نيويورك تايمز: قتل المسعفة الفلسطينية رزان النجار “جريمة حرب”

مصطفى كامل/ الأناضول

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار عمدا على المسعفة الفلسطينية رزان النجار في يونيو/حزيران الماضي، معتبرة أن ذلك يرقى إلى “جريمة حرب”.

وقالت الصحيفة في تحقيق نشرته، الأحد، أن رزان (20 عاما) قتلت بنيران إسرائيلية أثناء معالجتها جرحى إثر احتجاجات على الحصار الإسرائيلي لغزة.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان القول إن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار على المسعفة “بدم بارد” بينما كانت تلوح بيديها لتُظهر سلميتها.

وأضافت أن “مقتل رزان النجار يعد دليلا واضحا على مدى خطورة استخدام إسرائيل للسلاح في السيطرة على مظاهرات”.

وقالت إن الرصاصة التي أودت بحياتها أطلقها قناص إسرائيلي باتجاه حشد كان من بينهم مسعفون يرتدون المعاطف البيضاء.

وتابعت: “رغم أن إسرائيل قالت لاحقا إن قتلها لم يكن مقصودا، إلا أن تصويب النار بشكل متهور على مدنيين هو جريمة حرب محتملة، ولم يُحاسب أحد عنها حتى الآن”.

وقتلت رزان النجار، 1 يونيو/حزيران الماضي في غزة، وهي ممرضة متطوعة، كرست عملها لإسعاف الجرحى أثناء احتجاجات غزة الحدودية.

ومنذ مارس/ آذار الماضي، يشارك آلاف الفلسطينيين في مسيرات على مقربة من الحدود بين غزة وإسرائيل، احتجاجًا على حصار القطاع المستمر منذ 12 عامًا.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الاحتجاجات بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع نحو المشاركين؛ ما أسفر عن استشهاد وإصابة المئات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here