نيويورك.. دعوات للتحقيق في انقطاع الكهرباء لساعات بـ”مانهاتن”

يوسف محمود/ الأناضول: طالب مسؤولون أمريكيون، الأحد، بالتحقيق في انقطاع التيار الكهربائي لبضع ساعات في “مانهاتن”، أهم أحياء مدينة نيويورك، ليلة السبت.

وتزامن انقطاع التيار في مانهاتن مع ذكرى حادثة مشابهة، وقعت عام 1977 وشملت أغلب أحياء وضواحي المدينة الأمريكية الكبيرة.

وقال السناتور الديمقراطي، تشارلز شومر، إن على وزارة الطاقة التحقيق في أداء شركة “كون إديسون” (خاصة)، المسؤولة عن توزيع الكهرباء بالمدينة (خاصة)، بحسب “أسوشيتد برس”.

وأضاف: “هذا النوع من الانقطاع الواسع كان من الممكن منعه تماما عبر استثمارات صحيحة”.

بدوره، قال عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو، المترشح لرئاسيات 2020 عن الحزب الديمقراطي، إنه سيوجه هيئات تحت إشرافه للنظر فيما حدث.

يُشار أن “دي بلاسيو” تعرض لانتقادات واسعة جراء الحادثة، سيما أنها وقعت بالتزامن مع خطاب انتخابي له في ولاية أيوا.

من جانبه، قال جريجوري ريد، أستاذ هندسة الطاقة الكهربائية، وموظف “كون إديسون” سابقًا، إن الشركة “قامت بعمل جيد في استعادة الطاقة بسرعة، لكن ما حدث يؤكد الحاجة إلى زيادة الاستثمار في البنية التحتية بجميع أنحاء البلاد”.

وأضاف، بحسب أسوشيتد برس: “لدينا الكثير من الشبكات التي تعاني من بنى تحتية متهالكة وأنظمة عتيقة، وعلينا أن نُنشئ مستويات أعلى من القدرة على التحمل”.

ومساء السبت، احتشد الآلاف في شوارع مانهاتن، واستخدموا هواتفهم المحمولة كمصابيح كهربائية، واضطرت العديد من المتاجر إلى إغلاق أبوابها.

كما اضطربت حركة السير وتعطلت القطارات، واتخذت الشرطة العديد من التدابير، بينها وضع حواجز أمنية في بعض الشوارع الرئيسية.

وأفادت شركة “كون إديسون”، في بيان، أن الانقطاع أثّر على أكثر من 70 ألف مشترك.

ويعد مانهاتن قلب المال والأعمال في نيويورك، وأكبر أحياء المدينة، التي يقطنها أكثر من 8.5 مليون نسمة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here