هامش المناورة أمام ايران يَضْيَقُّ بسوء إدارة الأزمة وبفشلها بإيصال رسالة ردعية لإسرائيل.. إخراج أمريكا من المنطقة مرتبط بشروط موضوعية.. والتدخل السافر في بلادنا لا يخضع للقانون الدولي.. لماذا وما العمل؟

فؤاد البطاينة

الوطن العربي متكاملٌ بالإستهداف، ودول الطوق وجاراتها مُتَمِمَة لبعضها بالإخضاع، والتدخلات الدولية في منطقتنا لم تعد تخضع لقواعد القانون الدولي بل لمصالح الأقوياء، ومن يُغيِّر هذه الحقيقة هو شعب ما زال يتلمس طريقه أمام نواطير إمَّعات يسكنون بسطار الأجنبي ويضربون بسيفه، وعندما نتكلم عن أيران وتركيا إنما نتكلم عن دول منا ولنا ونقدُنا او انتقادُنا هو لأنظمتهما لا لشعوبها، فلدينا نحن العرب انظمة هاماتها لا تُطاول حذاء أي من النظامين، فالعبيد لا يسمعون إلا من أسيادهم، لكن شعبنا العربي الممتد هو عنوان كرامة في التاريخ والسيف والقلم، يكبو وينهض ولا يموت ما لم تمت الحياة على الأرض فهو مُكرَّم برسالة من الله، وخروج العسكري الأجنبي من اراضي العرب وحده طلقة حلول العيد بتحرر العرب..

مسألة خروج امريكا وإيران من العراق ما زالت تعود الى أمريكا وايران، فنواطير العراق لهم خصوصية ازدواجية العمالة، والدولتان لهما التأثير بحُكْمِه وحُكّامه وسياستِه، وتفهمان حاجات بعضهما فيه ودوافعها. وليس منهما من يضع هدف إخراج الأخر من العراق في الظرف الراهن. وخصوصية الصراع بينهما هي أن ايران لا تريد أمريكا عقبة أمام مشروعها، وأمريكا تريد ايران موجودة وصديقة وقوية بالمنطقة، فالمسألة ليست معقدة وستُحل بالمحصلة، ونحن خارج أي لعبة وأي حل، لأننا في كبوتنا غير موجودين.

 أمريكا لا تتطلع للخروج العسكري من العراق. فاحتمالية خروجها من مناطق في العالم في سياق رؤية ترامب بتقليص التكاليف لا ينطبق على منطقتنا استراتيجيا لارتباط ذلك بأهداف حيوية لها وأهَمُّ لإسرائيل، ولكن إذا كان لخروجها من العراق حسابات أخرى وبديل بدرجة الأصيل يقيها لعبة قد تكون مكلفة أو مزعجة فستلجأ اليه، وهذا موجود لها في الأردن. وما طريقة استجابتها المشروطة للطلب العراقي بدفع كلفة قواعدها إلّا من قبيل ابتزاز حكام العراق بأرصدتهم. فهي ليست آبهة بالتعاطي مع الطلب العراقي ولا مع تهديد ايران غير المستند لشيء ملموس وغير المتزامن مع ضغوطات عسكرية إيرانية إيرانية، مما يجعلنا أمام مناقشة نوايا الطرفين وحدود قدرتهما وفعلهما. لعل في هذا ما يحفز العرب أو شعب العرب والعراقيين بالأخص للنظر لأنفسهم مما يجري. فوطننا أحق وقضيتنا هدف الأهداف.

فأي خروج من العراق لا يكون إلا في سياق إعادة التموضع للأفضل أو في ضوء احتمالية استخدام ايران لميليشياتها العراقية ورغبة أمريكا في تحاشي حرب استنزاف تُستخدم فيها هذه الميليشيات، وإذا حصل خروجها في هذا السياق لمكان أخر فهو إلى الأردن الأكثر أمناً لتحقيق الأهداف. وبحيث يُشكِل المكان الجديد مع كردستان والقاعدة الأمريكية فيها كامِرة كمّاشة تغطي الحدود العراقية السورية لمنع التواصل الايراني البري مع سوريا وحزب الله.

أما رفع أيران لشعار إخراج أمريكا من العراق فجاء في إطارين تكتيكين، الأول، هو الانتفاضة الشعبية العراقية عندما طالبت باخراج ايران من العراق وركبت موجتها أمريكا وتطور الأمر الى نطحات ايرانية تحذيرية في العراق قابلها امريكية ثقيلة.. والثاني فيتمثل باستبدالها الرد المكافئ لمستوى التهديدات لاغتيال سليماني والذي كان سيقود لحرب مواجهة مفتوحة بالخطأ لا يريدها الطرفان، اقول استبداله بهدف تكتيكي شعبوي يبدو للوهلة الأولى بأنه استراتيجي تمثل باخراج امريكا من المنطقة، فلو كانت النية معقودة على هذا الهدف الخالي من شروطه لجاء في حالة معزولة عن الإنتقام وعن الأحداث المشار اليها، وضمن سياسة جديدة لها في العراق وفي المنطقة وفي وقت تكون فيه قادرة على الإسهام به وكان آمناً لها.

فقدرة ايران على اخراج أمريكا من العراق مرتبطة بتوفر أسباب موضوعية ليست بيد إيران وهي تعلم ذلك. وتعلم بأن العراق ليس أرضاً إيرانية لتتبنى مسألة طلب اخراج دولة أخرى منها. ثم إن العراق الذي منه وحده يأتي الطلب القانوني بخروج أمريكا، قرارُه بيد وجوه سياسية رسمية ارتباطاتها ليست وطنية ولا قومية مما يجعل من الطلب زائفاً ومجرد امتصاص ضغط الشارع المنتفض. وتعلم أن هناك تياراً سياسياً من العراقيين يرى في الوجود الأمريكي ضابطاً على الاستفراد الإيراني والعكس صحيح عند أخر، فهَمُّ حكام العراق هو استقرار وأمن بيئة الفساد والنهب. وهناك فاسدون وأعوان لكلا الطرفين.

أما في حالة القرار الأمريكي بعدم الخروج، فإن المقاومة الشعبية أو حرب العصابات ضدها بالتأكيد قادرة على إخراجها وإخراج غيرها مثلا، ولكن على أن تكون هذه المقاومة حرة ووطنية وصاحبةَ قرارِ نفسِها. وحيث أن التأثير الإيراني المباشر بمفاصل العراق كبير ومستحكِم، وأن المليشيات العراقية وأحزابها المسلحة هي ايرانية القرار والسلاح، وهي المزمع استخدامها أو التهديد بها (باستثناء جماعة الصدر ربما)، وأن أمريكا تعلم ذلك وتعلم إن تمت فعلاً مهاجمتها، بأنها ستكون حينها في مواجهة حرب ايرانية ساخنة بالوكالة وعليها مواجهتة. وحيث أن هذا من المحذورات للطرفين وخاصة لإيران، فسيصار إلى إعادة التفاهم الأمريكي الإيراني في وضع غير مريح لإيران..

وبهذا، قيل بأن الاقتصاد عصب الحياة وهذا صحيح، فأمريكا دولة هي الأعظم عسكريا والأعظم تأثيرا اقتصادياً على الأخرين والأقل خُلُقأ انسانيا. وغيرها من الدول تحصل على امنها الوطني والاقتصادي وعلى مصالحها وسلامة اراضيها بوسيلة الردع التي حُرم منها العرب. وما أود قوله أن الدول الأوروبية تقايض بالمبادئ والأخلاق رخاءَها الإقتصادي ومصالحها، وهذا من وجوه السياسة ولزومياتها ودنسها ومما جعل المسلمين عبر التاريخ أن لا يتخذوا من مكة أو القدس عاصمة لهم وهم في عز قوتهم. لكن الدولة التي تَمنع أمريكا وغير أمريكا من احتلال شبر من أرضها بسلاح الردع وحرية القرار، تعوضُها الدول الضعيفة المكشوفة بوسيلة التحرير التي لا تقاوم وهي المقاومة التي جُعلت أيضاً عندنا بين مفقودة ومأزومة..

ومن هنا فإن الدول الأوروبية قد تتراجع عن حياديتها أو دعمها للموقف الايراني من الملف النووي. بل بدأت تتراجع بفعل عاملين أمريكي وايراني. الأمريكي بالضغوطات الاقتصادية الأمريكية والتهديد بها.أما الايراني فبفعل فشل ايران بموقف حازم ازاء امريكا يساعد تلك الدول بالوقوف لجانبها. بل كشفت بالمقابل عن ضعف وقصور سياسي في ادارة الأزمة عندما لم تتمكن من استغلال اغتيال سليماني استغلالاً سياسيا استراتيجيا كان متاحا لها وكانت أمريكا جاهزا للمقايضة. وفشلت وهو الأهم في ايصال رسالة ردعية بتهديد اسرائيل وهو أكبر رادع لأمريكا والاحتلال ولأوروبا تمتلكه إيران من خلال حزب الله، ولربما لو تركت أو شاركت (نصر الله )بإدارة الأزمة لكان انجع بكثير ولكانت النتائج مختلفة،. ثم أخطأت عندما تراجعت عن التزامها بجزئيات من الاتفاق النووي وأعطت للأوروبيين ذريعة تنتظرها لادانة ايران والاصطفاف مع امريكا. فايران اليوم تعاني من الضغوطات من كل الجهات، ونحن اليوم أمام عملية سياسية تنال من المشروع النووي الايراني ومن الموقع المتقدم التي كانت تقف فيه ايران.

