هآرتس: إسرائيل تعرض آثارا سُرقت من الضفة الغربية في أحد متاحفها

 

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول- قالت صحيفة إسرائيلية، اليوم الإثنين، إن إسرائيل تعرض آثارا تمت سرقتها من الضفة الغربية، في أحد متاحفها في مدينة القدس الغربية. 

 

وقالت صحيفة “هآرتس” الاسرائيلية في عددها الصادر، اليوم الإثنين، إن آثارا “نُهبت من الضفة الغربية، تُعرض الان في متحف أرض الكتاب المقدس في القدس الغربية”. 

 

وأضافت:” هذا هو المتحف الأول في إسرائيل الذي يعرض آثارا مسروقة”. 

 

وتابعت الصحيفة:” المعرض صغير، حيث يتم عرض حوالي 20 قطعة فقط، من أصل 40 ألف قطعة تم وضع اليد عليها، منذ عام 1967 (عام احتلال الضفة) من عصابات نهب مُنظمة، ومهربين”. 

 

وأشارت الصحيفة إلى أن حوالي “نصف القطع المستردة هي عملات معدنية، والباقي هو في الغالب عبارة عن أواني مصنوعة من الحجر والمعدن والسيراميك”. 

 

وانتقدت الصحيفة عرض الآثار، وقالت:” المشكلة مع الآثار المنهوبة، وراء إهانة الحضارة، هي أننا لا نستطيع أن نعرف على وجه اليقين من أين أتت، ولا يمكن تأريخها بأي نوع من المصداقية، وعدم معرفة مصدرها يجعل من الأصعب بكثير إثبات أنها حقيقية”. 

 

وتعليقا على هذا التقرير، نددت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) بنهب إسرائيل للآثار الفلسطينية. 

 

وقالت إن نهب هذه الآثار وعرضها في المتحف الإسرائيلي “يتعارض مع القانون الدولي واتفاقية لاهاي التي تحظر على دولة الاحتلال عرض أو التنقيب عن الآثار في الأراضي المحتلة”. 

 

وأضافت “وفا”:” وفقا للقانون الدولي واتفاقية لاهاي، يُحظر على دولة الاحتلال نقل آثار أو مقتنيات أو اكتشافات أثرية خارج الإقليم المحتل، ويمنع القانون الدولي التنقيب والتفتيش عن الآثار في الأراضي المحتلة”. 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وهل وقف الأمر على سرقة الصهلينة قطع أثرية بعدما سرقوا كامل وطن الفلسطينيين وتجزأته الى قطع بمساعدة بعض الأعراب؟.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here