هذا السّبب الذي يمنع روسيا من تزويد سورية بالنّفط في أزَمَة الوقود ولكن هل بَطُل العَجَب؟.. ولماذا نعتقد أنّ سورية قدّمت أوّلاً خدَمات جليّة للرّوس وعليهم رد “جميلها”؟

خالد الجيوسي

بينما يصطفّ السوريون، بطوابيرٍ طويلةٍ، أملاً في الحُصول على (20) ليتراً من البنزين، وبدأ بعضهم يتخلّى عن سيّارته، ويستعيض بها بالمشي، أو حتى الحديث عن عودة العربات، التي تقودها الحمير، والجِمال في الشوارع كخيارات بديلة وعمليّة، لا تنفك المُعارضة السوريّة، بالشّماتة بهؤلاء الذين تصفهم بالمُوالين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وتحديداً من زاوية تخلّي الحليف الروسي عن حليفه السوري، وفي ظِل عُقوبات أمريكيّة، وحِصار، أجبر الجميع على عدم تمرير حتى عُلبة بنزين إلى الداخل السوري، مُحقّون هُم، لكن بالطّبع ليس بالشّماتة بإخوانهم أبناء البلد الواحد.

الجميع بدون استثناء، مسؤولٌ عن هذه الأزمة، من مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي الذي منع ناقلات النفط الإيرانيّة من العُبور إلى قناة السويس، إلى دول الخليج التي تقف مُتفرّجة على تلك الأزمة، بل ومُساهمة في مُفاقمتها وهي الدول النفطيّة، وأخيراً الأردن الذي يفتح حدوده مع السوريين، بقدر عدم إغضاب حليفه الأمريكي، الذي ينوي مُصادرة حقّه في وصايته الهاشميّة، وليس أقرب من سورية للمُساعدة، والمُساندة في حال “تمادت” القيادة الأردنيّة بموقفها الرافض من صفقة القرن، والتنازلات المطلوبة منها، وليس أسهل من أن يتم فرض حصار على المملكة الهاشميّة، وهي أصلاً لها يد “موجوعة” اقتصاديّاً، ونحن نستبعد أن يكون القرار السوري، كمثيله الأردني، في حال تبدّلت الأدوار، وهي ستتبدّل، ونحن على مشارف إعلان الصفقة بعد شهر رمضان، كما أعلن صاحبها أو عرّابها جاريد كوشنر، وفوز بنيامين نتنياهو بالانتخابات.

في التبعيّة للأمريكي، وأوامره، لا يُمكن الخوض كثيراً في التّفاصيل، فتلك الدول المذكورة لا تسطيع الذهاب بأبعد من أنفها في ذلك، فمثلاً الرئيس السيسي المُتآكلة شعبّيته، سيحصل على ختم المُوافقة الأمريكي من دونالد ترامب على التعديلات الدستوريّة لبقائه في الحُكم الأبدي دون مُعارضة، وهو الذي يمنع وصول ناقلات النفط إلى حليفة بلاده التاريخيّة سورية، رغم نفي مصر لهذه المُعادلة المُؤسفة من “المحروسة”، وكيف ننسى الوحدة التي جمعت بين البلدين بزعامة الراحل جمال عبد الناصر، ولا نعرف ما هي مصالح الأردن، بالالتزام في معايير المُقاطعة لسورية وعدم الانفتاح، بعد فتح المعابر، إذا كانت الإدارة الأمريكيّة لا تُبلّغه حتى بشكل صفقة القرن، التي يتردّد أنها ستقتطع جُزءاً من أراضيه، لإقامة الدولة الفلسطينيّة المزعومة، أمّا العراق فطُول المسافة البريّة بين البلدين (مع سورية) يُشكّل عائِقاً بالتزويد، كما العُقوبات الاقتصاديّة، ولبنان يبحث عن مُجرّد عُلب بنزين، ليمنع دخولها إلى سورية!

