هجوم بروكسل على متحف يهودي ومقتل اسرائيليين يبث حالة من الرعب في اوروبا ويسلط الاضواء على خطر “الجهاديين” العائدين من سورية فمن المسؤول؟

jihadeen-new.jpg777

جاءت عملية الهجوم التي استهدفت متحفا يهوديا في بروكسل وادت الى مقتل ثلاثة اشخاص بينهم اسرائيليان يعتقد انهما من عناصر الموساد لتفتح مجددا ملف العنف والارهاب في اوروبا، وتسلط الاضواء مجددا على مشاركة اكثر من ثلاثة آلاف اوروبي وامريكي الى جانب المعارضة في الحرب الدائرة حاليا في سورية.

توقيف فرنسا يوم الجمعة في مدينة مرسيليا التي تضم جالية اسلامية ضخمة معظم افرادها من اصول مغاربية، وخاصة من الجزائر الشاب مهدي نموش (29 عاما) اصاب اجهزة الامن الاوروبية بحالة من الذعر لان الشاب المذكور عائد لتوه من سورية حيث قاتل في صفوف جماعات اسلامية متشددة، وكان يحمل بندقية آلية ومسدس من النوعية نفسها التي استخدمت في الهجوم على المتحف.

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس قال الثلاثاء ان عدد الفرنسيين او المواطنين المقيمين في فرنسا المتورطين في النزاع في سورية يبلغ 800 شخص مؤكدا “ان فرنسا لم تواجه يوما مثل هذا التحدي”، واضاف بالتأكيد في فرنسا “ارهابيين محتملين” يمكن مقارنتهم بالشاب محمد مراح منفذ الهجوم الذي استهدف مدرسة يهودية ورجال امن في تولوز عام 2012.

اما ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا فقد اعتبر “التهديد الارهابي القادم من سورية اكثر خطرا على بلاده من افغانستان وباكستان”، وكشف ان اجهزة الامن البريطانية “تعمل بشكل حثيث لمنع وقوع هجوم ارهابي محتمل بعد عودة الجهاديين البريطانيين من سورية”.

ولم يكن من قبيل الصدفة ان تعلن الحكومة التركية اليوم وضع جبهة “النصرة” القريبة من تنظيم “القاعدة” على قائمة الارهاب بعد ثلاثة اعوام من سماحها بتحويل تركيا الى مركز عبور لآلاف الجهاديين ومئات الاطنان من الاسلحة والذخائر باتجاه جبهات القتال في سورية.

القاسم المشترك بين الدول الثلاث اي فرنسا وبريطانيا وتركيا كونها الاكثر حماسا لتسليح المعارضة السورية وتشجيع آلاف المقاتلين السوريين والعرب والمسلمين الآخرين للقتال في سورية من اجل اسقاط النظام.

قلق اوروبا وحكوماتها من عودة المجاهدين الى اوطانهم وتنفيذ هجمات على اهداف يهودية وغير يهودية امر مبرر ومفهوم، لان القارة الاوروبية واجهت ومنذ السبعينات العديد من الهجمات ادت الى زعزعة امنها واستقرارها، مع فارق اساسي ان منفذي هجمات السبعينات والثمانينات كانوا ينتمون الى منظمات فلسطينية علمانية التوجه، بينما منفذي الهجمات في السنوات الاخيرة يعتنقون الفكر الاسلامي المتشدد، ويكنون كراهية شديدة للعالم الغربي بسبب ماضيه الاستعماري اولا، والدعم غير المحدود لاسرائيل ومعاداة الاسلام مثلما جاء في اعترافاتهم بعد القبض عليهم.

العائدون من سورية يشكلون خطرا اكبر من نظرائهم العائدين من افغانستان وباكستان لانهم يتلقون تدريبا حديثا على الاعمال القتالية في معسكرات اقامتها “المنظمات الجهادية” الحاضنة لهم وقاتلوا او ما زالوا يقاتلون في صفوفها، ومن المفارقة ان بعض هذه الجماعات الجهادية يلقي الدعم من بعض حلفاء الغرب في المنطقة العربية، والخليجية منها بالذات.

ولعل الخطر الآخر الذي لا يقل خطورة عن عودة المجاهدين الاوروبيين الى بلادهم هذا التدفق الهائل للمهاجرين غير الشرعيين الى السواحل الجنوبية للقارة الاوروبية، ومعظم هؤلاء قادمون من ليبيا التي تحولت الى دولة فاشلة بفضل “تحريرها” على ايدي حلف “الناتو” وطائراته.