وفي الختام،إن ما يقلب المعادلة الجاثمة على العراق هو الشعب العراقي الذي أثبت بمواصلته لانتفاضته الأخيرة قناعته بوصوله الى نقطة الحقيقة وأن لا حياة كريمة له ولا حرية لوطنه إلا بالتحرر من هيمنة القوتين ووكلائهم معاً، وهذه مهمة مكلفة وصعبة ولكنها ليست مستحيلة. وإن ما يقلب المعادلة الجاثمة على الاقطار العربية واستباحتها وعلى الاحتلال الصهيوني هو إدراك شعوب دول الطوق على الواقع بأنها مستعمرة وليست فلسطين وحدها مستعمرة أو محتلة،وأنها تعيش الحالة الاستعمارية ولا تنطبق عليها ولا تُطبق فيها قواعد القانون الدولي للدول الحرة. وعضويتها في الأمم المتحدة مزيفة ولا يُطبق ميثاقها عليها. وليس لنا إلا النهضة وتحرير أقطارنا من حكم العدو أولاً، والباقي يصبح متاحا.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

63 تعليقات

  1. الى الاستاذ و الأخ الكبير فؤاد البطانيه الشريف
    الكل يحبك و لا يوجد فؤاد اخر مثلك
    و لك كل الاحترام والتقدير

  2. الضعف والقصور الايراني في ادارة الازمة من ناحية ردع الاسرائيلي صحيح، لةن من ناحية الاستغلاا لا اتفق، مواقف الاوروبيين من الاغتيال كانت واضحة بما لا يدع مجالا للشك بتاييدها للعملية، بالتالي فالاستغلال السياسي لن يثمر شيئا بل ع العكس من ذلك، ايران حاولت مع الاوروبيين بشتي الوساىل ووصلت الى قناعة بتبعية الاوروبي للامريكي، ومن هنا كان موقفها بعدم الرهان ع اي استغلال سياسي، والاولوية للرد بحدود الممكن،وثم رفع القيود عل تخصيب اليورانيوم، وهو اجبر العالم الغربي عل التفاوض سابقا وهو ما سيجبرهم عل ذلك لاحقا عند الفشل الحتمي لوسائل الضغط الاقتصادي والترهيب العسكري الذي لن يزيد ايران الا قوة كما اثبتت الايام ذلك منذ قيام ثورة الخميني.
    العراق ، لديك كردستان، ولديك القواعد الامريكي، ايران حاضرة كجار اولا ، وثانيا كدولة مستهدفة امريكيا، حاضرة كعلاقة تاثير متبادلة، وارتباط جغرافي، وكتعاطف ديني وجذور تاريخية، وليس كقواعد احتلال ، والاخيرة هي ما يدفع ايران للتعامل مع العراق كمصدر تهديد اكثر من كونه ساحة نفوذ ..فليس لها اطماع اصلا، ولو كانت حساباتها مبنية عل المصالح المحضة لا مراعاة المبادئ، لكان الامريكي والاوروبي اقرب لها، بما يجعلها اكثر قوة عسكريا واقتصاديا، ونفوذا سياسيا، وربما بما يمكنها من العراق ولعب دور الشرطي مجددا، وحلب العرب كما يفعل الامريكي وبترحيب عربي واسع.
    شروط بومبيوا للتفاوض مع ايران تركزت حول مواقف ايران السياسية المناهضة للمشروع الامريكي والصهيوني، ودعمها لمحور المقاومة، ترامب ذاته اكد سابقا ان لا مشكلة لديه بامتلاك ايران لسلاح نووي، وانما بسياساتها فقط السياسة المضادة لمشروع واشنطن.
    لا ينبغي وضع ايران وامريكا في نفس الدائرة، فايران جزء ون المنطقة وفي مواجهة مع المعسكر الغربي، لكنها ترفض الخضوع كما فعل ويفعل العرب وتدعم كل من مقاوم من سوريا الي لبنان الي غزة فالعراق .
    غالبا ما يبحث العرب عن شماعة لعجزهم، لكن اليوم الصورة واضحة ولا لبس فيها، فعرب امريكا حاضرون كاداة هدم واخضاع لاي قوة عربية متحررة، وكسياج امني لاسرائيل ومصالح واشنطن، وابار نفط وبنوك لتمويل الاستعمار الجديد..فهل نترك كل هذا ونقفز باتجاه ايران !
    من المستفيد ..غير واشنطن واسرائيل وادواتهما..!

  3. شكرًا الى استاذنا الكبير معالي المغترب
    كيفيت ووفيت تحليل عميق ومفيد مقرون بالحقائق على الارض ولكن مع الأسف بلدنا منخرطه في هذا المشروع من عشرون عاما
    طبعا مشروع تفتيت سوريا والعراق

  4. تحية الى الاستاذ الكبير صاحب الفكر والمشروع المقاوم للمشروع الصهيوني وفي خضم ما يجري من استباحة للحمى العربي وهدر كرامة الامة من قبل الصهاينه والامريكان وايران نسأل انفسنا من الذي فتح البوابه الشرقيه للوطن العربي ومكن ايران في العراق غير امريكا واعوانها في المنطقه ومن الذي يحاول اليوم تهميش وتهشيم ايران من اجل عيون اسرائيل الكبرى ؟! المشكله ان ال سعود لا يحملون مشروع نهضوي يراد منه النهوض بالامه بل هم انكفأوا على ذاتهم وياليتهم قادرون حتى على حماية انفسهم !! فقط هم قادرون على هدر الاموال في غير مصلحة الامه .هم وباقي عائلات الخليج من اوصولوا الامه الى الحضيض جعلوا من ايران هي العدو وبالامكان التحاور معها وتحييد خطرها وتدخلاتها في المنطقه بدون تدخلات اجنبيه .

  5. شكرا. للكاتب
    علينا أن نعترف بأن الجهل. هو اساس الانقسامات التي يعيش عليها الاستعمار الصهيوامركانبيريطنوفرنسي. فهذا الاستعمار. يدرك تماما. كيف. يعمل انقلاب. وكيف يعيين. قياده دوله. وكيف ينهب ويسلب خيرات كل وطن كما يريد…
    للأسف لانعدام العلم. والحس الإنساني و الوطني الشريف
    في كل هذه الأنظمة العربيه الرجعية التي تعشق مذله شعوبها وتتطفل. علي ما يعطي لها من سخا المستعمر لها. ما دام ينفذ ويحافظ علي حقوق الاستعمار…فهو يشكل البطل الخان….
    الجمهوريه الإسلامية الايرانيه. هي مفخره بوجودها. ضد الاستعمار الصهيوامركانبيريطنوفرنسي. المجرم علي مدار التاريخ… كما هذه الدوله. تتقدم وتتطور. باستقلالها. واحترام شعبها بحقه بالاختيار. والتعلم..وهي ترفض بوجود أي قواعد استعمارية علي تراب ارضها. وياريت. عندنا وطن عربي مستقل وبدون قواعد استعمارية….
    علينا أن نحافظ علي علاقه وطيدة ومحبه بين الدول المجاورة. وخاصه الجمهوريه الإسلامية. التي هي أقرب لنا في موقعها الجغرافي…والتخلص من الخبرات العسكرية الاستعمارية. بخبرات اسلاميه وعربيه. حتي نتخلص بالفعل من سرطان الاستعمار….
    الشعب لا نشك بوطنيته. بل نشك بحكمه عقله. التي يسيطر عليها الاستعمار بكل. سهوله..علينا بتوسيع مدارك الشعب. بعمل المحاضرات العلميه والسياسية والاجتماعية. حتي نطور من وضعنا التعيس
    ونعمل بمبدأ. حب لأخيك الانسانيه كما تحب لنفسك…
    وكلمه حقه في سلطان جار. عمل مقدس مقدس مقدس..
    وشكرا للجميع. بدون استثنا أحد
    المنكوب. ابن المنكوبه فلسطين خاصه والعالم الاسلامي والعربي. عامه

  6. المقاومة اقل كلفه وأقصر طريق وانبل نتيجه وأكثر عز وكرامه في الدنيا قبل الآخرة لنيل المراد وما ترك الجهاد قوم الا ذلوا
    العدو والمغتصب معروف ومن يعينه علينا يصرح ليل نهار ولا خلاص لنا الا بوحدة القلوب والهدف والإخلاص فيه مرضاة لله ولأمننا ومستقبلنا ومستقبل شعوبنا والخلاف فيه تذهب ريحنا وعزتنا ومستقبلنا جميعاً ومن يعيننا في هذا من اخوتنا من العرب والمسلمين فهو عون وعز لهم
    والله اسأل ان يهدينا إلى صراطه ونصره

