفض زيارة طائرة اسرائيلية للسودان العربي و التطبيع الخائن ومن فوضهم بذلك .. كلما قام العدو بالتنكيش سيقوم الثوار بلطم العدو الاسرائيلي واذلاله وحرق علمه المجرم . هل تمت اقالة البرهان و محاكمته شعبيا .. الا يخجل البرهان من الخيانة .. هل جاء هذا الشخص لحماية العدو الاسرائيلي المجرم ام لحماية الشعب السوداني اي مجلس انتقالي طفيلي خائن هذا الذي ركب موجة ثورة الشعب السوداني . انتهى الشعب يصر بكل قوة وحزم على رفض اي تطبيع .. مفهوم

  18. اسلوب تطبيع المستعربين اصبحت واضحة حيث يقوم العدو الاسرائيلي باعطاء الامر لحاكم دويلة الامارات و البحرين بنشر اخبار التطبيع و المبالغة فيها سواء زيارات العدو السخيفة مقلا ثم يامره بدعوة البرهان السوداني للقدوم من اجل غسل دماغه للاسراع في التطبيع لكي لا يكون بن زايد لوحده في اتفاق الاستسلام ثم يامر بتاليف اغنية تافهة عن زيارة تل ابيب وحلاوة العلاقات مع الشيطان الاسرائيلي او نشر مسلسل كاذب امثال ام هارون او اجراء مقابلة مع داعية بوق لمدح العدو او واحد من الشارع و تلقينه ما يقول .. او ..او ما الى ذلك من الاساليب المقززة للشعوب .

  19. الإسلام يعيش بظلال منذ الف وأربعمائة عام…
    ياسلام يا سلام..
    وهو الذي خلال هذه القرون ..وصل إلى اقاصي الارض ..واعتنقه المليارات من البشر…ونشر العدل والسلام…والنور والهدى .. والعلم والمعرفه..وعلماء الإسلام والمسلمين وضعو أساسيات الحضارات .. وكانو نقطه إنطلاق العلوم المعاصرة. ابتدائا من علم الطب والفيزياء والرياضيات والكيمياء وعلم الفلك.. والفلسفه…الخ وقدم اعظم العلماء ومن أراد البحث سيصدم بما قدمه علماء المسلمين.. لهذه البشريه. .
    هذا والإسلام يعيش بظلال كما يقول أحدهم على لسان من يسمى حسن الترب..او الترابي.. ولا اعرف ما المغزى من هذه الكلمات المجافيه للحقيقه.. وشهادات الزور.. التي تقدم إنتصارات فكريه… لأعداء الله عز وجل..
    ومثلما يقول احدهم… ان الإسلام تتم إهانته…
    وما عاذ الله عز وجل أن يهان الإسلام..
    هذه الديانه العظيمه.. التي تزداد تألقا …وشروقا يوما بعد يوم..
    أننا بخير وبنعمه من الله عز وجل …وسنحمده ونشكره إلى ما لا نهاية. .. على نعمه الإسلام.. والذي لن يزيدنا.. كل أولائك المسيئون …سوى تمسكا به. . ومزيدا من الشعور بالفخر والإعتزاز… فقط نتألم أننا مزجوجين..بتلك السجون الكبيره.. التي بنيت
    من أجل إضعاف الامه العربيه الاسلاميه… وألهائها بنفسها.. والتي لو تركت بشأنها… لما كان لهؤلاء الخبثاء وجود ..ولا وزن..
    وفي نهايه المطاف … لن يصيبنا إلا ما كتبه الله عز وجل لنا…والله عز وجل أعلم بنا..وبما كان يحاك لنا.. . وبئولائك الذين تكالبو على البشريه جمعاء…ويريدون إظلال الناس.. وما هم سوى خدم في حضرات الشيطان.. عدو الإسلام والمسلمين…والإيمان والمؤمنين على مر العصور.. هو وعباده .. ومن ادخلهم جناته الارضيه.
    ولطالما كانو يمكرون… ويتخابثون..

    وهذا لب الصراع وجوهره.. فمن أراد ركوب الموجه.. والتماهي مع هؤلاء.. والمساواة ما بين الجلاد والضحيه.. منا كمسلمين ومن غيرنا …فهذا شأنه..

  20. فرنسا استعمرت في افريقيا ونهبت ثروات تلك الدول واضعفتها لتعيش هي على هذه الامم الضعيفة وغيرت ثقافات ولغة تلك الدول ودوله مالي اكير مثال على ذلك حيث كانت مناره علم وحضاره اسلاميه واغنى دوله فافقرتهها وعاد لها الارهاب الذي صنعوه ليعودوا اليها بحجة المحاربه قبل ان تتحدث فرنسا عن الاسلام وتتبجح بالمبادئ والقيم عليها ان تقدم اعتذارها للجزائر على استعماره وجرائمها ضد هذا البلد
    فرنسا اول دوله دعمت وبقوة قيام دولة اسرائيل الصهيونيه وتشريد شعبها

  21. منقول…
    شهادة الغربيين المنصفين عن دور المسلمين في نهضة الأوربيين:

    1- قال غينو (KENO): (لقد كانت الثقافة الإسلامية منبع نور وهداية، ولولا علماء الإسلام وفلاسفتهم لظل الغربيون يتخبطون في دياجير الجهل والظلام).

    2- وقال دريبر (DREEBR): (إن جامعات المسلمين كانت مفتوحة للطلبة الأوربيين الذين نزحوا إليها من بلادهم لطلب العلم، وكان ملوك أوربا وأمراؤها يَفِدُون على بلاد المسلمين ليعالجوا فيها) [14].

    3- وقال المؤرخ الأمريكي (آرثر): (إننا مدينون لكم معشر العرب، وأنتم الدائنون، يرجع الناس أصول مدنيتنا إلى المدنيتين اليونانية والرومانية، مع أن آثارهما كانت في زوايا النسيان زمن العصور المظلمة، ولو لم يقدر لهما أن تتناولهما أيدي العرب لأصابهما الوهن والاضمحلال) [15].

    4- قال (سيديو) (CEDEO): (استطاع العلماء المسلمون بتركيز أفكارهم على الحوادث الفردية، أن يطوروا المنهج العلمي إلى أبعد مما ذهب إليهم أسلافهم في الإسكندرية أو اليونان، وإليهم يرجع الفضل في استخدام أو إعادة النهج العلمي في أوربا في العصور الوسطى) [16].

    5- وقال الإنجليزي (برناردشو) في كتابه (محمد)، والذي أحرقته السلطات البريطانية: (إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة – يعني أوربا – إن رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجة للجهل أو التعصب قد رسموا لدين محمد صورة قاتمة لقد كانوا يعتبرونه عدواً للمسيحية).

    رابط الموضوع: https://www.alukah.net/sharia/0/76797/#ixzz6bdRhXdbx

  22. ديمقراطية أمريكا أنجبت متغطرسا متعصبا مهرجا،وكذلك ديمقراطية فرنسا أنجبت جاهلا ..
    يجب على الدول إضافة شرط التعلم والحكمة لمرشحي ديمقراطياتها لرئاساتها ونوابهم ..

  23. لا توجد دولة متطرفة و كرهة لكل ماهو متصل بالاسلام كفرنسا. في عام ١٨٣٢ قتلت فرنسا الاستثمارية ٤٠٠٠ جزائري اعتصموا داخل مسجد كتشاوة رافضين تحويله لكنيسة.

  24. القاتل والقتيل ضحية عمل خسيس من ماكرون وسحرته
    اولا القاتل لم يكن يعرف القتيل بل ذهب وسال عنه حتى توصل اليه
    نفذ القتل وقام بالكشف عن نفسه ودون مواربة وتمت تصفيته رغم انه كان بالامكان اعتقاله
    ان الاخت صوفيا سابقا ومريم بعد اسلامها هي التي اثبتت لماكرون انه هو المازوم وليس الاسلام
    ومع هذا علينا الاعتراف ان المسلمين ايضا في ورطة وكما قال الشيخ المرحوم حسن الترب
    نحن المسلمين ومنذ ١٤٠٠ سنة نعيش في ضلالة
    وكما قال الشيخ الغزالي رحمه الله نعم نحن كمسلمين متاخرين عن اسلامنا

  25. تشارلي ايبدو التي تضع الرسوم المسيئة للرسول تضع أيضا رسوما مسيئة للمسيح والسيدة العذراء والأديان بشكل عام.
    ويجب ذكر هذه النقطة حتى نكون منصفين ليس للتبرير بل حتى نفهم ما يحدث.
    نعم، هناك مشكلة حقيقية في الثقافة الغربية، فهذه ليست حرية بل جريمة.
    قطع رأس المدرس جريمة شنيعة وهي إساءة للإسلام. ويجب علينا كمسلمين مواجهة هذا الفكر الضال.
    ولكن الإساءة للإسلام والأديان برسومات تحريضية هي أيضا جريمة وليست حق او حرية تعبير.
    فمتى يفهم الغرب ان للحرية حدود؟
    ان حريتهم تنتهي عندما تبدأ حرية غيرهم.

  26. نحن من شجعناهم على عداوة الاسلام ، ألا تسمع خاصة من مصر والسعوديه كلمة محاربة الارهاب يوميا ، ألم يحذروا الغرب من الاخوان المسلمين وارهابهم ؟ نحن من أدخل الدين في السياسة ، فصرنا أضحوكة العالم لااحد يغير من اجلنا ولا أحد يظهر تعاطفه معنا ، صار لنا مثلما قال الشاعر العربي قديما : اذا ما أهان أمرؤ نفسه ،، فلا أكرم الله من يكرمه ، أهنا الاسلام ، فهنا على الله القوي القهار

  27. نحن نعيش في عالم تحكمه “القوة” ، لا يمكنك ان تستخدم العقل والمنطق فقط لكي تقنع الدول العظمى بان لا يظلموك ولا يسيئو اليك ولا يحتقروك ، فالعالم اليوم لا يعترف سوى بالقوة فقط وما دمت ضعيفا ستبقى موضع احتقار وستبقى مجرد فريسة ينهشها الاقوياء .
    الاسلام اصبح “شماعة” يتجه اليها زعماء اوروبا وامريكا ليعلقوا عليها تهم “الارهاب والتخلف ووو الخ” ليحققوا مصالحهم الانتخابية والسيب الرئيسي في ذلك ليس قبح أولئك الزعماء وانما هو ضعف المسلمين وخنوعهم ، والسبب الرئيسي لضعف وخنوع المسلمين هم “الحكام” المسلمين “فاذا فسد الرأس فسد الجسد” – “واذا كان رب البيت بالدف عازفا فشيمة اهل البيت كلهم الرقص” .
    الخطوة الاولى لنصرة رسول الله ولعزة المسلمين هي بالتخلص تماما من حكامهم الذين جلبوا عليهم العار والذل والضعف وجعلوا منهم مسخرة للعالم وجعلوا ارذل البشر يتجرأون عليهم وعلى مقدساتهم .