اوروبا بحاجة الى تغيير جذري في سياساتها الداعمة للتدخلات العسكرية في دول العالم الاسلامي ابتداء من العراق ومرورا بليبيا وانتهاء بسورية بهدف تأمين مصالحها الاقتصادية، ومضافا الى ذلك دعمها لاسرائيل ونظامها العنصري واحتلالها الاستيطاني وانتهاكاتها المستمرة لحقوق الانسان.

تحويل عدد كبير من الدول العربية والاسلامية الى دول فاشلة بسبب التدخلات العسكرية الغربية تحت عناوين كاذبة ومضللة اوجد البيئات الملائمة للتطرف باشكاله المتعددة، خاصة عندما يكتشف الشباب العرب والمسلمين ان معظم السياسات الغربية في العالم الاسلامي تتمحور حول هدفين، الاول تعزيز اسرائيل كقوة اقليمية نووية عظمى في المنطقة، وضمان امدادات النفط والغاز رخيصة لدعم الاقتصاد الغربي.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

18 تعليقات

  1. عندما نشر الخبر عن عملية المتحف في مختصر مفيد مرفقا بصوره لزعيم الجزب تعالت اصوات المعلقين الفخوريين بعملية المقاومه الرائعه هذه وعندما تبين انه وحتى الان لاعلاقه للحزب بها تغيرت مواقف نفس الفخورين هؤلاء بالعمليه إلى شماته بالاوربيين واصبحت العمليه ارهابيه وبستاهلوا الاوربيين..

    نتوقع من العالمين بالنوايا الاستعماريه واامصالحيه للدول الغربيه ان يدعوا كذلك الدول العربيه الحذر وعدم فتح الباب لتدخل الدول الكبرى بالبلاد العربيه عن طريق تحصين الجبهة الداخليه بالاصلاحات ومبدأ تداول الجكم اغلبية اللوم لما يحدث في سوريا يقع اولا على حاكمها الذي فشل فى افشال هذه المؤامره المزعومه..

    واذا كان الحرص على وقف الاقتتال فلما لاتوجه دعوه كذلك من الراي لايران بوقف اطنان الاسلحه واامليارات التى تقتل الشعب السوري وكذلك الطلب منها سحب جهادييها من لواء ابوالفضل العباس ومقاوميها من اللبنانيين من سوريا..

  2. سبحان الله يمهل ولا يهمل، الدول الغربية بالاضافة الى ضمان مواردها الطاقية من الخليج العربي لها اجندة لا تقل اهمية عن ذلك وهي تعزيز امن وقوة اسرائل في محيطها العربي، ولكن والحمد لله اولئك الذين اختروا لذلك الغرض هم الذين سيزعزعون امن واقتصاد تلك الدول اجلا ام عاجلا.

  3. عربي محبط.
    إن كنت يا أخي تعبر كتاب القرآن “كتاب قديم وخرافات “، فاتمنا لك السلامة والهداية . وهذا أقل شيء يتمناه المسلم لمن أخظئ الظن.فبينما أناس من مختلف الديانات ، تعانق الإسلام ، فهناك من بين العرب العلمانيين ، من يعتبرون الإسلام ،كتاب خرافات.
    هناك خطئ ما في إحباطك هذا = فكيف لعربي محبط أن لا يحترم ما يحترمه مليار بشار (مسلم) عبر العالم ؟.فلست ادري إن كنت عربي محبط ام عربي مخطئ. أعانك الله يا أخي.

  4. من شجع ومول الحرب ضد سوريا ليبيا والعراق سابقا ، نفس الفئة التي تدعم الانقلاب في مصر وليبيا ، وتتمحور هذه الأهداف مع الامبريالية الصهيونية الامريكية ، ومن ضمن الأهداف في نظري المتواضع تخريب الوطن العربي وأفساد كل شيء حتى لا ينتبهوا ما هو مخطط لهم سلفا ومن ثم من السهولة السيطرة الكاملة .

  5. Don’t doubt that the modern crusade war has started and ignited by the Western intelligence services and their hired Islamic extremists, who turned on them exactly as Ben Laden did in Afghanistan, unfortunately the European and NA leading politicians either stupid blind ,deaf and speechless or a part of the game

  6. هذه العملية التي حدثت داخل المتحف اليهودي في بروكسل تناولها الاعلام الاسرائيلي وذكر انها تمت بحرفية عالية وان المهاجمين كانوا يعرفون ضحاياهم جيدا، مما يعمق الاعتقاد عندي ان من قام بها هو حزب الله وليس متشددين اسلاميين عائدين من سوريا.

