هاكرز غزيون يخترقون حواسيب جهات أمنية إسرائيلية

OI_230537_large
تل أبيب-  (يو بي اي) تمكن قراصنة انترنت (هاكرز) من قطاع غزة من اختراق منظومة حواسيب تابعة لهيئات أمنية إسرائيلية، بينها حواسيب تابعة ل”الإدارة المدنية” للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، وذلك في واحدة من أخطر هجمات السايبر ضد إسرائيل.
وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم الاثنين أن الهاكرز الغزيون نجحوا في إدخال “فيروس” مكنهم من السيطرة عن بعد على قسم من الحواسيب.
ونقلت الصحيفة عن شركة “سيكيوليرت” الإسرائيلية لحراسة المعلومات أنه في 15 كانون الثاني/يناير الحالي اخترق الهاكرز شبكات حواسيب إسرائيلية بواسطة استخدام “فيروس” من طراز “حصان طروادة” يحمل اسم “إكستريم رات” الذي تم زرعه في شبكة الحواسيب وسمح للهاكرز بالسيطرة على الحواسيب واستخراج معلومات ومعطيات منها.
وأضافت “سيكيوليرت” إنه تم حتى الآن تشخيص اختراق 15 حاسوبا تابعة لهيئات إسرائيلية مختلفة بينها حواسيب تابعة “للإدارة المدنية” التي بين صلاحياتها إصدار تصاريح للفلسطينيين للدخول إلى إسرائيل.
وقالت الشركة إن الضرر الحاصل جراء ذلك هو خطير جدا، لأنه الهاكرز الفلسطينيين نجحوا من السيطرة على الحواسيب عن بعد لمدة عدة أسابيع.
وتشير التقديرات في إسرائيل إلى أن مجموعة الهاكرز الفلسطينيين من غزة هي نفسها التي هاجمت حواسيب الشرطة الإسرائيلية في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2012 بواسطة حصان طروادي واضطرت الشرطة إلى قطع الاتصال بين حواسيبها والانترنت.
ونفذ الهاكرز هجومهم هذه المرة بواسطة رسالة الكترونية من نوع “فيشينغ” وهي رسالة يتم إرسالها إلى البريد الالكتروني إلى عاملين في هيئة ما وتحاول إغرائهم بفتحها وإدخال تفاصيلهم الشخصية وبعد ذلك يتم إنزال ملف ضار إلى حاسوب الهيئة.
واستخدم الهاكرز عنوان بريد الكتروني يتعلق بجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، واستخدمت رسالة الكترونية أخرى اسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أريئيل شارون، لكن تبين من هذه الرسائل أن الهاكرز لا يتحدثون اللغة العبرية.
وأشارت “يديعوت أحرونوت” إلى أن هذا الهجوم الالكتروني يأتي بعد أيام من تفاخر رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، في نهاية الأسبوع الماضي، بتطور صناعة السايبر في إسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. ربماهي طريقة الفلسطينين في الجهاد ضد اسرائيل لمن لايستطيع الجهادالجسدي المعاقين المراهقين 13و12و11و14و…20…الخ

  2. If these people are left alone from some arab regimes and get the right amount of money and the right kind of weapons the tiny Gaza will become a super power

  3. اام تقولون في مقال سابق انكم مسيطرون على الإنترنت في فلسطين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here