السّؤال الأكثر إلحاحاً، والأكثر تداولاً، بعد اقتراب سورية من دخول موسوعة “غينيس” للأرقام القياسيّة، بأطول طوابير انتظار أمام محطّات البنزين، هو عن عدم إنقاذ الحليف الروسي لحليفه السوري، ومُسارعته لإمداده بالنفط، لحل أزمة الوقود، وهو الحليف الذي ذهب باتّجاه التدخّل العسكري لإنقاذ النظام السوري، ثم ومن دون سابق إنذار وقف موقف المُتفرّجين، وكأنّه انضم إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة في ذلك الحِصار، الذي هدفه ضرب كرامة المُواطن السوري، وإعادة “إنتاج” ثورته بمفهوم آخر، تحت عُنوان التّقصير، وقُدرة الدولة على القِيام بواجباتها، وأقلها توفير المُشتقّات النفطيّة لمُواطنيها.

أنطون شابانوف، وهو الخبير الاقتصادي الروسي المُستقل، بحسب تعريف وكالة “سبوتنيك” الروسيّة، قال إنّه لا توجد إمكانيّات تقنيّة، وتجاريّة، لتوريد النّفط الروسي، إلى سورية، حيث لا توجد بُنية تحتيّة بريّة لذلك، وأمّا النقل البحري، فسوف تجعل تكلفة الوقود، تتضاعف بحواليّ عشرين مرّة.

وتحدّث المحلل ذاته للوكالة المذكورة، عن أنه لا توجد خطوط أنابيب نفط، وبُنية سورية التحتيّة بعد الحرب في حالة سيّئة، والنقل الجوي مُكلف، أمّا النقل البحري فسيكون بمثابة “نفط ذهبي”، ويقول المُحلّل المُستقل أنّ بلاده يُمكن أن تُوفّر النفط، والمُنتجات النفطيّة، لكنّها ستُكلّف 20- 30 مرّة أكثر من مُتوسّط السعر في سورية، ليتساءل من سيشتريها، والبيع بخسارة لم يعد تجارة!

صحيح أن تفسيرات المحلل الروسي المُستقل هذا، لعدم تزويد روسيا سورية بنفطها، وإنقاذها من أزمتها، لا تُعبّر عن رأي بلاده الرسمي، وأنّ “الامتناع” الروسي، قد يخضع لأسباب سياسيّة، وعلى رأسها تذكير القيادة السوريّة أنّ روسيا دولة عُظمى تسير حسب مصالحها هُناك، فحتى التّقارب السوري- الإيراني، الذي تُصِر عليه قيادة سورية، ما هو إلا وهم، بدلالة عدم قدرة الإيرانييين على تقديم المُساعدة، والأخيرة تخضع أيضاً للعُقوبات الأمريكيّة، التي منعت وصول نفطها للسوريين، عبر قناة السويس، وربّما من الأفضل بحسب الروس، أو من وجهة نظرهم التي نراها، عدم المُراهنة السوريّة على الإيرانيين فالنّهاية وخيمة، وربّما من الأفضل حتّى الطّلب منهم مُغادرة الأراضي السوريّة، وهو تواجد تم بناءً على طلب أصحاب الأرض السوريين، بغض النّظر إن كان استشاريّاً بالفِعل، أو عسكريّاً كما تدّعي إسرائيل، وهو تواجد يُزعج الأخيرة.

في الجانِب التّجاريّ والاقتصاديّ البَحت، والذي يتحدّث عنه المُحلّل أعلاه، و”الامتِناع” الروسي عن تزويد الحليف السوري، لأسبابٍ كما يصفها بالفنيّة، والاقتصاديّة، وكُلف التزويد العالية، سواء عن طريق البحر، البر، والجو، لا نعتقد أنّ الخدَمات الاقتصاديّة الجَليّة التي قدّمتها سورية أوّلاً لروسيا، وامتتاع قيادتها عن السّماح بمُرور خط الغاز القطري في القصّة المُثيرة عبر أراضيها، والذي كان سيُوقِف شِراء أوروبا للغاز الروسي، والتي أدخلت البِلاد هذه الأزمة والحرب، يكون مُقابلها تفكير روسيا بمنطق الربح والخسارة، وتقديم حُجج فنيّة، وأخرى اقتصاديّة، فالبيع بخسارة نعتقد آخر ما يُفكّر به الحُلفاء، على الأقل في الجانب العلني لعلاقاتهم، فما هو دور الحليف الروسي، إذا كان غير قادر على كسر حِصار أمريكي، على بلد، في أقلّه يُمكن ألا يوصلها لمرحلة “العَوَز والحاجة”، وحرَج الحُكومة السوريّة أمام مُواطنيها.

