نيويورك تايمز تصدر عدداً خاصاً تم تكريسه لموضوع واحد.. الكارثة التي حلت بالعالم العربي خلال 13 عاماً

أصدرت صحيفة نيويورك تايمز عدداً خاصاً تم تكريسه بأكلمه لموضوع واحد استغرق جميع صفحات العدد ، الأمر الذي يحدث لاول مرة في تاريخ هذه الصحيفة العريقة التي تعتبر قدوة للصحافة الجادة.

موضوع العدد هو الكارثة التي حلت بالعالم العربي خلال 13 عاماً ، ابتداءً من عدوان أميركا وبريطانيا على العراق واحتلاله في عام 2003.

ذلك العدوان والاحتلال الأميركي لم يدمر نظام البعث العراقي فقط ، بل دمر الدولة العراقية ، وخلق الظروف الملائمة لولادة داعش وأمثالها من المنظمات الإرهابية ، وقضى على العالم العربي وحوّله إلى منطقة ملتهبة ، ومصدر لأزمة لاجئين عالمية ، كما أعطى إشارة الانطلاق لعصر الإرهاب الذي يضرب العالم اليوم ويقض مضاجع البشرية.

يقدم موقع عالمي محترم حصيلة بالأرقام الموثقة للخسائر البشرية والمالية التي سببها العدوان الأميركي على العراق بحجة كاذبة ، فقد قتل من العراقيين مليون و455 ألفاً و590 شخصاً، ومن العسكريين الأميركيين 4801 جندي وضابط ، ومن حلفاء العدوان الآخرين 3487 عسكرياً ، ويضيف الموقع إن الكلفة المالية للحرب على الغالب والمغلوب بلغت تريليون و705 مليارات و856 مليون دولار.

الربيع العربي واحد من النتائج الثانوية والهزات الارتدادية للكارثة ،

وتقدر مصادر دولية أن خسائر الوطن العربي بلغت 830 مليار دولار ، هذا فضلاً عن الدمار الحاصل في تونس وليبيا ومصر واليمن والعراق وسوريا.

هناك مرحلة من التاريخ العربي وصفت بعصر الانحطاط ، 

ولكن الانحطاط الذي يشهده الوطن العربي اليوم غير مسبوق في التاريخ ، خاصة وأنه يحدث في عصر تحرز فيه الشعوب مزيداً من التقدم والارتقاء.

صحيفة نيويورك تايمز لم تؤجل الإصدار بحجة أن عملية تدمير الوطن العربي ما زالت مستمرة ، وربما تصدر عدداً آخر بعد 13 عاماً آخر من نكبة الوطن العربي.

العرب يحاربون العرب في اليمن ويدمرون البلاد ، والعرب يحاربون العرب في سوريا ويدمرون سوريا ، والعرب يحاربون العرب في ليبيا ويدمرون ليبيا ، والعرب يحاربون العرب في العراق ويدمرون العراق. ومع أن الإرهابيين يشنون حربهم على الإنسانية باسم الإسلام فإن 70% من ضحاياهم مسلمون.

لا توجد أية مؤشرات على أن هناك مستقبلاً عربياً أفضل ، فمعظم الجروح العربية نازفة وملتهبة وتستعصي على الشفاء ، وأي مستقبل لمجتمعات لم تعد تعتبر نفسها مجتمعات وطنية بل مكونات اجتماعية ، تنقسم على أساس الدين أو المذهب أو الطائفة أو العرق.

إسرائيل ليست مسؤولة عما يفعله العرب بأنفسهم ومن حقها أن تشعر بالراحة والأمان طالما أن العرب تكفلوا بتدمير بلادهم.

 

الرابط:

http://www.nytimes.com/interactive/2016/08/11/magazine/isis-middle-east-arab-spring-fractured-lands.html?_r=0

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. البحث مسموم من عنوانه:-
    الكارثة التي حلت بالعالم العربي خلال 13 عاماً
    و ماذا عن الكارثة الاكبر التي حلت بعد احتلال فلسطين ؟
    كما لم يتمكن الباحثون باطلاء صبغة حادية او صفة ( اخلاص صحفي و مهني )
    مهما حاولوا ذلك ،لانهم لم يتمكنوا الا ان يتناسوا ( عمدا ) ذكر الكارثة الاكبر منذ اكثر من سبعون عاما و تحويل الانظار الى خطر ايران .
    فجاءت هذه العبارة في ادناه :-
    ( إسرائيل ليست مسؤولة عما يفعله العرب بأنفسهم ومن حقها أن تشعر بالراحة والأمان طالما أن العرب تكفلوا بتدمير بلادهم ).
    لتؤكد سذاجة البحث ، كما في هذا البحث اسخفاف واضح بعقول الشعوب العربية و كانهم يخاطبون الشعب السعودي فقط .
    لم يعد الشعب العربي جاهل كما يتصورون ، نعم هم يتمكنوا من تنصيب حكام على مرامهم . لكن الشعب العربي اليوم على غير ما يتصورون
    و كل غدا لناظره قريب
    مع الود و الاحترام