  7. المحترم محمود الطحان
    كلامك يشفي الغليل وقمة في الوعي السياسي والرزانة

  8. أشكرسعادة الأخ أبو أيسر على ما تفضل به وما طرحه . – ولكن ! —- كما أشكر الأخ المغترب والمسافر على التذكير بإخوة لنا رحمهم الله ، كما أشكر باقي الأخوة المعلقين . — أقول : للأخ ( محمود البطاينة ) لا تضع صورة تركيا وإيران داخل برواز واحد امام نظرة أعين أميركا وإسرائيليتها وغالبية الدول الاوروبية ، وامام نظرة بعض الحكومات العربية الأمريكية . لتقارنهما تحت نظرة واحدة امام هؤلاء الكم الهائل . إيران يا عزيزي وأبن بلدي النظرة إليها من قبل هؤلاء الدول التي اشرت لها نظرة ” مكفهرة قاتمة سوداء ” وخصوصا من قبل أميركا وإسرائيل ومن يدور في فلكهما . إيران ما بعد ” شاهها ” لا تدري من أين تؤكل ، ويأتيها لطم السياط من امامها ومن ظهرها ، وكما يقال العدو من امامكم والبحر من خلفكم . وسابقا أيام الحكم الشاه لا عدو من الأمام ولا بحر من الخلف . الشعب الإيراني معيشته لا تصل إلى درجة الرفاهية والضنك المعيشي لا ينكر ، ولو تغيرت البوصلة نحو الغرب الأمريكي والقلب الإسرائيلي لأصبح الفيل الإيراني سعره بالملايين ويرتفع سعره بالمزاد كالجمل والصقر عند الجيران ، ولأصبحت طهران كدبي ، وأصفهان كالشارقة . — تقول : تركيا فعلت كذا بروسيا . لا تقارن تركية بروسية إذا وصل الأمر للموت الأحمر . مع علمنا إن تركيا أعتذرت ، ولا يسهى البال عن سفينة المساعدات التركية لغزة وماذا حل بها من قبل إسرائيل . عزيزي محمود / تركيا مع الحلف الناتو ، إسرائيل لديها سفارة في أنقرة ، أميركا لديها قاعدة في تركيا ، مناورات عسكرية تحدث من الحين للآخر بين الجنود الإسرائيليين والأتراك ، تبادل تجاري واقتصادي بينهما وبين أميركا . تركيا نهبت وسرقت وقتلت جارها السوري المسلم . أدخلت من حدودها أصحاب اللحى الأرهابيين والسلاح والمال ، وقتلوا الصغير قبل الكبير ، وجمعت الأموال من حرب سورية ورفدت خزينتها من ومن ! وأخيرا هاهي ترسل شذاذها إلى ليبيا للتحكم بالغاز الليبي من أجل بيعه على دول شرق أوروبا لتضرب الاقتصاد الروسي ، وهذا ما يخدم اميركا وإسرائيليتها , إذا هناك فرق بين إيران وتركيا . بخصوص ما ذكره سعادة أبو أيسر ! نقول : إيران تضبط حزب الله لأمور هي تعرفها كونها تتبع سياسة لها نوع خاص ، وتعرف كثر أعداؤها . بخصوص العراق إن جد جدهم لا يحتاجون المساعدة من أحد وسابقهم معروف . — آسف على الاطالة . تحياتي للعزيز أبو خالد ، والقائمين على صفحتنا الموقرة .

  9. كان بودي أن اتفاعل مع كل التعليقات ولكني لم استطع
    أشكر كل من أسهم في اثراء المقال وكل من قرأه جيدا وأشكر بالتأكيد جهود اسرة راي اليوم
    ما زال هناك من هو متمترس برأي مسبق ومقيد به وتصبح مهمته الهجوم والاتهام على غير هدى ومقالاتي ليست مجاله أبدا . وهناك من يقرأ جمله بصورة مجزوءة عن وحدة المقال يغرد بها زورا وتشويهاً وهناك من يتقول بتعليقه على لساني وهناك من يفسر كلامي على غير محمله وهناك من يعتقد ان ما يخالف رأيه هو خطأ وهناك من يضع بفم المقال كلاما غير موجود . وهؤلاء قله . من يريد ان يعلق ف فعليه ان يحسن القراءة ويبتعد عن التعصب . البعض يعتبرون انفسهم ايرانيين اكثر من ايران فيسيئون لإيران . بينما الكثيرون من الناقدون هم من يهمهم ايران ويصب كلامهم لصالحها . ايران ليست بحاجة الى صديق جاهل . ثم لا ايران ولا دولة بالعالم فوق النقد . بمقالاتي أبتعد عادة عن الغوص بسلوك النظامين الايراني والتركي ازاء محنة العرب و ارض العرب . أبتعد حرصا على وحدة الأمة وعلى ضرورة التركيز على تناقضنا الأساسي المتمثل بالكيانان الصهيوني المحتل وأعوانه العرب ومخلبه أمريكا . فالدول الاسلامية بالنهاية عضيدا لنا . نحن لسنا في معركه إلا مع الاحتلال الصهيوني ومناصريه ومخلبه امريكا . ارحب بالمعلقين الجدد من نشامى ونشميات الاردن وأشكر استاذنا الكبير المغترب على اثراء الموضوع بربطه مع التاريخ السياسي المعاصر والمستمر لقوى الطغيان .

  10. ثبت بالدليل القاطع ان الشعوب العربيه والاسلاميه لا يمكن ان تقبل بهذا الكيان الغاصب ومعه امريكا بعد ان اقر مجلس النواب الاردني بمنع استيراد الغاز الصهيوني هذا الكيان ومعه امريكا ترفضهما الشعوب وتقبلهما الانظمه اتحدى ان يتم التصويت من قبل الشعوب بالمنطقه على الوجود الامريكي وهذا ايضا دليل قاطع على اننا مستعمرين من قبل هؤلاء وهذه الانظمه معينه من قبل مستعمرينا

  11. للمره الثانيه ساعلق علي مقال الأستاذ والاخ الكبير سعادة السفير واتمني ان ينشر حيث انه لا يتضمن أي خروج عن شروط النشر !!!
    بالأمس خرج علينا ابن فلسطين الحر عبد الباري عطوان بمقال اعتبره الجميع صرخة حر يتالم لما وصلت اليه امتنا من هوان واذلال والسبب هو حكامنا وليس شعوبنا وكانت صرخة ابوخالد تتمني وتبحث عن احمق كالرئيس الكوري الشمالي وقلتها واكررها ان من يصل الي درجة الحمق في وطننا العربي مصيره السجن وهذه وظيفة أجهزة الامن العربيه
    اما مقال سعادة السفير فانني ساعلق علي مايتعلق بالتدخلات الاجنبيه في بلادنا العربيه وانها مخالفه للقانون الدولي !!!!!
    أقول ان القانون الدولي هو بيد الشعوب الحره التي تدافع عن كرامتها وحقوقها مدعومه بحكومات منتخبه من الشعب نحن امه سلمنا مصير اوطاننا للغرباء الطامعين في ثرواتنا واراضينا سواء أمريكا او روسيا او تركيا او ايران جميعهم ليسوا جمعيات خيريه يعملون لصالح بلدانهم !!نحن امه سلمنا مقاديرنا لاعداءنا بل اننا ندفع لهم ثمن اقامتهم واستعمارهم الجديد مدفوع الثمن لا اظن ان هناك امه قامت بذلك لا في الماضي ولا في المستقبل وان حدثت البعض عن الحقيقه فانه لا يصدقك لانها خارج نطاق العقل والمنطق حين يتم الدفع للاستعمار للبقاء في ارضنا !!!!
    اخر المهازل والفضائح هي مؤتمر برلين الذي يبحث الازمه الليبيه اليست الازمه الليبيه هي من صنع وإنتاج الجامعه العربيه حين طلبوا تدخل الناتو لتدمير هذا البلد العربي !!!اين هي الجامعه العربيه الان ؟؟؟ظ
    هل سلمنا مقاليد امورنا بالكامل للغرب ونحن نتفرج ونصفق لهذا الفريق او ذاك !!!لن تقوم لنا قائمه مادامت روح التضحيه قد شارفت علي الموت كل منا اهتمامه باسرته فقط متناسيا ان الوطن هو الضمان ان فقدنا استقلالنا فقدنا كل شيء وتحولنا الي عبيد بطريقه حديثه موديل 2020

  12. الى اخي فؤاد البطانيه الشريف
    نعم كلامك من ذهب نحن لا نؤمن في الفزعه

  13. الى الأخ العزيز محمود البطاينه المحترم
    بعد التحيه والتقدير
    اخي لا تنسى الرئيس اردوغان اعتذر و غي اللغه الروسيه و اتمنى تحقيق كل التوقعات
    و ما علينا سوى الانتظار

