“نيويورك تايمز”: بايدن يواصل تقدمه على ترامب في استطلاعات الرأي

واجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب منافسه الديمقراطي السناتور جو بايدن ليل أمس في المناظرة الرئاسية الأولى لموسم الانتخابات العامة، حيث سعى لاستعادة موطئ قدمه بعد شهور من التأخر في استطلاعات الرأي، وبعدما كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن أنه تهرب باستمرار من دفع ضرائب الدخل لنحو 20 عاماً.

وقالت الصحيفة إنه طوال الحملة الانتخابية، لم يتمكن الرئيس ترامب من إبعاد نسبة كبيرة من الناخبين المعتدلين والمتأرجحين عن بايدن. لكن الكشف عن الإقرارات الضريبية التي احتجزها ترامب منذ فترة طويلة يهدد بمزاحمة جميع القضايا الأخرى.

التزم القادة الجمهوريون الصمت إلى حد كبير بشأن ضرائب ترامب منذ ظهور التقرير يوم الأحد. وامتنع كبار الجمهوريين في مجلس الشيوخ، عن التعليق يوم الاثنين.

وانتقد تشارلز غراسلي، السناتور المخضرم الذي شارك في كتابة قانون الضرائب، دائرة الإيرادات الداخلية، التي تجري تدقيقاً في ضرائب ترامب لسنوات، بعد أن استرد الرئيس 72.9 مليون دولار بناء على الخسائر التي ادعاها.

وقال غراسلي للصحافيين: “الفكرة التي تتبادر إلى ذهني هي كيف يتم تأخذ دائرة الإيرادات الداخلية فترة طويلة لإنجاز عمليات التدقيق”.

وقدم استطلاعان أجرتهما صحيفة “نيويورك تايمز” بالاشتراك مع كلية سيينا الاثنين بعض الأخبار المشجعة لبايدن.

لقد تفوق بايدن على ترامب بنسبة تسع نقاط مئوية بين الناخبين المحتملين في ولاية بنسلفانيا، وهي الولاية التي فاز بها ترامب بفارق ضئيل قبل أربع سنوات والتي يُنظر إلى أصواتها الانتخابية العشرين على نطاق واسع على أنها حاسمة لتحقيق فوز محتمل له في تشرين الثاني / نوفمبر.

لم يتأخر بايدن في استطلاع كبير في ولاية بنسلفانيا منذ حزيران / يونيو، لكن بعض الاستطلاعات الحديثة الأخرى أظهرت أنه يتمتع بتصنيف سلبي هناك، وهي علامة على ضعف محتمل حتى مع احتفاظه بفارق ضئيل. لكن في استطلاع “نيويورك تايمز – سينا”، تمتع بايدن بتصنيف إيجابي على نطاق واسع – 55 في المئة مؤيد، 41 في المئة غير مؤيد – من الناخبين في الولاية التي ولد فيها وقضى الكثير من طفولته.

وكان استطلاع “نيويورك تايمز – سينا” الآخر الذي نُشر الاثنين في منطقة الكونغرس الثانية في نبراسكا، والتي تضم أوماها ومعظم ضواحيها. في هذا الاستطلاع، تقدم بايدن بسبع نقاط بين الناخبين المحتملين – ساعدته قوته بين الناخبين البيض الحاصلين على شهادة جامعية، والذين ابتعدوا عن ترامب على نطاق واسع منذ عام 2016.

تتمتع المقاطعة بتعليم جيد بشكل خاص، مع وجود نسبة أعلى من خريجي الجامعات مقارنة بأي ولاية أخرى غير ولايتي كولورادو وماساتشوستس.

تمنح نبراسكا صوتين انتخابيين للفائز على مستوى الولاية (والذي سيكون بلا شك ترامب تقريباً)، وتوزع صوتاً إضافياً واحداً للفائز في مقاطعات الكونغرس الثلاث. المنطقة الثانية هي الوحيدة التي يُنظر فيها إلى الديمقراطيين؛ فاز بها باراك أوباما في عام 2008 قبل أن تنقلب مرة أخرى إلى الجمهوريين في عامي 2012 و2016. لكن ترامب فاز بها بنقطتين مئويتين فقط قبل أربع سنوات.

وبسبب حسابات المجمع الانتخابي، من الممكن – وإن كان من غير المحتمل – أن يتعادل ترامب وبايدن بـ269 صوتاً لكل منهما، مما يعني أن الدائرة الثانية ستدلي بصوتها الانتخابي الحاسم.

إلى ذلك، ذكرت مجلة “بوليتيكو” أن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ووزير الخزانة ستيفن منوشين كانا يعملان في وقت متأخر من مساء الاثنين في محاولة أخيرة للتوصل إلى أرضية مشتركة بشأن جولة أخرى من تشريعات تحفيز فيروس كورونا.

ومع استعداد مجلس النواب للمغادرة للعطلة، يشعر المشرعون في الحزبين بضغط شديد من ناخبيهم لتمرير مشروع قانون آخر.

حتى أثناء حديث بيلوسي ومنوتشين، كان الديمقراطيون في مجلس النواب يمضون قدماً في مشروع قانون خاص بهم بقيمة 2.2 تريليون دولار – نسخة مخصصة من حزمة 3 تريليون دولار التي أقروها في أيار / مايو الماضي، والتي ظلت ضعيفة منذ ذلك الحين. إذا انهارت المفاوضات مع الجمهوريين، يمكن للديمقراطيين تمرير مشروع القانون الأصغر بحلول منتصف الأسبوع، وعند هذه النقطة من المحتمل أن يرفع المشرعون أيديهم ويعودون إلى منازلهم، مع ضمان عدم تمرير أي مشروع قانون حتى بعد الانتخابات في تشرين الثاني / نوفمبر.

ووفقًا لاستطلاع أجرته “نيويورك تايمز – سينا” أخيراً، قال ما يزيد عن سبعة من كل 10 ناخبين محتملين في جميع أنحاء البلاد إنهم يؤيدون تمرير حزمة تحفيز بقيمة 2.2 تريليون دولار.

(الميادين)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. أثناء مواجهة ترامب مع هيلاري كلينتون… الاستطلاعات كانت تعطي هيلاري التفوق دائما … وها نحن نرى النتيجه… ترامب في البيت الأبيض…

    استطلاعات شعبيه لا تغني شيئا أمام سلطة الانجيليين الصهيونيين….

    ترامب يعرف من يخاطب…. وبطبيعة الحال حتى لو أتى بايدن…. سيظهر منه سوء أكثر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here