  7. كانوا السبب في قتل الآلاف من أبناء سورية وقبلها العراق وليبيا من أجل سواد عيون ابنتهم المدللة إسرائيل.
    لم يبالوا بمخاطر اللعب بالنار التي انتقل لهيبها إلى عقر دارهم.
    كانوا يراهنون على سقوط النظام السوري خلال أسابيع ثم خلال أشهر آملين أن يبقى التكفيريين القتلة في سورية, دولة الخلافة. ويكونوا هكذا قد تخلصوا منهم , فأنقلب السحر على الساحر.
    على الشعوب الأوروبية أن تحاسب أشد حساب ساستها الفاشلين أمثال هولاند ووزير خارجيته اليهودي فابيوس الذي فضل مصالح إسرائيل على مصلحة بلده….

  8. يجب ان يذوقوا الحلاوة شوية ..الم تبعثوهم وتدعموهم بكل ما اوتيتم من مال وسلاح ورجال ومواقف وشراء دول كاملة وذمم ..نحن نعرف جيدا وليس كالعملاء ان كل كل دماء السوريين كلهم لا تساوي قطرة دم واحدة ليهودى او فرنسي او امريكي او بريطانى ………
    ارايتم كل كل ماحدث بسوريا لا يخيفهم ..مآت الاف الاف الاطنان من المتفجرات والتنتي والصواريخ والاسلحة التي بعثوها ويبعثونها حتى الان لا تخيفهم لانها ستقتل سوري ,طفل شيخ عجوز صبية ,مدرسة كنيسة ادارة لايهم ولكن خرطوشة واحدة في بلاهم لالالاالالالالالا ابدا….
    ولكن يخيفهم لو يجرح او يقتل احد مواطنيهم ,,اترون ام انكم صم بكم عمي
    ابو هريرة رغم انه قتل السوريين وفجر نفسه فيهم ولم يقتل الامريكيين لكنه يخيفهم,خوفهم منه ان يكون هناك ابو هريرات اخرين اذا عادوا لبلدانهم سيقتلون الناس هناك …
    هذا هو وصف الارهاب والاجرام عندهم,,بعيدا عني وخدمة لاغراضي اقتل ما شءت وساعينك حتى تكون في يدي وتحقق لي اهدافي ,اما عندي فساحرقك قبل ان تفكر بهاذا…

  9. اوروبا تحصد افعالها فهي التي سهلت سفر هؤلاء إلى سوريا وهي التي كانت تقف تتفرج أمام دول عربية كالسعودية وقطر تصدر الارهابيين إلى سوريا وتمولهم بالاسلحة والمال

    عااااش بشار الاسد وليخسأ الفكر الوهابي الذي هو شر وبلاء على الامة الاسلامية

  10. عندما يكون امن اسرائيل هو محور سياسة الغرب الاستعماري في الشرق الاوسط فان الاخطاء السياسية لهذه الدول في منطقة العالم العربي ستتكرر ولن يتعلموا من دروس الماضي. ذهبوا الى العراق بذرائع يعرفون انها كاذبة ليمزقوا العراق من اجل امن اسرائيل رغم ان هذه السياسة قد كلفتهم خسارة بشرية واقتصادية هائلة والان نراهم يحاولون تمزيق سورية وتحويلها الى دويلات تخدم بالنهاية الحلم الصهيوني بالسيطرة الاقتصادية والسياسية على المنطقة لكنني اعتقد بان مشروعهم سيفشل على ابواب دمشق عاصمة الامويين وسينتصر الشعب السوري وقيادته الوطنية بفضل صلابة الجيش ودعم الاصدقاء المخلصين للدولة الوطنية السورية

  11. التقرير يوجه إلى نتيجة واحدة: نحن لسنا في أوائل القرن لنساق إعلامياً إلى غاية واحدة
    ١- في الفتنة السورية يصعب جداً إثبات أن إسرائيل هي العدو وأغلب الظن من حكمتها أنها ليست كذلك وهذا يجر إلى أن إستهداف المتحف أو الأشخاص خلال زيارتهم هناك لربما يخدم جهةً واحدةً فقط لا غير( لنسمها من المستفيد من العملية وذلك من :من هما الإسرائيليان)
    ثانياً إذا كان هناك رصاص إستعمل فالعلم الجنائي يثبت من أي سلاح إنطلق ولا داعي لتلفيقه صحفياً لجزائري(الشعوب الأوربية ستنسى إسم المتهم وتتذكر فقط الجزائري): وهذا سيشكل ضغطاً ونفوراً من المسلمين والعرب والمغاربيين والجزائريين وتهمةً مبطنةً لدين الإسلام
    عاد الشاب من سوريا ويحمل سلاحاً غير مرخص: هناك منظومة تحقيق وقضاء وله الحق في محام الدفاع

