هذا امر معيب للاردنيين

د. طالب الرفاعي

في الاول من امس ذهبت لزيارة دولة الاستاذ الكبير الدكتور عبد السلام المجالي ، ابو سامر ، للاطمئنان عليه وعلى صحته و لما اكنه له من أحترام وتقدير كبيرين . و كنت قد ذهبت برفقة الاخ والصديق سامر المجالي . و كان دولة ابو سامر في صحة جيدة بحمد الله و مزاج طيب ، فقد كان برفقة السيدة ام سامر و انضم الينا بغد ذلك بقليل الاخ العزيز شادي المجالي فكانت جلسة عائلية ممتعة و رائعة احسست بصدق انني فرد من أفراد العائلة . واسترجع دولة ابو سامر ذكريات الايام الجميلة التي كنت فيها اعمل بمعيته في الجامعة الاردنية. و شعرت بالفخر الكبير وانا اجلس مع احد انجح الرؤوساء و اكثرهم انفتاح و تقدمية ليس فقط في الاردن بل في المنطقة باسرها .

كنت اجلس مقابل دولة ابو سامر و خلفي جهاز تلفزيون مفتوح على محطة المملكة و بدون صوت . و فجأة وجدت اسارير دولة ابو سامر ، و سامر و شادي تتغير فالتفت الى التلفزيون خلفي لاجد تلفزيون المملكة يكتب ” اعفاء رئيسي جامعتين اردنيتين من مناصبهم بعد تقييم أداءهم ” و بعدها ببضع دقائق ظهر العنوان التالي ” اعفاء رئيسي جامعة اليرموك و جامعة الحسين من مناصبهم ” فاستغربنا جميعا من هذا الخبر المفاجئ.

اولا ، هذا امر معيب ليس فقط لشخص في مستوى رئيس جامعة بل لاي موظف عام فليس هكذا نعلم الناس بخبر كهذا .

ثانيا ، هذا التقييم الذي يتحدثون عنه ، لماذا هو مقصور على رئيس الجامعة و لبس على بقية المسؤولين في الجامعة او المسؤولين بشكل عام ؟ هل هناك تقييم لاداء الوزراء مثلا ؟

ثالثا ، من يقوم بالتقييم و كيف وصل مجلس التعليم العالي الى هكذا قرار ؟

رابعا ، اين دور مجلس الامناء للجامعة ، و لماذا يصدر قرار مثل هذا عن الحكومة ، مجلس التعليم العالي، و ليس مجلس الامناء ؟ السنا نشجع استقلالية الجامعات ؟

خامسا ، اتصلت مباشرة بالاستاذ الدكتور برئيس جامعة اليرموك لافهم ماذا يحصل ، فاخبرني بانه قد فوجىء كما نحن بالخبر ينتشر وان احد لم يتصل به ليعلمه بالقرار .

اليس هذا ىامرا معيب ، هذا رئيس جامعة ، و حتى لو ان الامر يتعلق بحارس عمارتنا فاننا نعلمه بان عقده لن يجدد قبل شهر اواثنين . ماذا يفعل الرجل بمواعيده في صباح يوم الاحد ؟ هل يذهب الى مكتبه ام لا ؟ ، فهو لم يبلغ رسميا و لم يتصل به احد .

احسست بحرج كبير وانا اجلس في حضرة رئيس جامعة محترم . و بالرغم من تحفظاتي على الالية كلها فانني استغرب ان وزير التعليم العالي لم يكلف نفسه بالاتصال بالمعنيين قبل ان يوزع الخبر رسميا على وسائل الاعلام . هؤلاء اساتذة ، رؤوساء جامعات قضوا عمرهم في الدراسة و التعليم .

بغض النظر عن الشخصيات ، الامر معيب .

كاتب واكاديمي ووزير اردني سابق

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. الأمور المعيبة من هذا النوع تهون مقابل توقيع اتفاقية وادي عربة مع العدو الصهيوني التي وقعها السيد المحترم المصون رئيس الوزراء الأسبق عبد السلام المجالي. كل الأمور والشؤون وتفاصيل الحياة في بلدنا أصبحت معيبة بعد توقيع الاتفاقية المشؤومة.

  2. يا محترم ما فيه دوله مؤسسات الاردن تحول الى دوله أمنيه والاجهزه الامنيه صاحبة قرار الأول. وبضحكوا على حالهم بالقول الاردن ينتخب والمخفي اعظم والبلد بطريق الانهيار البطئ

  3. .
    — اتفق تماما مع كل ما ورد بالمقال من طرف الانسان الراقي المثقف طالب الرفاعي بما في ذلك تقديره للقامه الكبيره الدكتور عبد السلام المجالي الذي لم ينصفه الحاضر لصغر حجم اغلب حضوره وسينصفه المستقبل والتاريخ .
    .
    — كما اتفق مع ما ورد بخصوص اعفاء روساء الجامعات باسلوب فظ ومن فعله ان لم يحترم الاشخاص فليس من حقه عدم احترام مواقعهم والله هذا معيب بحق رطن يصغر فيه كل شيء ما عدى الفساد .
    .
    .
    .

  4. بالامس هيئة نقابيي المعلمين واليوم رؤساء جامعات/هل هانت قامات من علمونا من المدارس وحتى الجامعات الى هذا الحد؛؛؛؛من اتخذوا هذه القرارات تعلموا على الاقل بمدارسنا الاردنية التي نعنز بها صغيرا عن كابرووكثر منهم تخرجوا من جامعات الاردن فخر كل اردني
    انا درس من ابنائي وبناتي الستة خمسة بجامعات الاردن بالطب والهندسة وجميعهم متفوقون بعملهم واثبتوا كفاءتهم بالدول العربية وفي المانيا وفي بريطانيا ؛؛؛ابنتى الكبرى تابعت علمها بطب الاسنان بجامعة شيفلد في بريطانيا وحصلت على الماستر خلال12 شهر بترتيب ممتاز مع مرتبة الشرف وابنتي الوسطى حصلت على الماستر من الجامعة البريطانية بدبي في تخصص تقنية المعلومات بتقدير ممتاز مع الشرف وابنتي الثالثة قدمت رسالتها بالماستر للمناقشة بالفقه الاسلامي وباللغة الانجليزية لدى احدى الجامعات البريطانية حيث تعمل مدرسة لمادة الدين الاسلامي باحدى المدارس البريطانية بدبي للمسلمين غير العرب وكانت درست اول سنتين شريعة بالجامعات الاردنية وتخرجت من جامعة الشارقة بسبب عملنا هناك(درست باللغة العربية الشريعة وتابعت جهدها الذاتية ودرست الشريعة الاسلامية بالانجليزي وحازت على شهادة اجازة التعليم لمادة الشريعة الاسلامية من هيئة تعليم دبي منذ2013
    انني ابن مدارس الاردن التي افتخر بها وبمدرسيهاوابنائي وبناتي جلهم خريجي الجامعات الاردنية واننا جميعا نفتخر بالتعليم الاردني وبالجامعات الاردنية واننا جميعا نجل ونحترم معلمينا بالمدارس وبالجامعات الاردنية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here