نيويورك تايمز: كوشنر: الفلسطينيون شوهوا الإدارة الأمريكية فخسروا المساعدات والعقوبات ضدهم تقرّب السلام

 

القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول: اعتبر كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر أن الفلسطينيين يستحقون قرار الإدارة الأمريكية قطع المساعدات المالية عنهم لقيامهم بتشويه هذه الإدارة.

وقال كوشنير في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز″ نشرتها اليوم الجمعة إن” القادة الفلسطينيين استحقوا خسارة المساعدة بعد أن شوهوا الإدارة” الأمريكية.

وأضاف “يجب إستخدام المساعدات لتعزيز المصالح الوطنية ومساعدة المحتاجين، ولكن في الحالة الفلسطينية فإن برنامج المساعدات سار لعقود دون خطة تجعلهم يعتمدون على أنفسهم”

وكانت الإدارة الأمريكية قررت في الأسابيع الماضية وقف مساعداتها للفلسطينيين بما فيها تلك المقدمة لمستشفيات القدس والمشاريع في الأراضي الفلسطينية ووكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”.

وبعد ذلك قررت الإدارة الأمريكية إغلاق مكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن بعد ان كانت قررت نهاية العام الماضي الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها الى القدس في مايو/ايار الماضي.

وقال الفلسطينيون إن القرارات هذه هدفت الى الضغط على القيادة الفلسطينية للقبول بمفاوضات مع إسرائيل تستثني قضيتي القدس واللاجئين وتبقي على الإستيطان في الأراضي الفلسطينية.

غير ان كوشنر ، الذي نادرا ما يتحدث لوسائل الإعلام، اعتبر ان هذه القرارات ” لن تقلل فرص التوصل الى إتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين” معتبرا إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نجح في تحسين فرص السلام.

وقال كوشنر”كانت هناك الكثير من الحقائق الزائفة التي تم ابتكارها – التي يعبدها الناس – وأعتقد أن هناك حاجة لتغييرها”.

وأضاف”كل ما نفعله هو التعامل مع الأشياء كما نراها وعدم الخوف من فعل الشيء الصحيح.. أعتقد أنه، نتيجة لذلك، لديك فرصة أكبر لتحقيق سلام حقيقي “.

واعتبر أن قرار الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية اليها”عزز من مصداقية الرئيس ترامب في تنفيذ وعده الإنتخابي”.

وكانت القيادة الفلسطينية أوقفت اتصالاتها السياسية مع الإدارة الأمريكية، مطلع ديسمبر/كانون أول 2017، إثر قرار ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية اليها.

ولكن كوشنر اعتبر أن “الخلاف بين الفلسطينيين وواشنطن قابل للحل”، رغم تصريحات كبار المسؤولين الفلسطينيين بأنهم لن يعودوا للإتصال مع إدارة ترامب.

وقال كوشنر، الذي عمل لسنوات تاجر عقارات، “في كل مفاوضات دخلت فيها فإنه قبل ان يصل أحدهم الى كلمة “نعم” يكون جوابه “لا”، في إشارة الى تقديره أن الفلسطينيين سيوافقون بعد رفضهم.

وحول خطة السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين التي يعكف منذ أشهر على وضعها قال كوشنر” إذا كان السيد (محمود) عباس (الرئيس الفلسطيني) قائدا جادا فإنه سيدرس خطة الإدارة الأمريكية للسلام بعناية بعد إطلاقها”.

ولم يحدد كوشنر موعد إطلاق الخطة السلام.

وأعلن الرئيس الفلسطيني، مرارا أنه لن يقبل الخطة الأمريكية بعد أن أعلن ترامب أن أسقط القدس من جدول أعمال المفاوضات.

وكان الفلسطينيون وجهوا انتقادات الى كوشنر وفريقه الذي يضم المبعوث الأمريكي للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات والسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات في مؤتمر صحفي في رام الله قبل يومين”إنهم إسرائيليون أكثر من الإسرائيليين ومستوطنون أكثر من المستوطنين”.

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

7 تعليقات

  1. قرن من الزمان وانتم ايها الخبثاء شوهتم اجسادنا وارضنا واقصانا ياحرام احنا شوهناكم انتوا مشوهين من دار اهلكم شر البلية مايضحك من ظن ان للثعلب دينا

  2. رب ضارة نافعة ؛ فعسى أن تكون عملية “قطع الرشاوى” حافزا لتوثيق صلات الفلسطينيين” بعدما تدرك السلطة أن الفلسطينيين سواء في أعين الصهيونية لا فرق بين من يخدمها وبين من يفضحها ؛ فيفضحون قذارة أمريكا بعدما “سترتها السلطة بستار من حرير” طوال ربع قرن !!!

  3. اذا اراد كوشنير فعلا ان يعتمد الفلسطينيون على انفسهم فليتفضل مشكورا ويرنا كيف يتم ذلك. هل يستهبلنا كوشنير؟!كيف لشعب تحت احتلال وحواجز وكانتونات معزوله عن بعضها وسياسة عقاب جماعي يعتمد على ذاته.غزه مثالا تعيش حصارا غير انساني من 10 سنين ، بطاله، فقر ، قطاع صحي ينهار، مياه شرب ملوثه، شباب بلا عمل وبلا مستقبل وبلا امل، عن اي اقتصاد انتاجي يتحدث هذا وكيف له ان ينجح تحت هكذا ظروف؟ كيف؟!!!

  4. يمكروا ويمكرالله وان الله خيرالماكرين لقدكشفت حقيقة اليمين الصهيوامريكي وحلفاءه الخانتين من الاعراب دويلات مغلوبة على امرها رغم امكانياتها المالية الكبيرة والاعداد من الأسلحة بالمليارات التي لا يحسنوا استخدامها الا لقتل العرب والمسلمين في المشرق والمغرب لوطننا العربي ،،فلقد تبرع احدهم لابنة سيدهم وزوجها السمسار بخمس أضعاف مبلغ مساعدته لمستشفيات القدس فهو لان لايعرفون الرحمه والإنسانية ليس فقط مع الفلسطينين وانم^ مع شعوب تحت حمايتهم فلا تنم اعين الجبناء والخاسيين

  5. You do not need honorable and noble people to tarnish American image ,it is enough that the Arabs dwarfs that you deal with in our region to seal with you . There image is dirty anyway among their people and the whole world

  6. رحم الله محمدود درويش الدي قال لا نقود ولا يهود ولانفود القدس لها من يفديها ايها الصهيوني وسوف ترى الوعد الدي قطعه الله عليكم في التوراة والفرقان .

  7. الفلسطينيون لم يشوهوا الادارة الامريكية بل الادارة الامريكية هي التي شوهت فلسطين باكملها.
    الادارة الامريكية هي اداة طيعة بايدي اللوبي الصهيوني الامريكي يفرض عليكم ما يشاء بالاضافة الى العشرة اليهود اللذين يحيطون بالرئيس ترامب والبيت الأبيض.
    منكم للله فقد دمرتم الشعب الفلسطيني وكل الشعوب العربية انتم وحليفكم أهل النفط.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here