هدوء حذر بعد ساعات من سقوط صواريخ جنوبي طرابلس

طرابلس/ الأناضول

ساد هدوء حذر العاصمة الليبية طرابلس، صباح الإثنين، بعد ساعات من سقوط ثلاثة صواريخ غراد على أكبر الأحياء السكنية بالعاصمة.

ووفق مراسل الأناضول، فإن الهدوء الحذر يسود محاور القتال في الأحياء الجنوبية بالعاصمة بعدما شهدت أمس مواجهات مسلحة بين كتائب تتبع حكومة الوفاق وأخرى معادية لها وسط تتضارب الأنباء حول سيطرة قوة حماية طرابلس (الوفاق) على منطقة سوق الأحد (جنوب).

وأضاف المراسل أن بلدية أبوسليم (أكبر أحياء طرابلس السكنية) شهدت فجر اليوم سقوط ثلاثة صواريخ غراد لم تسفر عن إصابات بشرية.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الأحد، أنها تعد قائمة بأسماء منتهكي القانون الإنساني الدولي، لفرض عقوبات عليهم من جانب مجلس الأمن.

وأضافت البعثة، عبر صفحتها بموقع “فيسبوك”، أنها ستطلب من المجلس معاقبتهم ومقاضاتهم، كما فعلت ضد إبراهيم الجضران (القائد السابق لحرس المنشآت النفطية).

وفرض مجلس الأمن والولايات المتحدة الأمريكية، في 12 سبتمبر/ أيلول الجاري، عقوبات، بينها حظر السفر وتجميد الأصول المالية، على الجضران؛ لشن قواته هجمات على موانئ نفطية في ليبيا.

وتجددت مواجهات مسلحة في الأحياء الجنوبية لطرابلس، أمس، بعد هدوء استمر لساعات بين كتائب معادية لحكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا، وأخرى تابعة لها.

ومنذ 26 أغسطس/ آب الماضي، تشهد العاصمة اشتباكات مسلحة، توقفت في 4 سبتمبر الجاري، بوساطة الأمم المتحدة، ثم تجددت خلال الأيام الماضية.

ويشتبك في طرابلس طرف تابع لحكومة الوفاق، وآخر مناهض لها، وطرف ثالث هو “اللواء السابع” القادم من مدينة ترهونة (88 كم جنوب شرق طرابلس).

و”اللواء السابع″ مكون من ضباط أغلبهم من نظام معمر القذافي السابق (1969: 2011)، ويزعم رغبته في “تحرير طرابلس″، حسب بياناته.

وتتقاتل جميع هذه الأطراف، على اختلاف أسبابها المعلنة، لبسط نفوذها على العاصمة، التي تعد مركزا لحكم البلد العربي الغني بالنفط. وتمثل هذه المواجهات أحد أبرز العوائق أمام خارطة طريق سياسية ترعاها الأمم المتحدة، على أمل إنهاء النزاع الليبي القائم منذ سنوات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here