  28. يجب علينا مقاطعة المنتوجات الفرنسية و دُول العُدْوَان.

  29. استسمحكم على طول التعليق!
    لتجنب هذه الحرب الأهلية المحتملة في فرنسا والتي حذر منها حتى رئيس الأركان السابق للقوات المسلحة الفرنسية بيير دي فيليي قائلا: «هناك خطر اندلاع حرب أهلية في فرنسا”… يجب على المسؤولين في هذا البلد أن يبدؤوا أولاً بمنع الموساد “الإسرائيلي” من بث سمومه في المجتمع الفرنسي وإعلامه المخترق من طرفه …باسم الإسلام واتهامه كما هو الحال مع هذا المعلم القتيل.
    هل يصدق أحد بأن الأجهزة الاستخباراتية الفرنسية “متواطئة” او يتم التلاعب بها بسهولة أو باختراقها من قبل هذا الجهاز (الموساد) الذي لا يدين لبقائه إلا على المنظمات الإجرامية والإرهابية التي ينشئوها هنا هناك لإحداث الفوضى وجعل السذج يعتقدون أن وراء جرائمه هذه هم المسلمون ودينهم الإسلام. اليس هذا مزيد من الهراء.
    على سبيل المثال لا للحصر وثائق السفر الرسمية الأوروبية والأمريكية …ومنها خاصة الديبلوماسية (مزورة او غير مزورة) يستخدمها عن قصد عملاء الموساد عبر العالم مما يجعل هذه الدول المعنية شريكة في جرائم الموساد “الإسرائيلي”. والغريب في الامر انه عندما حاولت دولة اوروبية طرد أحد عملاء الموساد بعد “جريمة المبحوح الشهيرة” الم يلقن حينئذ أحد وزراء الكيان الإسرائيلي المسؤول الذي قرر هذا الطرد… “بالكلب الغير المخلص” ولم تنزعج هذه الدولة من هذا الوصف المهين ولم ترد حتى على هذا الاستعلاء “الإسرائيلي”… مما يعني ان الحركة الصهيونية استطاعت ان تتغلغل كالورم الخبيث في الجسم الأوروبي. اما التلاعب بالسامية ومعاداة السامية في الوسط الأوروبي المناهض للصهيونية فحدث ولا حرج عن ضحاياه من الأوروبيين الأقحاح!!!
    إنهم الإرهابيون المتمسلمون الذين خلقتهم الحركة الصهيونية العالمية في غفلة من علماء ومشايخ الأمة بهدف بسط هيمنتها على الجميع. وكمثال على ذالك داعش واخواتها التي هي من صناعة الحلف الأطلسي المتصهين وينشطون تحت قيادته. ثم انه كيف لفرنسا ان تحارب الإرهابيين في افريقيا (مالي، النيجر…) وتدعمهم في المشرق العربي ولم يمسسها سوء.
    الا يكمن الخطر الأكبر في رد فعل المسلمين “المسالمين” ام هذا ما يهدف إليه الموساد “الإسرائيلي” لخلق نوع من الفتنة بين الأديان بعد ما فشلت فتنته بين السنة والشيعة بفضل الله وحكمة وفطنت المسلمين الشيعة الذين تحاشوا هذه المصيدة… وليس في رد فعل مفبرك من صنعه عن طريق شباب مسلم ضيعهم “علماء الأمة”… فوقعوا في شبكة الحركة الصهيونية والرجعية العربية.

  30. بصراحة نحن شعوب لا نحترم انفسنا ونستحق اكثر من هذا (كل ما قام به ماكرون) هذة هي الحقيقة المُرة عمرنا ما شكرنا الغرب دائماً نحن نلعنهم .

  31. أتمنى أن يقوم المسلمين في فرنسا في البدأ بنقاشات عن تفنيد خرافة الهولوكوست لفضح كذبة حرية التعبير الفرنسية المزعومة على الملأ

  32. ماكرون على صواب
    علينا اولا الرجوع للإسلام الحقيقي الموجود في القرآن الكريم ثم نتناقش
    علينا محاربة ملة شيوخ الضلال المبنية على نصوص لفقهاء مرضى نفسيا تخرض على القتل ونبذ المخالف
    احي الرئيس الفرنسي على شحاعته ووفقه الله في محاربة ظين شيوخ الضلال المخالف الله

  33. الذين جاؤوا بعد عصر الإستعمار هم أدوات أي من أصبحوا ا قادات الإستقلال ببلداننا لهؤولاء المتوحشين من لهم سوى أطماع لدينا مع الأسف.

  34. مؤلم مشاهدة كل هاذا العداء الساقر للاسلام كدين وكعقيدة وشيطنة المسلمين دون تمييز فقط لانهم مسلمون.. مؤلم ومثير للاشمئزاز..
    لكن التشد ايلاما هو الصمت الرسمي الاسلامي والعربي منه على وجه الخصوص.. ولا أدنى ردة فعل.. ولا أدنى احتجاج ضد ماكزون او دعوة لعدم المساس بحريات المسلمين كمواطنين فرنسيين بسبب حادث معزول..
    صحيح ان الفرنسيين أحرار في بلدهم.. لكن حريتهم تتوقف عندما تصل الى حد تحويل الاسلام ونبي الاسلام الى موضوع للاستهزاء والشيطنة.. ومن يفهم الحرية على انها اعتداء على عقيدة الآخرين وشرائعهم وحدها دون غيرها فلا يلومن إذن ما قام به الشاب الشيشاني لانه لا بختلف عنه في شيء أخلاقيا وفكريا..
    على الذول المسلمة ان تتخذ موقفا حازما من شيطنة الاسلام في فرنسا.. عليهم ان يتدخلوا لتهفيف حدة ردود افعال ماكر ن السياسوية التي ت يد تقديم المسلمين للمحرقة الانتخابية..
    بلغ الهوان بنا حدا لم يبلغه في كل تاريخنا.. حتى الناموس خلق الله ما يؤلمك به لاحل بقائه.. فما بال المسلمين قد خاروا؟

  35. افلس وفشل سياسيا وماديا وصحيا واخلاقيا وعقليا، فهو شخص جديد على الساحة كسياسي. المعنى ان الحقبة التي حكم بها فرنسا اثبتت ان الحزب الذي يمثله لم ياتي بشيء جديد او يحل مشاكل الشعب الفرنسي العالقةانما العكس خاصة في ظل كورونا ومدى تاثيره على اقتصاد فرنسا. اذا ما الحل نلهي الشعب بهذه اللعبه القذره لعبة الدين لاعادة انتخابه على قولت الاخوان المصريين حاجه انسلوا بها الشعب والعلم عند الله.

  36. سنوات التسعينات زاد إنتشار الاسلام وسط الشباب الاوروبي مما انذرهم بخطر وجودي وشيك. كان الحل في دعم الاسلاميين المتطرفين بطريقة دعه يفعل. جرائم القاعدة و داعش كبحتا قليلا توجه شباب الغرب نحو الاسلام ولكن لا تكفي. المعركة مستمرة.

  37. تكرار ترتيل هذه المزامير لا يساهم في اطلاق نقاش يساهم في استنباط حلول لمثل هذه الصدامات بين فلسفات حضارية تمتلك مقاربات مختلفة للانسان والكون، على العكس تماما، المثابرة على تكرار لازمة يا “غيرة الدين” لا تؤدي الا الى المزيد من الصدام الذي لا يخدم في نهاية المطاف الا من يعمل على استغلال الدين والصدام الديني لخدمة مشاريعه السياسية من الطرفين.

  38. بداية الجريمه بكل المقاييس مدانه وجريمه شنعاء لا يقرها انسان عاقل علي وجه الكره الارضيه “”” لكن في المقابل ليس من حق ماكرون او غيره بتوجيه الاتهام لاكثر من مليار وتصف المليار مسلم عن جريمه ارتكبها فرد يفهم الدين الاسلامي بطريقه خاطئه “”علماء المسلمين الشرفاء يقولون ( السكوت عن الاساءه ليس ضعفا وانما هو علو بالذات عن سفهاء العقول ) وان التدين الحقيقي والتدين المزيف يظهر للجميع بقسوة القلب او برقته ديننا الاسلامي قضيه عادله لكن المدافعين عنها هم من الفاشلين الذين ينفرون الآخرين من هذا الدين العظيم
    فرنسا لديها سجل من الاجرام والمجازر ما لا تملكه اي دوله علي هذا الكوكب فرنسا كما جاء في مداخلة الفاضل المغترب هي من بدات باجرامها في فيتنام قبل ان تاخذ امريكا نصيبها من كل ما ارتكب في هذا البلد
    يكفي القول ان فرنسا سبقت الجميع بقطع الرؤوس ووضع الجماجم كتحف فنيه في متاحفها “” فرنسا بعد انتصار الحلفاء في الحرب العالميه الثانيه وكان من بين جنودها الذين يقاتلون معها هم من الجزائريين يوم اعلان انتصارها قامت بقتل 45 الف جزائري هل هناك اجرام اكثر من هذا !!! هل تفوه يوما احد من الدول العربيه واتهم المسيحيه كديانه بالارهاب بسبب تصرف شخص مسيحي ارتكب مجزره كالتي وقعت في نيوزيلاندا ؟؟ ابدا لاننا نؤمن ان الارهاب لا دين له وكل من يقتل نفسا كانما قتل الناس جميعا كما جاء في كتابنا الكريم “” رسولنا عليه افضل الصلاه واتم التسليم يقول ( من آذي ذميا فقد آذاني ) هذا هو ديننا الحنيف لا يدعو للقتل بل يدعو للحياه واسعاد البشريه وتاريخنا يثبت ذلك في مواضع كثيره بمعاملتهم للاديان السماويه وطرد اليهود والتنكيل بهم في اسبانيا من الذي احتضنهم ؟؟ العرب مسلمين ومسيحيين
    ارجوكم توقفوا عن تشويه ديننا الحنيف توقفوا عن الادعاء كذبا ان قتل انسان هو دفاعا عن رسولنا الكريم او دفاعا عن المسلمين

  39. فشل آباء وأجداد ماكرون في النيل من الإسلام حتى عندما فجروا بداخل مساجد الإسلام بأرض الإسلام خلال الغزو الصليبي بالمرحلة الاستعمارية ؛ فهل يتوهم ماكرون أنه بتحذير كلاب ونواطير الأستعمار من المسلمين سيمكنه من إطفاء نور الله المشع بأرضه الواسعة !
    واهم ماكرون ومن حذر ماكرون !!!