بكُل الأحوال، سورية ليست بحاجة نفط أحد، وهي أزمة يُمكن التغلّب عليها، فالبنزين لا يحرم الإنسان من الحياة، ولا يوقفه عن التنفّس، ولعلّ أكثر العبارات تأثيراً، عبارة قالها مواطن سوري، لإحدى القنوات بلهجته المحليّة “المُحبّبة” تعليقاً على أزمة البنزين: “عملوا أكتر من هيك، بالبارود والنّار، صمدنا، بالخوف والتهجير، صمدنا، هلا على علبة بنزين، بدن يخوفونا، لك والله فشروا، نحن صامدين”.

خلال كتابة هذه السطور، جاء خبر عاجل، مفاده، أنّ جمهورية القرم، ستُقدّم القمح، والمُشتقّات النفطيّة إلى سورية، وهي أنباء قد ترفع من معنويات المُراهنين على الحليف الروسي، بحُكم تبعيّة القرم لروسيا، لكن عن أنفسنا، ستبقى أعيُننا مفتوحةً، على تصريحات سابقة لوزير الخارجيّة السوري وليد المعلم، الذي قال إنّ مناطق شرق الفرات النفطيّة ستكون وجهة الجيش العربي السوري للتّحرير، وهي مناطق غنيّة بآبار بالنّفط، ولكن تحت سيطرة التنظيمات الكُرديّة، التي تحميها الولايات المتحدة الأمريكيّة، الطريقة المُثلى لذلك التحرير متروكة لهذا الجيش الذي استعاد أكثر من نصف أراضيه، سواء بالمُقاومة، أو الاصطدام الذي يستبعده خُبراء مع الأمريكي، فلماذا لا يُقدّم الروس المُساعدة الفِعليّة للسوريين، في استعادة أراضيهم النفطيّة، على الأقل لن يكونوا في وارد تحمّل بيع نفطهم بالخسارة، أم أنّ في السياسة أيضاً رِبح وتجارة؟

كاتب وصحافي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

22 تعليقات

  1. المؤامرة الكونية على سوريا بسبب وجود النفط (الذهب الأسود) وأزمة البنزين قائمة لأن سوريا ما فيها نفط!
    معادلة لا نجد لها جواباً..
    ابار النفط موجودة في كثير من مناطق الساحل وقريبة من حمص وليست منحصرة في ضمن الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد وهذا الكلام معلن وليس سراً ..
    اذا البلد استمرت على هذا الحال فسيكون هناك شلل اقتصادي ونحن ندتو أعضاء مجلس الشعب النائمين الى الاستيقاظ والتكلم بحفوق الشعب السوري كبشر .. هؤلاء الأعضاء اللي صرعوا راسنا وقت ترشيحهم للانتخابات أنهم سيتكلمون باسم الشعب والمطالبة بلسانهم يا اخي اذا انتوا غير قادرين على تلبية مطالب الشعب استقيلوا واحفظوا كرامتكم وأتيحوا الفرصة لغيركم مشان يشتغلوا ونعيش حياة كريمة

  2. الموقف الروسي غير واضح بالتاكيد وللاكمة ما وراءها. هناك اجتمالان اساسيان اما ان روسيا تضغط على سوريا لتحجيم دور ايران وهذا لا ينسجم مع سياسة روسيا السابقة لكنه ممكن بحكم الضغط الاميركي ربما والاحتمال الثاني ان هناك طبخة تراهن عليها روسيا للمدى المتوسط مع اميركا فبعد صدور تقرير موللر يستطيع ترامب التنسيق مع روسيا بشكل افضل مع انه مقيد بقرار الكونغرس. ما هي هذه الصفقة المحتمله هل لها علاقة مع صفقة القرن المزعومة. استبعد ان تكون روسيا متامرة او مقصرة بالمعنى التقليدي. ربما علينا ان نربط كل ذلك بعدم تناقض الموقف الروسي والاميركي في السودان وليبيا مع وضوح توجهات الدولتين نحو محور مصر.

