هاري وميجان يفقدان لقب “السمو الملكي”

لندن ـ (د ب أ) – فقد الأمير البريطاني هاري وزوجته الدوقة ميجان لقب “صاحب/ صاحبة السمو الملكي”.

أعلن ذلك اليوم السبت قصر باكنجهام الملكي في العاصمة البريطانية لندن.

وكان الزوجان أعلنا قبل وقت قصير انسحابهما من واجباتهما ومهامهما كعضوين مباشرين في البيت الملكي، على الأقل بصورة جزئية.

وبعد مشاورات داخل الأسرة الملكية تم التوصل إلى اتفاق – صار واضحا فيما بعد: حيث يقضي الاتفاق بأن هاري وميجان لن يتوليا أية مهام رسمية مستقبلا لصالح البيت الملكي، حتى العسكرية منها.

أي أن هاري لن يظهر بالزي العسكري بعد اليوم، كما لن يتم مخاطبته هو ولا زوجته مستقبلا بلقب: “صاحب السمو الملكي/ صاحبة السمو الملكي”.

ولن يمنح الأميران أية مزايا مالية مقابل المهام الملكية.

وجاء في البيان أن الملكة إليزابيث الثانية أعربت عن تقديرها لكلا الشخصيتين .

وقالت الملكة “إن هاري وميجان وابنهما أرشي سيظلون دائما أعضاء محببين للغاية بالأسرة.”

وأضافت الملكة أنها تقر بالتحديات التي تعرض لها الزوجان خلال العامين الماضيين بسبب تركيز انتباه الرأي العام عليهما.

وأوضحت الملكة أنها دعمت رغبة حفيدها في حياة مستقلة، وهي “فخورة للغاية بأن ميجان صارت بسرعة عضوا بالأسرة”.

أدى انسحاب الزوجين من مهامهما الملكية إلى اضطراب كبير في داخل بريطانيا.

ولم يتم التصويت على هذه الخطوة داخل البيت الملكي ولابد أنها تسببت في خيبة أمل كبيرة وغضب عارم.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. اي أعراض يا عم انت ؟
    في العائلات المالكة مافيش أعراض وكلام فارغ فيه دم ملكي او دم غير ملكي
    هم تفتكر زعلو لما تنازل هاري عن لقب امير ؟
    لا هم بس لزوم الرأي العام والإعلام والإشاعات عملو انهم زعلانين لكن ابتعاد هاري كان افضل حل ليه وليهم لانهم كانو في ورطة وهاري اعطاهم الحل وريحهم وارتاح

  2. ستبقى يا هاري أنت الأمير في قلوبنا. طيبة قلبه لا يشبهها إلا أمه. فقد كانت هي الأميرة الحقيقية سليلة العز و النبلاء.

  3. رد على عمرو و فانتوماس برلين
    أمور الأنساب و الأعراض لا يتكلم فيها بالظن و التخمين. هذا يسمى قذفا و يعاقب عليه في الشريعة و القوانين الوضعية. ما دام أبوه تشارلز معترفا به فسيكون من الجرم أن أقول أنا العكس دون دليل قاطع.
    بالنسبة لميغان فيكفيها ما صرح به أبوها السيد طوماس ماركل في حقها و حق هاري بعد هذا التصرف الغريب. تصريح صادم جدا.

  4. معلق ،،،
    هذا اذا كانت جيناته ملكية كما لمح احد المعلقين
    الراحلة ديانا كانت تكره زوجها لانه منذ بداية زواجهما كان على علاقة مع عشيقته التي كانت تكبره بحوالي ١٥ سنة والان هى زوجته
    لذلك قررت ديانا هى الاخرى ان يكّون لها علاقات غرامية خارج الزواج وفعلا اعترفت انها كانت على علاقة بمدرب الخيول والذي يشبه ابنها هاري جدا بملامحه وبشعره الأحمر ويبدو انه العائلة المالكة تعلم هذا وكذلك هاري من الطبيعي ان يعلم هذا الشئ لذلك لن يسألوا فيه هو اختار راحته وسعادته عن الحياة المزيفة والمصطنعه التي تعيشها العائلات المالكة هذه

