هآرتس: صفقة “تعاون استخباراتي” ضخمة بين إسرائيل والإمارات لتزويدها بقدرات استخباراتية تشمل طائرتي تجسس حديثة قيمتها نحو 3 مليارات دولار، جزء منها مدفوعة نقدًا

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول- قال تحقيق مطوّل، نشرته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، الثلاثاء، إن دولة الإمارات العربية، أبرمت صفقة ضخمة مع إسرائيل، بحيث تزودها الأخيرة بقدرات استخباراتية متقدمة، تشمل طائرتي تجسس حديثة.

وأشار التحقيق إلى أن هذا الصفقة بدأت تتبلور قبل عقد من الزمان، برعاية رجل أعمال إسرائيلي يدعى “ماتي كوتشافي”.

ولم تصدر أية تقارير إسرائيلية رسمية، تؤكد ضلوع تل أبيب في هذه الصفقة.

ونوهت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن ذلك يؤكد التقارير الصحافية الأمريكية التي صدرت خلال الأيام الأخيرة، والتي تشير إلى وجود “تعاون أمني بين إسرائيل والإمارات، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية علنية بين البلدين”.

وقالت الصحيفة، إن عدم وجود علاقة دبلوماسية علنية، لا يمنع من وجود مصالح مشتركة تشمل العلاقات التجارية والعسكرية، والهدف واحد هو “العدو إيران”.

ووفقًا للصحيفة، فإن الصفقة بلغت قيمتها نحو 3 مليارات دولار، جزء منها مدفوعة نقدًا.

وحسب “هآرتس”، فقد تضمنت الصفقة، طائرتي تجسس، تسلمت الإمارات إحداهما قبل قرابة عام، على أنّ تسلم إسرائيل الأخرى خلال العام المقبل.

وقالت إن الطائرة التي تسلمتها الإمارات، بدأت “بالقيام بالفعل بطلعات جوية، تمهيدًا لتسليمها رسميًا لجيش الإمارات”.

أما الطائرة الثانية فهي لا تزال قيد التطوير في بريطانيا، وتقوم برحلات تجريبية شرقي لندن، كما قالت “هآرتس”.

وتدعي الصحيفة أن تسليم الطائرتين؛ سيجعل قدرات الجيش الإماراتي الاستخبارية “متقدمة للغاية”، مضيفة:” هذه الطائرات قادرة على التشويش على أجهزة الاتصال، وكشف خرائط الأنظمة الالكترونية لإيران، بما في ذلك أنظمة الرادار والدفاع الجوي التي تحمي المنشآت النووية”.

وبحسب التحقيق، فإن الذي كشف هذه الصفقة بين إسرائيل والإمارات، هو تورط اسم رجل الأعمال كوتشافي في وثيقة سرية سربت من مكتب محاماة في سويسرا، وقد وصلت إلى صحيفة ألمانية والاتحاد الدولي للمحققين الدوليين.

وتقول الصحيفة:” إذا كانت القضية الفلسطينية في الماضي، جعلت من الصعب تطوير هذه العلاقات، فقد أصبحت الآن موجودة، ولم تعد القضية الفلسطينية بين أولويات دول الخليج”.

