“نيويورك تايمز” تكشف “المخفي” في قضية طرد الدبلوماسيين الروس

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن بريطانيا تمكنت من إقناع دول الاتحاد الأوروبي بطرد الدبلوماسيين الروس بعد حصولها على دعم زعيمي ألمانيا وفرنسا خلال لقاء منفصل معهما في بروكسل.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اقترح موعدا للإعلان الرسمي عن هذا القرار.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن 4 مسؤولين أوروبيين رفيعي المستوى رفضوا الكشف عن أسمائهم، أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كانا في طليعة مؤيدي دعوة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لاتخاذ إجراءات محددة ضد موسكو على خلفية قضية تسميم ضابط الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال.

واتفق ماكرون وميركل مع تيريزا ماي بحسب الصحيفة على الخطوات المقبلة قبل إقامة مأدبة العشاء الرسمية بمشاركة كافة قادة دول الاتحاد الأوروبي في 22 مارس، كما اقترحت فرنسا دعما فنيا على بريطانيا في تحليل الأدلة في هذه القضية وخلصت إلى نفس الاستنتاجات التي توصلت إليها لندن.

واتفق رؤساء الحكومات والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على أدلة وبراهين قدمتها “الثلاثية” بحلول صباح 23 مارس، واقترح الرئيس الفرنسي على جميع المشاركين في القمة ببروكسل الإعلان عن الطرد الجماعي للدبلوماسيين الروس الاثنين 26 مارس.

ونقل أحد مصادر الصحيفة عن ماكرون قوله: “لنفعل ذلك الاثنين في الساعة 15:00”. واتخذ القرار النهائي في صباح 26 مارس أثناء لقاء الاتحاد الأوروبي على مستوى السفراء في بروكسل. وتم إعداد نص البيان الرسمي لرئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك، الذي شارك آنذاك في قمة تركيا-الاتحاد الأوروبي بمدينة فارنا البلغارية.

وأضافت الصحيفة أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد التي تربطها علاقات ودية بروسيا امتنعت عن طرد الدبلوماسيين الروس، مشيرة إلى نقص الأدلة اللازمة للتأكيد أن موسكو مسؤولة عن تسمم سكريبال.

وكان قادة الاتحاد الأوروبي قد عبروا عن تضامنهم مع بريطانيا أثناء قمة الاتحاد الأوروبي في 22-23 مارس ببروكسل، وأيدوا مزاعم لندن أن موسكو تقف، على الأرجح، وراء تسمم سكريبال وقرروا استدعاء سفير الاتحاد لدى موسكو للتشاور. (روسيا اليوم)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. سياسة امريكا الخارجيه سوف تكون من الصلابه التي تتطلب الكسر لتعديلها.
    الجنرالات العسكريه اتخذو موقعهم وكل من لايقول نعم يا سيدي سوف يتعرض الى ما تعرضت له روسيا وسوريه.
    اعتقد ان عملية التسمم كلها مدبره ومخطط لها وسرعة تجاوب الدول الخاظعه لامريكا معها ، اكبر دليل على ذلك.
    اعتقد ان روسيا لم تتجاوب اعلاميا للرد على هذه التهمه وهم يعرفون الكثير عن التهم الموجهه لهم وعندهم الخبراء للرد على هذه الافترائات بالمنطق العلمي. روسيا الكبرى فشلت في التخلص من “الجاسوس المحترم” هل هذا ممكن؟
    ولا اعرف كيف ان بريطانيا توصلت الى الجرعه المضاده وباسرع وقت…عجيب!! وغريب.

  2. ماكرون أكد أنه مجرد خروف وسط نعجتين ؛ “إبن ماما” يعني ؛ ماما ماي تريد “الالتفاف على بريكست” لكن تعتقد أنها الالتفاف سيكون “على حساب روسيا” في حين ستكشف الأيام أنه على حساب “القطيع الأوروبي”!!!

  3. ولا بصدق هالتحليلات السطحية….الموضوع كالتالي ..امريكا بدهاش روسيا تلعب لحالها في سوريا ودخلت اوروبا على الخط بسبب ان بريطانيا وفرنسا والمانيا وباقي الرعية عارفين ملعوب روسيا وبدهم حصة كمان في سوريا والشرق الاوسط ….وهيك ترمب بيكون قلب الطاولة على بوتين …فتحلوه تلفون تهنئة بالرئاسة الجديدة من هون وكحش هوى والاوروبيين الدبلوماسيين الروس من جهة تانية ………ملعوب مفهوم واحنا العرب نايمين على اصنان ايفانكا وكوشنر !!!

  4. أوربا تقطع شعرة معاوية مع موسكو
    الآن إذا أخطأت إيران الحساب فسرعان ما يلتئم الحلف النيتو-الأمريكي-العربي-الإسرائيلي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here