هآرتس: ليفني تعتزم اعتزال الحياة السياسية لانخفاض شعبيتها

 

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول- تعتزم وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة، تسيبي ليفني، اعتزال الحياة السياسية، لانخفاض شعبيتها، وفق استطلاعات الرأي العام، بحسب مقربين منها. 

 

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة “هآرتس” الاسرائيلية، اليوم الإثنين، عن مقربين من ليفني، لم تحدد اسمائهم، قولهم إن ليفني، ستعلن قرارها هذا، في مؤتمر صحفي اليوم. 

 

وتقود ليفني حزب “الحركة” الذي تتوقع استطلاعات الرأي العام، عدم قدرته على اجتياز نسبة الحسم، في الانتخابات العامة، في التاسع من إبريل/نيسان المقبل. 

 

وخاص “الحركة” الانتخابات في العام 2015 بالتحالف مع حزب “العمل” الاسرائيلي في إطار ائتلاف “المعسكر الصهيوني”؛ ولكن زعيم حزب “العمل” آفي غاباي، قرر مطلع العام الجاري، فضّ هذه الشراكة. 

 

وشغلت ليفني في الماضي، منصب وزيرة الخارجية، ووزيرة العدل، وقادت لعدة سنوات الوفد الاسرائيلي للمفاوضات مع الفلسطينيين. 

 

وبحسب وسائل إعلام اسرائيلية، فإن ليفني عملت في الفترة ما بين 1980-1984 مع وكالة المخابرات الاسرائيلية “الموساد”، حيث قامت بعمليات لم يتم تحديد طبيعتها. 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here