  14. .
    الفاضل احمد المسافر ،
    .
    — سيدي ، يدور الان صراع دولي خطير غير معلن بين قوتين الأولى كارتيل النظام العالمي الجديد الذي حكم من فتره ريغان لفتره اوباما وكارتيل النظام العالمي القديم الذي استعاد قوته بضربات سريعه أوصلت ترامب في امريكا وأقرت مشروع بريكست في بريطانيا ونقلت الحكم في بعض دول اوربا الى انظمه تسعى لاعاده الحدود والرسوم الجمركية .
    .
    — كارتيل النظام العالمي الجديد إنشاءه المدراء للإدارات العليا في الدوله والشركات العالميه الكبرى ( شبيه بما جرى في دول عديده منها الاردن ) وقام هؤلاء المدراء المتنفذون بالاتفاق فيما بينهم بتعزيز دورهم بالانفاق وشراء السياسيين و بتغيير القوانين والاتفاقيات والانظمه والتعاملات الدوليه وإلغاء الحواجز الجمركية بما أتاح لهم كأشخاص جني ثروات فلكيه عبر الوساطة التجاريه وضرب الاستثمارات الانتاجيه الوطنيه وكسر احتكاراتها .
    .
    — وللتعريف فان ما يحسب على النظام العالمي الجديد هم : شركات الإعلام ، كروت الأتمان ، الوساطة الماليه والمضاربة بالأسهم ، شركات التامين ، العلامات التجاريه وحقوق الملكيه ، الاتصالات ، شركات البيع بالمفرق الضخمه ( مثل والمارت ) شركات خدمات الإنترنت اضافه لشركات النفط والغاز الصغيره / مجموعه تكساس خصوصا .وجميع هذه الشركات أتيح لها عبر التعديلات التشريعيه التوسع الكبير في مجالاتها وأزيلت العقبات الإدارية والجمركية والضريبية تجاه تسهيل تعاملها الدولي .
    .
    — وللتعريف بكارتيل النظام العالمي القديم فهم : البنوك الكبرى ، شركات النفط السبع ، المزارعون ، الصناعيون ، المطورون العقاريون وهم القطاعات التي جرى خلال فتره تحكم كارتيل النظام العالمي الجديد التضييق عليها وفتح باب المنافسه غير العادلة معها من دول أخرى منخفضه التكاليف مثل الصين وجنوب اسيا من ناحيه ومن ناحيه أخرى تسبب تغول شركات التامين وبطاقات الأتمان على نشاطات البنوك في خضات كبرى ومن ناحيه ثالثه تم تدمير الصناعه والزراعة بالمنتجات المستوردة ومن ناحيه رابعه تم قلب سوق النفط والغاز بدعم الشركات الصغيره المحسوبة على كارتيل النظام العالمي الجديد لتستخرج النفط والغاز من عشرات المواقع والدول التي كانت الشركات السبع الكبرى تمتنع عن الاستخراج بها لتحافظ على هيمنتها هذا بالاضافه لما جرى بانهيار البورصة المبرمج من امتصاص لترليونات المساهمين دون ان يعاقب الا بضعه أشخاص .!!
    .
    — وليزيد كارتيل النظام العالمي الجديد ارباحه وبالأحرى نهبه اهمل القطاعات المرتبطه بالخدمة العامه واختصر تكاليفها مثل التعليم والصحة والصيانة للمنشآت العامه في كافه الدول وعلى رأسها امريكا نفسها .
    .
    — لكن الكارتيلين المتنافسين لم يقتربا من الكارتيل الثالث الأقوى وهو كارتيل السلاح الأمريكي الثقيل وبقي يطلبان وده دوما بتامين انفاق عسكري كبير منهك للاقتصاد الأمريكي عبر خلق الحروب المتتالية دون مبرر امني او اقتصادي او سياسي وكان على قاده الدوله الامريكيين كونهم مدعومين من الكارتيل للوصول والبقاء بمناصبهم ويخشون غضبه اختراع الذرائع لتلك الحروب بالكذب والافتراء .
    .
    — من هنا تم اختراع الأسباب ثم الحلول العسكريه في عده مناطق من العالم لسبب واحد وهو الصدوع لاوامر كارتيل السلاح الثقيل وأنفقت الترليونات على حساب المواطن الأمريكي .
    .
    — عندما استعاد كارتيل النظام العالمي القديم عده مواقع قياديه بالعالم الغربي منها إيصال ترامب رجل الأعمال الذي لا يملك ايه صفه تؤهله للمنصب وكانت مهمته التعطيل الفوري لكل القوانين والانظمه التي أنشأها النظام العالمي الجديد والتي منحته ألقوه والثروة والنفوذ وفعلا بدأ من اول بوم بتنفيذ المهمه لكن كان عليه أيضا ارضاء كارتيل السلاح الثقيل فرفع ميزانيه الدفاع وزاد الإنفاق و((( سعى لحرب جديده في الشرق الأوسط ))) كانت شرارتها اغتيال الجنرال قاسم سليماني لذلك كان معه في منتجع ميريلاغو السيناتور ليندسي غراهام ” ممثل كارتيل السلاح الثقيل ” قبل أيام من إصداره القرار باغتيال الجنرال سليماني.
    .
    — ولكن،،،، بالاضافه لكارتيل السلاح الثقيل هل سيستفيد أيضا كارتيل النظام العالمي القديم من حرب جديده بالمنطقه الجواب حتما نعم لانه يريد ان يبني سدا يحول دول وصول الصين الى البحر المتوسط ( طريق الحرير القديم المتجدد ) ،،، فالصين قوه مستقله يلوم النظام العالمي القديم النظام العالمي الجديد على طمعه الذي إعطاءها الفرصه لتتطور وتغزوا الأسواق ويرغب النظام العالمي القديم الان في لجمها .
    .
    — هذا من جهه ومن جهه أخرى يريد كارتيل النظام العالمي القديم ترتيب اوراقه لان القرن العشرون كان قرن النفط والقرن الواحد والعشرون هو قرن الغاز والغاز متوفر جدا في المنطقه ولا بد من الهيمنه عليه بشتى الوسائل .
    .
    — لذلك انتقلت الاداره الامريكيه الى الخطه البديله وهي اقامه سد جغرافي شمال جنوب يمتد من كردستان العراق الى منطقه الأنبار الغنيه جدا بالغاز يتعمق في منطقه شرق سوريا الغنيه بالغاز أيضا ليمر غاز كل هذه المناطق عبر شمال الاردن الى إسرائيل الى الأسواق الاوربيه ولن تمانع امريكا في اقتطاع محافظه الأنبار السنيه مع كردستان اذا تعذر عليها اخضاع باقي العراق .
    .
    — السوال الان لماذا اكتفت ايران بضربه شكليه ولم ترد كما وعدت والجواب يكمن في واشنطن فالإيرانيون لديهم ادراك سياسي متطور لكل المعايير التي ترسم القرار في امريكا وأرادوا أضاعه الفرصه على كارتيل السلاح الثقيل باشعال حرب بالنمطقه ( لكن ) أرادوا أيضا أضعاف كارتيل النظام العالمي القديم الذي يحكم الان والتأثير على الانتخابات الامريكيه طمعا بعوده كارتيل العالم الجديد للحكم لان لكارتيل النظام العالمي الجديد مصلحه في انحاز طريق الحرير الصيني ويمكن لإيران التفاهم معهم كمت فعلت في اتفاقيه إيقاف التخصيب النووي .
    .
    — الضربه الايرانيه مع التبليغ المسبق عنها للأمريكيين كان اثرها مزلزلاً في الوسط الشعبي الذي خاف على أولاده من الجنود والسياسي الأمريكي الذي ظهر استهتاره بارواحهم في سنه انتخابات مما جعل كارتيل النظام العالمي القديم الحاكم يتراجع خشيه من خسارته للانتخابات ، ومع انه مهتم بارضاء كارتيل السلاح ولكن ليس على حساب خساره الحكم الذي استعاده بشق الأنفس .
    .
    — مقدما شكري للطرح والتحليل المميز في هذا الشأن الهام لسيدي واخي سعاده السفير فواد البطاينه .
    .
    و لكم أخي الفاضل احمد المسافر كل الاحترام والتقدير
    .
    .
    .

  15. لا أدري الأستاذ الكاتب ساوى بين أمريكا وإيران على أي أساس وكيف أمريكا محتلة ولها قواعد وإيران لا تملك هذا إيران لا تملك حتى السند الداخلي سوى سياسيين ضعاف أغلبهم نهش فيهم الفساد ،إذا قلت يجب خروج القوتين يعني بالضرورة تقول يجب بقاء أمريكا وهيمنتها لا يوجد تفسير ثاني ، أن تقول بحسن نية على القوتين الخروج يعني على أمريكا البقاء ، إيران حتى روسيا لم تقف معها إيران لبس معها أحد وقد أدارت ازمتها باقتدار وذكاء وليس بالعبث إيران لديها 80 مليون نسمة وليس مثل أمريبكا إيران هذه أرضها ومنطقتها ، أغلب مقالك هو ما تريد وتتمنى وهذه ليست سياسة أيران، إيران ستخرج أمريكا ليس ما تريد أنت في مقالك الذي ساويت به بيبن دولة هذه منطقتها ودولة محتلة أتمنى إعادة صياغة مقالة أكثر فهما لواقع إيران كدوله لا يقف معها أحد ومحاصرة ومحاربة من جيرانها ،وحملة تشويه على دينها وسياساتها وكل ما يخطر لك على بال مؤامرات لا تنتهي ،وبعدها تساويها مع أمريكا

  16. تحية وبعد …
    نعلم جيدا أن الدول الحرة (والحرية نسبية) تضع مصالحها في المقام الأول، وإيران ليست استثناء، ولكن العرب الحاليين ليسوا في حالة تمكنهم من وضع مصالح بلادهم في المقام الأول، حتى في أحسن أحوالهم لأن النشأة الحديثة لهذه الدول بدأت بهزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى، وترسخت بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، ولم يكن للعرب دورا يذكر في أي من الحربين، ولهذا فإننا سنبقى على ما نحن عليه، يقتل بعضنا البعض، وفِي أحسن الأحوال سنبقى جالسين على مقاعد المتفرجين أو على الأصح لن نكون في موقع الفاعلين.
    أقتبس من المقال … “لكن شعبنا العربي الممتد هو عنوان كرامة في التاريخ والسيف والقلم” … دعنا نتفق منعًا للجدل … فهل يصلح هذا في عصرنا الحالي لنيل حقوقنا إذا لم نأخذ بالأسباب ونعد أنفسنا لانتزاع حقوقنا؟
    عودة إلى لب الموضوع … أعتقد بأن صراع أمريكا وإيران على أرض العراق سيستمر بالوكالة وسيطول ولن يكون العرب من الرابحين وفي مقدمتهم العراق الذي لم يتوفر له التمتع بالطاقة الكهربائية الكافية حتى اليوم بالرغم من مرور ١٧ سنةً على “تحرره” وبالرغم من بحار النفط في باطن أرضه.
    وأما شعوب دول الطوق، فهي حاليا مشغولة بتأمين لقمة العيش حفاظا على بقائها، نرجو لها السلامة|.
    وفي الختام، وإن طال الزمن، سيكون النصر للحق ولأصحابه وسيخسر الظالمون والمعتدون.

