هآرتس: منظمة يهودية أمريكية تزور السعودية للمرة الأولى منذ 27 عاما

 

القدس / الأناضول – كشفت صحيفة إسرائيلية عن قيام وفد من أعضاء مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى بزيارة إلى السعودية الأسبوع الجاري.
وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن هذه الزيارة الأولى من نوعها للمنظمة ذاتها منذ 1993، فيما يصدر إعلان بشأنها من الجانب السعودي حتى الساعة 14:30 ت.غ.
وذكرت أن الزيارة، التي استمرت من الإثنين إلى الخميس، شملت اجتماعات مع كبار المسؤولين السعوديين (لم تسمهم)، وكذلك مع الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى، الذي ترأس وفدًا إلى أوشفيتز (معسكر اعتقال وإبادة بُني وشُغل من قبل ألمانيا النازية في أثناء الاحتلال النازي لبولندا أثناء الحرب العالمية الثانية) مؤخرا.
وأشارت إلى أن “محور المحادثات بين أعضاء وفد المنظمة والمسؤولين السعوديين كان مكافحة الإرهاب وأولئك الذين يتسببون بعدم الاستقرار في الشرق الأوسط”.
وأوضحت في هذا الصدد أن “السعودية وإسرائيل تشترك في مخاوف متبادلة حول نشاط إيران في المنطقة، ويخشى البلدان أن تقوم إيران بتطوير برنامج أسلحة نووية”.
و”مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية” هو هيئة جامعة للمنظمات اليهودية الأمريكية، وتم إنشاؤها في الخمسينيات من القرن الماضي لتقديم صوت يهودي موحد حول قضايا السياسة الخارجية، وفق ما تعرف بنفسها.
وقالت “هآرتس”: “تشير الزيارة إلى الدفء المتزايد بين بعض الجماعات اليهودية الأمريكية والسعودية”.
وأضافت أن السعودية “تعرضت للانتقادات الشديدة في السنوات الأخيرة بسبب قمعها للمنشقين”، لافته إلى أن “عملاء سعوديين قتلوا في عام 2018 الصحفي جمال خاشقجي بوحشية، وهو مقيم في الولايات المتحدة وسعودي الجنسية”.
وتابعت: “لكن السعودية أقامت علاقات غير رسمية أوثق مع إسرائيل في السنوات الأخيرة”.
ولفتت إلى إنه في عام 1993، أرسل مؤتمر مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية وفدا إلى السعودية؛ حيث كانت عملية أوسلو للسلام جارية.
وقالت الصحيفة : “من غير المرجح أن تكون الزيارة تمت دون مباركة وتشجيع إدارة دونالد ترامب وحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. الاخت إيمان وليد
    صدقت والله يا أخت إيمان بان آل سعود اصبحوا واليهود في خندق واحد ضد العرب والمسلمين؟
    وصدق فيهم قوله تعالى ( يخادعون الله والرسول ومايخدعون الا أنفسهم ) صدق الله العظيم
    ولكن الله لهم بالمرصاد يمهل ولايهمل فإذا أخذ بجريرة هؤلاء الإعراب الظالمين لنيتركهم سوى عبرة للظالمين !
    وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون . صدق الله العظيم
    مع أطيب بحيات الأخوة
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  2. اتمني من المدعو محمد العيسي ان يزور مقابر صبرا وشاتيلا..

    خساره فيك اسمك يامحمد العيسي

  3. الم يعلموا ال سعود ان , حبل الكذب قصير و قصير جدا ! ؟؟؟
    و وزير خارجية السعودية , الامير فرحان , قال بالامس انه يدعم الفلسطينين ولا توجد علاقات للسعودية مع اسرائيل لا سرية ولا نية للتطبيع مع الصهاينة في فلسطين المحتلة !
    ال سعود اثبتوا للعالم الاسلامي و العربي انهم اذا انكروا شيء فهو صحيح 100%100 و هم يكذبون على الشعوب الاسلامية و العربية و بخصوص في المنطقة !

  4. إلى إيمان وليد ‘ ومن قال لك انه لا يوجد قواعد وتعاون عسكري وامني اسرائيلي مع السعوديه والإمارات والبحرين ؟ ان العلاقه بين هذه الدويلات واسرائيل راسخ وقديم

  5. ويخرج علينا وزير الخارجية السعودي كالعادة مثلما كان يفعل عادل الجبير نفي وانكار علاقة بلادهم بالكيان الصهيوني
    هل تريدون اكثر من هذا دليل على انكم تكذبون وتخدعون انفسكم قبل لن تخدعون الاخرين ؟
    هل تريدون اكثر من زيارة منظمة يهودية أمريكية للسعودية ؟
    لم يبق الا إقامة قواعد عسكرية إسرائيلية في بلاد الحرمين لتثبتون انكم وهذا الاحتلال اصبحتم في خندق واحد ضد العرب والمسلمين
    المشكلة ليس في علاقتكم بالمحتل الصهيوني التي تنكرونها
    المشكلة انكم تتدخلون في الدول العربية على أساس انكم اشقاء وأنتم تدعمون العدو الصهيوني هذه هى المشكلة الحقيقة ياسعوديين

  6. ويخرج علينا وزير الخارجية السعودي كالعادة مثلما كان يفعل عادل الجبير نفي وانكار علاقة بلادهم بالكيان الصهيوني
    هل تريدون اكثر من هذا دليل على انكم تكذبون وتخدعون انفسكم قبل لن تخدعون الاخرين ؟
    هل تريدون اكثر من زيارة منظمة يهودية أمريكية للسعودية ؟
    لم يبق الا إقامة قواعد عسكرية إسرائيلية في بلاد الحرمين لتثبتون انكم وهذا الاحتلال اصبحتم في خندق واحد ضد العرب والمسلمين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here