  3. تداعيات الفتنة الطائفية
    لا يزال البعض يركز على التحالف الإيراني السوري الممتد لحزب الله على أنه تحالف طائفي .. ولا يزال يصر على أن هذا التحالف كان الطرف المقابل للشعب السوري المضطهد .. ويجهل أو يتجاهل أن الحلف ممتدا إلى الفصائل الفلسطينية حماس والجهاد المقاومة للاحتلال .. ويجهل أن الدول الداعمة للمعارضة السورية هي أكبر الأعداء للشعوب العربية عامة وللشعب السوري بشكل خاص ولا يهمها من هذا الشعب سوى تسخيره وجعله أدوات رخيصة لمحاربة الدولة السورية .. كما أنه يجهل أن الحرب على سورية كانت ضمن سلسلة مجموعة من التآمرات على الدول العربية أولها العراق عام 2003 مرورا بلبنان عام 2006 وغزة عام 2008 وليبيا 2011 ثم اليمن وسورية وصولا إلى السودان وانتهاء بتصفية القضية الفلسطينية. وبالطبع يستثنى من هذه التآمرات الاقتراب من حكام الخليج. وكلنا يعرف التجربة في البحرين.
    التحالف الإيراني العراقي السوري اللبناني الفلسطيني هو التحالف الذي سيعيد للأمة العربية والإسلامية دورها ورسالتها وكرامتها .. ربما ليس على المدى المنظور .. لكنه حتما سيكون موضع استقطاب لكل القوى الوطنية التحررية في مواجهة المشروع الخليجي الصهيوني في المنطقة.

  4. كلام غير صحيح النفط ينقل عبر العالم بالبواخر و يباع باسعاره الحاليه و هذا مجرد تبرير من الكاتب على تقاعس بوتين ليكمل المشوار الذي بدئه مع الأسد واضح ان بوتين يتعرض لضغوط ما او له حسابات أخرى او هناك مستجدات خطيرة و الملاحظ ان التغير بدا من تسليم رفات الجندي الاسرائيلي و الموقف الروسي يتدهور لغير صالح الاسد .
    هناك الف حل لوصول المحروقات لسوريا هل يعقل أنه لا توجد مصفاة لتكرير النفط في سوريا فهناك حقول نفط تحت سيطرة النظام وينها

  5. تفسيرات المحلل الروسي مجرد تبريرات لروسيا وهي غير مقنعة .
    النفط للبلدان الاخرى يعبر السبع بحوز ويباع للمستهلك بالسعر العالمي .
    بوتين ثعلب في السياسة الخارجية .

  6. قرأت المقال والتعليقات وبدا لي ما يشبه
    تأكيد المؤكد وهو عقوبات إمركية على محور إيرن سوريا حزب الله
    بوسائل جديدة و رضوخ عربي لما يقرره الإمريكي
    الموقف الروسي مازل غامضا
    المقال بهذا العنوان ولكنه لم يكن مقنع حيث الغموض
    الشعب الذي تجاوز محاولة إذلاله بالنار
    أمامه تحدي من نوع آخر
    هل سيتجاوز محاولة إذلاله بالجوع
    هذا ما نتمناه وهذا ما سيحصل ولكن سيكون وضع آخر

  7. فجأة ظهرت مشكلة مشتقات النفط على السطح ، حت أنها لم تكن تذكر حينما كان الوضع الأمني في أسوء حالاته ، لم الآن ؟؟ نتنياهو في موسكو وهدية من حفار القبور ، اجتماعات اردوغانية بوتينية في موسكو ، تلكؤ حيى النسيان في ادلب وتثبيت لوضع في شرق الفرات وقرب احكام طوق الحصار على ايران وتأجيل الأعلان عن صفقة القرن لما بعد رمضان شو هاذا ليش بخلطوا الحابل بالنابل وبهذا الوقت .. الهاء لتمرير
    أمر جلل أم تحضير لضربة ؟؟ وما هو دور بوتين بما يجري ؟؟

  8. اين العراق من كل هذا؟؟؟؟؟؟؟؟
    حلف سوريا العراق ايران كذبة كبيرة
    بكرة بنقعد عالحيطة وبنسمع الزيطة
    روسيا جاءت بعد هزيمة حسن وسليماني ونمر و ماهر على جسر الشغور وانقذتهم من السحل، الانتصار روسي ولن تشارك احد بالغنائم

  9. لولا التدخل العسكري الروسي قبل سنوات لكلن النظام السوري مع حلفاءه الايرانيين وحزب الله قد انهزم وانتهى وتم ابادة كل قواته على الأرض واحتلال دمشق. لذلك على الرئيس الأسد أن يفهم بأن ايران ورقة خاسرة يجب التخلص منها حتى تستعيد سوريا عافيتها.