ورفض كوتشافي التعقيب على الموضوع، بحسب “هآرتس”.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. اذا كانت احدث طائرات امريكا المتخصصة في التجسس والتشويش على الردارات ، إستسلم الكثير منها للدفاعات الجوية اليمنية وحوّلتها الى خردة . فماذا عسى طائرات الكيان الاستيطاني أن تفعل للامارات او غيرها من الكيانات المطبعة مع الصهيونية ؟.. يبدو جليا أن زمن غطرسة امريكا وأذنابها قد ولّى ، أو على الأقل أخذ نجمه في الأفول .. على المطبعين أن يستخلصوا العبر – إن كانوا ممن يتعظ ويعتبر – من تخلي امريكا عن نصرتهم .. وعود وتهديدات السفيه الارعن ” ترامب ” بحماية مصالح آدواته – لا أقول حلفاءه كما يتوهم المغفلون – تحولت الى رماد ذرته ارادة التحدي الايرانية في عيون فراعنة البيت الابيض المعروفين بكثرة اللغط الأجوف .. اسرائيل تحذو حذو امريكا في نهب ثروات شعوب الخليج من خلال تخويف حكامهم من ايران ، وامدادهم بأسوء خردة سلاح اثبت فشله بجدارة واقتدار .. السبيل الوحيد لحماية كيانات الخليج هو العودة الى جادة الصواب ومعالجة خلافاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بكل شفافية عبر حوار جاد يزيل كافة المخاوف والخلافات بين الطرفين ، بعيدا عن التنطع والرضوخ لمخططات امريكا واسرائيل وغيرهما من بلدان الغرب التي كانت وما زالت سببا رئيسا في كثير من مآسي امتنا العربية والاسلامية منذ عشرات العقود والى يوم الناس هذا .. يكفي كل عاقل مسلم يؤمن بكتاب الله تعالى ان يقرأ قوله تعالى : ” ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع مِــلَّــتَـــــهُــمْ …….” البقرة / 120 . اذا كانت مئات المليارات التي انفقتها السعودية والامارات في شراء اسلحة امريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا وغيرها من بلاد الغرب المتصهين لم تُجْـدِِ نفعا ، فماذا تــصْـنَــع الــثّـلاثة مليارات لشراء اسلحة صهيونية يا عرب ؟؟!!.

  2. أنت تحاول تفضيل أوهامك على الواقع ، فالحرب الفعلية على نظام الخميني بالفعل بدات، بعد ما كان يستخدم لتخريب المنطقة ، اليوم يلاحق من قبل اسرائيل و يستقبل الضربات القاسية في سوريا و في العراق من قصف إسرائيلي مدمر بكل هدو و سكوت، وغداً إيران ، وأنت تخدع نفسك مع قصة مفتعلة ، اين عنتريات نظامكم و الشعارات المهلكة؟
    هذا الميدان يا حميدان

  3. أخي أنت عممت شعوب الخليج بسياسة دولة أو دولتين وتأكد من أن دول الخليج قائمة على أعناق اهلها الذين عاشو فيها في السراء والضراء فقد عاشوا في الصحراء والعطش والضمأ والجوع وتحملو ولم يمدوا ايديهم لأحد وهم في تلك الحياة القاسية فهل سيطلبون عونك وعطفك وقد انتشلهم الله عز وجل من الفقر الى الغنى ومن الجوع الى الشبع ومن الجهل الى التعليم؟
    لو تأملنا أعداد الأفراد الخليجيين أو الجاليات الخليجية المتواجدة في الدول العربية وهي لسببين إثنين وهما إما للدراسة أو للسياحة وكلها مدفوعة الأجر لتلك البلدان، مع أعداد الجاليات العربية المتواجدة في دول الخليج وهي لسبب الكسب والعيش فقط لوجدنا إن الفارق كبير جدا فمن لا يريد القدوم إلى دول الخليج فحتما لن تتسابق دول الخليج ولن تتهافت على جلبه قسرا فمن وجد في بلده العيش أفضل وأرغد فالاحرى به أن يظل يبنى بلده وشعبه..

  4. اذا كان مصير افضل طائرة بدون طيار أمريكية هو الإسقاط بصاروخ إيراني واحد فلن يكون من الصعب على ايران إسقاط الطائرة الاسرائيلية

    ارجو ان يكون الخبر غير صحيح

  5. مقتبس من مقال في رأي اليوم (تمكنت الدفاعات الجوية من إسقاط طائرة أمريكية من نوع MQ9 بصاروخ مناسب من صنع محلي يمني)
    وقبل ال MQ9 تم إسقاط طائرة (غلوبال هوك) تجسس مسيرة أمريكية من قبل الدفاعات الإيرانية ، فهذا هو مصير الطائرات المسيرة ، وهذا هو الجواب للتعاون الأستخباراتي المذل بين الأمارات وإسرائيل في شراء الأمارات طائرتي تجسس إسرائلية مسيره بقيمة ثلاث مليار دولار …..
    يابختك ياإسرائيل انت وأمريكا بزبائنكم المترفين !!

  6. معنى هذا الذي سيزور الإمارات وكأنه زار كيان الاحتلال اسرائيل
    اَي من يخشى على حياته من الموساد يجب عليه آلا يذهب الى الإمارات والأفضل له الا يذهب الى اَي دولة خليجية لانه دول الخليج أصبحت جميعها تحت سيطرة الكيان الصهيوني وهذا بدون مبالغة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here