نيويورك ديلي نيوز: مسؤول أمريكي: قطر متورطة في هجمات “11 سبتمبر”

hamad-bi-khalifaaa.jpg777

زعم رئيس لجنة مكافحة الإرهاب السابق، ريتشارد كلارك، إن قطر متورطة وتتحمل جانب كبير من المسؤولية عن هجمات “11 سبتمبر/أيلول” وغيرها من الهجمات الإرهابية الكبرى.

 ونشر رئيس لجنة مكافحة الإرهابي خلال فترة رئاسة كلا من بيل كلينتون، وجورج دبليو بوش، مقالا في صحيفة “نيويورك ديلي نيوز″ الأمريكية، تحدث فيه عما وصفه بـ”إيواء قطر لواحد من أخطر الإرهابيين في العالم، وحمايته وحرمان أجهزة الأمن الأمريكية من القبض عليه”.

وروى كلارك قصة تكشف ما وصفه بعدم ثقة الأجهزة الأمنية الأمريكية بالقطريين، وشكوكهم الكبرى بعلاقاتهم مع جماعات وقيادات إرهابية، في مقال عنونه بـ”طالما عرفنا أن قطر مشكلة”.

وقال المسؤول الأمريكي: الحقيقة الواضحة أن قطر وفرت فعليا ملاذا لقادة وجماعات إرهابية، وهذا الأمر ليس جديدا بل هو مستمر منذ 20 عاما.

وتابع قائلا “أحد أبرز من قدمت لهم الدوحة الحماية، هو العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/أيلول، خالد شيخ محمد”.

ومضى قائلا “أدركت الأجهزة الأمنية خطوة خالد شيخ محمد عام 1993، بعد ارتباط اسمه بعملية تفجير شاحنة بالقرب من مركز التجارة العالمي، وعرفنا أنه فعليا لديه قدرات واسعة على ترتيب عمليات إرهابية كبيرة، وله قدرات أقوى بكثير من أسامة بن لادن”.

واستطرد قائلا “عام 1996، بدأت الأجهزة الأمنية ملاحقته بصورة كبيرة، بسبب عمليتين إرهابيتين، واعتبرناه أخطر إرهابي طليق على وجه الأرض، ووضعت الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) تحديد مكانه أولوية قصوى لديها حتى أهم من تحديد موقع أسامة بن لادن نفسه”.

وتحدث كلارك عن دور قطر في الأمر، حيث اكتشفت الاستخبارات وجوده في قطر، وحصوله من الحكومة القطرية على وظيفة “صورية”، بحسب قوله، في هيئة المياه القطرية.

وأشار إلى أن اللجنة الأمنية لمكافحة الإرهاب، التي كان يترأسها تسلمت المهمة، والتواصل مع الحكومة القطرية للقبض عليه.

وأضاف قائلا “كانت هناك قناعة كبيرة لكافة أعضاء اللجنة بأنه لا يمكن الوثوق بقطر للقبض على خالد شيخ محمد وتسليمه لأجهزة الأمن الأمريكية”.

وعلل ذلك قائلا “لدى القطريين تعاطف تاريخي مع الإرهابيين، خاصة وأحد الوزراء وهو فرد من العائلة الحاكمة، له علاقات قوية بتنظيمات القاعدة وهو ما من كان يرعى ويحمي خالد شيخ محمد”.

وتحدث رئيس لجنة مكافحة الإرهاب السابق عما وصفها بـ”عملية تسليم استثنائي” سعت الأجهزة الأمنية لتنفيذها.

وترتكز تلك العملية على  التقاط، خالد شيخ محمد بواسطة فريق أمني أمريكي، ونقله فورا إلى الولايات المتحدة، ولكن الأزمة أنه لم تكن هناك ولا إدارة ولا جهاز أمني مستعد للقيام بعملية الاختطاف تلك، بحسب قوله.

كما أشار إلى أن الأزمة كانت أن السفارة الأمريكية في قطر، كانت في ذلك الحين مجرد مكتب تنسيق صغير، ولم يكن بها أي تنسيق مع مكتب التحقيقات الفيدرالي أو الاستخبارات أو حتى ملحق عسكري، ولم يكن بإمكان “إف بي آي” أو “سي آي أيه” إدخال أي فريق أمني من دون أن يثير شكوك أجهزة الأمن القطرية.

وقال إنه رغم أن فريق القوات الخاصة “دلتا فورس” تم إنشائه بصورة خاصة، للقيام بعمليات خطف أو انقاذ رهائن في بيئة معادية، فلم يتم تكليف الخبراء في هذا الأمر ضمن هيئة الأركان من قبل البنتاغون.

وضعت هيئة الأركان خطة لعملية عسكرية تشبه إنزال الحلفاء في نورماندي، تتضمن قوات أميركية قبالة السواحل وفي الجو وعلى الأرض في قطر.