  17. مرّة أخرى يقع الكاتب الكريم في نفس الخطأ الذي وقع فيه في تحليلاته حول سوريا، ليخرج علينا بعدها معتذراً عن تحليلاته وقرائته الخاطئة.
    ليكن معلوماً أن إيران تصرف فائض القوة التي أتيح لها بمقتل الشهيد قاسم سليماني، بصورة مدروسة وبتأني وبأولويات ولهدف إستراتيجي هو إخراج أمريكا من كامل منطقة الشرق الأوسط بدئاً من العراق.
    ليكن معلوماً أن أمريكا لا قدرة لها على حرب إيران لأن إيران في حلف عسكري وإقتصادي غير معلن مع روسيا والصين لإجتثاث أمريكا بالكامل من منطقة الشرق الأوسط.
    ليكن معلوماً أن خروج أمريكا بالقوة من العراق سيجعل لزاماً عليها الخروج من سوريا لأنها ستفقد مرتكزها في العراق.
    ليكن معلوماً أنّه من وقت إغتيال الشهيد قاسم سليماني، لوقت الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، ستتصاعد درجة اللهيب تحت أرجل الأمريكي، وسيكون الرئيس المنتخب من يعد بالإنسحاب من المنطقة.
    ليكن معلوماً أن التصعيد الأوروبي ضد إيران جاء كرد نتاج صدمة الرد الإيراني ضد القواعد العسكرية الأمريكية، حيث أن إيران أول بلد في العالم تقصف بالعلن قواعد عسكرية أمريكية بعد الحرب العالمية الثانية.
    ليكن معلوماً أن البيت الأبيض تعمّد الكذب بشأن القتلى والجرحى نتاج القصف الإيراني، ليخرج علينا مؤخراً معلناً أنه يوجد ١١ جرحى، وكل يومين أو ثلاثة أن هنالك قتلى له في “ألمانيا” و “أفغانستان”، في نقيض مع ما كتب به الكاتب الكريم سابقًا أن الهجوم مرتّب مع أمريكا وبدون ضحايا.
    ليكن معلوماً أن توقيت إعلان إيران إقتلاع أمريكا من المنطقة لما كان من اليسر لو جاء في توقيت آخر كما إدّعى الكاتب. الحاضنة الإجتماعية الشعبية والسياسية هي أساس لأي حرب إستنزاف. إستشهاد القائد قاسم سليماني وفّر جو مليوني لهكذا حاضنة، وحتى وحّد حلفاء أمريكا مع المقاومة ضد أمريكا نفسها. مقتدى الصدر، والذي هو الكفّة الثانية في الطيف الشيعي العراقي، توحّد مع محور المقاومة في إخراج أمريكا من العراق، وفشل مشروع أمريكا بإبقاء الإنقسام الشيعي لتمكين وجودها العسكري في العراق.
    ليكن معلوماً أن إيران قوية، بنظامها الحالي، هي مقتل لأمريكا والكيان الصهيوني. إيران رأس حربة روسيا والصين في إجتثاث أمريكا من المنطقة. أمريكا تريد تدمير إيران وتقسيمها وخلع نظامها. لا تستطيع عسكرياً بسبب قوة إيران الذاتية والدعم اللامحدود من الصين وروسيا، لذالك هي تلجأ بالخنق الإقتصادي لتدمير إيران وليس لإضعافها. لولا إقتصاد المقاومة التي أتقنته إيران منذ أربعين سنة، لخضعت إيران وتفككت. لا ننسى أيضاً محاولات دعم أمريكا للإنفصال الكردي الذي هو بحد ذاته تمزيق لجغرافيا إيران!
    يا أخي الكاتب الكريم، لا تساوي الوجود الإيراني في العراق وسوريا ولبنان بالوجود الأمريكي والصهيوني. إيران حررت جنوب لبنان وغزة من قبضة الكيان الصهيوني رغماً عن أمريكا والكيان وبقوة الحديد والنار ولم تطلب شكراً. ستحرر إيران العراق وسوريا، وليكن معلوماً لك ولغيرك أن لبنان وفلسطين المقاومة والعراق وسوريا هم حلفاء لإيران وليس أدوات بيد إيران لأنهم جميعاً لهم نفس الهدف ونفس العدو: الكرامة وإقتلاع أمريكا و الكيان الصهيوني.

  18. الوطن العربي بأكمله تحول إلى ملعب كبير للتدريب واجراء التجارب علي احدث ماانتجته مصانع السلاح الامريكيه والروسي والأوروبية…وشعوبنا العربيه مكانهم في مدرجات المتفرجين باستثناء الحمقي منهم والذين اشار اليهم الأستاذ ابوخالد في صرخته المدويه في مقاله السابق بأنه يريد أحمق مثل الزعيم الكوري الشمالي وقلت له أن الحمقي الذين يريدهم ابوخالد معظمهم في السجون وهذه وظيفة الانظمه حماية عروشهم من هؤلاء الحمقي ادخالهم السجون
    أمريكا تاريخها يشهد بأنها لم تدخل بلدا الا وحل به الخراب والدمار وسفك الدماء وكل ماتشهده منطقتنا العربية والإسلامية هو أكبر دليل على نوايا أمريكا لبلدان العرب خدمه لإسرائيل وأمنها وهذا الهدف يتقدم على مصالح امريكا نفسها خاصه في وجود هذه الإداره المتصهينه والتي تضم بمعظمهم متطرفين ليكوديين أشد تطرفا من نتنياهو نفسه
    وبدون أدني شك لن يستمر هذا الوضع ولن تستطيع انظمتنا من إدخال الملايين إلي السجون لأن عدد الحمقي الذين يريدهم ابوخالد سيكونوا بالملايين والأخ الكبير سعادة السفير فؤاد البطانية حفظه الله يتمني صحوه بدون خوف لإنقاذ ماافسدته امريكا وتوابعها قبل فوات الأوان والصحوه قادمه وشعوبنا العربيه لن تظل ابدأ في مدرجات المتفرجين يشاهدون التدمير الممنهج لاوطانهم من اجل بقاء طبقه لا تمثلنا ابدا

  19. والله أنا أحبك.لكن اليوم ما فهمت عليك بردح على الأستاذ فؤاد.شو يعني والده صديقي وكنا نلعب سوا؟تعود إلى من الضمائر؟نفس قصدك نقد.هاي استنتجتها.لكن الباقي لا والله.

  20. ____ الأخ الفاضل محمود – الأردن .
    المقال المعني للأستاذ عبد الباري عطوان تجده في أرشيف ’’ كلمة رئيس التحرير ’’ و عنوانه التالي \
    ” لا تسخروا من غباء ترامب و جهله ، بل من غبائكم و هوانكم ، .. ترامب لا يعرف أن هناك حدود بين الهند و الصين لكنه يعرف أين تتكدس أموالكم ليحلبها .. و قدسكم ليضمها .. لماذا لا يوجد بيننا ’’ أحمق ’’ واحد مثل الرئيس الكوري الشمالي ؟ و كيف نخشى أن يلحق الإيرانيون بالعرب للأسف ؟ ” .
    مع تحياتي و شكري .
    * مع شكر خاص لأستاذنا فؤاد البطاينة على تعقيبه الكريم .

  21. ان حقيقة ان نقف مع ايران ضد أميركا ليس بالضروره ان نعتمي عن نقد إيران اليوم على طريقة الاستاذ البطاينه.
    أكاد أجزم ان هذا المقال لو قرائه السيد حسن نصر الله وهو الحليف الاستراتيجي لإيران لوجد بين ثناياه نقاط عديده يتشارك فيها مع الكاتب.
    المقال من أجمل ما كتب عن الكباش بين إيران وامريكا. جل محور المقاومه وتحديدا الممثل العربي كان يرى ولا زال ان مرحلة ما قبل سليماني ليست كسابقتها. ان خطاب السيد كمؤكل عن اذرع المقاومه ذات الطابع العربي من خلال خطابه الناري والمعقود بالعزم والخبره في مقارعة الخصوم،أسس لساعات كانت صاعقه للامريكي والاسرائلي وكانت اعلان بركل الأمريكي تحت الحزام على غرار واقعة المارينز الأمريكي والفرنسي بأقل تقدير.
    السيد البطاينه لم يقل كل ما عنده ويكفي الاشاره إلى أن قاسم سليماني لا يماثله في الشجاعه لبلده شخص الا السيد حسن نصر الله لامته. يحسب السليماني انه قدم نفسه جسرا وبوعي تام ومتوقع انه ذاهب كبش فداء لتثبيت محور المقاومه وقد كان السيد حسن اول من فهم المقصد واتخذ قرار وقوع أميركا بالفخ الذي نصبه قاسم سليماني للامريكي ليعبر المحور كاملا على جثته مع المهندس ولكن خوف الإيراني وتدخل الروسي ساهم باضعاف محور المقاومه وذهاب كبشيين بغير النتائج المتوقعه. وقد كان يتطلب من إيران والعراق رد قاسي لمصلحتهما الداخليه التي حاول سليماني والمهندس انقاذها عل حسابهما الشخصي وبشجاعه ولكن للأسف. ضاعة الفرصه.

