هدف فودين المتأخر يمنح مانشستر سيتي الفوز على دورتموند

مانشستر- رويترز: أحرز فيل فودين هدفا في الدقيقة الأخيرة ليقود مانشستر سيتي للفوز 2-1 على ضيفه بروسيا دورتموند في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم اليوم الثلاثاء، بعدما أدرك ماركو رويس التعادل للضيف الألماني قرب النهاية في استاد الاتحاد.

وفي حين سيصاب الضيوف بخيبة أمل شديدة باهتزاز شباكهم بهدف الفوز في الدقيقة الأخيرة، لكن دورتموند سيستفيد من هدفه خارج أرضه وأدائه إجمالا في مباراة العودة يوم الأربعاء المقبل.

وافتقد سيتي نجاعته المعهودة في الثلث الأخير، حيث لم تفلح خطة المدرب بيب جوارديولا باللعب بمهاجم غير صريح هذه المرة، لكن هدف فودين في الدقيقة الأخيرة منحهم التفوق.

وانصب معظم التركيز قبل المباراة على المهاجم النرويجي الشاب إرلينج هالاند هداف دورتموند البالغ عمره 20 عاما، ورغم أنه لم يتألق بشكل لافت لكنه أجبر إيدرسون على التصدي لفرصة خطيرة في الشوط الثاني قبل أن يصنع هدف التعادل لدورتموند.

وتقدم سيتي بعد 19 دقيقة من البداية إثر هجمة مرتدة تقليدية أنهاها صانع اللعب البلجيكي كيفن دي بروين في الشباك بعدما أهدى إيمري تشان لاعب وسط دورتموند الحالي وليفربول السابق الكرة إلى الجزائري رياض محرز عند دائرة منتصف الملعب.

وبدأ محرز الهجمة ومرر إلى دي بروين الذي توغل ومرر إلى فودين في الجانب الأيسر، قبل أن يمرر اللاعب الإنجليزي الكرة نحو القائم البعيد لكن محرز التقطها ومرر إلى دي بروين ليضع الكرة في الشباك من مدى قريب.

وحصل بعدها فريق جوارديولا على ركلة جزاء لكن الحكم ألغاها بعد الاستعانة بتقنية الفيديو بعد تدخل من تشان على رودري.

وأعتقد الحكم الروماني أوفيديو هاتيجان أن قدم تشان اصطدمت بوجه رودري، لكن الإعادة أظهرت أن ساقه تحركت فقط رغم سقوط رودري على الأرض ممسكا بوجهه.

* قرار صارم

وكان الحكم في مركز الاهتمام مرة اخرى، عندما تردد إيدرسون حارس سيتي في إبعاد الكرة ليسددها جودي بيلينجهام لاعب دورتموند في الشباك، لكن الحكم أصدر قرارا قاسيا بإلغاء هدف اللاعب البالغ عمره 17 عاما بداعي ارتكابه خطأ ضد الحارس البرازيلي.

وأظهرت الإعادة التلفزيونية أن بيلينجهام لعب الكرة بينما إيدرسون هو من ضرب اللاعب الإنجليزي الشاب، لكن حكم تقنية الفيديو لم يطلب من حكم الساحة مشاهدة الشاشة بالملعب.

وبعد هذا القرار غير العادل ومع بعض الاعتقاد بأن دفاع سيتي، الذي لم تهتز شباكه في البطولة منذ المباراة الافتتاحية في دور المجموعات في أكتوبر تشرين الأول الماضي، يمكن اختراقه تحلى دورتموند بالإيجابية.

وأنقد إيدرسون مرماه في بداية الشوط الثاني عندما تصدى بقدمه لمحاولة من هالاند، حيث اندفع الفريق الألماني للهجوم بإيجابية.

وسنحت عدة فرص لسيتي لإضافة المزيد من الأهداف ودفع ثمن افتقار لاعبيه غير المعهود للدقة أمام المرمى، عندما أدرك دورتموند التعادل قبل النهاية بست دقائق.

وأرسل هالاند تمريرة رائعة بين المدافعين إلى رويس الذي أودع الكرة في الشباك من مدى قريب.

لكن بعدها فودين، الذي أهدر العديد من الفرص، نجح في تسجيل هدف الفوز من مدى قريب بعد تمريرة رائعة من إيلكاي جندوجان إثر تمريرة في العمق من دي بروين.

وكان سيتي يأمل في انتصار اكثر إقناعا، لكن بعد ليلة لم يصل فيها إلى أعلى مستوياته حقا انتصر في 27 من اخر 28 مباراة في كافة المسابقات وتفوق نسبيا قبل مباراة الإياب الأسبوع المقبل.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here