هآرتس: انقسام أمريكي حول النظام الإيراني

في أعقاب اندلاع الاحتجاجات الإيرانية، انقسمت الإدارة الأمريكية حول إمكانية البحث عن اتفاق جديد مع طهران، أو الإطاحة بالنظام.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، صباح اليوم، الأحد، أن الإدارة الأمريكية منقسمة على نفسها تجاه ما يحدث في إيران، بشان استمرار الاحتجاجات فيها، خاصة بعد توالي الضغوط الاقتصادية الأمريكية على طهران، بعدما أعاد الرئيس، دونالد ترامب، فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، حينما انسحب في شهر مايو/أيار الماضي من الاتفاق النووي الإيراني.

ادعى أمير تيفون، المحلل السياسي للصحيفة، أن وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، يؤيد استخدام أسلوب الضغط على إيران من أجل التفاوض، في حين يهدد جون بولتون، مستشار الأمن القومي، بعمل عسكري ضد إيران لإسقاط النظام في طهران، في دلالة واضحة على وجود انقسام أمريكي حول إيران.

 أكدت الصحيفة العبرية أن هناك انقساما واضحا في الإدارة الأمريكية حول الوضع في إيران، ومدى تعاطى الإدارة الأمريكية بشأن السياسة في طهران، حيث انقسم المستشارون المقربون من الرئيس ترامب حيالها، حيث يرى البعض ضرورة الضغط على النظام من أجل التوصل إلى اتفاق جديد ومفضل وأقوى مع الإيرانيين.

 في حين يرى فريق آخر أن الخط الرسمي للإدارة الأمريكية هو أن تغيير النظام في طهران ليس مطروحا على جدول الأعمال، وربما تخالف هاتين الرؤيتين مسؤولين بارزين في الخارجية الأمريكية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ولن ترضي عنك اليهود و النصاري حتي تتبع ملتهم

  2. كم “هو طموح” أبو شنب هذا”!!!
    عجز عن مواجهة إيران وهي قرب “شنبه” بسوريا ؛ ويحلم “بالنط والقفز إليها بطهران” “نطة الهر الألي” و”السوبر قط”!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here