  5. الانجليز ملوك السياسة و اللعب على الوقت و العائلة الملكية تتمنى أنها نزوة عابرة و أنه في الأخير ستسحبه جيناته الملكية الى قصر باكنغهام. حينذاك سيسترد لقبه الملكي بعد أن يعتذر للملكة أو الملك و لكن ميغان لن تعطى فرصة ثانية. هاري المسكين سيتخذ أوبرا وينفري ملكته الجديدة لبعض الوقت.

  6. الملكية ما هي الا ديكتاتورية قديم الزمن وأتعجب عندما اري شعوب تلك البلدان الملكية تتكلم عن الديموقراطية ومن يحكمهم ديكتاتور يتحمل رئيس وزراءه الأخطاء التي يسببها من ورث الحكم ولم يختاره الشعب بانتخابه .

  7. في ناس تدوس على شعوبها وشعوب غرب أسيا كلها وتتسبب بقتل وتهجير وسبي وحرق رجال ونساء واطفال …فقط حتى يبقى على الكرسي وينادى ((ياطويل العمر)) بينما تتمايل حوله الراقصات بمشهد مبتذل ..وفي ناس يترك كل شيء ..ليعيش كأنسان عادي..

    عجبي

  8. .
    — سمعه ميغان كممثله انها كانت انتهازيه متسلقه وهذا ما فعلته مع الامير البسيط هاري لانها لم تفاجأ بتقاليد العائله المالكه البريطانيه ولم تطلب الانفصال عنهم الا بعدما انجبت ابنها ، بمعنى انها خططت بعنايه لتاخذ اللقب دون ان تلتزم بالقيود التي ترتبط به .
    .
    — تحاول ميغان ان تدعي ان العائله المالكه البريطانيه تمارس معها التمييز العنصري ولو كان الآمر كذلك لما سمحوا أصلا للأمير هاري بالزواج منها ولا أقاموا لها زفافا ملكيا تحملوا فيه خارج الأصول البررتوكوليه نوعيه من دعتهم من اهل الفن.
    .
    — ميغان خططت بعنايه لتاخذ لقب أميره ( سيبقى معها دون ان يقرن بصاحبه السمو الملكي / اي انها ستبقى تخاطب وزوجها كامراء ) وهذا ما يهمها لأجل الاستفاده الماليه وقد اتفقت مع المقدمة الشهيره أوبرا على طرح منتجات تحمل اللقب ونشاطات تجاريه مختلفه وهو ما كانت سترفضه الملكه إليزابيت لذلك اخذت ميغان حفيدها واللقب وغادرت بريطانيا ،،
    .
    — وتطن هذه الساذجه انها ستكون اذكى من حماتها المقتوله الاميره ديانا التي تحدت هي الأخرى الملكه إليزابيت .
    .
    .
    .

  9. شكوك عند الكثيرين ومؤكدات عند القريبين،
    الأميرة ديانا كانت على علاقة حميمية مع مدرب ركوب الخيل واعترفت بها في مقابلة تلفزيونية على الBBC بنفس الفترة التي حملت فيها بالأمير هاري.
    الأمير يشبه المدرب جدا في تقاطيع وجهه ولون شعره، وفتح هذا الملف قد يتسبب بكارثة للعائلة المالكة، ولذلك، هاري و”والده”
    وكل العائلة ساكتون مع انهم يعرفون الحقيقة.

  10. التقاليد و القيود الملكية البريطانية لا تطيقها حتى البهائم !

  11. مبارك عليكم الحرية والتحرر من قيود لا تليق بهذا الزمن الذي ضاق ذرعا بهده التقاليد البالية
    مبارك عليكم الانضمام لمعشر الانسانية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here