  22. لقد اعتذر اوردغان وباللغة الروسية وفي موسكو
    كان على ايران ان تقصف تل ابيب بعد ان قصفت عين الاسد
    ومن قبل قصف الشهيد القائد صدام حسين قلب الكيان الصهيوني
    ان ما يسمى باسرائيل هي كعب اخيل بالنسبة لامريكا

  23. ما عنوان المقال الذي تشير إليه وكتبه عطوان؟أثرت فضولي لأقرأ المقال،مع شكري.

  24. الى ابو عمر الخطاب
    بعد التحيه والاحترام
    نعم والله يكثر من امثالك

  25. ننتظر تعليق استاذا الكبير المغترب اطال الله في عمره. هو داىما يزيد مقالات ابو ايسر زخما ويثريها لانه رجل دوله ومطلع على الأمور. رحمه الله على البعير الأهبل. برحيله خسرت رأي اليوم الغرأ كاتب شيق ومصيب للا أهداف

  26. التركي العثماني خرج منذ ١٠٠ عام بالظبط
    الانجليزي خرج منذ اكثر من ٧٠ عاماً
    كل هذه السنون وكل هذه الثروات بأيدي
    العرب لم تستغل من اجل نهضه هذه الامه
    بل على العكس ساهمت في تشردم وتناحر
    هذه الامه وخلق عداوات وتكديس السلاح
    ومحاربه بعضهم بعضاً ودائماً نظريه المؤامره
    والاستهداف من الخارج هي شماعه الفشل.
    واستماع بسيط لاي نقاش بين شخصين من العامه
    فهم يلوموا الزعماء واذا استمعت الزعماء وموظفيهم
    فهم دائماً يلومون شعوبهم.اتمنى ولو لمره واحده شعب
    دوله عربيه او رئيس دوله عربيه يتنازل عن كبريائه ويعترف ان العيب في الطرفان فكلاهما خرج من نفس العلبه. يحضرني ان اقتبس من مقوله الرئيس الامريكي جيمي كارتر حيث كان يقول
    ” كلما دخل علي زعيم عربي تكلم بغير حب وود عن
    باقي الزعماء العرب ” .
    beem me up Scotty!!

  27. عندما شاهدت الرد الإيراني الضعيف على أمريكا تذكرت مباشرة الرد التركي القوى على روسيا عندما تجاوزت الطائره الروسيه الحدود التركيه ببضع كيلو مترات فقامت المقاتلات التركيه باسقاطها.
    لا أنكر خوفي الشديد على تركيا في تلك اللحظات كونها تقف في مواجهة دوله نوويه عظمى .
    وكم شعرت بالاعتراز عندما بدأت روسيا تراجع سياستها وتحسب الف حساب لتركيا، وتسعى للتقارب معها وتقديم التنازلات.
    اما بالنسبه لإيران فتبدو في خريف عمرها، وما مقتل سليماني الا جس نبض، وفي الأشهر القادمه ستتمادى أمريكا وإسرائيل في ضربها وتحطيم كرامتها كما حدث في سوريا التي تحرثها الطائرات الاسرائيله ليل نهار، بعد أن احتفظت بحق الرد.

  28. الأخ الأستاذ taboukar
    بعد التحية والتقدير
    مقال الاستاذ عبد الباري الذي تشير اليه فيه خروج عن نمطية كتابة الكتاب . هو بنظري ثوره لكاتب عريق جدا ومرموق جداً . ومن وجهة نظري مقاله يحمل من عمق السياسة ما يكفي . السياسه حكمه حكماء لا تعرف حدود أمام تحقيق الهدف إن كان حيويا وانقاذياً . الاستاذ ابو خالد يعلم ما يكتب ويعلم احتجاج النمطيين في الكتابة على ما كتبه وذكر ذلك . ولكن أمام توغل الزعرنه الأمريكيه ذكرني بحكمة المشايخ ولا سيما عندنا عندما يقولون ( الزعران هم اللي بحفظوا وبحصوا حقوق العشيره ) عبد الباري على فكره صاحب قضيه ويقف مع كل من يرمي حجر على الكيان المحتل وامريكا ولكون أن بوصلته فقط قضيته فليس من طرف يعتبره محسوب عليه أو له بعكس ما يعتقده الكثيرون . مواطننا العربي مؤمن بمفهوم الفزعه بصرف النظر على الحقيقة التي تصب بصالحه . وعبد الباري ليس من هذا النوع ولذلك هو 0(0 مش محسوب على حدا ) او بالأحرى( ما حدا بحسبه إله) نعم موقع بالنهايه بزنس لكنه يمارسه بسياسة وشرف وصلابه بنفس الوقت .. وصحيفته محجوبه بأماكن المال والراشين مثلا مثل مثل السعوديه . أكتب هذا كرأي خاص لي
    نعم اخي تابوكار انت اصبت بتحليلك فقد كان هاجسي بمقالي إكمال مقاللة الاستاذ ابو خالد حسب وجة نظري انا .. ارجو النشر

  29. لا زلنا نعلق عجزنا أن نصبح أمة حية على الحكام فقط في الوقت الذي نتغنى فيه بمقولة ” اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر”. لم نأخذ من أصولنا البدوية روح الشجاعة والنخوة بل اقتصرت بداوتنا على انقيادنا الأعمى لشيخ القبيلة فصح فينا القول “كما تكونوا يول عليكم”.

  30. اخي ابو ايسر حفظك الله
    يقال ان اللي ماله كبير بيشتري كبير
    صحيح ان القول كانت تخاطب به الأسر لتصحيح مسارات أجيالها الجديدة ولكن يبدوا ان ذلك ينطبق على واقعنا العربي الرديء ،
    كنا رعاعاً فاكرمنا الله بالسلام ، وكنا شتاتاً فجمعنا الإسلام في بوتقته ، وكنا فقراء فاغنانا الله ببتروله لكن قلوبنا لم تتوحدعلى قلب رجل واحد فعدنا كما كنا رعاعاً اشتاتاً وفقراء ، وزد على ذلك اننا أصبحنا اذناباً وكلاب صيد للأجنبي ،
    يحضرني قول جمال الدين الأفغاني مخاطبا الهنود حينما كانت الهند مستعمرة انجليزية حين قال والله لو كنتم ذباباً لصم طنينكم اذان الإنجليز او لو بصق كل هندي بصفة لاغرقتم قوات الاحتلال التي تسومكم سوء العذاب .
    الا تر معي اننا اليوم اضعف ما نكون في تلك المواجهة ،
    أولا تر معي ان خيرات الامة يستخدمها حاكم جاهل للموءامرات الدنيءة على مساحة الكرة الوصية والشعوب الإسلامية تتضور جوعاً في الصومال والسودان والأردن وسوريا ولبنان وفي عقر دار أهل البترول في العراق والسعوديةوايران والمغرب والقائمة تطول ،
    فلا نلومن الا من ابتلى الله الامة بقياداتها الهشة من اللصوص وقطاع الطرق وعبيد الغرب وعملاء إسرائيل ،
    لن يصلح حال هذه الامة وتلك البيادق على روءوس ابنائها .
    من أين نستطيع ان نشتري كبيرا لقيادة الامة بعدماتخلت مصر عن موقعها للسعودية التي دمرت حضارة عمرها آلاف السنين في اليمن واقامت المراقص والمغاني على اعتاب ضريح الرسول الكريم ،
    قل لي بربك من سيقود الامة اليوم ملوك كالدمى ام روءساء كالبلاء ، من يقود ؟ على رأي المثل اذا كان الغراب دليل قوم فما على القوم الا الرحيل .
    اسف للإطالة ولكنه الوجع الساكن في الاحشاء والضمائر .
    سلمت يا ابا ايسر وسلم لنا فكرك وقلمك.

  31. الكيان الصهيوني الذي لا يرى غير العرب العدو الحقيقي له…. يرى في استراتيجيته لتقسيم الوطن العربي واستباحة موارده ان هذا المخطط لا ينجح إلا بوجود عاملين ….
    ١… استمرار الانقسام والخلافات العربيه
    ٢… عدم وجود حركه جماهيرية حقيقيه تقدميه على الأرض تنادي بصوت واحد نحو التحرير المقاومه

    ما عدا ذلك سيناريوهات ترسم على حسابنا بالدم والموارد والأرض

  32. ____ تعليق فؤاد البطاينة .. على مقال لعبد الباري عطوان بتاريخ 16 جانقي 20 .
    ’’ شيرت ’’ المقال على صفحتي بعنوان \\ هذا المقال إلى عبد الباري عطوان يمثلني في كلمة فيه . *أتمنى نشره على أوسع نطاق عربي ’’
    * لما قرأت التعليق كنت متأكد أن أستاذنا فؤاد البطاينة سيكتب مقاله القادم في هذا الشأن و كان فعلا . ما يمكننا قوله أن كلمات و أفكار عدة وردت في المقال تمثل أي ملاحظ .و لا نفهم صراحة رابطة ’’ أمريكا / إيران / العرب / إلخ .. هل من طبيعة خلافية ؟ أم توافقية ؟ أم تفاهمية ؟ أم خد و هات ؟ أم مسرحية ؟ . حقيقة كلها واردة . و قد يطلع منها العرب .. لاعب ما كسب حاجة .

