هآرتس تكشف أسرار اختفاء فيديوهات توثق مقتل الفلسطيني إياد الحلاق

تتفاعل قضية مقتل الشاب الفلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة، إياد الحلاق، في الأوساط الإعلامية الإسرائيلية والفلسطينية، خصوصا بعد اختفاء تسجيلات الفيديو التي توثق الحادثة.

وقتل الحلاق بإطلاق النار عليه من قبل عنصرين في الجيش الإسرائيلي، وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، فإن القوات الإسرائيلية أطلقت النار “بدم بارد” على الشاب إياد الحلاق (30 عاما) الذي يدرس في مؤسسة البكرية- الوين للتعليم الخاص في القدس المحتلة.

وبحسب صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أطلق النار على الشاب وهو جالس على أرضية بجانب المدرسة، وسمع صراخ معلمته، وردة أبو حديد، تقول بالعبرية “إنه معاق!”، طبقاً لشهادتها.

وكان الحلاق أعزلا غير مسلح، ولم يعرض حياة أي شخص للخطر، ويبدو أن مقتله كان مجرد “إعدام لشخص عاجز”، بحسب الصحيفة.

وبدأت وزارة العدل الإسرائيلية تحقيقاتها في الحادث حول ادعاءات بسوء سلوك وتعامل الشرطة، لكن نير حسون وجوش براينر أفادوا لصحيفة “هآرتس” ببعض الحقائق المقلقة للغاية حول الطريقة التي يتم بها التعامل مع التحقيق، وهي حقائق لا يمكن تجاهلها، على حد قول الصحيفة.

ونوهت الصحيفة إلى أن السلطات لن تنشر أي لقطات من الكاميرات المراقبة الموجودة في المكان، وبحسب مصدر مطلع على مجرى التحقيقات، فإن محققي وزارة العدل ليس لديهم لقطات لعملية القتل، وهذا يثير شكوكا خطيرة في تدمير الأدلة وعرقلة سير العدالة.

وعثرت الصحيفة على سبع كاميرات مراقبة، على الأقل، في المنطقة التي قتل فيها رجال الشرطة حلاق، يرتبط 5 من هذه الكاميرات بنظام “مابات 2000” التابع للشرطة الإسرائيلية.

وقال كل من المدير والموظف في الشركة التي تدير منطقة النفايات (التي قتل بجانبها الشاب الفلسطيني والتي رصدتها الكاميرات) للصحيفة الإسرائيلية، أنه تم إزالة كاميراتين بعد الحادث مباشرة، “لا نعلم إذا كان رجال الشرطة أو محققو وزارة العدل قد أزالوها”.

واستنتجت الصحيفة، أن هناك احتمالان كلاهما خطيران للغاية، وهما: “إما أن رجال الشرطة سرقوا الكاميرات لتدمير الأدلة، أو أن وزارة العدل تخفي معلومات عن الجمهور”.

وأضافت الصحيفة: “إذا كانت اللقطات في حوزة الوزارة، فيجب عليها الإفراج عنها على الفور بدلاً من الاختباء وراء (أعذار عرجاء) حول التحقيق، الذي يقترب على أي حال من نهايته، وأي سلوك آخر للوزارة سيُنظر إليه على أنه تغطية”.

وحول فرضية اختفاء اللقطات، اعتبرت الصحيفة أن ذلك الوضع “أسوأ بكثير، ويجب على الوزارة مقاضاة ضباط الشرطة لعرقلة سير العدالة”.

وبينت الصحيفة أن المشتبه به الرئيسي في الجريمة قد تم استجوابه لمرة واحدة فقط، ولم تتم عملية تمثيل الجريمة، وبقاء المشتبه بهم أحرارا يثير “شكوكا خطيرة”.

وصدم مقتل حلاق الكثير من الناس في إسرائيل وفلسطين، وأعرب كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الدفاع عن أسفهما لوقوع هذا الحادث، ووعدا بإجراء تحقيقات موسعة.

وبدوره قارن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، بين مقتل جورج فلويد في أمريكا، ومقتل الفلسطيني إياد الحلاق على يد الشرطة الإسرائيلية.

وكتب عريقات على “تويتر”، منشورا جاء فيه: “ذكرى جورج فلويد وإياد الحلاق سوف تلهم الأجيال القادمة فى مختلف بقاع الأرض، وخاصة في فلسطين، حيث يستمر انعدام العدالة في خنق حرية الشعب الفلسطيني”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين…نهاية شارون ليست بعيدة عن الذاكرة…….

  2. تحية لهآرتس ومهنيتها اللتي لن تجد لها مثيل في اي صحيفة منافقة عربية

  3. اياد الحلاق كان يمر يوميا من امام الشرطة ويعرفونه حق المعرفة بان معاق عقليا اذ ان المؤسسة التي يتعلم فيها موجودة في احد مداخل الحرم القدسي وهو يتواجدون هنالك يوميا على مدخل الحرم. لكن غريزة القتل وادمان المخدرات من قبل الشرطة والجيش الصهيوني والتعليمات اقتل اقتل التي تلقونها من الموجهين عندهم في الامن والجيش هي من قتل الحلاق وغيره, اضافة الىتعاون وتنسيق سلطة عباس العميلة وتهاونها مع جرائم الصهيونية

  4. الكيان الإجرامي العنصري الهمجي الوحشي ..لن يعرف الانسانيه من معنا ولذلك لا يعرف للحق وجود.
    فهو مبني علي النفاق الصهيوني الصهيوامركانبيريطنوفرنسيروسي..هم من أول من ساهم في تأسيس هذا الكيان السىرطاني في الجسد الإنساني العربي والاسلامي…
    علينا بالوحدة من أجل التخلص منع كل خلايا السرطان مبتدأ بالقواعد الوحشية المتطفله علي خيرات البلاد واستبعاد العباد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here