هآرتس: محتجون يطالبون إسرائيل بالاعتراف بخطف أطفال يمنيين

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول- تظاهر إسرائيليون من أصول يمنية، قبالة مقري إقامة الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مطالبين بأن تعترف إسرائيل، بما قالوا إنها عملية خطف منهجية رعتها الدولة للأطفال اليمنيين، خلال السنوات الأولى لقيام دولة اسرائيل.

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية في عددها الصادر، الخميس، إن نحو 200 شخصا شاركوا في المسيرة التي تم تنظيمها مساء الأربعاء قبالة مقري ريفلين ونتنياهو.

وأضافت:” حمل المتظاهرون ملصقات تحمل صوراً للأطفال، وتواريخ زعموا أن الأطفال تعرضوا للخطف خلالها”.

وكان لجنة حكومية كلفت في العام 2001 بدراسة مزاعم اختفاء الأطفال، خلصت إلى أنه “لا يوجد أساس واقعي للاختطاف المنظم للأطفال اليمنيين”.

واستنادا الى الصحيفة فقد “خلصت تلك اللجنة، ولجنتان سابقتان، إلى أن معظم الأطفال قد ماتوا بسبب المرض”.

وتم التشكيك بأداء ومهنية اللجنة من قِبل العائلات والخبراء القانونيين، ووسائل الإعلام التي نشرت سلسلة من تقارير التحقيق حول هذه القضية.

وفي العام 2016 ، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، إن “قضية الأطفال اليمنيين هي جرح مفتوح يستمر في النزف في العديد من العائلات التي لا تعرف ما حدث للأطفال، والأطفال الذين اختفوا، وهم يبحثون عن الحقيقة”.

ونظمت التظاهرة مؤسسة “عمرام” (خاصة) لإحياء “يوم من الوعي بمئات أو آلاف الأطفال المفقودين الذين ولدوا لمهاجرين يهود من اليمن ودول الشرق الأوسط الأخرى ومنطقة البلقان”، بحسب الصحيفة.

وقالت “هآرتس” إن جمعية “عمرام”، ألغت اجتماعًا مخططًا له مع الرئيس روفين ريفلين عندما “رفض الأخير الدعوة إلى الاعتراف الرسمي بما تقول إنه ظلم لهذه المجتمعات”.

وعادة ما تشتكي الأقليات في إسرائيل، مما تقول إنه “تمييز في المؤسسات الرسمية الاسرائيلية ضدها”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here