هجوم قاس على سمية الخشاب بعدما أصرت على الغناء في حفل أقيم في مدينة أربيل العراقية ومطالبات لها بالتفرغ للتمثيل فقط (فيديو)

أربيل ـ متابعات: شن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، هجوما قاسيا على الفنانة المصرية سمية الخشاب، بعدما أصرت على الغناء في حفل أقيم في مدينة أربيل العراقية.

وغنت سمية الخشاب بحضور زوجها أحمد سعد الذي أعطاها الميكروفون، وكان صوتها مليئا بالنشاز، كما نسيت كلمات الأغنية أكثر من مرة وفق المتابعين.

وطالب الجميع سمية الخشاب بالتوقف عن الغناء وإحياء الحفلات الموسيقية، والتفرغ للتمثيل فقط.

وتم تداول مقطع غناء سمية الخشاب باللهجة الخليجية في حفل أقيم “يوم الحب” الموافق 14 فبراير، في مدينة أربيل، عبر موقع “إنستغرام” ليجتاح بقية مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن سمية الخشاب بدأت حياتها الفنية مطربة، وبعدها احترفت التمثيل، وأصدرت أول ألبوم غنائي لها عام 2009 بعنوان “هيحصل إيه”، وحقق نجاحا مقبولا، كما قدمت العديد من الأغاني الخليجية المنفردة، وحققت أغنيتها الأخيرة “قلبي يا ناس” رواجا.

‎شنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هجومًا قاسيًا على الفنانة سمية الخشاب، بعدما تسببت في فضيحة للفن المصري، عندما أصرت على الغناء في حفل اقيم بمدينة أربيل.‎وبحسب مواقع اخبارية فأن "غناء خشاب كان مليئًا بالنشاز، كما نسيت كلمات الأغنية أكثر من مرة"، مشيرة الى ان "ناشطين على التواصل الاجتماعي طالبوا خشاب بالامتناع عن تقديم حفلات غنائية، والتفرغ لمهمتها كممثلة فقط".‎مقطع غناء سمية الخشاب باللهجة الخليجية في حفل يوم الحب، بمدينة أربيل، تم تداوله عبر موقع "انستغرام" ليجتاح بقية مواقع التواصل الاجتماعي، مع تعليق موحد يقول «فضيحة بكل المقاييس.. سمية الخشاب بتنشز وصوتها غير لائق والمشكلة إن أحمد سعد واقف عامل نفسه كورال.. فضحتونا".‎علمًا بأن سمية قدمت خلال الحفل نفسه أغنية "بالحلال" مع أحمد سعد بدون أخطاء، عدا الفارق الواضح في القدرات الصوتية بينها وبين زوجها، والذي تسبب أحيانًا في ظهور صوت سمية ضعيفًا للغاية.‎يذكر أن سمية بدأت حياتها الفنية كمطربة، وبعدها احترفت التمثيل، وأصدرت أول ألبوم غنائي لها في عام 2009 بعنوان "هيحصل إيه"، وحقق نجاحًا مقبولًا، كما قدمت العديد من الأغاني الخليجية المنفردة، وحققت نجاحًا بأغنيتها الأخيرة "قلبي يا ناس#سميه_الخشاب #احمد_سعد

Gepostet von All In One Woman am Montag, 18. Februar 2019

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here