هاني العموش: الكرامة ذاكرة تقدح في موقد العز والفخار

هاني العموش

عند الحديث عن البطولة فسطورها عبق يفوح في ارجاء الوطن فينتشي به  كل الشرفاء الذين ساهموا في بناء الأوطان وتغدو الكرامة والتاريخ صنوان فيندرج في مرابع آذار ذكرى لن تموت . لن أتحدث عن تفاصيل ومجريات المعركة فهذه مجالها في غبر هذا المكان إنما في المعاهد العسكرية وارشيف التاريخ العسكري  إنما سأتحدث عن البعد السياسي والحقائق والظروف التي قادت الى المعركة.

ـ اولا على أثر حرب حزيران عام سبعة وستين والف وتسعمائة واحتلال الكيان الصهيوني للضفة الغربية وتدمير قواعد الفدائيين هناك فقد انتقل العمل الفدائي هناك الى الضفة الشرقية وكانت حرب الاستنزاف  ولم يزعج الكيان ويقض مضاجعه  إلا المقاومة والعمل العسكري على طول الحدود العربية والتلاحم القائم بين الجيش العربي والمقاومة على ثرى اردن الحشد والرباط.

ـ ثانيا كان لتغطية العمل الفدائي  أثرا كبيرا على تكرار الاعتداءات على الاردن وكان لكل عملية فدائية وقصف مدفعي واشتباك بالمدفعية والدبابات ومدافع الهاون هجوما اسرائيلي كثيف يشمل كامل المنطقة التي انطلقت منها النيران مدنيين وعسكريين.

ـ ثالثا في 14و15 شباط 68 أصابت قذائف الهاون والمدفعية الاردنية العديد من المستوطنات على طول نهر الاردن مما أدى إلى الإنتقام من قبل الجيش الاسرائيلي وسلاح الجو ونتيجة لذلك هاجر معظم المزارعين الاردنيين من الغور باتجاه الشرق وكذلك الفدائيين وتم ترتيب وقف اطلاق النار برعاية امريكية  وأعلن الملك حسين بأنه سيمنع هذه المجموعات من استخدام الاردن كقاعدة للهجوم لكنه لم يتمكن. كانت قرية الكرامة قاعدة كبيرة للفدائيين ولعرفات قيادة فيها  وتحتوي كذلك مدنيين متعاطفين  وقدم تقرير من اهارون ياريف بالقيام بغارة لتدمير القرية واخراج الفدائيين منها إلا أن الساسة الصهاينة لم يوافقوا على ذلك خوفا من انتقاد امريكي لوجود مدنيين وفي 18 اذار تم تفجير حافلة مدرسة تحت لغم وضعه فدائيين وكانت هذه العملية رقم 38 في 3أشهر بعد تلك الحادثة اجتمع مجلس الوزراء الاسرائيلي ووافق على الهجوم وحاولت امريكا منع ذلك من خلال رسائل متبادلة مع الملك حسين.

  1. في 4آذار 68 بدأت الاستخبارات الاردنية بالكشف عن نشاط اسرائيلي بالقرب من الحدود وخاصة حول جسري اللنبي وداميا وأمرت فرقة المشاة 1 الاردنية بأخذ مواقعها تحسبا لهجوم اسرائيلي. في 17 اذار حذر موشي دايان من ان العرب يستعدون لموجة من الارهاب وان اسرائيل ستتخذ كافة الخطوات الضرورية لمنع ذلك  وتقدمت اسرائيل بشكوى للامم المتحدة ضد ما اسمته أعمال عدوانية متكررة من العرب. اثناء وقبل سير المعركة

تم رمي منشورات باتجاه الجيش الاردني بانهم غير مستهدفين   وتم انذار الفدائيين قبل موعد الهجوم من قبل الجيش الاردني ومن قبل مصر مما ادى الى انسحاب الفدائيين الى الشرق وبقاء مجموعة لا تتجاوز 250 فدائي في قرية الكرامة .في مثل هذا اليوم من شهر آذار عام الف وتسعمائة وثمانية وستين انبلج فجر جديد ليدفن القهر  ويرفع راية العز والفخار وينتشل معنويات الأمة التي هبطت للحضيض بعد نكسة حزيران وكان هذا التاريخ موعدا نتغنى به سطر حروفه أبطال الجيش العربي بين هدير المدافع وأزيز الرصاص  وملحمة السلاح الابيض في ميدان الكرامة.

لكل من يقرأ ويتمعن ذلك الوقت الجميل الذي أرتوت فيه أرض الاردن  بدماء شهداء يفخر جيشنا العربي بتقديمهم قرابين على مذبح التضحية والفداء ليلتحقوا  مع أصحاب الفتح الراقدين على ثرى هذه الارض الطهور.  كثيرة هي المحطات في ذاكرة التاريخ والتي سالت فيها الدماء زكية وروت أرض الاردن وفلسطين فمن اللطرون الى كفار عصيون مرورا بالسموع الى تل الذخيرة في القدس ولعلي سأذكر أن سرية من كتيبة الحسين الثانية تعدادها مائة وواحد فردا استشهد منهم سبعةوتسعين وأسر واحد ونجا ثلاث بعد أن اوقعوا  عددا من قتلى  الصهاينة على ثرى القدس الشريف.

هذه التضحيات وغيرها هي التي رسمت وطنا في زمن الرجولة وحفرت في وجدان ابناء الوطن رجالا ترفع لهم القبعات ولن يطويهم التاريخ فهم في سجلاته عنوانا ورمزا رغم غيابهم لأنهم قدموا كي تبقى الاوطان.

 كانت الكرامة زمانا ومكانا وشخوص وحادثة وحديث هى سردية وذاكرة تقدح في موقد العز والفخار لأبطال منهم من قضى نحبه مع الصديقين والشهداء والأبرار

 ومنهم من تكبلته الأيام ورحل على أثرها ، ومنهم من غرس القهر انيابه بين ضلوعه وهو يرى وطنا ينهب  وتتكالب عليه عاديات الزمن من سماسرة الاوطان ومسؤولي الصدفة و تجار الوطنية الذين يبيعون الكرامة ورجالها من أجل مصلحة زائلة فيكفي وجعا يصيب الوطن ولنترحم على شهداء الكرامة الذين ورفاقهم حلموا بوطن ت كالعنقاء يخرج من بين مخالب القراصنة ولم يخلد فى مخيلتهم يوما ان عصابة الموت تربض على اسقف الجوار المحيطة بهم. واخيرا اود القول أننا في الاردن يحق لنا أن نزهو

في معركة الكرامة وذكراها العطرة  قابضين على جمر الانتماء للوطن  على الرغم مما يحدث  من مؤامرات تستهدف هذا الوطن وتصفية القضية  سواءمن الصهيونية والامبريالية الامريكية أو من زمرة باغية التقت وتلتقي مع كيد الصهاينة في النفاذ لتحطيم الوطن والنيل من وحدته النبيلة وقيمه السامية وتقاليده العريقة التي تربى عليها في ان يكون هذا الوطن ويبقى الصخرة التي تتحطم عليها كل المؤامرات والدسائس في القبول بما يخالف عروبتنا وديننا وشيمنا التي تقول أننا في خندق واحد ضد المغتصب لارضنا الطاهرة ولكل أعوانه من الفاسدين والمطبعين وليكوديي الهويات والمذهبيات والانا الرخيصة في كل اتجاهاتها. عاشت الأمة واردن الحشد والرباط ليكون المنطلق لتحرير الارض والانسان  لننعم بقيم الحرية والعدالة والمساواة  التي تتحطم عليها وبها كل القيود .

كاتب اردني

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here