هآرتس تكشف مفاجأة جديدة حول علاقة نتنياهو بتفاصيل “صفقة القرن”

كشفت صحيفة عبرية النقاب عن مقترح قدمه رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للإدارة الأمريكية، حول نقل بلدات عربية من إسرائيل إلى فلسطين.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، مساء اليوم الثلاثاء، أن نتنياهو طالب إدارة دونالد ترامب، في العام 2017، بأن تشمل الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة باسم “صفقة القرن” نقل منطقة المثلث العربي إلى سيطرة فلسطينية.

ونقلت الصحيفة على لسان مصادر أمريكية وإسرائيلية أن نتنياهو طرح هذه الفكرة أمام كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية في العام 2017، وخلال إحدى زيارات صهر ومستشار ترامب، جاريد كوشنر، إلى إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي، نتنياهو، لم ينف هذا الأمر، وإنما أرجعه أو عزاه إلى الخطة الأمريكية نفسها للسلام في الشرق الأوسط “صفقة القرن”.

ويشار إلى أن أحد بنود “صفقة القرن”، هو نقل معظم مدن وبلدات المثلث، وبينها كفر قرع وعرعرة وباقة الغربية وأم الفحم وقلنسوة والطيبة والطيرة وكفر قاسم وكفر برا وجلجولية، إلى الدولة الفلسطينية، مقابل ضم المستوطنات الإسرائيلية بصفة قانونية وشرعية إلى إسرائيل.

سبق أن أعلن ترامب، الثلاثاء الماضي، عن خطة السلام المقترحة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المعروفة بـ”صفقة القرن”، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقال ترامب في مستهل كلمته: “اليوم إسرائيل تخطو خطوة كبيرة نحو السلام، خطة السلام المقترحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين هي مسار قوي للأمام”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الإدارة الفلسطينية التي تتحمل المسؤولية كاملة بحق الشعب الفلسطيني كان من المفروض بهذه القيادة أن تشعل فلسطين كلها ليلا نهارا وان لا تذهب لا الجامعة العربية ولا لمجلس الأمن لأنهم من عشرات السنين وهم يطالبون بحل الدولتين وانسحاب هذا الكيان الغاصب الا انهم لم يفلحوا ما الذي ستجنيه السلطة من هذا التأخير نهاية الأمر ستوافق رغما عنها لأن العرب استبدلوا فلسطين بإسرائيل رغما عنهم خوفا من غضب امريكا على زعماء صفقة القرن ولكي تحرج السلطة أن كانت سلطة حقيقية زعماء اخر الزمان أمام شعوبهم وأمام العالم أن يسلكوا طريق آخر غير هذا الطريق وغير ذلك سيكونوا هم متامرين مع من سكت أو وافق على هذه الصفقة المهينة.

  2. هذا الموضوع ليس جديدا فهو متفق عليه مع السلطة من زمان (تبادل أراص) ويدخل ضمن الخيانة التي تمارسها السلطة من اجل تقليل عد الفلسطينيين حلف الخط الارض ليتسنى اقامة دولة يهودية بمعنى الكلمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here