هآرتس: ماليزيا تساعد إيران في الالتفاف على العقوبات الأمريكية

نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن مصادر استخباراتية غربية قولها إن إيران وماليزيا تعززان تحالفهما من أجل الالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على صادرات النفط الإيرانية.

وأشارت مصادر الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الخميس إلى زيادة ملحوظة في عدد ناقلات النفط التي تبحر بين الدولتين، معتبرا ذلك مؤشرا واضحا على تقارب العلاقات الاقتصادية في الدولتين في وجه العقوبات الأمريكية.

وتتوقع المصادر الاستخباراتية أن تضخ طهران عبر ماليزيا الأموال التي تحققها من صادراتها للنفط والغاز، في خطوة “ستمد بالأوكسجين” الاقتصاد الإيراني المتضرر من العقوبات.

ويتوقع مسؤولون في الاستخبارات الغربية أن تكثف ماليزيا جهودها لدعم الصادرات الإيرانية في المستقبل المنظور، مع بدء سريان قرار واشنطن وقف إعفاء بعض الدول من العقوبات المفروضة على النفط الإيراني اعتبارا من 2 مايو المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن بين كوالالمبور وطهران علاقات قديمة، لا سيما في مجال النفط والغاز، حيث وقعت شركة النفط الوطنية الماليزية في ديسمبر العام الماضي مذكرة تفاهم مع الشركة الوطنية الإيرانية للنفط بشأن إجراء عمليات استطلاع مشتركة.

وسبق أن انخرطت ماليزيا، حسب “هآرتس”، في مساعي إنقاذ قطاع النفط الإيراني من العقوبات الأمريكية، حيث خدمت جزيرة لابوان مركزا مرت عبره أموال شركة تابعة لـ”الإيرانية الوطنية للنفط” المدرجة على قائمة العقوبات الأمريكية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. اعتقد ان إيران ادعى من أن تقع بين كفي كماشة الأعداء فلها حلول عديدة منها تجربتها مع سنين الظلم والمقاطعة ومنها قدرة حكامها على إقناع بعينها بالثبات والصبر ومنها إبداع الإيراني نفسه كشخص ولها الى جانب ذلك عمر الاف السنين من الحضارة. واعتقد بأن اليهود الاصليين واليهود العرب أدركوا بأن حصر إيران في زاوية معينة ودفعها لتملقهم كي يخرجوها مما هي فيه بات صعبا لذا بدأ الصياح من نجاتها وبدأ التخطيط وهذا يدل مسبقا عل فشل خططهم البليدة والحمقى نسأل الله لشعب إيران الشعوب الإسلامية النجاة من كيد اليهود وكيد عربا الخليج….

  2. طيب ما الدول العربيه يستطيعون وقف تحرك السفن الصهيونيه والامريكيه في البحر الحمر وقناة السويس والمتوسط. ولكنهم انذل حكام على وجه الارض. لم ارى حكام افي التاريخ يدعمون اعداءهم واعداء الله وروسله. حكام زباله وقرف. وانذال لا يوجد عندهم لا حكمه, ولا مباديء. ولا احساس, ولا كرامه. ولا عقول يتدبرون بها اللا سمعا وطاعه لاعداءهم الشياطين اعداء الله ورسوله.

  3. ليس من السهولة “استبدال قلنسوة” “بطربوش” إلا في حالات “التمويه أو التجسس” ؛ ةزبناء إيران من الشجاعة والدهاء ؛ بحيث لا يحتاجون لتمويه أو تجسس بدءا من ماليزيا للصين لتركيا وغيرها كثير لم تبلغ درجة غباء طرمب لتستبدل كل بنيتها التحتية لاستبدال نفط إيران كرملعيون المعتوه طرمب

  4. الله ينصر ماليزيا وايران وسورية واليمن وفلسطين على اسرائيل والسعودية يارب اللهم انصر الاسلام والمسلمين على صهاينة اسرائيل وصهاينة ال سعود

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here