  10. لماذا لم يلتزم الاردن باتفاق تصدير المشتقات النفطية الذي ابرمه مع سوريا؟
    ما دور السفير الاميركي في عمان؟
    وهل للسفير الاميركي في عمان دور في الحملة الاعلامية الممنهجة على روسيا على خلفية فقدان المشتقات النفطية في سوريا؟

  11. المشكلة فينا نحن العرب
    تعيش سورية أزمة اقتصادية .. ولكن هذا الأزمة هي واحدة من تداعيات الحرب على سورية ,, ومع الأسف الشديد فإن فاعلية القرارات السياسية والاقتصادية الموجهة لحصار سوريا ستكون ضعيفة جدا وبلا قيمة دون مشاركة أطراف عربية أخرى .. ومما يبدو أن مثل هذه القرارات ستصيب الشعب السوري أولا واخيرا .. وأن الحديث عن الدفاع عن الشعب السوري المظلوم المضطهد بوجه السلطة الحاكمة .. قد كان خدعة واستغفال واستحمار لمن يصدقها ..
    مما يبدو أن المصالح الروسية السورية قد التقت بمرحلة ما على بعض القضايا وكان لمصلحة روسيا الدفاع عن الدولة السورية ومنع سقوطها لمصلحة أمريكا والسعودية وإسرائيل .. ولكن هذا لا يعني توافقا استراتيجيا في جميع القضايا .. وسورية لا تعول كثيرا على الدعم الروسي بشأن النفط الروسي.
    هناك من يظن أن سورية سترضخ للضغوطات الخارجية وتفك ارتباطها بإيران وهو أمر أظنه محال على المدى المنظور .. وكان يمكن لها أن تقبل بمراحل أشد خطورة .. ولم تفعل
    سورية وإيران لديهما رؤية سياسية وتجمعهما استراتيجية واحدة ولا أعتقد أننا سننتظر طويلا لحل هذه الأزمة.

  12. ههههههه ضحكتني يعني هل أساس روسيا بالمريخ وجمهورية القرم القرداحة ههههه لحتى تكون تكلفة النفط الروسي 20 ضعف والنفط القرم عادي ههههه
    يلي صاير انو ايران هي أضعف طرف في حرب سوريا وهي على عكس الجميع لا احد يدعمها او يشرعن وجودها إلا الرئيس السوري والأن بدأت الحملة الحقيقية لإخراج ايران وإيران من هون لشهرين رح تطلع والتعليق موجود ومنذكر بعض (الأن بدأت روسيا بإشعال ثورة جديدة في قلب القرداحة ومحيطها ) وعند كل مؤيدو الرئيس السابقون للضغط عليه لإخراج ايران والرئيس لا يريد اخراجها ليس محبة بها بل ليكون هناك توازن بينها وبين الروسي حتى لا يستطيع احد منهم العبث والسيطرة على مزاجه دون التعثر بمصالح الأخر وهكذا إما خروج ايران وروسيا وإما بقائهما هما الأثنين

  13. الحل بيد سوريا بسيط وهو التوافق مع قطر والسماح لها بمرور خطوط الطاقة إلى أوروبا بديلاً عن الغاز الروسي. أوروبا مستعدة للتعاون في هذا الخيار وبلا حاجة الروس.
    الرئيس بوتين طامع بإردوغان وه1 حلم إبليس بالجنة وليس إلا مسألة وقت وتنتهي أحلام بوتين في تركيا وسوريا وينكفىء ويعود من حيث أتي يدافع عن حدود روسيا.