  40. يجب ان تصدر فتوى تقول بشكل واضح ان الرسول عليه الصلاة والسلام لا يمكن ان يهان بعرض صور افتراضيه. في هذه الحاله لن يبقى لسى شخص يحاول ان يمس بالرموز الدينيه واهانه معتنقيها ذريعه لفعل ما يريد.

  41. سيد عبد الباري
    اموضوع ان ما تكلمت به صحيح وبه غير صحيح ليس مشكله الموضوع ان الاديان الاخرى باي مكان بالعالم يوجد من يعاديها ويتكلم عليها بسوء وانا باميركا رايتهم يتهكمون على المسيح وكل ما تقدسه الكناءس بالشوارع المدن الكبيره ولم يقم احد بقتل اولءك الاشخاص او حتى الالتفات لهم بل يمرون بجانبهم وكانهم غير موجودون وكدلك يفعل البوذيون والهندوس ولكن المشكله مع هوءلاء المتعصبين انهم يشبعون اطفال صغار بحقدهم ليقوموا بقتل الاخرين بكل الحجج وهم مختبئون عند نساءهم ما سينقص الاسلام لو نشروا وكتبوا عنه ما كتبوا وهل الاسلام ضعيف لا يحتمل تعليقات مهما كانت لما بقي خمسه عشره قرن واتباعه بازدياد علينا تغيير التعامل مع الغير والا سنواجه الكتير

  42. إلى من لا يحملون من الإسلام إلا إسمه و يطلب من المسلمين في فرنسا إما القبول بإهانة الرسول أو الرجوع من حيث آتوا و يستخدمون المثل “جالس في حضنه و ينتف دقنه” ، أقول لكم لو علم الله فيكم خيراً لأسمعكم.
    مثلما هناك مسلمين في فرنسا هناك العديد من الفرنسيين في الدول الإسلامية و بخاصة في دول المغرب العربي، و لو طبقنا عليهم قوانيننا و حاربناهم في دينهم مثلما تفعل فرنسا لكنتم أول من أتهم المسلمين بفرض قوانينهم و عدم إحترام الأديان، و لقامت الدنيا و لم تقعد و لتدخلت الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان و لن أستغرب إن قاموا بإحتلال هذه الدول (المغرب العربي) مرة أخرى تحت ذريعة محاربة التشدد الديني.
    المشكلة في عقولكم التي غرس فيها الخنوع لكل ما يفعله السيد الأبيض و لو كان على حساب دينكم (إن كنتم مسلمين).

  43. الاسلام دين الله وهو حاميه ولانخاف عليه لا من ماكرون ولا مليون شخص مثله ممن يحملون الحقد والمكر على الاسلام والمسلمين والذي يغيظهم هذه الايام ويجعلهم يقومون بهذا الحملات الشعواء ضد الاسلام والمسلمين هو انتشار الاسلام وعدم قدرتهم على توقيف هذا الانتشار السريع المخيف بالنسبة لهم حاولوا ثم حاولوا ولم يستطيعوا ولن يستطيعوا لان الامر بيد الله الخالق سبحانه القائل (ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون ) ظهور الاسلام في العالم خصوصا في اوربا وامريكا اصبح ظاهرة لاينكرها الا جاحد والصقوا بالاسلام والمسلمين مسألة الارهاب وفشلوا وتبين للعالم اجمع انهم هم من ربى ودعم ومول هؤلاء الارهابيون ولادخل للاسلام بالارهاب واخر ورقة معهم اي ماكرون واصحابه الماكرون ومن شابههم في العالم اخر عمل معهم هو استفزاز المسلمين بسب نبيهم والاسهزاء به صلى الله عليه وسلم لكي يغيظوا المسلمين وليقوم بعض شبابهم مثل مافعل هذا الشاب غيرة على دينه ونبيه ثم يقولوا للعالم انظروا الى هؤلاء الارهابيين ولكن قد اتضح للعالم اجمع من هو الارهابي الحقيقي فالاسلام سينتشر اكثر واكثر وقد قال نبي الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم (مامن بيت حجر ولاوبر ولاشعر الا سيدخله ديني هذا بعز عزيز او بذل ذليل )وقال رسولنا العظيم (سيبلغ ديني هذا مابلغ الليل والنهار )صدقت ياسيدي يارسول الله هانحن نشاهد كلامك هذا يتحقق في زماننا هذا فيخسأ ماكرون والماكرون

  44. من فبرك احداث بحجم تفجيرات نيويورك.. بكل تفاصيلها.. وخدع العالم.. وتسبب بمقتل وتهجير الملايين من الابرياء.. ومن صنع داعش .. وقام بتصوير افلامها السينمائيه.. بطريقه إبداعيه.. قادر على هذا
    ومن فبرك الهبوط على سطح القمر.. ولم يعد أليه.. لا نعرف لماذا…كذالك
    ومن قام بتصوير فيلم مثل فيلم “سيد الخواتم”مثلا
    قادر على فبركه .. وصناعه جريمه.. مثل جريمه قطع رأس الأستاذ الفرنسي.. قد نعلق امام تفاصيل صغيره..ونضحي بعلامات الإستفهام الكثيره والكبيره .. ونصدق جماعيا.. ونعلق في اوحال الروايه الرسميه.. قد نصدق ان هذا المسلم الشيشاني .. قام بهذه الفعله ونأخذ باالروايه التي يرويها صناع الحدث.. بكل ما فيها من ذكاء..وخبث..وهذا ليس صعبا ولا مستحيلا.. وليس مستبعدا.. وعلى العكس هنالك مؤشرات كثيره..تشير إلى هذا.. حيث المحترفين.. المتحكمين بمجاري الإعلام.. وبناه السدود في وجه الحقيقه..

    وربما إذا كان هذا الحدث طبيعيا… وفعلا قام الشيشاني بفعلته.. ووقف عاجزا.. امام الأستاذ الذي يسيئ إلى ذالك الذي يحبه أكثر مما يحب نفسه حتى.. وضحى الشيشاني بروحه .. واندلعت حرائق الغضب بوجدانه.. وقرر ان يكون له رد فعل.. فأمره عند الله عز وجل الذي خلقه… وخلق ملامحه… وردود افعاله.. ورسم طبيعته الشخصيه.. فلا أحد يشبه أحد في هذا العالم.. مع الأخذ بالإعتبار الطبيعه الشيشانيه العاشقه لسيدنا محمد عليه افضل الصلاه والسلام…
    ولطالما فعل الغضب افاعيله.. ولطالما سمعنا عن جرائم قاسيه .. اتت نتاج غضب.. وربما بدافع الغيره..
    أحدهم يحرق عائلته.. واخر يقطع زوجته..واخيرا من قتلت صديقتها… وسرقت جنينها ..
    جرائم كبرى ترتكبها بعض البشر… في الهند والسنغال وكندا وبلا روسيا…الخ…
    تصوير هذه الجريمه… على أنها بسبب الإسلام.. وانها نتاج تعصب … وانها تتطرف إسلامي.. ومحاوله الإسائه للإسلام.. والاستثمار وجعلها حجه.. وسببا وجيها للإسائه للإسلام والمسلمين.. هي ليست أكثر من محاولات فاشله.. وعلى العكس تماما تأتي بنتائج كارثيه.. على من يقومون بهذا..
    مثلا اعداد مهوله .. من مثقفي العالم… جعلتهم احداث نيويورك.. يجدون ما يثير فضولهم.. ويبدئون بالبحث والإطلاع .. ودخول عالم الإسلام… كسياحه…
    وينبهرون…بعظمه هذا الدين.. وكل ما فيه من حب للإنسانيه.. وسلام.. وعداله ما بين البشر.. وطمأنينه..
    ويقرئون كتاب الله عز وجل.. وتنشرح صدورهم كونهم باحثين عن الحقيقه… وأذكى بكثير من أن يصدقو…الافلام الأعلاميه الواقعيه.. بكل انواعها…
    وهؤلاء يعودون إلى أوطانهم الفكريه..مسلمين على اكمل وجه..
    ويدافعون عن الإسلام.. أكثر من مسلمين مارقين على الإسلام.. مسلمين وهميين…مسلمين على الهويه..
    مسلمين… مستسلمين… لما يبثه عالم الظلمات…
    ويسيئون لإسلامهم.. ولا يدافعون عنه…
    ويوظفون.. هذه الفبركات ..من اجل الإستثمارات السياسيه..