  2. تحليل سطحي و مضلل، عبارة عن سرد للأحداث و بالمرات بطرق مغلوطة، هذه الجريدة اداة لخدمة الغرب وعلى راْسه الصهاينة، فتبرءة اسراءيل لا يمكن هضمها على الإطلاق، هذا الكيان السرطاني الذي زرعه الغرب وسلحه وسانده دون هوادة منذ وعد بلفور هو السبب الرءيسي للويلات التي يعيشها العرب، لنأخذ مثلاً بسيطاً هو ان اي محاولة لدمقرطة المجتمعات العربية تبوء بالفشل، ليس لاننا غير موءهلين لكن بسبب تدخلات هذا الغرب في كل شوءون دولنا وفرض الحماية على معظم الكيانات العربية بل وتسخير أموالها لافشال اي محاولة انعتاق من الدكتاتورية و غطرسة الأنظمة على شعوبها ولنا في الربيع العربي وتدخل دول الخليج خاصة السعودية والإمارات لإفشاله بضخ المليارات وخلق الإرهابيين و تمويلهم للتدمير والقتل والتشريد خير مثال؛ لا يمكن الوثوق بهذه الجريدة، بل ربما كل وساءل الاعلام الغربي فيما يخص الوطن العربي لان الصهيونية تهيمن عليها وتسيرها لخدمة اجندتها وعلى رأسها الحرس والإمعان في انحطاط هذه الامة المنكوبة، لانهم يدركون ان نهوضها نهاية لهم، وحرمان الشعوب العربية من الأخذ بزمام أمورها هو اقرب السبل لابقاء الوضع على ما هو عليه او بالأحرى جعله اكثر سوءاً؛
    كم من ثورات شعبية في اوطاننا منذ استقلالها الشكلي سحقت باْذن ومساعدة الغرب وفي أفضل الاحوال غض النظر عن ذلك، في حين ان اقل تململ من طرف شعوب اخرى يلقى مساندة تلقائية وفعالة من طرفه كما حدث مثلاً في أوروبا الشرقية مع بداية انهيار الشيوعية!

  3. أمة التخلف والانحطاط والتفرقه ،قادتها اما عملاءللصهاينه وللغرب وأما يعيشون في نفق التاريخ المظلم وأما متعلمون يرتزقون من نذالتكم ونذالتهم وانانيتهم الخسيسة وأما مشايخ لا يعرفون من الحياة الا كيف يستغلون الناس من اجل بطونهم وفروجهم أمة العرب لن تقوم قاءمتها الا بالعلم وبالثورة على الحاضر وازالة اسرائيل بعدها كل شيء يهون

  4. الحقيقة التي بات يعرفها الجميع في أنحاء العالم عامة وفي الوطن العربي خاصة هو تكشف الأنظمة الملكية والخليجية في تمويلها للارهاب بكل جوانبه سواء المالية أو البشرية أو الفكرية. حيث قامت هذه الأنظمة الرجعية بتنفيذ ماطلب منها اسراءيليا وامريكيا وغربيا. حيث قامت دول الخليج بدفع كامل التكاليف فكانت الممول الأساسي ماليا وبشريا حيث تكفلت بإدخال ارهابييها الي سوريا عن طريق مملكة الأردن الذي كان المحور الرئيسي في طعن سوريا من الجنوب. وكذلك تركيا التي تكفلت بإدخال ما يقارب نصف مليون إرهابي داعشي اكثريتهم من تونس ودول الخليج الوهابي الارهابي إلى سوريا إضافة إلى المعدات الثقيلة التي تم إدخالها إلى سوريا عن طريق الأردن وتركيا. لكن سوريا رغم الجراح العميقة التي أصابها من العربان الإرهابيين ورغم الدمار الهائل استطاعت أن تنتصر على أكثر من سبعين دولة وإمارة ومملكة دعمت هذا الإرهاب الدولي الذي لم يشهد له التاريخ مثيل. سوريا انتصرت وقضت على أكثر من نصف مليون إرهابي ومجرم أرادوا السوء بسوريا. سوريا انتصرت وتعافت بفضل الله عزوجل وبفضل شعبها الصامد وبفضل جيشها البطل وبفضل حنكة وحكمة وصلابة رئيسها البطل القاءد الدكتور الرءيس بشار حافظ الأسد وبفضل اصدقاء سوريا. الآن الجميع يتهافت طالبا العفو والمغفرة من سوريا الصامدة القوية التي هزمت العالم . والآن سوريا هي التي تملي شروطها على العربان والخلجان وداعميهم فهي تملك قرارها من كل الجوانب . والآن جاء دور سوريا وشعبها للرد على رعاة الإرهاب والإجرام وغيرهم. عاشت سوريا وشعبها وارضها وجيشها . عاش القاءد الدكتور الرءيس بشار حافظ الأسد.
    مغترب لبناني شريف من البرازيل ومحب للسوريين الشرفاء