  14. الحكومة السورية والموالين لها راهنو على روسيا وايرلن ولم يراهنو على شعبهم البسيط الذي طالب بابسط حقوقه. ولكن حاربوه وقتلوه وشردوه. هنيىئا لكم بحلفاىكم الانتهازيين!

  15. الحل الأزمة عند ابو بلال أردوغان وليس ابو علي بوتين إعادة علاقات مع تركيا هي واحدة تستطيع إخراج سوريا من الحصار الاقتصادي توفير النفط والغاز عن طريق الحدود التركية السورية طويلة لهذا كان جواد ضريف موجود في الاستنطبول عند أردوغان ايام قادمة سوف نرى ما الذي نقله ضريف إلى أردوغان الرسالة من الأسد هل سوف تعاد العلاقات بين تركيا سوريا ماهي تنازلات التي يقدمها الأسد إلى أردوغان أما تعديل على ابو علي بوتين خيار أثبت فشله بوتين حفآر قبور مشغول فقط بي إعادة الآفات جنود الإسرائيليين خدمة حملات الانتخابية نتنياهو رفع شعبيته داخل الكيان الحل موجود في الاستنطبول

  16. هل نسيت يا سيد أنه يوجد خط أنبوب بترول من العراق إلى طرطوس وأن نظام الأسد هو اللذي قطع هذا الخط و أن نظام الأسد هو اللذين حاصر العراق العظيم قبل أن تقوم أمريكا بمحاصرته…

  17. القوى العظمى، الغربية منها والشرقية،
    تعلم يقينا أن في وحدة المسلمين عموما،
    والعرب خصوصا، بما حبى الله اوطانهم
    من سعة في المساحة،
    وكثرة في العدد،
    و وفرة في الرزق،
    قادرين “إن اتحدوا”
    على الاستقلال التام
    وعدم التبعية لأي جهة كانت،
    لذا عمدوا لمواصلة اتباع سياسة “فرق تسد” الناجحة (على اسس عرقية ودينية ومذهبية وطائفية وقبلية ومناطقية…)
    لتمزيق وحدتهم واضعاف شوكتهم وتحويلهم إلى اتباع وعبيد اذلاء خانعين لا يملكون قوت يومهم ولا أمن أوطانهم، ولا حتى الاستفادة مما حباهم الله من خير وفير…
    إن لم نتحد، ولا يلوح في الافق القريب ما يوحي بذلك، فسيستمر وضعنا البائس هذا حتى يأذن الله بفرجه الموعود.

  18. لو ارادت روسيا نقل النفط لسوريا لوجدت الف طريقة لذلك، مع اننا لا ندري ما هي المسافات الاقرب ان كانت من ايران عبر الخليج والبحر الأحمر ومن ثم البحر المتوسط، ام من روسيا عبر البحر الأسود فالمتوسط؟؟؟
    لكن هنالك اجرائات اسهل واولها هاتف من بوتين الى السيسي، لكي لا يمنع مرور النفط، عبر قناة السويس، عدى عن حكم انقناة السويس ليس الا ممر دولي، يحق للجميع المرور منه بغض النظر عن الضغوطات السياسية والعقوبات الامريكية.
    ولو كانت المسافات بعيدة من روسيا كما يدعي الخبير الروسي، فلماذا لا يشحن البترول بناقلات تحمل العلم الروسي؟؟
    انها محاولات روسية بعد لقائات بوتين مع النتن ياهو واصبحت الضغوطات واضحة ومعروفة للإنقضاض على حرية استقلال القرار السوري،
    في تحالفاته مع ايران ومع حزب الله، وربما روسيا تريد الساحة فارغة لها!! لكي تفرض سياستها بعدم وجود اي محور مقاوم على الحدود مع الكيان المغتصب.
    كما يمكن لروسيا ان تحمي ناقلات النفط أياً كان مصدرها عبر المتوسط، فسوق النفط سوق مفتوح والبحر المتوسط لا يخلو ابداً من النفط المهرب من ليبيا ومن غيرها.
    اذاً الحجج الروسية لن تقنعنا كشعوب عربية، بل التحركات السياسية الروسية لا تشي بخير، وليس على السوريين الا الانقضاض على حقولهم النفطية،
    شاء من شاء وأبى من أبى، والشعب المقاوم هو الذي ينتصر في كل نهاية.