    عابر سبيل…

  45. – من مفارقات القدر أن فرنسا الكولونيالية تمتلك رصيد وإحطياط من الذهب ما يقرب من المائة وأحد عشر طن .؟؟؟ في الوقت التي تمتلك فيه دولة مالي ما يقرب من الخمسون منجم للتعدين
    ولتنقيب عن الذهب ؟ولا يوجد لديها ولاتملك غرام واحد من الذهب كاحطياط؟ ومن المفرقات أن فرنسا موجودة في جمهورية مالي لمكافحة الأرهاب الأسود وحماية الشعب المالي من داعش ؟؟؟؟؟
    – متاحف التاريخ الطبيعي في فرنسا الكولونيالية تحوي على جماجم مايقرب من تسعون ألف جمجمة لمناضلين ومقاومين لنهجها الأستعماري الكولونيالي جلبتها من مستعمراتها لدراستها؟وعرضها للتباهي
    والتماهي؟ لا أدري من هو أول من وضع أسس ومبادىء ونهج نهج قطع الرؤوس؟والسؤال المُلح الذي يطرح نفسه دائماً أين تتلمذت وترعرعت داعش وأخواتها وبنات عمها ومن يحذو وحذا بحذوهم ..؟
    – كلنا يعرف وسمع وقرأ تاريخ نابليون ؟ وشيخ التاريخ لديه ما يدلي به ويقوله؟ عن مبادىء الثورة الفرنسية السامية ..؟ فهل هناك مثقف فرنسي يستطيع أن يعيد علينا قراءة مشهد الثورة الفرنسية من جديد .؟
    -مفاعل ديمونا النووي الصهيوني أول مفاعل نووي أسس في كيان الأحتلال مباشرة عام 1948 في بادية فلسطين في صحراء النقب كان إهداء من حكومة فرنسا للكيان العدو الصهيوني من الذي دربَ وأنتج وصنع القنابل لقتل البشر؟.فهل هناك مثقف فرنسي يستطيع أن يشرح لنا مبادىء ثورته السامية وما صدرته فرنسا من محبة وسلام لشعوب لعالم وخاصة شعوب قارة أفريقيا ومنطقة الكاريبي ..
    – فرنسا لديها الأن ما يقرب من ثلاثون مستعمرة قائمة حتى اللحظة وترفع العلم الفرنسي وتطبق القانون الفرنسي ؟ولا زالت تعتاش وتقتات على دماء فقراء السكان الأصلين وتمتص دمائهم ..؟
    – جورج إبراهيم عبدالله مناضل عربي لبناني مؤمن بقضايا أمته العربية وعلى رأسها عدالة القضية العربية الفلسطينة .. تم إعتقله في فرنسا وحوكم وكان حسن السير والسلوك طوال مدة محكوميتة
    ولقد إنتهت مدة محكوميتة على مايربوا من الخمسة أعوام لقد مر على إنتهاء مدة محكوميته ولازالت فرنسا العادلة المسالمة صاحبة المبادىء الثورية السامية ترفض الافراج عنه ..؟ تنفيذاً لأوامر
    إبنها المدلل الكيان الصهيوني؟فهل هناك مثقف أو حقوقي فرنسي واحد يخرج علينا بتفسير لماذا لايتم الأفراج عن المناضل جورج إبراهيم عبدالله حتى اللحظة ..؟
    – علمتني الحياة أنه إذا زرعت ورداً سوف تقطف ورداً وإذا زرعت عنباً سوف تحصد عنباً وإذا زرعت شوكاً سوف تحصد باقات من الشوك ولن تحصد ورداً أو عنباً وإذا زرعت سلاماً ومحبة سوف تعود عليك المحبة والسلام وإذا زرعت ألغام وقنابل نابالم سوف تحصد أرواح الأبرياء وإذا زرعت إرهاباً وخوفاً وقهراً حتماً سوف يعود عليك بمثله أضعاف مضاعة حصيلة مازرعت هي معادلة الحياة وهي أبجديات الكون .؟من يلعب بالنار دائماً وابداً يحرق أصابعه …فالجزاء دائماً وأبداً من جنس العمل وكما تداين تدان ..؟

    -نطالب الجمهورية الفرنسية بالأفرج الفوري عن المناضل جورج إبراهيم عبدالله …

    -إبن النكبة العائد إلى يافا
    لاجىء فلسطيني

  46. الى غريب افريقيا الحكومة السعودية لو قيض لها لابعدت كل المسلمين عن دينهم فما عاد يهمها الاسلام ولا الرسول صلى الله عليه وسلم ولا القران الكريم ولولا إيرادات الحج لقامت بإلغائه انها عصى كوشنير مبلغ 462 مليار التي ارسلتها لامريكا نصفها تسلمتها اسرائيل واخوتنا في فلسطين بحاجة إلى 100 مليون وتنكرت السعودية لهم إلى جموع المسلمين توقعوا من السعودية في الفترة القادمة أن تصدر قرارات تمس المسلمين بشأن الحج فما عاد الاسلام يهم السعودية فهي على علاقة سيئه مع ماليزيا وباكستان وتركيا وإيران ودعموا الرئيس الهندي ضد باكستان واعادوا وديعه قدمتها السعودية لباكستان تركوا الله وعبدوا كوشنير.

  47. كل حياة في هذا الكون تعلم ان معظم ما اكتب يحدث وان كان احيانا غير منطقي يصبح منطق ، وما كتبته لتأديب مجتمع فاسد ومنحل كالمجتمع الفرنسي سيحدث وانا دائما واثق من أحكامي ، لانها تأتي عن علم بما لا يعلم الاخرين . وان حاول البعض انكار ذلك ولكن الانكار لن يفيد احد ولن يعرقل تنفيذ ايا من الاحكام . وان غدا لمن ينتظره قريب .

  48. مايقوم به الرئيس الفرنسي الا الكيل بمكيالين، والتدخل في شؤون المسلمين سواء في فرنسا او أوروبا او شرق المتوسط او حتى في لبنان لتغطية فشله في أن يكون بارزاً في بلده.

  49. افعال ماكرون سلسلة مستمرة من افعال الحكومات الفرنسية المتعاقبة ضد المسلمين والاسلام داخل فرنسا وخارجها
    فرنسا كانت من داعمي الارهاب التكفيري بالجزائر مع السعودية واسرائيل بدايات تسعينات القرن الماضي بعهد الرئيس الجزائري بن جديد

    وفرنسا لا تريد منح المسلمين الفرنسيين حقوقهم المدنية المتساوية مثلهم ك مثل بقية الاديان السماوية الاخرى في ممارسة شعائرهم الدينية وفي اسلوب حياتهم كاليهود الفرنسيين مثلا.

    تعرضوا لحريات المسلمين في ملابسهم؛؛ منعوا الحجاب للفتيات بالمدارس والجامعات وللنساء بالاسواق

    ولا يمانعون اللباس الفاضح او التعري بالشوارع والاماكن العامة علما ان قوانين فرنسا لا تتدخل وتفرض لباس موحد على الجنسين بالشعب الفرنسي
    الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي سيء الذكر الذي وصف المهمشين بالضواحي بالاوباش وجلهم من المسلمين كان سببا بعمليات احراق الاف السيارات بباريس
    ماكرون يسير على نفس خط ساركوزي وهولاند في التعامل التمييزي السيء ضد المسلمين رغم انهم ثاني دين بفرنسا بعد المسيحية
    ما فعلته حكومة ماكرون باغلاقها المساجد فانها تقوم بجريمة العقاب الجماعي بمعنى انها تحرض علنا ضد المسلمين من الجنسين بالغين وقصر بفرنسا حين تعتبرهم جميعا مذنبين ومسؤولين عن جريمة قتل مدانة ومرفوضة لمدرس مسيء لرمز الاسلام وملياري مسلم بالعالم رسولنا ونبينا محمد صَل الله عليه وسلم الذي يبجل سيدنا عيسى عليه السلام رسول المسيحية بالعالم وامه العذراء مريم عليها السلام؛؛

    اي عدوان واي اجرام في السماح لمعتوهين مرضى النفوس بالاساءة لرسلول الاسلام محمد عليه السلام من قبل حكومة الرئيس ماكرون
    من يزرع الكراهية والتمييز والاساءة لا يتوقع ان يتلقاه المساء لهم بالورود وهو يعلم ذلك
    اذن هاكرون يقصد الاساءة حتى يتلقى رد شنيع ويبني عليه افعال عقابية منفلته خارج القانون وخارج العلاقات الاممية المبنية على الاحترام المتبادل والعيش المشترك ويريد ان يشن حربا اعلامية عالمية ضد الاسلام والمسلمين بعد ان كانت فرنسا اكبر مسلح وممول للارهاب التكفيري الاسلامي في ليبيا وسوريا

    الدول الاسلامية ومنظمة المؤتمر الاسلامي عليها التصدي لحكومة ماكرون وتوقفه عند حده لتحول دون تصرف بعض الغيورين على نبيهم الرد على الاساءات بافعال اجرامية خارج القانون

  50. – (الضيف أسير المعزب) – (الضيف بأمرة رب البيت).
    فاي تصرف من اي ضيف خارجا عن آداب المضيف, فلا ضيافة حينها
    يعني : مع السلامة, درب يصد ما يرد, فرجينا عرض كتافك.

    – (الولد قليل الادب, بجيب لبيو المسبة)
    فلماذا لم يتادب اولادنا لئلا يجلبون السباب لآبائهم ؟؟؟

    – (احترم نفسك, يحترمك الناس)

    – جاء في سنن أبي داود: عَنْ ثَوْبَانَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ:
    « يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهْنُ ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ »

  51. اضن انه ومن خلال بعض التعليقات اننا لسنا في صلب الموضوع
    ولكن قبل كل شيء اريد ان اندد ببعض التعليقات اصحابها يقولونا مسلمين ومنخرطين جيدا في المجتمع الفرنسي وانتقداتهم كخناجر في ظهور اخوانهم
    نعم هناك عدد كبير من الفرنسيين طيبين ونحن هنا في فرنسا نعمل بكد ونحترم قوانين الجمهوريةالفرنسية ونعمل مافي امكاننا للانخراط ونتاءلم لمشاكل المجتمع
    كمشاكل السترات الصفاء.. بل اننا لانضهر ديننا الاسلام ونحترم علمانياتهم وميولهم ولكم
    هدا الرءييس وللاسف له عدة مشاكل في كل المجالات الصحة التعليم ويريد ان يصرف الفرنسيين عنها.
    لم يجد الا الفءة المغلوبة عن امرها الاجانب دوي الديانة المسلمة اضن انها عملية محبوكة من طرف الاجهزة الخاصة كما اننا لاننسى حزب اليمين المتطرف واتباعه ومدى حقده على الاجانب خاصة دوي الاصول الاسلامية
    وقليل من الفرنسيين هم الدين يدافعون عنا بخجل
    ان الهجوم علينا سببه خدلان بني جلدتنا وحكامنا الدين يضجكون عليهم ويهينوننا بسببهم
    لاالاه الا الله محمد رسول الله ص

  52. عيب على بعض المعلقين الذين يوءيدون عنصرية و كذب و تطرف ماكرون ضد المسلمين الابرياء. جميع المجتمعات فيها الصالح و فيها الطالح. فقط المجانين المجرمين الحقودين العنصريون من يحاسب الكل بجريرة الفرد و القلة. ثم هل فرنسا و اوروبا و اسيادهم الصهاينة كفوا شرهم عن المسلمين في بلدانهم الاسلامية. من يجبر المسلمين على هجرة اوطانهم غير حروب الصهيو يهودي مسيحي و احتلالاهم و استعمارهم و تدخلاتهم التي لا تنتهي منذ قرن زمان. اجرام التطرف الصهيوني اليهودي و المسيحي و اذنابهم المنافقون من المسلمين في بلاد المسلمين هي المشكلة الحقيقية

  53. اساس الموضوع هو تشدد المسلمين وخوفهم من اي انتقاد للاسلام والنبي. لماذا كل هذا التشدد؟ لماذا لا نرى نفس التصرف من المسيحيين حين انتقاد الدين المسيحي او المسيح؟ يجب على المسلمين ان يكون لهم ثقه بدينهم وان لا يكون مبرر لهم بالدفاع عن الاسلام بهذه الطرق.