  5. هذا للأسف باختصار واقع أمة العرب.
    “لا توجد أية مؤشرات على أن هناك مستقبلاً عربياً أفضل ، فمعظم الجروح العربية نازفة وملتهبة وتستعصي على الشفاء ، وأي مستقبل لمجتمعات لم تعد تعتبر نفسها مجتمعات وطنية بل مكونات اجتماعية ، تنقسم على أساس الدين أو المذهب أو الطائفة أو العرق.
    إسرائيل ليست مسؤولة عما يفعله العرب بأنفسهم ومن حقها أن تشعر بالراحة والأمان طالما أن العرب تكفلوا بتدمير بلادهم.”

  6. الم يكن هذا التدمير لتبقى اسرائيل قويه والبقاء على الدكتاتوريات العربيه المنبطحة لاسرائيل لتبقى حارسه لأمن اسرائيل، في موضوع النيويورك تايمز هذاخير مؤسس على باطل. نعم لا يوجد قاده على اتساع الوطن العربي من حيث ان يكون لهم انتماء لوطن او دين كلهم ان وجدوا دمى محركه لغير مصلحه الامه. ربما القائد العربي المستقبلي لم يولد بعد هذا ان سمح له الولاده والعيش كما فعل هيرودالرومان في فلسطين

  7. ان على هذه الصحيفة أن تكون منصفة وتتكلم..عن المخطط الماسوني..منذ ما يزيد على قرن من الزمان..وعن مخطط تقسيم الوطن العربي على أساس اقليمي..طائفي وديني..من جديد.ومن كان وراء ذلك..وإن أحجار الشيطان التي خلفها الاستعمار الأول تناسلت..وتكاثرت…وهي من دفعت ثمن حروب واهداف الماسونيه.وهي من تحارب الآن عوضا عنهم…فهل تعتقد..إن الحروب السابقة قامت من أجل الأهداف التافه التي نتعلمها..في كتب..مدارس الامية..إنها شركات السلاح والأدوية وشركات المرض والتامين..لقد صدات..الأسلحة وصار لزاما..ايجاد..اسواق..لها..وتحقيق..حلم..إسرائيل العظمى..انكم..تستعجلون…قيانتكم…انهم..المحافظون..الجديد..والنظام..العالمي..الجديد..التخطيط…في..امريكا..وبريطانيا. .والتنفيذ..هناك…..

  8. كل ما فعلته امريكا كان لأجل حماية الكيان الصهيوني و كل ما تعمله الصهيونيه في الخفاء اكثر بكثير مما نعلمه و كل همها هو استمرار الدوله الصهيونيه المجرمه في فلسطين و حماية الاغتصاب و استمراره مع انكار الفلسطيني و حقه ثم السيطره على العالم العربي بالتدرج من تطبيع الى تمكّن اقتصاديا و ماليّاً و لكن هناك طاقه مضاده موجوده في الانسان العربي الذي لم تخترقه الصهيونيه بل دخلت عن طريق حكام ليست لهم صله بشعوبهم نهايتهم الطرد و نبذهم في العراء و الرد الفعلي العربي على الصهيونيه يكون في لحمة شعب واحد واعي مع قياده واعيه في مقاومه واحده بكل ما في هذه الكلمات من معاني

  9. الدين أفيون الشعوب، أوربا لم تستطع الخروج من عصر الانحطاط و الظلام إِلَّا عندما وضعت رجال الدين في معابدهم و أقفلت عليهم الأبواب، و هذا ما لا أعتقد حدوثه عندنا فالإدمان في شرقنا البائس أقدم بكثير و بالتالي الإقلاع عنه أصعب بكثير.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here