هآرتس: اسرائيل تتوصل لتفاهمات مع المعتقلين الفلسطينيين

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول- ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، مساء الجمعة، أن مصلحة السجون، توصلت إلى تفاهمات مع ممثلين عن المعتقلين الفلسطينيين، من أجل تفادي إقدامهم على الإضراب عن الطعام، المخطط له يوم الأحد المقبل.

ونقل الموقع الالكتروني للصحيفة عن معتقلين فلسطينيين، لم تذكر أسماءهم، أن مفاوضات أجريت في سجن رامون بين مصلحة السجون وممثلين عن حركتي حماس و الجهاد الإسلامي  في المعتقلات الإسرائيلية.

وأشار المعتقلون إلى أن التفاهمات تقضي بأن تُركب مصلحة السجون هواتف عامة في ساحة المعتقلات، وإلغاء العقوبات المفروضة على المعتقلين في سجنيّ رامون والنقب الصحراوي.

وقال المعتقلون لصحيفة هآرتس إن مصلحة السجون وافقت على إزالة أجهزة التشويش والمراقبة على الهواتف المحمولة (المُهربة)، مقابل إلغاء الإضراب.

لكن المعتقلين نوهوا إلى أنّ وزارة الدفاع الإسرائيلية، لم توافق على هذا الشرط (إزالة أجهزة التشويش) بعد.

ويقول المعتقلون الفلسطينيون إن أجهزة التشويش على الهواتف المحمولة المُهربة للسجون، تضر بصحتهم.

وكان المعتقلون قد هددوا بتنفيذ سلسلة من الاحتجاجات، من بينها الإضراب المفتوح عن الطعام، بدءا من يوم الأحد القادم.

وقالت المصادر الفلسطينية للصحيفة، إن لقاءين عقدا اليوم الجمعة وأمس الخميس، بين ممثلين عن حركتي حماس والجهاد، وممثلين عن مصلحة السجون الإسرائيلية، إذ أن الأخيرة ليست معنية بتصعيد الأوضاع.

وأوضح المعتقلون أن مصلحة السجون أبلغت ممثلي المعتقلين الفلسطينيين، استعدادها لمناقشة مطالبهم الأخرى، والتي من بينها السماح لعائلات المعتقلين من قطاع غزة بزيارة أبنائهم، وإلغاء العقوبات الفردية ضد المتهمين بـ إثارة الشغب، والسماح للمعتقلين بمشاهدة التلفاز والاستماع إلى الإذاعة.

ومنذ مطلع 2019، تشهد السجون الإسرائيلية توترا، على خلفية إجراءات تتخذها مصلحة السجون بحق المعتقلين الفلسطينيين، من بينها تركيب أجهزة تشويش داخل السجون، بذريعة استخدام المعتقلين لأجهزة اتصال نقالة.

وتزايدت وتيرة التوتر في الأيام الماضية، إثر اقتحام قوات خاصة عددا من المعتقلات، والاعتداء على السجناء بالضرب والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات، بحسب هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وتعتقل إسرائيل في سجونها حوالي 6 آلاف فلسطيني، بحسب هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here