  54. انه من دواعي اسفنا واستغرابنا حين نجد أن مقدسات المسلمين وحدها هي السهل المباح الذي لايعاقب القانون عليه في الدول الاسكندنافية والأوروبية وامريكا… بحجة حرية التعبير….أما في فرنسا وألمانيا تقوم الدنيا وتقعد في كل منهما إذا حدث أدنى تشكيك في قضية المحرقه وحتى مسؤوليننا العرب تفاعلوا معهم من أجل ذالك والمثل في الواقع القريب مع وزير خارجية الإمارات ….وفي حين أن القوانين الاسكندينافيه والاوربيه تحذر من اي تهديد أو إهانة أو استهزاء من شأن أي إنسان بصورة علنية بسب الدين أو المعتقدات الدينية أو العرق أو الاثنيات أو التوجه الجنسي حتى من يتطرء إلى الشذوذ الجنسي بأنه اسوء أنواع الزنى ممنوع كل ذالك ويحاكمون من يتطرؤن إلى تلك القضايا …وكان هذه القوانين تشمل كل أنواع البشر ماعدا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ….وكذالك الصحيفة الدنيمركيه التي نشرة الصور الكريكتوريه المسيءة لرسولنا محمد بحجة حرية التعبير رفضت نشر صور كريكتورية لسيدنا المسيح عليه السلام خشية من ردود الأفعال الغاضبه من قرائها والعواقب التي سوف تتليها وهذا روبرت فيسك الذي أراد نشر أفلام وثائقية عن بعض افكار الإسلام فمنعت في امريكا بسبب اعتراض الجالية اليهودية والأمثلة لاتعد ولاتحصى الشرح سوف يطول ….والحقيقة أن الحروب الصليبية 600 عاما إلى الآن لم تنتهي ومستمرة بدون انقطاع ففي سايكس بيكو كان خطاب تفتيت الدول العربية ونهب سرواتها وخيراتهاوفي خطاب لرئيسة وزراء إنجلترا شاتشر قالت في تصريح لها عندما انحل الاتحاد السوفيتي قالت لقد قضينا على عدونا التقليدي ..الحركة الشيوعية… وبقي عندنا عدونا الأزلي وهو الإسلام أما بوش الإبن فقالها في تصريح له فلتكن حرب صليبة وهذا كارتر يقول نحن واليهود على تراث واحد فالله هو رب الجنود وربنا ولايعرفه أحد غيرنا …. والآن مكرون يريد أن يقسم الاسلام الى اسلامين اسلام ارهابي متطرف وإسلام على الطريقة الفرنسية ومن غير المستبعد أن يطرح نفسه كفقيه لهذا الإسلام أو عالم دين إسلامي مجدد فيجعل الإسلام دينا يناسب علمانية فرنسا فيلغي بعض الآيات ويستنسخ مالايعجبه بما يتناسب مع طرق الحياة التي تناسب معتقداته ….وليس غريبا أن يعين نفسه امام جامع فيضع العمامةفي أحد جوامع باريس ويخطب بلمسلمين على الطريقة الفرنسية ويصلي فيهم…..وكل هذا تحت شعار الحفاظ على العلمانية ….والحقيقة أن قادة فرنسا يتزرعون بممارسة سياسة التميز ضد المسلمين بشكل ممنهج ويعتبرونها من أولويات الحكومات الفرنسيه …. أما عن التهجم على رسولنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم …قال ابن تيمية رحمه الله قال المنذر أجمع علماء أهل العلم أن حد من سب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم القتل. وكذالك حكى ابو بكر الفارسي من أصحاب الشافعي إجماع المسلمين أن حد سب النبي القتل وقال الخطابي لانعلم أن أحداً اختلف في وجوب قتله وكذالك احمد ابن حنبل عندما سئل عن ذميا سب الرسول فقال تقام عليه النية فيقتل أي أن الحد على من سب الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مسلما كان أو كافرا القتل وهنا يجب القول أن الحد يجب أن يكون على طريق الحاكم وليس عن طريق الأفراد حتى لاتشيع الفوضى أو يتهم أبناء الإسلام بلتهم الباطلة التي هم منها براء …..نحن نظن أنه يجب أن تقوم مظاهرات عارمة معبرة عن استياءها للتجريح لرسولنا وبديننا الحنيف ضد تصرفات فرنسا والشيخ مكرون ومنددة بهذه الهجمة الحقيرة والمنحطة ضد الاعتداء على مسلمين فرنسا وكل المسلمين والإسلام والرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم لأنهم بهذه الإهانة لديننا الحنيف وتعاليمه يحقرون ويعتدون على كرامة كل إنسان مسلم يؤمن بهذا الدين وإذا سكتنا فليس من المستغرب أن ياتي يوما يحرمون علينا الصلاة والاذان ولاننتظر ماسيفعله الحكام فكلهم في سبات يعمهون وهذا شيء يمس كرامتنا نحن كشعوب يقول تعالى….أن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما صدق الله العظيم …..سبحان الله

  55. تحياتي لك يا ابو خالد، أصبت كبد الحقيقة،
    نعم أنا عايش في النرويج من عام ١٩٧٧ حتى الآن، لذالك نعم لا نريد لأوروبا أي عمل إرهابي ،وتسيئ لسمعتنا كعرب أو مسلمين، ولكن ما يجري هذه الأيام في فرنسا طبعا مع إدانة العمل اللي حصل أخيرا، ولكن ما يقوم بها الرئيس الفرنسي تجاه المهاجرين من الدول العربية والإسلامية، تصرفات عدائية تجاه المهاجرين لا تليق بدولة ديمقراطية،

  56. .
    — ماكرون لم يصنع الازمه ، ماكرون استغل ما صنعناه نحن بانفسنا،،، دمر الفرنسيون ثم الامريكيون ارض فيتنام وقتلوا اهلها بالقصف والحرق وقنابل غاز الخردل التي زرعت تلوثا في ارضها يحتاج الى مآت السنين ، ولم نرى عمليه انتقاميه فيتناميه واحده في فرنسا او امريكا ضد السكان مع ان دين الفيتناميين ليس المسيحيه.
    .
    — هنالك مهاجرون وطالبي لجوء من عشرات البدان في اوربا من اديان شتى واعراق كثيره لماذا لا نرى الاستفزاز للسكان الا من بعض القادمين من دولنا من عرب وامازيغ واكراد ، يتحشرون بالنساء ، يوزعون المخدرات ، يعيشون على معونات الدوله حتى نحن المسلمون العرب تسعر بالخطر من سلوكهم علينا وعلى عائلاتنا .
    .
    — قبل وجود المساجد والمراكز الاسلاميه من نصف قرن كان هنالك تواجد بسيط للغايه لبعض المساجد في جميع اوربا وكان المسلمون يشبهون سكان كل بلد في لباسهم وحياتهم لكن يتميزون بادبهم وصدقهم وامانتهم واخلاصهم في عملهم .
    .
    — ثم جاءت مساجد ومراكز التطرف وجاءت اعداد كثيفه من القادمين عبر شبكات التهريب كثير منهم شباب غير منضبط في سلوكه فماذا كان دور دور تلك المساجد والمراكز ، لم يكن اصلاحه بل تبرير سلوكه بانه في دار الكفر واصبحت تلك المساجد والمراكز تفرخ ارهابيين لا يربطهم بالاسلام سوى لحيه او نقاب .
    .
    — ما نراه من رد فعل غربي مدروس سياسيا لان قاده تلك البلدان والدوله العميفه هم من شجع اقامه مفارخ التطرف والسبب هو استغلالهم اولا وبعد استهلاكهم شحن الشعوب الغربيه ضد هولاء تمهيدا لاستعمال تصرفاتهم ذريعه لعمليات تهجير واسعه تظهر بوادرها من الان في جميع دول الغرب ومن ينظر الى الخطوات يحدها تتطابق مع ما جرى بحق اليهود في مطلع القرن الماضي خطوه بخطوه .
    .
    .
    .

  57. معظم المقالات من هذا الشكل باللغه العربيه يعني موجها النا العرب واحنا فاهمين هاد الحكي
    باريت بكون مقال باللغه الفرنسيه موجه للشعب الفرنسي او للحكومه

  58. هذا التصرف المنسوب للدين الاسلامي كلنا يعرف ان الاسلام برئ منه هؤلاء هم تربى في احضان المخابرات الامريكية والأوروبية وهذه بضاعتكم ردة اليكم ولا دخل للاسلام والمسلمين بقطع الرؤوس انها ثقافتكم انتم انظروا افلامكم تتحدث عن ثقافتكم

  59. – كلنا ضد الجريمة مهما كان نوعها ،
    – لا يمكن طي ونسيان جرائم فرنسا ضد المسلمين ،
    – مع انني لا استبعد ايادي استخباراتية فرنسية وراء هذه الجريمة لاثارة الرأي العام الفرنسي والعالمي ضد الاسلام والمسلمين ،
    الا ان ماكرون شخص فاشل وحاقد وهو من يتحمل مسؤولية مثل هذه الجرائم ،
    – من الذي جعل ماكرون يتطاول على الاسلام وجعل من يستطيع ان يسيء لرسولنا الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام ؟
    اليس هم حكام المسلمين بضعفهم وذلهم وهوانهم من ناحية، ومن ناحية اخرى انتشار الاسلام وتوسعه في كل مكان !!
    – نعم ،، انه الحقد على الاسلام والخوف منه ،،
    – هل هناك من حكام المسلمين من استطاع الرد على ماكرون ؟
    – عموما ،، أشكر الرئيس اردوغان بالرد عليه عندما وصفه بالفاشل ووصف تصريحاته بالوقاحة وقلة الادب !!

  60. السيد ماكرون
    اذا اردت ان يعاد انتخابك فعليك أخذ النصائح من رئيسة وزراء نيوزيلاندة الذي إعيد إنتخابها بالأغلبية الساحقة وهذا يحصل لأول مرة منذ 50 عامآ .

