هآرتس: الأموال القطرية ستدخل قريبا إلى قطاع غزة بطريقة مختلفة وآلية صرف مختلفة

ذكرت صحيفة عبرية، صباح اليوم، الأحد، أن الخطوة القطرية الجديدة اقتربت من قطاع غزة.

وأفادت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن الأموال القطرية المخصصة لتحسين الأحوال الاجتماعية والاقتصادية للفلسطينيين ستدخل قريبا إلى قطاع غزة، لكن بطريقة مختلفة وآلية صرف مختلفة.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن المنحة القطرية ستدخل عبر حوالات عن طريق البنوك، وليس بالحقائب كما كانت سابقا، على أن تصرف من خلال الأمم المتحدة بأسماء مستفيدين من المنحة، وافقت إسرائيل “أمنيا” على كشوفاتهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأموال ستخصص للمحتاجين والفقراء وأشخاص يعملون بنظام “البطالة” لدى الأمم المتحدة، وبأن الأمن الإسرائيلي وافق على دخول هذه الأموال حتى لا يكون هناك تصعيد آخر على الخط الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، كما جرى من قبل طيلة الأشهر الماضية.

وأضافت الصحيفة العبرية أن السماح بدخول الأموال القطرية تم بالاتفاق بين الدوحة والأمم المتحدة وإسرائيل، وهو ما جاء على لسان مصادر أمنية إسرائيلية.

يشار إلى أن قطر خصصت حوالي 90 مليون دولار لتحسين أحوال الفلسطينيين في قطاع غزة، سمحت إسرائيل بدخول 30 مليون دولار منهم فقط، وتم ذلك على دفعتين، وهو ما كان سببا في تقديم أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي استقالته من منصبه في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. قمة النذاله. ان الاموال لا تدخل اللا بموافقة الصهاينه. يعني كل العرب مايتجرؤو يدخلو مليم واحد من غير اذن الصهاينه. لو بدهم يعملو اشيء عملوه. ولكن بالمستقبل سوف تجدون بانهم سوف يطلبون مقابل هذا المال خدمات من حماس وتنازلات يقدمونها للدوله الصهيونيه مقابل هذ المال. في قديم الزمان كان المسلمون يعملون ويجاهدون وينفقون اموالهم في سبيل الله. ام الان فان العرب والمسلمون المنافقون يجاهدون وينفقون اموالهم في سبيل بني صهيون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here