وكانت تلك طريقة القيادات العسكرية للتعبير عن ترددهم في الانصياع لطلب خرق سيادة دولة للقبض على شخص واحد تعتقد لجنتنا أنه قد “يسبب مشاكل سياسية كبيرة”، خاصة وأن البيت الأبيض واجه مشاكل مماثلة عندما اختطف البنتاغون إرهابي من غرفة فندق بالخرطوم، كما أن القيادات العسكرية الأمريكية كانت مترددة في قبول أوامر للتدخل بأي عمل في مكافحة الإرهاب قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول، بحسب قوله.

ومضى بقوله “بدا واضحا للجنة عدم قدرة مكتب التحقيقات الفيدرالي أو المخابرات المركزية أو وزارة الدفاع على خطف خالد شيخ محمد من قطر، أو القيام بذلك دون أن تبدو عملية غزو عسكري للبلد، لم تجد إدارة الرئيس كلينتون أمامها سوى خيار واحد: الاتصال مع القطريين”.

وأشار كلارك إلى أن اللجنة سعت لتقليل المخاطر المحيطة بمحاولة الاتصال مع قطر، حتى لا يهرب خالد شيخ محمد من البلاد، قبل القبض عليه.

قال المسؤول الأمريكي إن “اللجنة طلبت من السفير الأمريكي أن يتحدث إلى أمير قطر فقط، وأن يطلب من الأمير أن يكلم فقط رئيس جهاز الأمن”.

وتابع قائلا “كان الطلب يتركز في أن تقبض الدوحة على خالد شيخ محمد لبضع ساعات، حتى يصل فريق أمني أمريكي ينقله إلى الولايات المتحدة”.

ومضى بقوله “بعد لقاء السفير مع أمير قطر اختفى خالد شيخ محمد، ولم يستطع أحد العثور عليه في مدينة الدوحة الصغيرة”، مضيفا “بعد ذلك قال لنا القطريون إنهم يعتقدون أنه غادر البلاد، لكنهم لم يقولوا لنا أبدا كيف غادرها؟!”.

ورتب بعدها، والقول لكلارك، خالد شيخ محمد هجمات 11 سبتمبر، ثم هجوم بالي في إندونيسا، وقتل الصحفي الأمريكي، دانيال بيرل، وغيرها من الهجمات الإرهابية، قبل أن يتم القبض عليه عام 2003، بواسطة فريق أمني أمريكي باكستاني مشترك، وهو معتقل حاليا في غوانتانامو.

واختتم كلارك مقاله قائلا “لو كان القطريون سلمو خالد شيخ محمد لنا عام 1996، أعتقد أن العالم كان سيصبح مختلفا بصورة كبيرة الآن”. (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. بصراحة كل الحملة التي يراها الشارع العربي ضد قطر لأنها تساعد فلسطين وهذا يشكل احراج للأنظمة العربية العميلة ..
    تحيا قطر …

  2. قبل أن يتم القبض عليه عام 2003، بواسطة فريق أمني أمريكي باكستاني مشترك، وهو معتقل حاليا في غوانتانامو.
    واختتم كلارك مقاله قائلا “لو كان القطريون سلمو خالد شيخ محمد لنا

    The guy forgot to mention that Khalid Shaikh Mohammed was captured with the help of Qatar ( Aljazeera journalist)
    كتاب الدور الخفى للجزيرة فى خدمة المخابرات الأمريكية يكشف أسرارا مذهلة
    والقسم الثالث بعنوان: «الجزيرة والقاعدة» وكشف فيه نقلًا عن تحقيق استقصائى أمريكى موثوق أيضًا كيف تسربت عمدًا من الجزيرة معلومات كان يفترض أن تكون «سرية للغاية» – بحسب ميثاق الشرف المهنى للجزيرة نفسها – ما ساعد الولايات المتحدة فى إلقاء القبض على مخططى هجمات 11 سبتمبر الإرهابية: رمزى بن الشيبة وخالد شيخ محمد، على التوالى.

  3. الى الأخ حليم اولا أنا لست متعاطف مع قطر و اعرف ماذا يجري بكل تفاصيله
    ثانيا الرجال الشرفاء لا يقارنون بين الحق و الباطل قطر لها ما لها و عليها ما عليها تورطت في كثير من الأمور و خاصة ابتداء من 2011 متورطة في قضية سورياالى ليبيا الى اليمن و هذا من وجهة نظري لا يختلف عليها عاقل و لأكن ليس يعني عندما اخطئت في كثير من سياستها نقارن بينهما و ذاك و بين الحق و الباطل و ما بين الأبيض و الأسود و ليس يعني نقبل اتهامها و نقبل اتهامها في كل شيئ و نقبل انها بما تقول جريدة صهيونية في واشنطن بأنها متورطة في قضية 11 سبتمبر لسنا اغبياء لهده الدرجة كي نقبلوا كل ما ينشر و يقال عن قطر و ليس معناه عندما اختلفنا معها في بعض السياسات الخاطئة و توريطها في كثير من الأمور نصبح نقبل ان تتهم في كل شيئ و نقبل باتهامها جزافا لأننا نختلف معها في بعض القضاية لا يا اخي نحن نحترم انفسنا و نعلم جيدا ما يدور في هذا العالم المنافق و لسنا من يايد الكلام الباطل و لسنا باطلام كما قلت لك قطر لها ما لها و عليها ما عليها و لا نقبل أشياء و نحن نعلم ان قطر بريئة منها و عندما لا نتفق معها نصبح نسكت على التهم الباطلة و نتهمها هكذا جزافا و الا سنصبح ظلام و اصحاب الظغائن و نحن اخلاقنا لا تسمح ان نكون هكذا نحن من قوم عندما نخطئ نقول اخطئنا ونقول رئينا بصراحة و عندما نصيب نتمسك براينا لأننا احرار ولسنا من اصحاب الباطل و الحق حق و الباطل باطل
    تحياتي