  61. اولا انا لا احب ماكرون ولا ساركوزي ولا اولاند ولو اسلمو ونطقو بالشهادتين. هم الفرنسين كان عندهم شيراك وجيسكار ديستان شويه محترمين، مش كثير. انما يعني لما انت مسلم وتارك مجتمعك الاسلامي واهلك وبلدك ورايح تعيش بفرنسا، متمسك باللحيه والحجاب في باريس ليه..!!! ما هو انت لما بتروح المسجد وشكلك باللحيه الملونه وطاقية البيجاما, كأنك بتشتغل في السيرك الهندي.. بتخوف العيال الصغيرين..!! وانت يا مدام لابسه اسود باسود وحاطه قناع على وجهك في نص باريس، وهم الفرنسيات حدك بالمايوه والشورت وما حدش بيبص عليهن..!! بعدين يعني تشوف المدام عمرها سبعين سنه متحجبه، ماشيه مع بنتها الجميله بطولها إللي ما شاء الله والبنت مش لابسه حجاب ولا منديل…!! يعني انتو عمركم سمعتم بدين ما عندوهش منطق..!! يا جماعه الإسلام دين فطري؛ ومنطقي يعني الى ابد الحدود..!! انما عندك ناس سبحان الله مصممين على التشنيع والتشنج والتنفير…يسر ولا تعسر…انا مش عم بفتي، وما بقولش حرام ولا حلال..دي مش شغلتي..!! شغل دماغك..

  62. يقول المثل “جالس في حضنه وأنتف في دقنه”
    هذا حال الكثير من العرب والإسلام المقيمين في أوروبا والذين يذبحون الفرنسيين الذين استضافوهم وأعطوهم المنزل والدواء كشكر لهم!
    كنت أنتظر شجاعة الحق وبريق نور في الظلام المحلك التي تعيش به أمتنا. ولكن يبدو أنكم تفضلوا ارضاء الأغلبية عن رفع راية النور وكم نحتاجها.

  63. وماذا عن قطع رأس شهيد كربلاء الامام الحسين ،هل اعطى درسا عن رسوما كاريكاتورية عن جده رسول البشرية ،والانكى،ان هناك من يقدس قتلته،لنصلح اسلامنا ونقف مع الحق وقفة رجلا لايخاف الا الله،يومة لاءم،عندها سيعرف الغرب وكافة جهات الأرض، انكم خير أمة، ولستم كنتم خير امة،يجب أن نزيل الفعل الماضي لنمضي.والله خير المشاهدين.

  64. ماكرون ياسيدي بعد التحية والسلام على الجميع تلميد نجيب لاكاديمية الماسون وان لم يكن متدرجا في سلمها ما وصل الى ما وصل اليه فسيرته الداتية منشورة للجميع على الانترنيت لكننا لم نستغلها نحن كشعوب الا في الخزعبلات و و ساوس الشيطان ماكرون ايها الاخوة لن يخرج قط من خطط بني صهيون لان دلك القوم اسروه بحقائق لمطباته وسقطاطه بالصوة والصورة فهم يعرفون كيف تسوق الحقائق وفي اي لحظة بالدات ماكرون عدو للاسلام ولنفسه ولوطنه بالله عليكم الستارات الصفر قابعون مند سنوات في شواريع باريس واقبيتها وهم ابناء فرنسا ابا عن جد فكيف يرحم ماكرون اسلامكم الدخيل الدي كان يوما سيدا عند الحدود على مشاريف الباسك الفرنسي فلما هدا الغباء الصراع الحالي الطاغي على الاحداث العالمية والمحرك لخيوط اللعبة بين امريكا الصهيونية الراسمالية والصين البودية المادية وروسيا الطامعة في امجاد السفيات لكن اظنها ستعود بانياب ضخمة ولن ترحم احدا .وهنا بيت القصيد كل قوة هنا مرتبطة بفكر فلسفي لاتحيد عنه يؤمنون جميعا بنظرية الضرورات تبيح المحضورات فهم يقدسون الاهداف .ما نراه اليوم من هجمة هدا الصبي الفرنسي على الدين الاسلامي السميح استراتيجية جديدة بعد افول النجم الامريكي من بلاد العروبة والاسلام فلا تغرنكم المظاهر فمن بالغرف السوداء له تقيمات دقيقة للاوضاع فهم من كبار العقول استغلوها للاسف الشديد في استعباد الشعوب وتدمير الانسانية .لياتي البعض اليوم ليفتي علينا فتوى الضلال ان ننطلق بلافرامل ليطحننا الزمان بلا رحمة فالقطار بلا سائق او برمجة فهو وصف لحادثة فضيعة الاسلام هو القائد والشريعة .لمادا نحن كشعوب نبحث دائما عن كفيل مادمنا نؤمن بالله فهو الكفيل وعندما يؤمن العبد لله بربه يؤمن بنفسه وقدرتها المعجزة بالاخص مع نور ونبراس يتفحص به الزمان والمكان الا وهو الاسلام .الخطاب هنا لاصحاب العقول الكبيرة اما اهل التسفيه من ابناء عروبتنا فالاجدر عدم الانتباه لهم فهم شوك طريق الامة ومطبات شياطين الجن والانس من سخروا انفسهم لخدمة الدجال جهنم في انتظارهم على احر من الجمر.اخواتي الكرام ماكرون ولا هولاند ولا سركوزي ولا شراك ولا ميتران ولا …..لايكنون الا العداء للاسلام واهله ولو امنت الشعوب العربية والاسلامية باوطانها وبدلوا الجهد الدي بدلوه في ديار الغربة في اوطانهم لا اصبح الوطن الاسلامي جنة الارض اوطان بثروات بشتى الاشكال والالوان وفقر وجهل وبطالة وغلاء معيشة اي معيشة ضنكى هده وباي منطق يفكر البعض يريد ان يجرد الوطن من الاسلام في احلامكم يا كفرة اخر الزمان لقد عدنا وسنعود وسنعود والارض لن يرثها الا عباد الله الصالحين والله المستعان

  65. اخي عبد الباري لاسدالله فاك ولا جف مدادك ولكن ما ذكرت من مساويء فرنسا الا ستعمارية غيض من فيض فلك ان تذكر ماكرون بما قامت به فرنسا في أفريقيا فهي التي أشعلت نار التطهير العرقي في روندا راح ضحيته اكبر عدد سجله. التا ريخ الحديث والآن في مالي ودول الساحل تنهب اليورانيوم والذهب بحجج واهية ومع هذا فاللوم علينا معشر المسلمين لاننا وببساطة واختصار شديدين قبلنا بالحدود الجغرافية المصطنعة من لدن فرنسا وأمريكا ومن سار علي دربيهما

  66. قلناها مراراً و تكراراً ماكرون عنصري حتى النخاع و يتعامل مع العرب و المسلمين من هذا المنطلق، و نظرة واحدة لتفاصيل زيارته إلى لبنان و الطريقة التي تعامل بها مع النخبة الحكمة فيها كأنهم خدم عنده توضح تماماً ما يحمله من أفكار. المؤسف هنا أنه بعد كل هذه العنصرية و العجرفة في التعامل مع العرب و المسلمين و تصريحات الوقحة تجاه الإسلام نجد من بني جلدتنا من يبرر له وقاحته و تعاليه في التعامل أن المسلمين هم السبب!
    ماكرون تعود على التعامل بالتوبيخ مع أمثال محمد بن سلمان كما حدث في الفيديو الشهير لمحادثتهم لذا فهو أن يعتقد أن الجميع خانت له مثل محمد بن سلمان، يجب الوقوف وقفة رجل واحد تجاه ماكرون المتغطرس نصرة لديننا و إلا سيدفع إخواننا المسلمون في فرنسا ثمن عنصريته

  67. هذا مصير من يستهزء بالحبيب المصطفى،،ولكم في كعب بن الاشرف عبره.
    على حكام العرب ان يعاملوا الفرنسيين بالمثل،،والا فليذهبوا الى مزابل التاريخ

  68. في امستردام وهي عاصمة المجون الاوروبية يا سيد عطوان، ان مات شخص مقطوع من شجرة وليس لديه احد ليمشي في جنازته، تقوم بلدية المدينة بارسال ممثلين عنها يرافقهم شاعر مهمته رثاء المتوفى والقيام بالشعائر المناسبة لدفنه.

    ما هو عدد المسلمين الذين ذبحوا على يد المتأسلمين الذين لم يتم دفنهم في شكل لائق، ناهيك عن السؤال ان كان مشى اي كان في جنازاتهم بعد نحرهم.

  69. أتساءل لماذا ما نقدسه نحن نفرضه على الاخرين
    هل نقبل أن تبنى كنائس في بلداننا
    لماذا نطعن في معتقدهم بكل حرية ولا نقبل بالمثل
    لماذا أينما وجد المسلمون وجدت المشاكل
    هل هي مشيءة الله ام ماذا؟
    نحن فشلنا على جميع الاصعدة
    نحن نرجع فشلنا للآخرين
    مشاكلنا نحن المسلمون لا نهاية لها

  70. فرنسا و اوروبا لاهلها الفرنسيين و الاوربيين والذي لا يعجبه ما يحدث عليه ان يرحل و يعود من حيث اتى غير مأسوف عليه/عليها. والا فلتعش كما يعيشون. قاعد في حضنه و عم ينتف بدقنه

  71. الذي جرأ الغرب على النيل من مقدسات المسلمين كحرق القرآن والتعرض للرسول ومحاربة الحجاب وغيرها هم بعض المسلمين الذين يقفون موقف الامبالات امام كل هذه الانتهاكات للمقدسات فالسعوديه على سبيل المثال التي تصف نفسها خادمة الحرمين الشريفين عندما تقوم بعض الدول الغربيه بهتك حرمة الرسول لا تصدر حتي بيان إدانة وكذلك اذا احرق القرآن الكريم الذي نزل في بلاد الحرمين ، أين هي الخدمة إذن ؟ هي مجرد كلام وكذلك الحال لسائر البلدان الإسلامية فلو كان هناك موقف من قبيل المقاطعة أو اي عقوبة اقتصادية أخري لكانت كافيه للردع ولكن من أمن العقوبة أساء الأدب

  72. هذا العمل مخطط له بعد أن صفع ماكرون على وجهه مرتين خلال اسبوع.مره من أردوغان ومره من صوفيه وتحولت للإسلام بإسم مريم
    هذا عمل مخابراتي بامتاز