  19. جاكلين والوفاء العظيم .. وخيانة قناة السويس ..

    ——————————————————-

    منذ فترة تناقل الوطنيون السوريون خبر رحيل جاكلين خطيبة الاستشهادي الأول الضابط السوري جول جمال الذي فجر نفسه في البارجة الفرنسية التي هاجمت بورسعيد المصرية ابان العدوان الثلاثي على مصر عام 56 .. جول جمال ضابط سوري مسيحي قدم نفسه قربانا سوريا من أجل مصر .. وبقي السوريون مخلصين له ولبطولته الفريدة .. وأخلصت له خطيبته بتقديمها درسا في الوفاء العظيم عندما بقيت تلبس خاتم الخطبة دون ان تنزعه حتى آخر لحظة تنفست فيها في هذه الحياة .. وكأنها تقول له ان وفاءه العظيم لأرضه ومبادئه وشعبه يستحق ان يلاقى بالوفاء العظيم ..

    وفي هذه الحرب الوطنية العظمى التي عصفت بسورية منذ ثماني سنوات كان السوريون يكتشفون ان وفاء جول جمال العظيم لارضه كان حالة تعكس ثقافة مجتمع فدائي بلا حدود .. ولكن الاخبار التي يتناقلها الناس وبعض القنوات الرسمية عن انضمام قناة السويس الى الحصار الخانق على الشعب السوري ومنع مرور شحنات النفط الإيراني الى سورية فتق الجراح ونكأها ونزفت دما حتى انها لو وصلت الى قناة السويس لجعلتها حمراء .. فطوابير السيارات بلا نهاية أمام محطات الوقود .. وكل الفقراء الذين يعتمودون على وسائل النقل العام لايصلون الى أعمالهم ولا يقدرون على العمل ويفقدون موارد رزقهم اليومي وخبز أطفالهم ..

    ربما لايدري كثير من المصريين أن قناة السويس افتداها ضابط البحرية السوري جول جمال بدمه عندما اندفع الشعب السوري للدفاع عن كرامة مصر وحقها المطلق في تأميم قناة السويس .. ولم يكن جول جمال وجيله من السوريين قادرا على أن يتحمل ان تفقد مصر كبرياءها ومورد رزقها وعنوان استقلالها المتمثل في قناة السويس وان يحاصر الأعداء مصر وشعبها من قناة السويس .. ولكن جاء اليوم الذي تحاصر فيه قناة السويس الشعب السوري الذي أهداها ابنه جول جمال الذي كان افتداها بروحه كي تبقى قناة السويس حرة وملكا لأهلها المصريين ..

    كيف تخلص امرأة اسمها جاكلين لبطل ولاتبادله أمة بحجم مصر الإخلاص وهو الذي افتداها وترك من أجلها أمه واباه وترك حبيبته ؟؟..

    هل أعتذر من جول جمال أنه حرر قناة السويس كي يأتي يوم تحاصر فيه القناة التي حررها بدمه شعبه وأمه واباه واخوته ورفاقه الذين عادوا من مصر من دون ان يعود جثمانه معهم .. فربما لايزال جسده يطفو ويهيم على وجه الموج وفي أعماق بورسعيد .؟؟.
    لاأدري كيف أنقل الخبر الى روحه ولاأدري كيف أكتب له رسالة كي أتجنب النظر في عينيه .. ولاأدري كيف أبدأ الكتابة ..

    فهل مثلا أقول له ان سفن فرنسا وبريطانيا وإسرائيل وأميريكا تمر على أشلائه وبقايا جسده فيما سفن سورية وأصدقائها محرمة على القناة؟؟ هل أقول له اغفر لنا اننا لانملك شيئا في تلك القناة التي دفعنا دمك ثمنا لها وان دول العدوان الثلاثي التي دحرها بجسده وأجساد المصريين والسوريين هي التي تقرر من له الحق في عبور القناة .. ؟؟
    هل تراني أقول له ان دمك الذي كان وقودا لملايين العرب والمصريين واضاء قناديل المصريين والمشرقيين صار مثل بقعة زيت عائمة تدوسها سفن إسرائيل واميريكا في الذهاب والإياب ؟؟