  4. أسأل رئيس لجنة مكافحة ألإرهاب السابق ريتشارد كلارك، كم دفعت لك السعودية والإمارات لتصرح بما صرحت به ضد قطر. منفذوا العملية الإجرامية كانوا سعوديين ومحكمة في أميركا مؤخرا حكمت بأن السعودية كت وراء ذلك جرامى!!! ألسعودية والإمارات لن تتوقفا عن إختراع القصص لتجريم قطر بأى وسيلة. لا نامت أعين الجبناء.

  5. This accusation will stand till the Qatari government pays up. The Saudis did it and now got clean bill of health.

  6. .
    – صراحة ، لو كنت اتوفر على عنوان البريد الإلكتروني للسيد Richard CLARCK ، لوجهت له الخطاب التالي :
    .
    Sir , don’t worry ********* .
    just look for a second JASTA *******************

  7. جمال الدين
    عفوا انك لم توفق و لست متابع بل متحمس و متعاطف مع قطر التي بالفعل كانت اداة لتمويل الارهاب لمصلحة اسيادها و المثال الشهير هو ليبيا كيف ساهمت مع ساركوزي و هنري ليفي في تدميرها الى يومنا هذا هي متورطة و ما خفي كان اعظم كسوريا و تهديدها و عنترتها على الجزائر الخ الخ الخ
    المفيد و (الحاصول) ان هذه الادوات انتهت صلاحيتها و يجب الحجر على اموالها لانها قاصرة في كل شيء و خطر على الامن العام و حياة المدنيين و على نفسها و على المال السايب في جيوبها و على الكبسة و كل الماكولات الشعبية
    شكرا

  8. االأمركيون لا يفهمون سوى لغة الإبتزاز التي توصلهم لجني الفلوس فأين كان السيد ريتشارد منذ عام 96 وفي عام 2001 في يوم 11 سبتمبر الأسود الذي تم بموجبه نهب الثروات العربية وقتل الملايين من الشباب العربي والمسلم وتدمير المدن العربية بالأسلحة الأمريكيه ؟
    كانت الشمس لا تغيب عن ممتلكات بريطانيا العظمى واليوم تتبعها دولة الكاوبوي التي ستتلاشى قال تعلى : { إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140) آل عمران }

  9. الديلي نيوز + سي ان ان + رويتر نعرف من يملكها وهي لم تتوقف لحظة عن مهاجمة الرئيس الامريكي المنتخب اخبركم انه استوى العدس انتصر ترامب ومضى وقتا تقلبوا فيه الحقائق على العالم الحقيقة السعودبية والامارات من شاركتكم مؤامرة 11 سبتمبر ان كنتم تحلمون ان العالم يبقى رهينة هيمنتكم فانتم واهمون عندنا الجزيرة تضعكم في جيبة الفكة لصدقيتها ومهنيتها ولها كل الفضل في فضح مؤامراتكم واذيالكم ولهذا السبب حمل اذنابكم كل حملاتهم المسعورة عليها ولولاها لما كان احد يدري بجرائم السيسي برابعة والاسد بارض الشام ولكنها مشيأت الله ان ينصر الحث ويزهق الباطل والسلام على من اتبع الهدى وخشي الرحمن وحده ولم يخشى الردى والله اكبر ولله الحمد

  10. قطر متورطة في 11 سبتمبر و ازيد عليكم يا اهل المعالى في واشنطن و الصهاينة و حكام الخليج قطر كذالك متورطة في الحرب العالميو الاولى و الثانية و متورطة في قتل الصهاينة و متورطة في قتل الامريكيين في ايران عام78 و متورطة في انقلاب جمال عبد الناصر على الملك فاروق و على بومدين على الرئيس بن بله و على الزلازل التي اصيبت العالم في كل مكان ……
    اصبحا نرى اشياء لا تصدق من الانحطاط و السفل و يستهزؤون بالقارء العربي و غير العربي

  11. العين على الصندوق السيادي لقطر والحبل الامريكي على الجرار

  12. هل يعني هذا التصريح الصادر عن السيد كلارك ان قطر سنفتح خزائنها المتخمة بتفاصيل احداث 11 ايلول؟
    هل ستقدم قطر ادلة جديدة تتعلق بدور سلمان شخصيا في جمع التمويل وتوزيعه على فروع القاعدة في العالم؟
    العرض مستمر، دور مين يعمل بوشار وينزل يشتري كولا هالشهر؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here