  73. قد يصل عدد المسلمين إلى ٢مليار مسلم،واقليتهم ارهابية مجرمة لاتعرف من الدين الإسلامي إلا قطع الأعناق وحرق الأجساد ،والتنظير للاربعين حورية،هل سألنا نحن الأكثرية المسلمة التي تتمتع بالأخلاق العفيفة والأدب والتربية الصالحة،لماذا تقودنا تلك الجرثومة المنافقه إلى هذا الدرك العفن،هل خرج مننا نحن الأكثرية المسلمة،في يوم ما مظاهرة أو وقفة احتجاج أو رفع لافته تندد بحرق المسلمين على يد اؤلاك المجرمين،في سوريا أو ليبيا أو اليمن أو العراق او افغانستان،أو في مكان يتواجد فيه اقليه واكثرية، هذا من الناحية الاسلاميه،ثم من الناحية السياسيه،هل خرجنا في مظاهرة ،وركعنا على ركبنا في الشانزليزيه وهل رفعنا لافته في شوارع أوروبا تطالب فرنسا بالاعتذار عن إبادة مليون جزائري، عندما جاء ماكرون بعد انفجار مرفأ بيروت،تقاتل الجميع لمقابلته،لم يكن بحاجة إلى هوياتهم ،ليعرف من هو السني والشيعي والمسيحي،فهو يعرفهم،منذ ما يقارب ماءة عام ولم يستطع اي احد أن يلغي هذا القانون أو أن يطالبه بذلك،المشكلة اننا امة في طريقها إلى الانحلال والتفكك،مثلنا ومثل الاسلام اللذي وصل إلينا بهذه الحلة الدموية الحمراء،كمثل زوجين ضريرين،دعوا الله أن يرزقهم بمولود يكون لهم سندا ودليلا ومعيلا لهم في آخرتهم،والله كريم مستجيب الدعاء،رزق هذان الزوجان طفلا،وفرحوا وابتهلوا إلى الله،وأقاموا النذور ولم يبق لهم لاعملة ولا مشغلة،إلا هذا الطفل ومن كثرة اللهو مع الطفل افقؤا عينيه؟؟؟؟عن عدم بصيره ووعي ومعرفة،

  74. هذه فرنسا العنصرية بتاريخها الماضي والحاضر ، ولقد عانى آباؤنا وأجدادنا من الاستعمار الفرنسي بالقتل والتنكيل .
    هذه فرنسا التي ساندتموها وساندتها مصر ولا زالت ضد تركيا في كفاحها لنيل حقوقها في شرق المتوسط .
    الرئيس السيسي ندد بالإجراءات التركية ووصف تركيا بالمعتدية بتصريحات مشتركة منه ومن رئيس وزراء اليونان وقبرص .
    تقفون ضد دولة تركيا المسلمة ومع دول عنصرية ضد الإسلام والمسلمين فرنسا واليونان وحتى روسيا وأمريكا وجميع الدول الغربية .
    رئيس وزراء هنغاريا صرح ان الدين الإسلامي متطرف ويجب محاربته ، وتمادى قائلا ان لا مكان للمسلمين في اوروبا ، ولم تصدر أية ردة فعل من اي دولة عربية او إسلامية سوى تركيا ، حتى الكتاب والصحفيين العرب لم يكتبوا مقالا يدين تصريحاته العنصرية ضد الإسلام .
    تصريحات وأفعال ماكرون وتماديه اسبابها الخنوع العربي والإسلامي وتناحرهم مع بعض وسيتمادى غيره من الرؤساء الأوروبيين ، وسيتم إغلاق جميع المساجد في اوروبا ، ولن تصدر أية ردة فعل رسمية من اي دولة عربية او إسلامية ، مثلما ان لم تصدر لغاية الان رد فعل من اي دولة عربية او إسلامية على تصريحات ماكرون وافعاله . البرلمان التركي وأردوغان وافقوا على اعادة آيا صوفيا الى مسجد ورأينا التنديدات من الدول العربية والكتاب العرب اكثر من تنديدات الأوروبيين انفسهم .
    المشكلة فينا اولا وأخيرا ويجب علينا حلها حتى تحترمنا شعوب ودول الأرض تحياتي

  75. هذا ماكرون يريد ان يكون اسدا على المسلمين ولكنه نعجه في دروب الأحرار.

  76. اظن يا استاذ عبد الباري المحترم انك بالغت في الكثير مما كتبته فنحن كعرب وكمسلمين نعيش في فرنسا كأننا فرنسيون سواء أكانت معنا الجنسية الفرنسية او نحمل فقط بطاقة الاقامة لما ما لهم وعلينا ماعليهم طالما اننا تحت سقف القانون ولكل دلة قوانينها التي يجب احترامها سواء أكنت مقنع بها أم لا فلا تحاول تغيير نمط وعادات وسلوكيات شعوب الدولة التي استضافتك واعطتك جنسيتها ولكننا نحن كمسلمون لانحب ان نخرج من عباءة شيوخنا. نحب العيش في تجمعات نحافظ بها على مانحب ونرغب واقولها لك انه يستطيع اي شخص الانتقال من ماسميته حضرتك الغيتو ويعيش في اماكن اخرى بنفس التكلفة المادية المدعومة من الحكومة ولكننا بداخلنا نحب تجمعاتنا.
    قد تكون الحكومات السابقة اخطأت في تجميعنا سابقا ولكن حاليا عندما يصل اي عربي إلى فرنسا يبدأ بالتساؤل عن المدن التي فيها كبر جاليات عربية ثم يبدأ بالبحث عن اكبر جالية لبلده وهكذا….

  77. كل ماذكرتم عن أسباب التطرف في فرنسا صحيح لا جدال فيه..لكن علينا أن نعترف بأن المسلمين في فرنسا يتحملون ايضا مسؤولية كبيرة في انتشار التطرف و الانعزالية..وهذه المساجد والجمعيات التي تم اغلاقها ليست بريءة تماما مما ينسب اليها، فهي ايضا تحمل وتنشر خطابات الكراهية والحقد على باقي مكونات المجتمع الفرنسي..و صحيح أن للحملة الانتخابية دور كما للاسلام السياسي الذي يعيش من انعزالية المسلمين وعدم اندماجهم دور ايضا فيما تعيشه مسلموا فرنسا..
    مواجهة الجمعيات والمساجد التي تنشر التطرف والكراهية ضرورية ليعيش المسلمون في انسجام مع باقي المجتمع الفرنسي..
    اما القدافي فلا يمكن اعقل أن يصدق أنه كان قادرا على قيادة أي مشروع وحدة في أفريقيا.. أنه كان يبدر أموال الشعب الليبي في أوهام مستحليلة ، لأن الأفارقة لا يملكون قراراتهم ولا يجتمعون على شيء حتى لو كانت مصلحتهم..

  78. لماذا اللغة الرسمية في بعض الدول العربية هي الفرنسية؟ هؤلاء الفرنسيون لا يحترموننا لأنهم يعتقدون أن ثقافتهم أفضل وأن ثقافتنا بربارية ، فلماذا وحده الشيخ الأزهر يقاتل بمفرده. أين قادة الجامعات الآخرين مثل القاروين في تونس وغيرها ،,,,,

  79. الإنسان أغلي ما نملك وعلينا الحفاظ عليه كما نحافظ علي انفسنا
    من قتل نفسا بغير حكم أو حق كأنه قتل الناس جميعا
    ومن هذا المنطلق ندين سفك دما البشر..
    ولا نفتخر يعرض 18000جمجمة في متحف فرنسا…
    اخلاقنا لا تسمح بالهمجيه التي تقوم عليها السياسه الفرنسيه
    المنكوب
    النشاشيبي

  80. شكرا أستاذ عبد الباري على مساهمتك القيمة في الذود عن حياض الأمة….
    بصفتي أحد المساهمين في الحركة العلمية الغربية ولو بالقليل أسمح لنفسي بالرد على بعض المحبطين هنا وهناك وبعض من لديهم عقدة نقص تجاه كل ماهو غربي:
    ليس أقبح في هذه الدنيا من الظلم….كثير من الظلم لحق بالمسلمين في هذا العصر…التقدم العلمي إرث إنساني يرثه على الغالب من يملك القوة والهيمنة حتى وإن كان جاهلا..فهو يستقطب الأمخاخ والمنتجين من كل أنحاء العالم وهذا ما جرى ويجري بالضبط في العالم الغربي…أؤكد لكل من اتهم المسلمين بالعجز أن الكثير من الاكتشافات في عالم ما وراء المخابر والحواسيب هي لرجال ونساء من العالم الثالث ومن المسلمين على وجه الخصوص …تصب موارد عقولهم في دلو المهيمنين والمستعمرين وأرباب الأموال الربوية…
    مسؤولية الأمة هي في قلة الوعي ومن قلة الوعي والإدراك إضفاء القدرة الخارقة للعقل الغربي المهيمن…
    لو يجري تحول استراتيجي ما في موازين القوة والاستقطاب سيحدث العكس…أؤكد لكم هذا وأنا أحد أحد هؤلاء المساهمين في العلوم في الغرب…
    مرض واحد خطير أقر به هو حراسة كلاب الصيد لحظيرة الأغنام مؤتمرين بأوامر أسيادهم المستعمرين الذين لا يغفلون عن شاردة ولا واردة حتى لا تنفلت مقاليد الهيمنة من أيديهم فيحدث لهم ما حدث لنا حين نسينا رسالتنا وحضارتنا وأخلاقنا فتمكنوا منا على حين غرة دون رحمة ولا شفقة..،
    وهنالك الكثير من المحبطين يروجون عن قصد أوغير قصد بصفة كاريكاتورية بعض الإستثناءات الثقافية التي قد لا يسمع بها ولا يعمل بها أغلب المسلمين ولم يتعد وجودها كتب التاريخ وبعض المنشورات الصفراء مسيئين لثقافتهم وحضارتهم ودينهم…إن الكم الهائل من المرويات التاريخية الحضارية الإسلامية لا يخلو من بعض الغرابات الموضوعة المشوهة للدين وهم يتعمدون التركيز على نسبة لا تتعدى الواحد من الألف من هذه المرويات ويعطونها طعمة سائغة يتصيدها الحاقدون الحاسدون…
    مرض آخر اخطر هو عقدة النقص والإنهزامية والتبرم والتنصل من التراث الحضاري…
    وفي الأخير الهزيمة يتيمة والنصر له ألف أب…
    لسان حال الكثيرين للأسف”يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم..”
    ولسان حال أهل الحكمة والعقل والعلم”ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون”
    الاستكبار والجهل والتزمت والصغار والذل كلها ملة واحدة…نبرأإلى الله من كل ذلك..والعاقبة لمن اتقى ولا تظلمون فتيلا…
    حضارتنا رغم كل ماجرى لها من داخلها وخارجها لا تزال متفوقة يخافها الآخرون ويرهبونها.. وإلا كيف تفسر المبالغة في شيطنتها والإستهزاء بها والتخويف منها وهي على هذه الحال؟!