  33. امريكا لها مصالح مادية بالعراق بينما إيران تريد العراق محافظة فارسية ،، عمليا الأمريكيون بالعراق أسرى بيد إيران وبإمكان إيران أن توعز لعملاءها و ميليشياتها طرد الأميركيين لكن إذا فعلتها سيكون الرد الأميركي نوويا تزول فيه إيران عن الكرة الأرضية ،، لكن الشعب العراقي قال كلمته إيران بره بره و لم يقل امريكا بره بره

  34. استاذ فوءاد تحية احترام
    المواطن العربي وصل الى درجة الياس ووصل الى حالة القنوط امة خرجت من التاريخ لعدم وجود قاده عظام تخلق شعوب امه لو غابت عن الوجود لا احد يحس بذلك اصبحت جثة هامده بعد ان كانت خير امة اخرجت للناس والخوف من ان تذوب وتنتهي مثل امة الهنود الحمر وامة المايا مايا ويلحقون بالعرب الباءده
    امة متخلفه بكافة نواحي الحياه بالعلوم الانسانيه والعلوم الغلميه والتقنيه والعلوم الاداريه اهذه امة لا يوجد بها فيلسوف
    انا لا اريد ان اجلد الذات ولكن هذه حقيقه لا بد الاعتراف بها
    اين نحن من العالم امه تعيش قبل الف واربعماية عام تعيش زمن ابو زيد المهلهل وحروب ناقة البسوس ماذا الرجاء منها

  35. ايران …. نوجه لها سهامنا . وننتقدها . وهي الدولة الوحيدة التي قصفت بصواريخها قوات امريكية وعلنا واحدثت خسائر ستكشف عنها الايام . من البؤس مساواة ايران بامريكا في الواقع العراقي . امريكا البعيدة . التي وراء البحار نقارنها بالجارة المسلمة الموجودة منذ الاف السنين . ايران التي دعمت المقاومة الفلسطينية ، ولم تطلب منهم ثمنا وبلسان قادتهم . لم تحاصر غزة ، ولم تمنع عنها الغذاء والمال ، ولم تساوم على القدس . ايران هي من كسر عنجهية جيش دفاع العدو عن طريق حزب الله . وكشف اوهن البيوت .
    لننتقدها كثيرا ، ونشتمها اكثر ، فهي لا تلفت لنا ، فمعركتها شرسة مع امريكا والغرب المتصهين . تعمل على بناء قوتها العسكرية رغم الحصار ، وتثبت كرامتها الوطنية ، وتحمي حدودها من الاستباحة .
    قالوا : لو امطرت السماء حرية لفتح العبيد مظلاتهم .

  36. المتحيزون مع إيران او تركيا تحيز اعمى وعلى الفاضي والمليان يسيؤن لإيران وتركيا لا يوجد نظام بالعالم فوق النقد واللي ما فيه خير لبلده وقضيته ما فيه خير للغير

  37. بعد التحية والتقدير لشخصكم الكريم.
    أنا أعلم مقدار ما تتمتع به من وطنية كبيرة وإخلاص منقطع النظير
    وأسأل ألله تعالى أن يجزيك على ذلك خير الجزاء. لكن المؤسف أن إندفاعك القومي العربي يسبب إنحراف البوصلة لديك عندما يتعلق الأمر بإيران، فإيران لديك دولة مصلحة مثلها في ذلك مثل تركيا.
    لا شك أن لإيران مصالح في المنطقة وليس مصالح ترتبط بأطماع كتركيا ولا بد هنا من التفريق.
    إيران دولة مبدئية وتخضع للأحكام الشرعية، ومصالحها في المنطقة تتركز على أن تكون المنطقة لأهلها وليس للمحتل، فإيران تريد طرد القوات الأجنبية وأصدقك القول عندما أقول تحرير فلسطين كذلك بإذن الله تعالى.
    علينا أن نتساءل، ماذا لو إعترفت إيران بالكيان الصهيوني وبنت معه علاقات حميمية ؟ بالطبع أنتم تعلمون علم اليقين أن العالم بشقيه الغربي والشرقي سيتقاسم المنطقة ومقدراتها مع إيران ولا حاجة للعب الأدوار لتنفيذ ذلك. فالحكام أدوات وأكثرية الشعوب مغيبة تلهث وراء لقمة العيش وأكثر المتأسلمين مما يسمى بالعلماء وأولي العلم سيضعون بصمتهم مرتين خشية النسيان تحت مرسوم الحاكم وفوقه إلا من رحم ربي منهم، ولا يختلف عنهم حال النخبة التي عهدناها تطبل للحاكم، وما أن ينتزع منه آخر السلطة حتى عادوا للتطبيل له من جديد كونه ولي نعمتهم المظفر.
    أنا أستميحكم عذرا وأرجوكم أن لا تغفلوا الجانب العقائدي الذي بنته وأصلته الجمهورية الإسلامية الإيرانية عندما تحللون.
    فنحن أمة واحدة إذا اشتكى منها عضو تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى ، مع بالغ التقدير والإحترام لشخصكم الكريم.

  38. متى يعي المواطن العربي ان كل الأحداث بالمنطقة على رأسه ومتى ينتهي من قصة التبعية ويتبع آثار قضيته ومصيره ليست بالشخص والانحياز الاسماء ينتهي ويصبح للوطن العربي المدخن بالجراح

  39. الى الأخ و الصديق فؤاد البطانيه الشريف
    بعد التحيه و المحبه
    و الله حرام لن تترك لي اي مجال للنقض لكي انقض و مقالك مغلق من جميع الاتجاهات للنقض .
    لكن اقول اني اشتغلت في شركه معروفه و هيا ملك والد اقدم مكتبه في عمان
    و جده المرحوم كان صديقي و كنا نلعب سوا
    و كان لم يكذب علي !!!

  40. سعادة الأستاذ ألا يغار العرب وينقهروا أن الكل موحد إلا نحن؟طيب الشعوب لماذا تقبل وهي تعلم أن تقسيمها أهدر كرامتنا حتى لو ملكنا المال.تركيا دولة وإيران دولة ونحن هكذا بلا هيبة من وطأة التقسيم.والله شي السطح.

  41. ان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم نهضة الامة ليست بيد الكفيل وانما تبدا من الفرد ومراجعة الدات والاجابة عن السؤال الركن من نحن ومادا نريد هنا نقطة البداية ومحاسبة النفس الامارة بالسوء ومحاسبة كل مسؤول عن تفريط او افراط و وضع الاوطان في باب الاولويات حين دلك سيخرج الامريكي ويهرب الاسرائيلي وسيفل كل عميل الى ابعد نقطة عن وطن اراد الشعب فيه الحياة غير دلك فاحلام يقطة الى مزيد من الدل والقهر واخلاء الاجواء لاسرائيل الكبرى ومشروعها المعادي للجميع ..والله المستعان

  42. هناك مشروع اميركي استعماري موروث عن البريطاني واضح المعالم وجليها، وادوات هذا المشروع في منطقتنا من كيان اسرائيلي وانظمة عربية عميلة وعثمانيات ناتوية، معروفة وواضحة المعالم.

    في الجهة المقابلة هناك قوى اقليمية كايران وقوى دولية كروسيا والصين تقف في وجه توسع الغول الاستعماري الاميركي وتعمل على ضربه.

    هذا من ناحية، ومن الناحية الاخرى هناك شعوب عربية تم العمل على كي وعيها القومي وكي شعورها بحقها في الحياة على يد حكامها والزمر المحيطة بحكامها من اشباه المثقفين الذين يرهنون ارواحهم للشيطان مقابل التفاتة من اولياء نعمهم من الحكام.

    اميركا نفسها وهي الدولة الاكثر قوة ونفوذا في العالم، عاجزة عن ان تلعب دورها في العالم اجمع من دون الاعتماد على تفاهمات واحلاف وتكتلات.

    انت تتحدث عن محاولات ايران ان تخرج اميركا من العراق وامكانة ايران على القيام بذلك من عدمها، يبدو انك نسيت ملايين العراقيين الذين ضحوا بأرواحهم ومستقبل ابنائهم وخيرات بلادهم في سبيل طرد المحتل الأميركي يا استاذ.

    هل اصبح في قاموسك كل من يعمل على عرقلة ودحر المشروع الاستعماري الاميركي في العالم العربي اداة ايرانية؟

    اذا كان هذا هو المقياس، فأظن انك من اول العارفين ان الشعب العربي من المحيط الى الخليج يمكن تصنيفه كأداة ايرانية.

