هجوم عنيف على جوليا بطرس بسبب دعمها لفلسطين وتغييب وطنها..فهل أخطات؟

متابعات- تعرضت الفنانة اللبنانية ​جوليا بطرس​ لهجوم كبير جداً من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وجاءت غالبية التعليقات سلبية، وبالتفاصيل فقد نشرت جوليا العلم الفلسطيني معلقة: “بيتي هنا… أرضي هنا… البحرُ السهلُ النهرُ لنا”.

وجاء هذا المنشور بعد غياب تام كلياً عن نشرها أي تعليق عن ​ثورة لبنان​، التي طالب خلالها اللبنانيون بحقوقهم من الزعماء، فلطالما تمت مطالبة جوليا بالتعليق كونها فنانة غنت العديد من الأغنيات للثورة والحرية، إلا أنها لم تستجب ولم ترد بحسب موقع فن .

نعم من حق جوليا ألا تدخل المعترك والسجال السياسي ومن حقها الصمت عن الثورة، فهو أيضاً وسيلة من وسائل التعبير. لكن هل يجوز لفنانة أحبها اللبنانيون وأصبحت بمثابة رمز من رموز الفن بالنسبة لهم أن تتغيب عن قضيتهم ومطالبهم وأن تحضر في قضية بلد مجاور آخر (مع حبنا واحترامنا له)؟ أليس من الأفضل أن تتضامن مع شعبها على الأقل من الناحية الوطنية من دون أن تأخذ طرفاً مع أحد إن كان ذلك يرضيها؟

كان أمام جوليا خياران: “إما أن تلتزم الصمت الكامل وتكتفي بالغناء دائماً، أو أن تطلق موقفاً تجاه وطنها”.

والهجوم الذي تعرضت له جوليا دفعها لاستعمال خاصية البلوك، فشهدت مواقع التواصل الاجتماعي عشرات البلوكات منها للجمهور الذي لا زال يشتمها.

ولم تسلم جوليا من الاتهامات، فقد أُلقيت عليها الاتهامات يميناً شمالاً باستغلال ​القضية الفلسطينية​، بالوقت الذي كان من حق بلدها أن تهتم بثورته ومطالبه.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

13 تعليقات

  1. أيها اللبنانيون يكفيكم فخرا أنه عندكم فنانة رائعة و ملتزمة بقضية الأمة الأولى.آسمها جوليا بطرس نحن ندعمك سيدتي .

  2. فلسطين هي وطن كل عربي حر و ان تضامنت جوليا مع فلسطين فهذا لا يعني أنها لا تكترث لوطنها الآخر لبنان ولكن الظروف التي تمر بها فلسطين أصعب بكثير من الوضع في لبنان.

  3. عن أية ثوره يتحدثون هؤلاء كيف ذلك هل هناك ثوره دون عنوان او دون قائد حتى ثوره العبيد قامت بقيادة سبارتاكوس . اما ما تدعون انه ثوره فاين قيادتها جعجع الدكتور او جنبلاط ام الحريري سعد و لا تنسوا سفارات دول الاستعمار ما غيرهم .
    اتقوا الله فينا و في شعبكم و بلدكم لقد هدمتوه و قوضتموه و لعنتم الذي أسسه . أما أنكم تضحكون على انفسكم او علينا .

  4. برأيي القضية الفلسطينية لا تقارن بأي قضية أخرى تحية للفنانة جوليا

  5. الثورة بين قوسين اذا اعتبرنا التظاهرات ثورة بغير قيادة ثورة ؛ كانت تاخذ اتجاهات مختلفة متنوعة متعددة . ثورة ١٤ أذار ؛ ثورة ٨ اذار ؛ ثورة المندسين ؛ ثورة السفراء ؛ ثورة فيلتمان وثورة…………هنا العاقل هو من يتأنى ويراقب تركيبة هذا الفسيفساء . اما بخصوص صفعة ابليس للكيان الصهيوني فهذا أمر واضح . الفنانة المحبوبة جوليا بطرس لم ترد الدخول في مزاريب لانها نقية ومقاومة للعدو وليس لاخوانها اللبنانيين مها اختلفوا . لا تحكموا على النوايا . شكرا .

  6. الفرق بين القضيه اللبنانيه و الفلسطينيه انو اللبنانيه بين فريق لبناني و فريق آخر كمان لبناني . أما القضيه الفلسطينيه فهي بين محتل و صاحب ارض ، عملت عين العقل ، كل التحيه للفنانه العريقه جوليا بطرس

  7. في السابق الحركات والاحزاب اليساريه كانت تقود المظاهرات المطلبيه والشعبيه اما اليوم فالمظاهرات تقاد وتوجه من الانظمه الامبرياليه بفضل الفيسبوك والانستغرام . ثوار امريكا واسرائيل والانظمه الخليجيه المتخمه باموال البترول السائبه التي تبذر بدون حساب لتدمير الدول التي تقاوم الاستعمار الجديد.

  8. عندما غنت “جوليا” وين الملايين؟ غنتها لكل العرب.
    لماذا لا تأخذوا “الجزائر” نموذجآ؟ كان العلم الفلسطيني الى جانب العلم الجزائري.
    الثورة بالعادة تكون ضد المستعمر. لبنان غير مستعمر .
    الحراك الشعبي ضد الفساد محق والكل يدعمه، بدون إعطاء فرصة للمندسين ليوجهوا الحراك الى مكان آخر.

  9. تحياتنا للفنانة الإنسانة المحترمة جوليا بطرس
    نعلم انكم غاضبون مغتاظون لانها غنت للمقاومة ولأنها مثل كل انسان حر مثقف تدعم المقاومة وسيدها
    هى تعلم انه عدو وطنها الاول هو من يحتل ارض الفلسطنيين لهذا هى عندما تدعم فلسطين هى في الواقع تدعم لبنان وانتم تعلمون هذا لكن اما انكم تتخاوتون او انكم تستهبلون وفِي كلتا الحالتين انتم تستخفون بالناس لانه الجميع يعلم انه من يدعم فلسطين فهو يدعم لبنان ويدعم سورية والعكس صحيح
    تحياتنا لفنانة عربية محترمة لا يستطيع احد ان يتفوق عليها وطنيا او انسانيا او اخلاقيا

  10. ثورة لبنان كانت أشبه بالمهرجان كل فيها يعني على ليلاه فهل غنى الجميع لتهاجم صاحبة وين الملايين لشعب يعاني من ٧٠ عاما

  11. هي فنانة ملتزمة واكبر من من ان تنزل مستواها الراقيالى علاكومعلاك اللبنانيينفقضية فلسطين اكبر من كل القضاية
    من يذكرها بسوء ساقط ونذل أيا يكن

  12. جوليا بطرس ايقونة الأغنية الوطنية العربية القومية، ومن يهاجمها من أبناء وطنها هم من أتباع المعادين للمقاومة من بقايا ما يسمى 14 آذار، الذين يتحركون بدوافع طائفية في “ثورتهم” المزعومة. وستبقى جوليا علما فنيا وعروبيا مناصرا لفلسطين وشعبها، ونردد معها سأقاوم وأقاوم..

  13. .
    — ثوزه استولى على بوصلتها تلاميذ ( جين شارب ) ونزعوا أهدافها الساميه ليجعلوها اداه للمخطط الأمريكي الاسرائيلي .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here