  81. والله ما أعرف ليش يهاجرون الى فرنسا أو أمريكا وغيرها. لو يكعدون ببلدهم ماكان أحسن؟ كل واحد ببلدهِ يأخذ حُريتهِ يصلي أين ما يريد يحتفل بأعياده على أفضل التقاليد. يموتون الف موتهكي يصلوا الى أوربا وبعد ما يصلون يدعون بالعنصرية وما شابه. أقول للجميع كل من يهاجر الى الغرب سوف يضيع كل أجيالهُ. أنت شنوا أصلك أبق في منبع أصلك.

  82. ليس دفاعاً عن ماكرون البغيض،ولكن علينا ان نراجع انفسنا قبل ان ننتقد الاخرين،نظرة بسيطة الى ما يفعله المتغطين بالدين في اوروبا تكفي لكي نقول نحن السبب والعذر منا.تحياتي

  83. عندما يتسلم رئاسة دولة انسان ملحد متطرف ايا كانت ديانته ، لان العنصرية في جميع ديانات الله تطرف والحاد ففي كل ديانات الله الذي انزلها علينا يتساوي الانسان عند الله الا من اتقاه فهو اعلي مقام عنده ، وهذا الرئيس قد أمسكه الله الحكم ليدمر بلاده كما امسك ترامب حكم بلاده ليدمرها وقد فعل ذلك ، فان اراد الله فناء شعب قد اغضبه يبتليه بحاكم جاهل يتخبط في نفسيته ضالا لحقائق الحياة ومعني المساواة والتسامح
    في المجتمع . وانا ساءذكركم في المستقبل القريب كيف سيتدهور امن المجتمع الفرنسي ، حيث انه لن ياءتمن احدا الخروج ليلا لقضاء حاجة ما له خوفا من الموت وكيف سينكمش الاقتصاد الفرنسي ليكون أفقر اقتصاد في
    مجتمع الاتحاد الاوربي ، وعن مدي خسارة الشركات والبنوك التي تتمركز في فرنسا وعن قدر العطالة بين المجتمع الذي سيصل الي نسبة ٣٠ في المائة، وعدد المهاجرين الفرنسيين الذين سيهجرون بلادهم لسواد الفقر . ان الله سريع الانتقام .

  84. من شجع ماكرون على محاربة الإسلام هم الحكام العرب واتباعهم من العلماء والمفتيين حيث يسرعوا لإدانة أي عملية إرهابية يقوم بها فرد وتعميمها على جميع المسلمين ويهرولون للتضامن مع فرنسا في عملية شارلي ابيدو .ويصمتون صمت الشيطان الأخرس عن الإساءة على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم دوان أن ينبسوا بكلمة احتجاج على الإساءة لنبينا محمد مهما كانت الإساءة جارحة ومهينة لعموم المسلمين. وما تصريحات مفتي مصر عنا ببعيدة مضي عليها أيام قلائل.
    فلا نستغرب ما يقوم به الرئيس الفرنسي ماكرون من شيطنة الإسلام فهو مطمئن أنه لن يلاقي أي إعتراض من الدول العربية والإسلامية. ومطمئن أن حكام العرب وعلماء السلاطين التابعين لهم سوف يقفون إلى جانبه ويدعمون قراراته ويصدرون الفتاوي جاهزة لدعم قراراته مهما كانت .فلا تستغربوا شيأ في هذا الزمن فهو زمن التطبيع والمطبعين ..وبالله المستعان …

  85. لما يحصل في دولنا العربيه هو ذات السيناتور ألذي أتببعته روسيا مع أفغانستان اليوم أمريكا تكرر ذات الشئ
    ماقام به ماكرون من قرارات سوف يتم السعي ألى تنفيذه في الدول العربيه وسيمتد بهم الى التدخل في مناهجنا التعليمية
    وكيفيه اختيار العلماء الدين
    مع العلم هم من صنعوا مناطق بها نزاع مسلح و تقسيم بعد المناطق و دعموا معارضه على حكوماتنا العربيه لتكون بديل عنها
    كل هذا الدول تسعى الي تطبيق أجنداتها حسب أفكارهم
    الديموقراطية و الشيوعية و العلمانية و الحزبيه كلهم لم يحققوا أي شئ لنا
    نحن كمسلمين علينا الرجوع ألى الشريعة ألاسلاميه الخاليه من تطرف مثلما يدعون لا بديل عن السنة و القرأن الكريم

  86. اليوم يتم طعن فتاتين مسلمتين من أصول جزائرية عند برج ايفل ولم يتحرك أي مسؤول فرنسي تجاه هذه الجريمة، واضح جدا ان هناك استهداف فرنسي مباشر تجاه كل ماهو اسلامي، والسبب الرئيسي يعود الى الانتشار الطاغي للاسلام في فرنسا وأوروبا، وهذا الأمر بطبيعته يخلق غضب وتعصب لدى المسيحي فضلا عن الحسد ويشعره بأن ديانته المسيحية فاشلة ومنفرة، فيرتد الأمر لدى أصحاب السلطة في شكل حرب واضحة المعالم بعد ان ظلت خفيه بدعوى الحرية وحقوق الانسان، لكنه لم يعد قادرا على التمويه أكثر من هذا، والحقيقة أن هذه التصرفات الفرنسية انما تعكس قصر نظر سلطاتها لكنها ستكون في صالح المسلمين بشكل عام، فهي ستفضح ادعاءات الغرب المنافق بالحرية وحقوق الانسان وما الى ذلك.
    والمعروف ان لكل فعل رد فعل والتعصب الفرنسي الاوروبي العلماني المسيحي سيقابله تعصب اسلامي اشد وطأة، وستتحول فرنسا ودول اوروبية أخرى مع الزمن الى دول ديكتاتورية متسلطة وصولا الى اندلاع الحروب والدمار، والادلة واضحة ابرزها صعود اليمين المتطرف في أكثر من بلد أوروبي وعلى رأسها فرنسا “.

  87. سيدي قلم العروبة الناضل أطال الله بقاءه
    لا أعتقد أن تشرتشل أو ديغول أو موسولبني أو هتلر كانوا مسلمين متطرفين …كانوا جميعا غير مسلمين فتسببوا بقتل ما يفوق السبعين مليون إنسان…جوج القميء بوش و كلابة عملوا في العراق و أفغانستان ما عملوا هل هم مسلمين متطرفين؟؟؟ أسلاف مكرون أفنوا ١,٥ مليون جزائري هل كانوا مسلمين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
    المتتبع لسياسة فرنسا يعلم جيدا أنة إذا عطس رئيس ولايات رعاة البقرفسيعطس على الأقل خمسة متتالين من رؤساء فرنسا اساجابة لعطسة المولى …..من بنى للقيطة بلفور مفاعل نووي إلا فرنسا ؟؟؟
    و ثاني شيء أود أن بعرفه القراء للكرام …أكملت دراستي العليا في إحدى جامعات الغرب و رأيت غير المسلمين يصطفون لشراء حلال الأطعمة لا تدينا بل من أجل صحتهم فالعالم الان بدأ يهتم بالصحة أكثر ما التدين أو المذاق
    و ثالثا أذكر إعلاميا سأل سيركوزي قيما سيؤيد أمريكا في العراق فاجاب للمتصهين اللئيم بنعم ” فأنا أحب الموسيقة الأمريكية ‘
    معيزك يا سعاد فمن لا معيز له …كرئيس فرنسي بلا كشنراوي

  88. احسنت یا دکتر عبد الباری عطوان وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللهَ رَمى مقالتک متین سلمک اللاه انشا اللاه تعالی لسان الامه الاسلامیه

  89. الاستاذ الفاضل عبد الباري عطوان
    لا اريد تذكيرك مرة أخرى انك تعيش في أوروبا من ٤٢ سنة ولا أريد أن اذكرك بموضوع إنه العداء الفرنسي التاريخي للإسلام والمسلمين والخوف من الإقبال المتزايد من الفرنسيين على الدخول في الإسلام فضلاً عن تضخم الأقلية المسلمة التي أصبحت تتعدى نسبة الـ 13 ٪ من إجمالي عدد السكان في فرنسا البالغ 60 مليوناً والذي تؤكد المؤشرات أنه أصبح في تناقص مستمر مقابل الزيادة المطردة للمسلمين ومظاهر العبادة كتأدية صلاة الجمعة والعيدين في الخلاء فضلاً عن تصدي الأقلية المسلمة لمحاولات الإساءة للرسول عليه الصلاة السلام ومحاولات الإساءة للإسلام بوجه عام كل هذه المظاهر أعلنت عن المسلمين بشكل أقلق أصحاب النزعات العنصرية والمتطرفة منهم ودفعهم لمجابهتها بصورة عنيفة ومباشرة وبشكل علني.

  90. جميع المساجد التي تتهم بالتطرف من وجهة نظر الحكومة الفرنسية، بناها واشرف على ادارتها، ووظف ائمتها دول إسلامية حليفة للغرب، وتعتبر السوق الرئيسية لصادرات الأسلحة الفرنسية، ونقصد هنا دول الخليج والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، وهذه هي احد ثمار هذه السياسات المادية القصيرة النظ””””””
    _______________________________________
    الدعم المالي من السعودية وقطر والإمارات ، ليس من أجل الدين ، كان الهدف الحقيقي لنشر الإرهاب في الدول العربية بأوامر من وراء الكواليس.

  91. مقال صائب..
    الرئيس الفرنسي يستأسد على بعض تنظيمات و جمعيات المسلمين النَّشِطَة في فرنسا لسببين:
    – التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة مايو ٢٠٢٢
    — تخلي النظام السعودي عن الوهابية و السلفية و أذنابهما في سائر أوربا و العالم و تراجع االدعم و الحماية لهم … قطر التي تُموِّل الإخوان على نفس المنوال قريبا …

    لكن إذا قررت المخابرات الغربية إزعاج الصين فقد يعيدون إحياء الجهاد و الجهاديين بزعم نصرة المسلمين الإيغور و يكون ولي العهد السعودي أول الوهابيين الجُدُد!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here