  43. ـ ليس اجمل من كاتب جميل وكتابة صادقة في صحيفة طاهرة مطهرة فاقعة البياض كحمام مكة المكرمة احمام لا يكف عن الهديل باسماء الله الحُسنى على مدار الساعة.
    ـ قلبك الكبير يرفد جداولنا الصغيرة بالعزيمة ويمدنا بالامل ان ليالينا حبلى بالمفاجآت وفجرنا الذي طال انتظاره لا بد آت .
    ـ تتمظهرقوة المقالة اليوم بقدرتها على النفاذ لاعماق القارئ وعقله بسلاسة، لما ينطوي عليه من صدقية عاليه وبساطة ماتعة عصية على التناول حتى على ممتهني الكتابة الاحترافية .
    ـ الكاتب هنا لا يلعب دور المحلل وان كانت حرفته التحليل بل يلعب دور الكاشف عن الحقائق عندما رفع الغطاء عن الطنجرة ورأينا الطبخة .
    ـ الكاتب البطاينة المتصدر للساخة العربية كتابة وتحليلاً ورؤيا، يجرد الواقع العراقي بخاصة والعربي بعامة من قماش رخيص يستر عورته ثم.يرفع استاره ويؤشرعلى مخالفاته القومية، الدينية، المذهبية، العرقية، وتخلفه سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وفساد نُخبه الممسكة بدفة انظمته.
    ـ بالرؤيا الاستشرافية والبصيرة التي تخترق الحجب، فضح كاتبنا الردة السياسية ليس للانظمة العربية فحسب وللاسلامية ايضاً المعول عليها في تحرير فلسطين.ولم نر احدها ترمي ” اسرائيل ” المحتلة بوردة بل مجرد لعنات على المنابر ايام الجمعة،واكتشفنا انهم والعرب من ذات الطينة ـ وكلنا في الهم شرق ـ
    ـ الكاتب فؤاد البطاينة المثقف المسيس، ليس كاتباً بالقطعة ولا يكتب باجرة شهرية في صحيفة يومية او مجلة اسبوعية ولا يملك قرار نفسه، انما صاحب مشروع عروبي،لذلك تراه، يلتقط ما يدور في اذهان الناس لتنوير اصحاب القرار العربي عوضا عن التقارير المفبركة التي توضع امامه.
    ـ ما بين السطور البطاينة يقول :ـ ان لا مستقبل للامتين العربية والاسلامية الا بالانعتاق من الفردية والخلاص من الانظمة المنتهية الصلاحية.
    ـ ايران جاء ردها مخيباً للامال،ضعيفاً باهتا حتى اصيب المواطن العربي بالصدمة عندما قارن ضجيج الاقوال وفحيح الافعال.
    ـ كنا نترقب على مجمرة الانتظار،ان يدلي سيد المقاومة نصرالله بدلوه،كي نرفع رؤوسنا نناطح السحاب واكفنا لعنان السماء صارخين الله الله الله يا نصر الله، ومنشدين ان احسن الحسن ما يفعله حسن وصواريخه ونرى بام اعيننا ملحمة النصر على تراب فلسطين.
    ـ عن عباد بن الصامت عن النبي صلوات الله عليه :ـ ان اول ما خلق الله القلم، فقال له اكتب ،قال ربِ وماذا اكتب ؟!، قال :ـ اكتب مقادير الخلق حتى تقوم الساعة…..ما يعني ان مسؤولية حمل القلم اهم من حمل السيف وكلا المهمتين لا تليق الا بالفرسان الشرفاءالانقياء الاوفياء لامتهم ما دونهم كسبة متكسبون …نفعيون واستعراضيون…الصحفي بسام الياسين

  44. نعم و ليست فلسطين وحده مستعمرة صدقت .
    و كامب ديفيد و اسلو و وادي عربه عقد ملك اليمين

  45. ناقلات النفط العملاقة والدول العظمى والاحلاف العسكرية الكبرى كالناتو او حلف جبهة المقاومة، يحتاجون الى مساحة للمناورة، اما الكيانات الوظيفية التي لا تملك من امرها الا ما يقرره لها من رسم لها حدودها، فلا تحتاج الا الى ما يكفي من مساحة الطبوغرافيا لتبقى تدور على نفسها كحجر الرحى، الى ان يشاء الله ان يقضي امرا كان مفعولا وتلغي شعوبنا حدودا ليست لها.

  46. الأستاذ و الأخ الكبير /فؤاد البطاينة بعد التحية،،
    كنت و لا زلت تتربع على عرش قائمة الكتاب اللذين أحرص على القراءة لهم و متابعتهم. و كما عودتنا فقد لمست جرحنا القاتل بكل صراحة ووضوح قلما يجرؤ عليه كثير من الكتاب المخلصين لقضايا أمتنا العادله. وان كنا نتحدث عن التشخيص الصحيح لداء أمتنا العظيمة فلن يعقبه الا الدواء الناجع فالشفاء التام،، فتلك سنة الله في خلق لا مبدل لها،،
    و تفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير،،

  47. قال تعالى…
    ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم.
    وقال تعالى… ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا.
    وقال تعالى.. يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض. ومن يتولهم منكم فإنه منكم.
    حروب الغرب ضد الإسلام والمسلمين حرب عقائدية صليبية.
    وهدف اخر لهذه الحرب نهب خيرات المسلمين…
    بسبب تخلي الأمة عن الإسلام وارتدادها إلى الجاهلية اصبحت
    ضعيفة ومطمع للاعداء الغرب وايران .
    قال صل الله عليه وسلم … تتداعى عليكم الأمم…
    وعلى الأمة ان ترد على هذا العداء كما أمر سبحانه وتعالى…
    واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم…
    مصيبة الأمة ان الانظمة موالية لليهود والنصارى.
    والشعوب بسبب بعدها عن طاعة الله لا تحرك ساكنا…
    نحتاج جهاد مقدس في سبيل الله
    نحتاج صلاح الدين لتحرير الأمة من العملاء و لجمع الأمة واعلان
    الجهاد في سبيل الله.
    وايران الطائفية تحارب الإسلام والتوحيد وهدفها إعادة الامبرطورية
    الفارسية. وعدمها الإسلام السني وهي تعلن ذلك.. وحلفائها الصهاينة
    والصليبين للقضاء على أهل السنة..

  48. تحرر الشعوب العربيه يبدأ بالثوره على وكلاء الصهيوامريكي وهذا يحتاج إلى ولادة قاده وحكماءمخططين لتفادي الثورات المضاده وتأثير المال الخليجي .

  49. تحليل رائع، موضوعي وعلمي وبعيدا من العواطف.
    يبدو ان الأيام القادمة ستكون ساخنة وطاحنة لان انعدام المقاومة يجعل من قوى الطغيان اكثر شراهة لتقسيم المنطقة والسيطرة عليها اكثر.
    الشعوب العربية للأسف ما زالت مغيبة بالكامل ولكن هناك بصيص من أمل في حراسات العراق ولبنان والجزائر، ما يهم هنا هو الإصرار على مقارعة الطغيان والظلم والتخلف، لقد فقد السياسيون العرب وقبلهم الحكام كل ارصدة الثقة والمصداقية لأسباب تبدو شخصية ولمنافع ذاتية.
    الوصول الى الهدف يحتاج للنفس الطويل والإصرار على النجاح وانكار الذات والثقة بالنفس.
    اذا فشلنا نحن فئة الآباء في جلب أي تغيير فلنمهد الطريق للابناء لمواصلة المهمة، أو على الأقل ازالة المعوقات قبل تمهيد الطريق.
    سلام وتحية الى شباب وشهداء هذه الامة من الماء الى الماء

  50. قراءة عميقة وشامله، اعتقد ان العقوبات على ايران ضاغطة ومؤثرة على المستوى المعيشي للإيرانيين بشكل كبير، ليتك استاذنا تبرز دور الشعب الإيراني هل هو قادر على الضغط على القادة الإيرانيين مما يضطرهم بتقديم تنازلات لامريكا ؟!

  51. مقال جزيل يوصف الحالة العراقية وصراع النفوذ الايراني الأمريكي على ارض ليست ارضهم ووطن ليس وطنهم وحالة انقسام في الداخل العراقي ،المحصلة الشعوب الحية الحرة هي من تقرر ،، بورك حرفك

  52. يا استاذ، الصراع هو صراع احلاف، ولا وجود لأية دولة خارج اطار هذه الأحلاف، فان ارادت دولة ما ان لا تحتمي بحلف منهما، بلعها الحلف الأخر.

    والحلفان المتاحان على سطح هذا الكوكب هما الحلف الاستعماري الأميركي، والحلف التحرري الذي يقف في وجه المشروع الاميركي.

    هذه هي الخيارات المتاحة للعراق وللأردن ولعموم دولنا المنكوبة بحكامها، اللهم الا اذا تمكن علماء العرب المستقلين عن الاحلاف، من ابتكار وسيلة تنقل دولنا الى سطح كوكب اخر يمكن للحياة البشرية ان تعيش عليه.

  53. تحليل مقنع جدا وصادق وفيه فعلا حافز على أن ينتبه العرب الى انفسهم وقضيتهم

  54. أشكر الكاتب على حرصه الشديد على اللحمه العربيه الشعبيه وعلى الوحدة الوطنية في الأردن العزيز على الجميع . وأشكره على انحيازه لكل من ينحاز لقضيتنا الفلسطينية وهموم شعبها

  55. صدق الكاتب في تحليله عن الصراع الامريكي الايراني والحقيقة لا يمكن تغطيتها بغربال . وفي النهاية ايران منا ولنا وتركيا منا لنا وعلينا أن نكون رحيمين بهاتين الدولتين الاسلاميتين وأن لا نسيء لاي منهما بل نحاول أن ندعمهما .

  56. وضعت ايها الكاتب المحترم بمقالك يدك على منبع الجرح العربي وهو اننا دولا لم تستقل وما زالت مستعمرة ولا تملك قرارها . وان البداية لا تكون الا بالتحرر والاستقلال .

  57. مع الاسف اتفق مع الكاتب ان ادارة ازمة استشهاد سليماني كانت غير ناجحه وارتدت على ايران

  58. الكاتب الاستاذ البطاينه يفترض ان حزب الله لم يتم استشارته بادارة الازمه ونحن نؤيده في ذلك لان نصر الله يعرف نفسية اسرائيل وسياستها ومكمن وجعها اكثر من اي جهة اخرى بحكم موقعه وتجربته اليومية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here