  12. المسؤول الاول هو الكتب القديمة وما تحتويه من خرافات وخزعبلات ومتناقضات ، هؤلاء المجاهدين لا يعرفوا شئ اسمه صحيفة يومية ولا كتب فلسفة ولا كتب سياسية وكل الذي يعرفونه هو تلك الكتب المملوئة بالتخبيصات ،،،، فما عساهم ان يكونوا؟ ، عقولهم خلقت تماماً كعقولنا ولكن ما دس بها يختلف تماماً على ما دس في عقولنا ، عندما تعتني بالشجرة وتسقيها الماء الطيب سوف تعطيك الثمر الطيب ولكن عندما لا تعتني بها ولا تسقيها سوف تثمر لك ثمار على شاكلة هؤلاء المجاهدين ،

  13. من العبث الإعتقاد بأن قادة الغرب الرأسمالي أغبياء ، إنهم يتصرفون بمنطق رجال الأعمال ، فهم يعرفون مسبقا أن أي مشروع يتضمن مخاطر و أرباح ، و لا يقدمون على مشروع ما إلا بعد تأكدهم بأن فرص الربح أعلى بكثير من احتمالات الخسارة . لقد شكلت أحداث 11 سبتمبر أكبر ضربة تتلقاها و م أ من الإسلام الجهادي ، لكن في مقابل هده الخسارة فقد حصلت و م أ على ربح يقترب من عالم الخيال عن طريق الإسلام الجهادي و يتمثل في إلحاق هزيمة بموسكو ، أكبر أعدائها و منافسيها في دلك الوقت ، و التي كانت من العوامل التي ساهمت في إضعاف الإتحاد السوفياتي الممهدة لإنهياره ، أما الإسلاميون بصفة خاصة و المسلمون عامة فقد كان عدد الضحايا في صفوفهم يفوق عدد ضحايا عملية التوين سانتر بعشرات المرات دون أن ننسى أن تمويل الحروب الأمريكية يتم من لدن أنظمة البترودولار العربية العميلة لأميركا .

  14. المسؤول هو من عسكر الثورة ستة شهور بعد اندلاعها سلمية.

  15. قتل يهوديين من الموساد الأسرائيلي ، أمر أكيد مفرح جدا ، وأن شاء الله ننتظر أخبارا سعيدة مثل هذه في الأيام المقبلة .

  16. ***** الفوضى البناءه؟ *****
    عندما استلم السياسة الامريكية الخارجية حورج بوش الابن، نصحه حكماء العرب هناك وما اكثرهم بأن مربيته الخاصة (مس كونا) بتتخوث* عليه بحبلها وحملها الكاذب ولم يصدقهم؟ تمت غزوته في عقر داره بموقعة واشنطن ونيويورك، والمس كونا ما زالت حامل كذبآ بشرق اوسط جديد؟ وكلما سؤلت عن حراكات نفاخها ونتوء بطنها كانت تقول (بلش الطلق) موهمة بحمل كاذب. وأنها ستضع لحليلها مولود ذكر؟ ما وضغت سحلية؟؟جاء الشيخ ابو عمامه = اوباما وكتب كتابه Put his book on in in يمصر؟ بمأذون من الجيش المصري بجامعة القاهرة فأنجب الشغب المصري الدكتور مرسي؟ اختطفته الصهيونية العالمية لاعادة تشغيل البطالة في مصر ببرنامج خبيث اسمه الدم المصري مقابل النفط الخليجي لمكافحة الارهاب؟ عندما استشعر الشاطر حسن خطر الارهاب القادم من الخلف (خف حاله) وقطع دابرهم منتصف الطريق. ولم يقضي حاجة الشيخ الا الشيخ نفسه؟ الغرب وعلى رأسهم اسرائيل يوكلون تلاميذ اغبياء؟ الارهاب لا مبدأ ولا سياسة ولا دين له؟ وان وكلت وكيلآ : فوكل عاقل ولا توصيه، ولا تربط جاهل ونبقيه؟ الغرب اراد من بعض الانظمة ( الاعرابية) تكحيل عينيه الزرقاوان فخلعها. يجب أن يحمدوا الله على سلامة عيونهم بأول الدواء عند الاعراب الا وهو الكي؟ الا يروا بان نصف شعوبهم عميان؟ الا يفال باللهجة الاردنية الدغري ( من الآخر)؟ هذه نتيجة صناعة إله اسمه هبل؟ الله لا (يكيمهم = يقيمهم) ولا يلاد لهم بصر. وعلى نفسه ووكلاءه جنى الغرب.
    د. خليل كتانة-قائد كتائب مثقفي الشعراوية-فلسطين. Kh_kittanih@yahoo.com

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here