    لو عاد الزمن ياجول الى تلك اللحظة التي وضعت فيها كل الذخائر والمتفجرات في مقدمة الزورق الانتحاري الذي صعدت اليه وودعت اصدقاءك .. لهرولت وقلت لك .. الهوينى ياجول .. انني أرى لحظة في الزمان لو رأيتها لوقفت وقلت لنفسك ماكان دمي يوما بالرخيص الا من أجل الأوفياء والانقياء .. فكيف يامصر لاتحفظين الجميل .. فتخلص لي امرأة .. وتنساني أمة بحجم مصر ؟؟

    فيا مصر لا تخذلي من ترك أهله أمانة في عنقك ووضع كل ثقته في أنك لن تخذلي دمه الذي سقاك الحرية ..

  20. روسيا وغير روسيا لا يمكنها مصادرة القرار السوري. بداية اضم صوتي للمشككين بدور روسيا في سوريا بعد أن كنت مدافعا عنه وان من حق روسيا أن يكون لها قدما في شرق المتوسط..لكن القرارات التي اتخذتها روسيا في الأونة الأخيرة أفقدتها مصداقية في تعاملها على الاراضي السورية ومن هنا لا استغرب اطلاقا تظاهر السوريين امام السفارة الروسية في دمشق بدل من الطزابير على البنزينن والقواعد الروسية على المتوسط للمطالبة برحليها فإذا لم يكن هذا اليوم سيكون غدا لان روسيا تؤكد عىلى انانيتها على انقاض من سهل لها موطئ قدم في المياه الدافئة. من غير المفهوم للرأي العام السوري والعربي حول لماذا أوقفت روسيا زحف الجيش السوري لاسترجاع ادلب وغير ادلب من يد الارهابيين المدعومين من تركيا وغير تركيا ولماذا هي صامتة تجاه شمال الفرات للقضاء على الاكراد الارهابيين الدخلة لهذه البلاد.

  21. إلى الفاضل خالد الجيوسي

    _____________ كتبت ردود كثيرة على كتاباتك ومقالتك ؛ ومن ضمنها استفسار مني لك ؛ بخصوص أحد مقالتك ألتي عرفت أنت؛ ان المذيع على قناة المملكة شرق أردني لأنة قال “هاظ!! ” علما بأن كثير من أشقائنا الفلسطينيين يستعملون نفس الكلمة ؛ لكن جميع ردودي على مغالطاتك تم حجبها.

    ______________ حينما ارسل الرفاق المناضلين جيشهم إلى حفر الباطن ؛ للقتال بجانب الأمريكان ضد العراق ؛رفض الأردن الذهاب إلى حفر الباطن ؛ وتم طرد نصف مليون مواطن أردني من أصول فلسطنية من الكويت وتم إحلال سوريون مكانهم واستقبل الأردن مواطنية ولم يتخلى عنهم ؛بالإضافة لإبعاد الأردنيين من السعودية وباقي دول الخليج وأيضا تم إحلال السوريون مكانهم ؛ كان الأمريكان يفتشوا السفن في ميناء العقبة ألتي تحمل الأرز والسكر إلى الأردن ؛ حتى في الحج والعمرة لم يسلم الأردنيون من المضايقة .

    _______________ يرفض السوريون الآن دخول البضائع الأردنية الى سوريا ؛ يمكنك الرجوع إلى غرفة تجارة الأردن ومصدري الخضار والفواكه للتأكد من صحة المعلومات.

    ________________ أنت تعيش في الأردن وتكتب ما جال بخاطرك عن الأردن من مغالطات ؛ لو كنت في دمشق، رام الله أو غزة لما استطعت أن تكتب أو تنقد حتى وآن كنت محق ؛ يجب أن تعي وتدرك الفرق بين الأردن والآخرين.

    ________________ لا تخشى على الأردن بعون الله وهمة اهلة سيجتاز كل الصعاب ؛ ظروف صعبة كثيرة مرت و مؤامرات داخلية و خارجية على الأردن فشلت وفشل المخططون لها ؛وبقي الأردن شامخ لا يأبه من حقد حاقد أو/ و إنكار جاحد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here